من اعلام الفكر الروسي....غوغول


المحرر موضوع: من اعلام الفكر الروسي....غوغول  (زيارة 4845 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ناظم علي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 141
    • مشاهدة الملف الشخصي

ولد (نيكولاي غوغول)في (31.3.1809) في قرية صغيرة بأوكرانيا تدعى(موروجنتر) وكان ابوه من الملاكين غير انه كان يهوي التمثيل ويعد مسرحيات هزلية لفرق الهواة وقد ورث غوغول هذه النزعة من ابيه فكان يشارك في عروض التمثيل في مدرسته الثانوية متخصصا في الادوار الفكاهية..وكان غوغول يتوق منذ صباه الباكر الى القيام بدور هام في الحياة فكتب رسالة الى احد اقربائه وهو لازال بعد على مقاعد الدراسة الثانوية (ان العرق البارد ليجلل وجهي حين افكر في اني قد اوارى في الثرى دون ان تتاح لي الفرصة للقيام بعمل كبير يقرن بأسمي فانه لامر مرعب حقا ًان يعيش المرء هذه الدنيا دون ان ياتي عملا يبرز وجوده فيها ..ولقد اعملت فكري في كافة الاعمال والوظائف وانتهى قراري باختيار المحاماة لانني اجد في هذا المنطلق الامكانية للقيام بالعمل اكثر من اي ميدان اخر وعن هذا الطريق وحده سأستطيع ان اقدم الخير للبشرية........غير ان غوغول لم يوفق للعمل في المحاماة وقد هجر الجامعة وهو في سنه (التاسعة عشر)
ومضى الى العاصمة (سات بطرسبورغ) محاولا العثور على وضيفة مناسبة لكنه لم يجد الى ذلك سبيلا فحاول احتراف التمثيل فأخفق ايضا لضعف صوته وضالة تكوينه الجسدي وفي غمرة يأسه تذكر ان لديه مجموعة شعرية كتبها ايام الدراسة فطاف بها على الناشرين محاولا نشر ها فأخفق في جميع محاولاته غير انه نشرها على نفقته الخاصة وقد التقاه النقاد بهجوم شديد الامر الذي دفعه لان يجمع نسخ المجموعة من المكتبات ليحرقها وقرر الهجرة الى امريكا التي كانت لاتزال عالما ًجديدا وبالفعل امتطى غوغول ظهر اول سفينة مسافرة الى الولايات المتحدة غير ان الباخرة ما كادت تلقي مراسيها في ميناء (لوبك) الروسي حتى غادرها وعاد ادراجه الى (سانت بطرسبورغ)العاصمة التي انطلق منها............

لقد قرر العودة الى الميدان ليقاتل بضراوة وعناد في سبيل ان يحقق طموحاته في الابداع والاصلاح وقد قدر له ان يحظى بعمل كتابي بسيط امده بكثير من رؤاه في مسرحيته (المفتش العام)،

اشتهر غوغول بالادب الساخر وبكونه قد استخدم من الضحك والفكاهه سبيلا للنقد والتقويم أو كما قيل فيه انه كان يحذق ((فن الضحك عبر الدموع)) وكان يقول في ذلك ان الفكاهه موجوده في كل مكان لكننا لا نفطن اليها لاننا نعيش وسطها اما حين يعالجها الفنان بأسلوبه ونشاهدها على المسرح فاننا ننفجر ضاحكين ونعجب من كوننا لم نلاحظها من قبل..

نشر غوغول كتابه الثاني (بعد المجموعة الشعرية) وهو (امسيات بالقرب من ضيعة ديكانكا) 1832
وقد حظى الكتاب بنجاح كبير مما شجع الكاتب على مواصلة الكتابة فنشر كتابه الثالث 1835 
(وهو مجموعة قصصية تحت عنوان ((ميرغورود))................

واستعد غوغول بعد ذلك لتأليف كتاب عن تأريخ( اوكرانيا)...وكتاب اخر (تأريخ العصور الوسطى)في ثمان او تسع مجلدات لكنه لم يطلع علينا من كل استعداداته  هذه الا بقصته التأريخية المشهورة ((تاراس بولبا)) في تمجيد البطولة والفداء............... .

ملاحظة* هذا الموضوع مقتبس من احد الكتيبات  تعميما ً للفائدة


الاخ مجهول
يحييكم وشكرا للادارة




غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1791
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ المجهول
شكرا لمشاركتك الطيبة
لا اعرف ما الذي جعلك ترغب بان تبقى مجهولا لنا
لقد ولى زمن الخوف والاقنعة و الادزدواجية ، فارجو ان تدخل باسمك الحقيقي مرة اخرى
 لا تنسى انك لا تكتب في السياسة او في الدين وانما تكتب في باب الفلسفة  التي كانت ينبوع كل المعارف ومعلمة للاديان عبر تاريخ البشرية.
شكرا


يوحنا بيداويد
اداري باب الفكر والفلسفة


غير متصل ناظم علي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 141
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز يوحنا بيداويد

اشكرك جدا لمرورك الطيب ولمتابعة اعمالي ثم لملاحظتك الجميلة
واود ان اقول لك انني قد عرَّفت نفسي في اقسام عدة من هذا المنتدى الرائع
لكني لا اعرف تغيير الاسم من المصدر ............وشكرا جزيلا لك




الاخ ناظم علي يحييكم
وشكرا للادارة