كيلانيات .. زلقو


المحرر موضوع: كيلانيات .. زلقو  (زيارة 471 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Abdelkareem Kilany

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 17
    • مشاهدة الملف الشخصي
كيلانيات .. زلقو
« في: 23:43 12/05/2010 »
كيلانيات .. زلقو

عبدالكريم الكيلاني
Alhakeekah2@yahoo.com


من الحكايا القديمة ( ذات المغزى ) والتي كان يسرد أحداثها والدي ( رحمه الله ) لنا، قصة ( زلقو )، الرجل الذي أراد أن يكون لاسمه صدى لدى أبناء قريته السذّج، فزلقو هذا، رجل كسول، فارغ، جاهل، لا يفقه من دنياه، سوى النوم والاسترخاء، في نفس الوقت لديه طموح ( كبير ) أن تتلاقف الألسنة اسمه ، ويشاع صيته في أرجاء القرية، الجميع يتجاهله، حتى أنهم أحيانا ينسون اسمه، كأنه ظل، أو شبح، لا يرونه، ولا يحسبون له حسابا، لمْ يجدْ بدّا من التفكير فيما سيفعله للخروجْ بفكرة تروي ظمأه، وتحقّقْ طموحه، بحيث لو مرّ في القرية يشار له بأصابع الإعجاب والدهشة، فجأة، خطرتْ له فكرة جهنمية، لا يجرؤ على تنفيذها سواه، جلس ( زلقو ) على حافة سطح أحدى بيوتات الطين آنذاك، وجهه للداخل وقفاه للخارج والجميع يراقبه، بعد أن نزع عنه سرواله، أو بنطاله، وأخذ يتغوّط دون أن يشعر بالحرج أمام مرأى من كان يراقبه، علتْ وجوه الناظرين إمارات الدهشة والاشمئزاز والتعجب، وصاح أحدهم : أنظروا لزلقو ماذا يفعل!!!، وقال الآخر : نعم هذا ( زلقو ) يتغوط فوق السطح دون استحياء !!!،  ومذ ذاك الحين، أصبح ( لزلقو ) اسما وصيتا، وأخذ الناس يضربون به الأمثال.
بعد مرور عشرات السنين على حادثة زلقو وغائطه، نرى أننا لازلنا نراوح في مستنقع السذاجة ولكن بصورة عصرية ويوميا نستمع لحكايا حديثة عن أقران ( زلقو ) في مجتمعاتنا ، ففي السياسة نجد أن هناك من يتّخذ قرارت وتصريحات و ( ادعاءات زلقوية ) من أجل الحصول على مناصب ومكاسب، دون أن يكون مؤهلا لها بأي حال من الأحوال، متّخذا من براعته في الضحك على الذقون سلّما للصعود فوق الأكتاف لتحقيق مآربه وطموحاته الشخصية المريضة، ناهيك عن المجالات الأخرى في الأدب والثقافة والصحافة والإعلام والفنون،
( فالتنظيرات الزلقوية ) قائمة على قدم وساق في زمن ساذج، يسهل فيه التصديق والتأييد والترقيع، وبإمكان ( زلقو ) واحد إقامة الدنيا وإقعادها دون أن يرفّ له جفن، حتى وإن أحدثَ حربا طاحنة بين هذا وذاك، يشعل فيه الأخضر واليابس، ليذهب ضحية ( نفسيته الزلقوية ) العشرات من ذوي الأحلام العادية،  وهذا أمر خطير يبقينا في دوامة أمكنتنا الموبوءة المليئة بأمراض الحقد والانتقام والخوف والترقب والثأر والجشع والطمع والقتل والحمى النزفية والفقر والخضوع للمجهول وكل ما نعاني منه في  ( زماننا الزلقوي ) هذا ، فلم لا نتغاضى عن الطموحات الزلقوية للكثير ممن نراهم اليوم وهم غائصين حد القلب في نواياهم لنبني عقولنا ومستقبلنا وبلادنا ونمنح لحياتنا لونا قزحيا ربيعيا بدلا من اللون القاتم الذي كاد يغشي بصرنا ويلقينا في جحيم لا مخرج له؟؟