الآلم ملحمة (العطش و الجوع) ....


المحرر موضوع: الآلم ملحمة (العطش و الجوع) ....  (زيارة 535 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Amani Mikhael

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 2
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الآلم ملحمة  (العطش و الجوع) ....
كلمة تقال و تقتل
انسان يكره آخاه فيبده
تعيس من يبحث عن وطن  مجهول
و الأتعس ذاك الشعور بغربة في الوطن
من جرح غزة لآلم بغداد  تظاهرات
هتافات و شعارات مدوية بالسماعات
هذا ما نحن عليه مجرد (ظاهرة صوتية)
نبحث عن مسيح و حسين ،اهم يكفون
ذاك ليحمل صليبه ثانية و الآخر ليزيل الالم
الآلم  بسبب دور الضحية الذي برعنى به
الم منذ القديم نحمله و نتغنى به حتى بفرحنا
ام نحتاج للغرب و نقول :"واجاندارك،فرنسا"
........                 .......          .......
العطش و الجوع  .....   لماذا؟
عطش لطيبة انسان اليوم العابث
جوع ينهش في صحراء وطن محتل
لا خير في امة تبيع المرأة نفسها كي تأكل
رجل الامة مطمور الرأس كالنعامة  صاغر
فاغرا" فاهه تحت الترابي مدفون ميتا و هو حي رازق
امة تنهش بعضها من بعضها كأنها الحشر الطفيلي  المتكاسل

نسأل لماذا الآلم؟ لماذا الحزن؟
لماذا الجوع؟ لماذا العطش؟
....      ....             ....
نخاف ان نمرض  و نتألم من المنا الناجم و لكن
الخشية هي من الوحش الماكر الذي هو في نفوسنا ابد الدهر كامن
لا شيطان غيرنا  و نحن انصاف ملائكة و اباليس حاضر
نبحث عن انفسنا في بئر ذواتنا القاتم ،شرا فعلنا   أهو منا ناجم
تكاد تخنقنا العبرات و نتوه في جحيم بركان الارضي اللاهب
نتطلع في المرآة و ماذا نجد خارطة جسد مائت
انحن انسانا" في انسان باهت دون عواطف و مشاعر
تكاد تخنقنا  هذه العواصف
الطبيعة ثأئرة منا اليوم و كأنها نهاية الدهور الشالومية  لازم
ثورة الانسان لمصالحه اكبر و كأنها الثور الهائج
أنا و من بعدي الطوفان انه قائل
قتل،حرب،تفجير،اشلاء اجساد مبعثرة
مجاعة ،بغض،انانية،انسان متروك بتخاذل
ضجت الناس بقرع طبول الحرب و ملاحم حقد ماكر
نحتاج الى ردم اساطيرنا عبرى  تاريخنا ذو الوجه الطويل الكئيب العابس
نسأل الحكماء و العلماء وفلاسفة الزمن الجاهل
لماذا البشر في فوضى من آلم و اساطير مهمشة ،و ملحمة نبوذ نافر
يعجز الكلام عن وصف الآلم و تعريفه و ما هو بالبشر قائم
لنسأل احبتنا  الصغار عن الوضع الراهن
لكن من نسأل الذين هم أجنى و قد التهمناهم بتهاون
ماذا يحدث لبني الانسان اذ اصبح كالوحش الكاسر يأكل اجنته
أننا نحلم بسماء صافية خالية من الطير الجارح
نريد عيش جنتنا  الآن على ارض خضراء حركتها بدوائر
نشتاق كما يشتاق الآيل الى المياه ان يصبح بني الانسان انسانا" دارك
لا حرب و لا كلمات هي كالسيف النازل الطاعن
لا غنائم و لا مكاسب و لا ثراء فاحش و لا جنة في الزمن القادم
لا فاتح و لا قائد و لا ناصر و لا بطل باسل
نزرع المحبة و ننشر السلام و نرفع الظلم الصادر
طفل يبكي ،امراة ارملة ،شاب بلا حبيبة و عالم على كف عفريت نووي هيدروجيني هائل
لن نتظاهر  كالنجم الادمي الساطع فنانيين مراوغين بالمثل و لا من لهذه القيم حامل
اناس عاديون نحن و لسنا تحت الاضواء و لا نحن بظاهرة واجد
كل ما يحدث من الشرور و يبقى الانسان متسأل أهي منا معقول أم من الرب العادل
يستنجدون و يجادلون بني البشر من يعبدون اكان قوة خارقة ،ايلهيم ،رب،الله،شيفا ،بوذا
يتعاركون معهم احيانا لماذا ترسلون كل هذا الخطر الساطع النازل
خلقتمونا  احرارا" و مخيرنا  و لسنا دمى مسيرنا بأيدا" خفية عليا و لا من مجادل
استمحيك عذرا لاجيبك يا سائل يا  ايها الانسان القادر
كل ما يحدث هو من صنع ايدينا الآثم و ليس من الرب الراحم
كل هذا لاننا تناسينا  كيف نصبح انسانا بالتقادم
لأننا نجني ما زرعنا من البذور الفاسدة في ارض نفوسنا  الناشز
تعلمنا  ان نجعل من الآخر شماعة لاخطاءناو حتى من  ربنا الواحد
الآلم ، الشر، هي موجودة ابد الدهر و ستبقى لانها سفر حياة الانسان العاقل الناطق
و نبقى نسأل لماذا الآلم ؟ لماذا الجوع ؟
لماذا العطش؟ لماذا الحزن ؟

اماني نجار
amani-mikhael@hotmail.com