المحرر موضوع: العلاقه الحقيقه بين الانسان والله..؟  (زيارة 4879 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فارس ايشو البازي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 229
    • مشاهدة الملف الشخصي
العلاقه الحقيقه بينك وبين الله ؟

يشير الكتاب المقدس على ان الانسان قبل السقوط في خطيئة عدم اطاعة الله كانت له علاقه شخصيه بالله لأن الانسان لم يكن بعد قد سقط في الخطيئه, لكن بعد ان سقط الانسان بعصيانه لله تغيرت هذه العلاقه واصبحت الخطيئه هي التي تفصل العلاقه الحقيقه بين الخالق والانسان حيث يذكر الكتاب المقدس في سفر التكوين 8:3 (وَسَمِعَا صَوْتَ الرَّبِّ الإِلهِ مَاشِيًا فِي الْجَنَّةِ عِنْدَ هُبُوبِ رِيحِ النَّهَارِ، فَاخْتَبَأَ آدَمُ وَامْرَأَتُهُ مِنْ وَجْهِ الرَّبِّ الإِلهِ فِي وَسَطِ شَجَرِ الْجَنَّةِ.).
 لاحظ ان الخطيئه اسائت الى العلاقه الحقيقيه وتسببت بهرب الانسان من وجه الله وبالتالي فصل الانسان عن الله (فصل روحي). وبعد هذا الموت الروحي للانسان استخدم الله كهنه في العهد القديم لكي يكونوا هم حلقة الوصل بينه وبين الانسان الميت (روحيا) فكان عمل الكاهن هو بتقديم الذبائح نيابته عن الخاطيئ للتكفيرعن الخطايا وهارون اخ موسى وبنوه يعتبرون اوائل الكهنه كما نراه في الخروج 1:28 (وَقَرِّبْ إِلَيْكَ هَارُونَ أَخَاكَ وَبَنِيهِ مَعَهُ مِنْ بَيْنِ بَنِي إِسْرَائِيلَ لِيَكْهَنَ لِي. هَارُونَ نَادَابَ وَأَبِيهُوَ أَلِعَازَارَ وَإِيثَامَارَ بَنِي هَارُونَ.).
لكن الله اختار بسبب محبته للانسان ان يرد العلاقه الاولى بالانسان كما كانت قبل السقوط, اي ان يزيل هذا الجدار (الخطيئه) الذي يفصل بين الانسان والله, وبسبب عدالته فهو لا يستطيع ان يغض النظر عن خطيئه الانسان حيث يجب ان يحاكم الانسان على خطيئته, وفي نفس الوقت الله يحب الانسان فكانت نتيجة هذه المحبه اللامحدودة انه قرر ان يدفع ثمن هذه الخطيئه بتقديم ابنه الوحيد ذبيحه من اجلنا كي نرجع اليه كما هو مكتوب في انجيل يوحنا 16:3 (لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.).
بموت المسيح على الصليب اصلح الله العلاقه التي تشوهت بسبب الخطيئه وبالتالي انشق حجاب الهيكل الذي كان يمنع الانسان الدخول الى قدس الاقداس كما ذكر في  انجيل متي 51:27 (وَإِذَا حِجَابُ الْهَيْكَلِ قَدِ انْشَقَّ إِلَى اثْنَيْنِ، مِنْ فَوْقُ إِلَى أَسْفَلُ. وَالأَرْضُ تَزَلْزَلَتْ، وَالصُّخُورُ تَشَقَّقَتْ،).
فأن انشقاق الحجاب هو شق وكسر حائط الخطيئه التي فصلت الانسان عن الخالق وزال العائق الذي كان يعوق الانسان عن خالقه, واصبح الانسان هو نفسه هيكل الله كما يذكر الكتاب في كورنثوس الاولى 16:6 (وَأَيَّةُ مُوَافَقَةٍ لِهَيْكَلِ اللهِ مَعَ الأَوْثَانِ؟ فَإِنَّكُمْ أَنْتُمْ هَيْكَلُ اللهِ الْحَيِّ، كَمَا قَالَ اللهُ:«إِنِّي سَأَسْكُنُ فِيهِمْ وَأَسِيرُ بَيْنَهُمْ، وَأَكُونُ لَهُمْ إِلهًا، وَهُمْ يَكُونُونَ لِي شَعْبًا).
فالعلاقه رجعت كما كانت في بداية خلق الله للانسان اصبحت علاقه حقيقيه شخصيه مع الخالق وهذه العلاقه لا تحتاج بعد الى كاهن بشري يتوسط بين الله  والانسان لأن الانسان لم يكن بمقدوره ان يقترب الى قدس الاقداس فالمصالحه قد تمت بدم المسيح كما هو مكتوب في روميه 10:5 (لأَنَّهُ إِنْ كُنَّا وَنَحْنُ أَعْدَاءٌ قَدْ صُولِحْنَا مَعَ اللهِ بِمَوْتِ ابْنِهِ، فَبِالأَوْلَى كَثِيرًا وَنَحْنُ مُصَالَحُونَ نَخْلُصُ بِحَيَاتِهِ!). 
وبما ان المصالحه تمت اذن العلاقه اصبحت حقيقيه وليست بحاجه الى كهنه لتقديم ذبائح عوضا عن الانسان, فالانسان اصبح حر في علاقته لا يفصله اي شيئ عن الانسان لذلك يقول الكتاب المقداس انتم (اولاد الله), اي ان العلاقه تحولت من اعداء بسبب الخطيئه الى اولاد لله وايظا يقول الكتاب (وَأَكُونَ لَكُمْ أَبًا، وَأَنْتُمْ تَكُونُونَ لِي بَنِينَ وَبَنَاتٍ، يَقُولُ الرَّبُّ، الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ».).
اليس رائعا ان تكون علاقتنا بالخالق هي علاقة اب بأبن وليست علاقه عبوديه, كم هو عظيم عمل المسيح على عود الصليب فالأنسان بسبب تمرده مزق هذه العلاقه ولكن الله بسبب محبته اعاد الابن الضال الى ابيه بدون اي ثمن يقدمه الانسان الشيئ الوحيد الذي يختاجه الخاطيئ هو ان يرجع الى الرب ويقبل عمله, فيا ترى ما هي علاقتك بالله هل هي علاقه حقيقه شخصيه ام مجرد علاقة سطحيه ؟
اذا كانت علاقتك سطحيه او شبه معدومه فأطلب اليوم من الرب أن يصحح هذه العلاقه التي افسدتها الخطيئه وبعدك عنه فالعلاقه مع الله ليست فقط الذهاب الى الكنيسه او الطقوس واعمال الخير هذه الامور جيده ومهمه لكن الاهم ان تكون لك علاقه حقيقيه مع اباك السماوي فأرجع الى الاهك الذي احبك منذ الازل, اخي  اختي لا تفوت هذه الفرصه قد لا تكون امامك فرصه اخرى!!

فارس ايشو
استراليا
doman_1976@hotmail.com



غير متصل الأب فادي هلسا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 920
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الإخوة المشرفين والقراء
لقد اتفق الجميع مع بعضهم ومع الأخ باول بالذات عن أسرة الموقع بعدم التعرض للكنائس ولأي جماعة لكن الأخ فارس قد تعود هذه اللغة من جماعته ولا يمكن أن يهدأ دون مهاجمة الآخر .
لكني مع هذا لن أهاجم وسأبقى ملتزما بالاتفاق مع أخي الحبيب باول الذي وضع دم المسيح المسفوك والذي لطَّخ خشبة الصليب بأن لا أهاجم ولا نهاجم بعضنا بعضا .
لكني سأجيب على نقطتين من الكتاب المقدس مع أني ارى من العيب التراشق بآيات الكتاب التي هي للبناء وليست للهجوم .
وعلى السيد فارس أن لا يجيب على ما أقول إن كان مؤمنا حقا بالكتاب المقدس لئلا يكتشف الجميع غايات معينة يرمي لها السيد فارس ويصر على شتمنا وعلى تحقيرنا بكلمات ( الطقوس ) والكنيسة الطقسية .
ولكني سأجيب بعد قليل وبمحبة خالصة

غير متصل الأب فادي هلسا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 920
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
يقول السيد فارس
وهذه العلاقه لا تحتاج بعد الى كاهن بشري يتوسط بين الله  والانسان .
وأجيب :
لا يا هذا لا بد من الكاهن البشري ولكن ليس للوساطة التي تتكلم عنها بل وساطة من نوع آخر .
في المعمودية التي هي ولادة جديدة وهي دفن وقيامة جديدة مع المسيح مفاعيل هذه المعمودية يتممها المسيح نفسه فينال المعتمد مفاعيل المعمودية من خلاص ومغفرة خطايا فالمسيح هو من يتمم كل هذا فهو الكاهن الأعظم لكن بواسطة الكاهن البشري .
في سر المسحة المقدسة ونوال الروح القدس بواسطة وضع يد السقف الذي هو امتداد طبيعي للتسلسل الرسولي الله الآب هو من يرسل الروح القدس ويرسله بيسوع المسيح الكاهن الأعظم على المعتمد ليسكن فيه الروح القدس لكن بواسطة الكاهن البشري والأسقف .
في الإفخارستيا سر الشكر الذي يُقدس الخبز والخمر ليتحولا إلى جسد ودم الرب هو المسيح نفسه بواسطة الكاهن البشري وصلواته مع الجماعة المؤمنة .
والمسيح نفسه الذي قدس الخبز والخمر هو من يناولهما للشعب بواسطة يد الكاهن البشري .
كما أعطاهما بيده للتلاميذ مساء الخميس العظيم المقدس .
سر التوبة والاعتراف وهو ما لا يؤمن به السيد فارس رغم وجوده واضحا في العهدين في كلمة الله من يتمم هذا السر هو المسيح فهو الذي يمنح المغفرة والحل من الخطايا كما كان التائب في العهد القديم يضع يده على الذبيحة ويقر بخطيئته فيقدم الكاهن الذبيحة كعلامة لمغفرة تلك الخطيئة .
وكما فيما بين العهدين حيث كان الناس يخرجون ليوحنا المعمدان من أورشليم والسامرة معتمدين منه ومعترفين بخطاياهم .
وأكد الرب يسوع هذه الموهبة بقوله للتلاميذ ( كل ما تحلونه على الرض يكون محلولا في السماء وما ربطتموه على الأرض يكون مربوطا في السماء ) وكذلك ( من غفرتم خطاياهم تغفر لهم ومن أمسكتم خطاياهم أُمسكت ) ومارس الرسل هذا السلطان حتى وصلنا كما ورد في أعمال الرسل  19 : 18 .
من ييغفر هو الله ولكن بكلمات الحل من فم الكاهن البشري .
وفي سر مسحة الزيت المقدس يُصرح الرسول يعقوب في رسالته قائلا :
( هل فيكم مريض فليدع قسوس الكنيسة ويصلوا عليه ويدهنوه بزيت باسم الرب فإن صلاة الإيمان تخلص المريض وإن كانت فيه خطايا تُغفر له ) .
هنا ليلاحظ السيد فارس الدعوة لقسوس الكنيسة وليس أي أحد .
وهكذا بقية السرار وهي الزواج والكهنوت .
وأود تذكير السيد فارس برؤيا يوحنا الأصحاح 8
8: 3 و جاء ملاك اخر و وقف عند المذبح و معه مبخرة من ذهب و اعطي بخورا كثيرا لكي يقدمه مع صلوات القديسين جميعهم على مذبح الذهب الذي امام العرش
: 4 فصعد دخان البخور مع صلوات القديسين من يد الملاك امام الله
لاحظ أخي العزيز في الآية الأخيرة أنه حتى صلوات القديسين حتى تصعد لعرش الله لا بد من واسطة وهي يد الملاك والكلام واضح هنا
فلا بد من وساطة الكاهن البشري لأن الله يعمل فيه ومن خلاله وإن صممت على رأيك فإنك بشكل صريح واضح تخالف الكتاب المقدس
يتبع


غير متصل الأب فادي هلسا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 920
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
والآن سأتي للتعليق على النقطة الثانية
يقول السيد فارس :
فالعلاقه مع الله ليست فقط الذهاب الى الكنيسه او الطقوس واعمال الخير هذه الامور جيده ومهمه
وأجيب :
لا علاقة مع الله خارج الكنيسة بل العلاقة مع الله تبدأ في الكنيسة وتتعمق تلك العلاقة في الكنيسة ويتحد المؤمن بالله في الكنيسة وبعد ذلك فليصلي المؤمن فرديا ويفعل الأمور الصالحة كيف ما شاء .
أما الطقوس فهي ترتيب العبادة الجماعية داخل الكنيسة كما أمر الرسول بولس صريحا في رسالته إلى أهل كورنثوس أن تكون العبادة مرتبة .
وطقوس الكنيسة التي يحتقرها السيد فارس وجماعته هي من ترفع المؤمن وقلبه إلى الله أثناء العبادة الجماعية فهي تتضمن مزامير وتسابيح وأغاني روحية وقراءة مقاطع من كلمة الله وتفسيرها أو عظة عليها وتنتهي بكسر الخبز والشكر لله .
كفى تهجما هذه الطقوس ترفعنا بالروح فنعاين بالإيمان رب المجد يعطي بسخاء يعطي النعمة والبركة والمغفرة بل يعطينا الرب ذاته في القربان لنتحد به ويثبت فينا ونثبت فيه .
وتكون علاقة المؤمن بالله خارج الكنيسة هي امتداد طبيعي لعلاقته بالله داخل الكنيسة لا عوضا عنها
يكفي مكابرة ومهاترة لا تبني ومن يخالف كلامي هذا الذي هو من الرب فهو الهرطوقي لا محالة

غير متصل فارس ايشو البازي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 229
    • مشاهدة الملف الشخصي
ايضاح مهم للجميع انا قد ذكرت مرة بأنه عندما اكتب الكنيسه الطقسيه ليس للاسائه بل للأختصار فقط لكن ان كنت تعتبره اسائه فأنا لست مسؤلا عما تعتقده وتظنه, ايظا انا لست ملزما كي اكرر ما قلته سابقا وللمرة الاخيرة اني استخدم تسمية الطقسيه للاختصار في الكتابة بدلا من ان استخدم في كل مرة الكنيسه الكاثوليكيه او الارثوذكسيه الى اخره.

المسئله الاخرى من اني احتقر الطقوس وكأنك لا تعلم ان كنيستي الانجيليه ايظا عندها طقوس كالمعموديه وعشاء الرب والى اخره من الطقوس الكنسيه, فأستغرب من انك تدعي بأني احتقر الطقوس التي هي اصلا موجوده في كنيستي!! ارجو ان نكون انتهينا من مسئله احتقار الطقوس او شتم الكنيسه بتسميتها طقسيه صدقني انها فقط اوهام في مخيلتك ليست اكثر!

اما اذا كنت تعتبر بأن ما كتبته يتعرض الى كنيستك او ايمان كنيستك فأنا لا شأن لي بأي كنيسه اخرى او ايمانها, وهذا هو ايماني وانا حر بما اكتبه ما دمت لا اشتم او اسيئ بكلمات غير لائقه للكنائس الاخرى. عزيزي انا لا افرض ايماني على احد فالجميع احرار في اختيار ما يؤمنون به او ما لا يؤمنون به او طريقه ايمانهم وطريقة طقوسهم الكنسيه.

القس العزيز فادي هلسا الايمان لا يبدأ من الكنيسه بل يبدأ من قلب الانسان اولا, يوجد الاف الاشخاص من الذين لا يقدرون ان يجدوا كنيسه بسبب الاضطهاد الديني في بلدانهم لكنهم مؤمنين بالمسيح وقد قبلوه في حياتهم يا ترى هل لا ايمان لهم لانهم لا يذهبون الى كنيسه!! ليس معقولا ان يتعامل الله مع الانسان بهذا الشكل ابدا, الكنيسه مهمه جدا وانا ذكرت (فالعلاقه مع الله ليست فقط الذهاب الى الكنيسه او الطقوس واعمال الخير هذه الامور جيده ومهمه) انتهى الاقتباس..
كان من المفترض ان تعيد قرائت ما كتبته لترى اني قلت (فالعلاقه مع الله ليست فقط) يعني انا لم الغي دور الكنيسه ولم اقلل من اهميتها لأن موضوعي لم يكن الكنيسه اصلا, ارجو ان تعيد قرأت ما كتبته لتكتشف بأنك فهمت خطأ.

في الختام شكرا لأنك تقرأ كل ما اكتبه دائما وانا استمتع بتعليقاتك الموضوعيه وليس التهجميه او التي تسيئ بها الى ايمان الكنائس الاخرى وارجو ان لا تكون لك هذه الحساسيه الزائده من كل من ليس من كنيستك وايظا تقبل اختلاف الريء بروح محبه وليس روح كراهيه, فالنقاش واختلاف الرئ ليس ابدا مشكله لكن المهم ان يكون النقاش هادئ بأحترام وعدم التجريح او الاستفزاز بسبب استخدام كلمات مسيئه للاخر اكيد انت اعلم مني بمسئلة الحوار وكيف يكون, اشجعك ان تستمر بتعليقاتك على كتاباتي دائما وشكرا.

الرب يبارك الجميع

فارس البازي
استراليا


غير متصل نادر البغـــدادي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12144
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
        الأخوة الأعضاء المحترميـــــن :
            كلّ واحــــد حرّ بمــا يطرحه من مواضيع دينيّة ؛ ولكن هناك شروط معينيــة من والواجب
                الإلتزام بها .. وأهمّهــــا التخلي والإبتعاد عن الشتائم والإهانات ! أو تغليف الحـق بالباطــلْ !
                     وعندما يكون هناكَ رد : وجب أن يكون في صيغـــة الأخوّة ؛ ورد إيجابي يخدم كنيســــــــة
                         الرّب يسوع ـ له كــلّ مجــــد ـ الذي يعتبر الوحيد في هذا الكون { الدّيـــانْ }
                             حيث قال <>  لا تدينـــــوا كي لا تدانـــــــوا  <>
                                 ارجوا صادقـاً أن تسود  علاقات المحبة وآحترام الرأي الأخر ! بدلاً من أنْ يكون هذا
                                     المنبـــر ـ ساحة للمشاحنات والمهاترات التي لاتخدم إلاّ أعداء كنيســـــــــة
                                          الرب ! مع خالص تقديرنا وآحترامنــــــــا ؛
                                              خادم الرّب .. نديــم الفراتي ...

غير متصل فارس ايشو البازي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 229
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد نديم شكرا لتعليقك, انا لا ارى ابدا في اختلاف الرئي مشكله لكن المشكله تكمن في ان نتعامل مع المختلف بالشتائم والاسائات الى كنائسهم المختلفه عن ايماننا, مع الاسف  في المواضيع السابقه والتعليقات استخدمت كلمات جارحه جدا ومسيئه والجميع يعلم ما اعنيه. انا استمتع بالنقاش واختلاف الرئ الصحي طبعا واحترم هذا الاختلاف على شرط ان لا يفرض احد طريقة ايمانه ويشتمني ان لم اتقبله فهنا المشكله.

هنالك مواقع كثيرة تناقش امور الدين والايمان لكن بأحترام رغم اختلاف الاراء, لكن لا يسمحوا في النقاش ان تشتم الكنائس كأن يقال الكنيسه الفلانيه هي بيت الشيطان فيا ترى اي نقاش هذا, او ان تقول لأحدهم ان كنيستك دكان, لانه بأستخدام هذا الاسلوب قد خرج الحوار او النقاش عن مجراه الطبيعي. انا اتمنى ان يرتقي مستوى النقاش في موقع عنكاوا وخصوصا في منتدى الايمان الى مستوى اعلى في المستقبل. لأن ان استخدمنا هذا الاسلوب في منتدى من المفروظ انه يناقش المسائل الدينيه فيا ترى هل المسيحيه علمتنا هذا الاسلوب من النقاش, فأين هو احبوا اعدائكم واين هي محبت المسيح ام انها مجرد كلمات نرددها وخلص..!!

 لا اظن ان السيد امير المالح اسس موقع عنكاوا من اجل كنيسه او ايمان معين بل هو موقع للجميع ولا احد له الحق ان يفرض ايمانه على الاخر وان كان البعض لا يرغب بالأختلاف فهذه ليست مشكلتنا ابدا, وارجو من المسؤلين على هذا المنتدى ان لا يسمحوا لأي انسان بشتم الأخر, وطبعا انا لا اعني ان لا سيمحوا بالنقاش او اختلاف الرءئ ما اعنيه ان يكون النقاش بأحترام فنحن نتقبل الاختلاف دائما وشكرا للجميع.

في الختام تقبلوا محبتي والرب يبارك الجميع.

فارس البازي
استراليا
doman_1976@hotmail.com

غير متصل نادر البغـــدادي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12144
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
                 خالي العزيز *** فارس البازي  ***
                     أسعدني ردّكـــمْ اللّطيف ! والذي ينم عن روحكم الطّيبــة !
                         وهذا ما أريده منكـمْ أن تسامحوا الآخرين ! وإن آخطأوا ! لأنَّ الربَ
                              يسوع المسيح قد سامح الذين صلبوه إذا قال : (( يا أبتي آغفر لهم لأنّهـم
                                  لايعلمــــون ماذا يفعلــــون )) .
                                       تقبلّوا من خالــــــــــص
                                            تحياتنا القلبيّة
                                                 أخوكـــم
                                               نديم الفراتــي

غير متصل فارس ايشو البازي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 229
    • مشاهدة الملف الشخصي
الحبيب نديم شكرا لكلماتك الرائعه التي تحمل روح محبة المسيح الحقيقيه, فعلا لقد نبهتني على امر مهم جدا
ان نسامح الاخرين كما سامحنا المسيح.

ليباركك الرب وشكرا

غير متصل نادر البغـــدادي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12144
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
              الحبيب الغالي خالي * فارس إيشو البازي *
                 إرتاحت نفسي لكلماتـــكم الطّيبـــة ! وروحكم السّمحة !
                    { الشّيطان يعمل في كلّ حينٍ كي يورط البشر ! ويخلق حالة من الفوضى
                         الدّينيّـــة بينهـــم ! ولكن العاقل ـ المؤمن ـ هو الوحيد الّذي ينجو من أحابيلهِ }
                              شكراً لكلماتك اللّطيفة .. والرب يرعاكم أينما تكونونْ
                                 تقبلّـــــوا خالـــــــص
                                      تحيّاتنا القلبيـــــــــة .
                                         أخوكم : نديم الفراتي ...
                                             بزْنايــــا الأصــــــــــــــل !!!

غير متصل فارس ايشو البازي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 229
    • مشاهدة الملف الشخصي
نديم بسيما رابا خال. مريا بارخلوخ.

فارس البازي

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
العلاقة الحقيقية بيننا وبين الله هي علاقة حب فكما احبنا باتخاذه صورتنا وانسانيتنا علينا ان نقابله بحب مشابه . فكما رغب بمشاركتنا له ملكوته علينا ان نترك له المجال ليشاركنا حياتنا . فمن هنا يجب ان تتسم العلاقة بين الاب والابن وليس كسيد وعبد لان هو حررنا من العبودية ، لهذا يرفعنا نحو الألوهه التي يريدها هو من خلال تجسد ابنه الأقنوم الثاني من الثالوث . لكن السؤال هو : هل نحن على مستوى ما يريده الله لنا كابناء له ؟؟

 محبتي
الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل Sahr Josif

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 50
    • مشاهدة الملف الشخصي
هل نحن على مستوى ما يريده الله لنا كابناء له ؟؟
  سؤا ل  جميل جدا
و ان  عكسنا الاجابة  ،فيكو ن  الجواب   كلا   فهي   ادات بنفي
فنقع   في حكم  الهلاك ،فيكون المصير في بحيرة نار

اش 66: 16   لان الرب بالنار يعاقب وبسيفه على كل بشر ويكثر قتلى الرب.

اش 66: 24   ويخرجون ويرون جثث الناس الذين عصوا عليّ لان دودهم لا يموت ونارهم لا تطفأ.ويكونون رذالة لكل ذي جسد

مت 3: 10   والآن قد وضعت الفاس على اصل الشجر.فكل شجرة لا تصنع ثمرا جيدا تقطع وتلقى في النار.

مت 3: 12   الذي رفشه في يده وسينقي بيدره ويجمع قمحه الى المخزن.واما التبن فيحرقه بنار لا تطفأ».

فيكون السؤال   كلأتي   الذي  جاء في   كتاب   المقدس  حين سؤل بولس بهذا   السؤال؟؟ ؟


اع 16: 30   ثم اخرجهما     و  قال يا سيدي ماذا ينبغي ان افعل لكي اخلص.؟؟؟؟؟؟



فلأجابة اتركها  للقارئ  العزيز  

  





غير متصل فارس ايشو البازي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 229
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ باول سئلت سؤال جميل وهو ( لكن السؤال هو : هل نحن على مستوى ما يريده الله لنا كابناء له ؟؟ )

نحن لن نكون ابدا على مستوى ما يريده الله منا ابدا وانما نحن ننموا يوميا كي نصل الى هذا المستوى, لذلك من المهم جدا ان نقرأ الكتاب يوميا ان استطعنا ونمضي وقت في الصلاة يوميا ونعيش كلمات المسيح كما هي طبعا بالاضافه الى ذهابنا الى الكنيسه, هناك شيئ اسمه الجهاد الروحي حيث اننا نجاهد كل يوم كي ننتتصر على شهواتنا الداخليه وصراع الجسد الذي يريد عكس الروح دائما.

اخوك فارس

غير متصل فارس ايشو البازي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 229
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ ساهر نحن نلنا الخلاص في اللحظه التي قررنا ان نفتح قلوبنا للمسيح, لكن علينا ان نجاهد روحيا لأن حربنا ليست سهله نعيش وسط عالم مليئ بالخطيئه حيث ان رئيس هذا العالم هو ابليس لذلك كل يوم ننمو فيه معناه اننا نقترب الى الله اكثر فاكثر, طبعا الله قريب منا دائما لكننا بخطايانا احيانا كثيرة نبتعد عن الله بأرادة انفسنا وبسبب ضعفنا او جهلنا.

اخوك فارس

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي العزيز فارس

لا اعرف لماذا لا نكون بمستوى ما يريده الله الاب منا ؟؟ الم يدعونا للكمال والقداسة ؟؟ ليس شرطا من نكون قديسيين ونعمل عجائب نعم هناك نعم خاصة اعطاها الرب للبعض . نعم مهم جدا لا فقط قراءة الكتاب وانما عيشه وايضا الصلاة اليومية مهمة لتغذية الروح ليس شرطا ايضا الصلاة تكون بكلمات من خلال مكان العمل مثلا ان اعمله صلاة من خلال العمل من غير غش وخداع الزملاء فاذن كما يقول رسول الامم بولس : كل ما تعملونه اعملوه لمجد الرب .

 اكيد حياتنا هي جهاد في جهاد ، جهاد ضد الجسد وضد الشيطان لكن ان كان سلاحنا هو الكلمة سننتصر وان لا سنكون لقمة سهلة للابليس . فاذن يجب ان نتسلح بكلمة الحياة وهذه الكلمة هي المسيح يسوع .

 محبتي
الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل فارس ايشو البازي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 229
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ باول جميل ان نعيش بمستوى ما يريده الله منا, نصلي كي يعطنا الله القوة للتغلب على شهوات الجسد المختلفه وعلى كل شيئ في حياتنا لا يمجد الله, الرب يباركك ويبارك الجميع.

فارس البازي