م. ت. ياكو (ياقو) معك حق ألبسوك ثوباً لست أهلاً له


المحرر موضوع: م. ت. ياكو (ياقو) معك حق ألبسوك ثوباً لست أهلاً له  (زيارة 679 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Eissara

  • الحُرُّ الحقيقي هو الذي يحمل أثقال العبد المقيّد بصبر وشكر
  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 591
    • مشاهدة الملف الشخصي
لماذا تتعب نفسك وأنت المتكلدن المستعرب او المستكرد وتكتب هذه المقالة عن الشهداء الآشوريين ؟ يبدو انك إما تحسد الآشوريين لأنهم قدموا الدماء عن أمثالك ليأت الزمن فتأت انت المستيقظ من غفوتك الطويلة كما الكثر الذين فقط استفاقوا في السنين الأخيرة ليدّعوا بأن طائفتهم الكلدانية الرومانية الكاثوليكية هي قومية.

أنا أوافقك الرأي بأن هناك اليوم أحزاباً تدّعي الآشورية والآشورية منهم براء يزجون بالطائفتين الكلدانية الرومانية الكاثوليكية  والسريانية باعتبارهم آشوريين ولكن لمصالحهم الشخصية.

إن الشهداء الذين سقطوا كانوا جميعهم شهداء الأمة الآشورية وإن اختلفت أفكارهم ولكنهم جميعاً كانوا آشوريين، وأعطيك مثالاً على ذلك.

اليوم عندما يسقط الفلسطينيون قتلى إن كانوا من فتح او من حماس فهم شهداء فلسطين مع العلم بأن الفريقين لهما أفكارهما المختلفة.

نحن الآشوريون الأصلاء نعلم علم اليقين بأنه بين أبناء الطائفتين الكلدانية الرومانية الكاثوليكية والسريانية أبناء أصلاء لا ينكرون انتماءهم لجذورهم القومية الآشورية الأصيلة وهؤلاء هم من يهموننا وليس من إستعرب وما زال أو استكرد وما زال حتى وإن انتمى زوراً لكنيسة المشرق لأننا حتى من هؤلاء براء.

نصيحة إذهب وادلو بدلوك في مكان آخر وأرسل مقالاتك للتملق الى من يهمهم الأمر فنحن لا نصغ لترّهات أمثالك.