موقع عنكاوة كوم يستقطب عددا قياسيا من القراء ولكن لا يزال أمامه مشوار طويل


المحرر موضوع: موقع عنكاوة كوم يستقطب عددا قياسيا من القراء ولكن لا يزال أمامه مشوار طويل  (زيارة 12397 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1407
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

تسعى أدارة موقع "عنكاوا كوم" أجراء عدد من التغيرات المهمة في الموقع خلال الفترة القادمة، ورغبة منا في الاستفادة من اراء ومقترحات القراء والزوّار الأعزاء وانطلاقا بمقال الدكتور "ليون برخو" الذي يعبر عن رأي كاتبه وليس بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع، نفتتح باب النقاش "الهادىء" في الامور التي من شأنها تحسين الموقع وجعله في الصورة الأعلامية التي يرغب القراء مشاهدتها.

نتطلع الى أرائكم، ومقترحاتكم، الهادفة، والبناءّة في تعديل النواقص التي قد يعاني منها الموقع.

شكراً لتعاونكم....
عنكاوا كوم




موقع عنكاوة كوم يستقطب عددا قياسيا من القراء ولكن لا يزال أمامه مشوار طويل

ليون برخو
جامعة يونشوبنك
السويد
leon.barkho@ihh.hj.se
مقدمة

كأكاديمي إختصاصه الإعلام واللغة ومدير مركز إعلامي مؤثر في السويد إستوقفت كثيرا عندما عبر عدد القراء وفي غضون أيام محدودة سقف ال  10000  (عشرة الاف) للخبر المعنون " الطالبة هدير سعد دانيال الاولى على العراق في الدراسة الاعدادية بمعدل 99.83 بالمائة" (رابط 1). فتسألت مع نفسي، اليس هذا إنجاز يستحق الإشادة؟
وبداية أود أن أذكر القائمين على هذا الموقع أن هكذا نجاح له مبررات قد لا تعود جميعها إلى جهودهم وإمكانياتهم. مرات عديدة يتربع موقع إعلامي في الصدارة وذلك بسبب نوعية الحدث والسبق الذي يحصل عليه. والكبار في السن يتذكرون كيف أن جريدة لبنانية مغمورة إسمها "الشراع" ذاع صيتها في عالم الإعلام لأنها نشرت تقريرا في خضم الحرب العراقية الإيرانية في الثمانينات فحواه أن الويلايات المتحدة مدت إيران بالسلاح مقابل إطلاق الرهائن.
ولهذا أود أن تكون قلوبهم منفتحة للنقد مثل المديح. والإستئناس بالرأي الأكاديمي ميزة الشعوب المتمدنة والمتحضرة في عصر اليوم. ففي السويد لا تتخذ الحكومة والشركات منها الإعلامية قرارت حاسمة دون إستشارة الأكاديميين في الجامعات. وبالطبع يضمحل دور الأكاديميين لا بل يستهجن لدى الشعوب التي هي على هامش التمدن والحضارة أو التي تقفز فوق وعلى التاريخ كما يفعل البعض من ابناء شعبنا الواحد الكلداني الأشوري السرياني.

التمسك بالإنجاز أصعب من تحقيقه
لا أعلم إن كان موقع عنكاوة كوم قد حققق هكذا نتيجة راقية من حيث عدد القراء في تقارير أخرى وبهذه الفترة القصيرة. ولا أعلم إن كان بإمكان الموقع التمسك بهذا الإنجاز وتحقيقه مثلا كل أسبوع أو أربع مرات في الشهر من خلال نشر خبر أو تقرير ذو تأثير مثل الخبر الذي نحن في صدده.
مع ذلك أعد هذا الإنجاز نقطة تحول كبيرة في مسار الموقع. لماذا؟ لأن عدد القراء للخبر هذا يقترب من المعدلات التي بحوزتنا عن مواقع الكترونية عربية لها إمكانيات هائلة مثل الجزيرة وال س.ن.ن. وإيلاف وال بي.بي.سي. والعربية.

معدلات القراءة والإعلام
ما هي الفائدة من الزيادة في عدد القراء؟ أكبر فائدة لها علاقة مباشرة بالإعلان سيما وأن موقع عنكاوة كوم شأنه شأن الكثير من مواقع شعبنا لا يمك ممولين لا من القطاع الخاص ولا العام. وإن إستطاع موقع عنكاوة كوم الوصول إلى سقف 10000 كمعدل للأخبار مثلا فلا بد أن يزيد ذلك في دخله من الإعلان زيادة كبيرة.
ولكنني أشك في مقدرة الموقع الوصول إلى معدل سقف 10000 قارىء لكل خبر ينشره رغم أن محرريه يحاولون دائما نشر ما قد لا نلاحظه في المواقع الإعلامية الأخرى.
ليس لدي معلومات عن مقدار ما يرد للموقع من المبالغ عن الإعلانات إلا أنها لا بد وأن وصلت لدرجة مكنت الموقع تعيين شبكة من المراسلين والتي وكما نلاحظ من الأخبار التي ينشرها تغطي تقريبا مساحة العراق. ولاحظنا مؤخرا أن الموقع نشر إعلانا لتعيين مراسلين جدد.

ملاحظات عامة
والطريق الوحيد لموقع عنكاوة كوم لإدامة الموقع والبناء على الإنجازات  التي حققها تأتي من خلال الإستخدام الأمثل لهولاء المراسلين. الأخبار وليس المقالات الصحفية هي التي ستبني الموقع ومن خلالها وتطورها سيتطور ويزدهر. وهنا لدي ملاحظات أمل أن يقوم الموقع بدراستها:
أولا، يبدو أن ما نقرأه من الأخبار على الموقع لا يوازي عدد المراسلين ولا يتعادل مع ما يحصلون عليه من مخصصات إن كانت حسب القطعة أو الراتب الشهري.
ثانيا، الكثير من الأخبار الخاصة بالموقع تفتقر إلى الأساسيات التي يجب أن تتوفر في الخبر الصحفي مما يجعل بعض الأحيان قرأتها مملة وغير مشوقة رغم موضعها الدسم.
ثالثا، من خلال قرأتي للأخبار الخاصة بالموقع يبدو أن أغلب المراسلين في حاجة إلى دورات تدريبة عن كيفية كتابة الخبر الصحفي وإجراء المقابلات والحصول على السبق.
رابعا، ومن خلال قرأتي يبدو ان المراسلين يفتقدون إلى دليل عمل وهذا أمر في غاية الأهمية في الصحافة.
خامسا، ومن قرأتي أيضا يبدو أن دور تحرير الخبر من قبل محررين أكفاء غير متوفر. قد يعود ذلك إلى عدم توفر الموارد المالية ولكن يجب التفكير في ذلك.
هذا بعض ما خطر في بالي من خلال قرأتي المستمرة للموقع.

إقتراحات وحلول
وادناه أضع بعض الإقتراحات والحلول التي أراها موائمة. بالطبع يبقى تنفيذها رهن توفر الموارد وأمور أخرى:
اولا، تعيين محرر، إن أمكن، للإشراف على الوارد من الأخبار. الخبر لا يجوز أن يبقى لليوم التالي او للساعة او الوقت الذي بإمكان المحرر رؤيته ونشره. إن أراد الموقع التطور في هذا الإتجاه، وهذا أمر مهم للغاية طبعا، عليه منح هذه النقطة أهمية بالغة.
ثانيا، الطلب من المراسلين والمحررين والمشرفين الدخول في دورات صحفية إن في العراق او في المهجر للذين يتقنون الإنكليزية.

ثالثا، توجيه دعوة لا سيما إلى أبناء شعبنا الكلداني الأشوري السرياني من المقيمين في السويد أو خارجها للمساهمة في الموقع طواعية كل حسب إمكانياته وإختيار ما يناسب الموقع وتوجهاته.
رابعا، الإستفادة القصوى من الثورة التكنولوجية. فاليوم لا يجب أن يكون المحرر او حتي المشرف في مكتب أو بلد معين. أمهات الجرائد والمواقع الإعلامية في العالم تحرر اليوم في أماكن غير مقراتها الأصلية. أفضل المحررين باللغة الإنكليزية متواجدون في الهند وتتكالب عليهم الشركات الإعلامية لإمكانياتهم الهائلة وأجورهم المنخفضة.
خامسا، يجب الإرتقاء بمستوى المحتوى واللغة. وهذا أيضا يتطلب بعض الموارد ولكن لا يجوز لموقع رصين نشر مواد لا ترتقي إلى مستوى معين في المحتوى والأسلوب.
سادسا، على الموقع التفكير جديا في إعادة خاصية التعليق من قبل القراء. نحن نمر الأن في عصر الصحافة الجماهيرية، أي القراء يكتبون أيضا. وهذه الخاصية صارت من الأساسيات التي لا يمكن الإستغناء عنها في العمل الصحفي. قد يقول قائل إن بعض القراء لم يصل إلى هذا المستوى. هذا رأي غير مقبول. هناك حدود للتعليق وبإمكان الطلب من متطوعين أكفاء (ثالثا أعلاه) لتطبيق معايير تتعلق بالاخلاق والنزاهة وعدم التشهير وتجنب الشخصنة والمباشرة عند التعليق ومنع نشر أي شيء يتعدى حدود اللياقة أو يمس الديانات أو المقدسات.






غير متصل basil alqatona

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 819
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ ليون برخو تحيه طيبه
لا احد يشك في مدى شعبية عنكاوه كوم الواسعه والكبيره ولكن السؤال .. هل تستغل ادارة الموقع هذه الشعبيه لخدمة ابناء شعبنا ؟
الاجابه عند الاداره ولا ارغب بالخوض بالتفاصيل لأن الرد سيجد طريقه الى سلة المهملات .
اما مسألة تمويل الموقع من جهة ما ، فلايستطيع احد تأكيدها او نفيها ، لا نحن ولا حضرتك والاجابه الشافيه عند الاداره وهي ادرى بالمصلحه العامه .
اما مسألة رأيك بالموقع فربما ينقصها بعض  النضوج لأن عمر عضويتك بالموقع هي سنه وبضعة اشهر وعمر الموقع اكثر من سبع سنوات . لذلك من واكب الموقع منذ انطلاقه يستطيع ان يرى اكثر مع احترامي الشديد لرأيك ولشخصك الكريم .
ارجو ان يكون صدر الاداره رحبا ويتقبل هذا الرد



غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4012
    • مشاهدة الملف الشخصي
شكرا للاستاذ العزيز ليون برخو على طرحه الديمقراطي الشجاع المحترم
وشكرا لاسرة وادارة موقع عنكاوا المحترمون على هذه الروحية الديمقراطية في تقبل النقد والرأي الاخر
وشكرا لكل من يساهم في اغناء هذا الطرح الحر وكل الاراء التي ستتطرح محترمة حتى في حالة الاختلاف

تحية طيبة

اكتب هذه السطور المتواضعة ليس من باب الدعاية والمديح لموقع عنكاوا الموقر والدفاع عنه لانه ليس بحاجة لذلك او للتملق او التقرب لادارته لغاية معينة وانما للتعبير عن وجهة نظري الشخصية وقناعتي ديمقراطيا وتسليط الضوء على بعض الملاحظات حيث يعتبر موقع عنكاوا الشقيق الاكبر لكافة مواقع شعبنا (الكلداني السرياني الاشوري) لانه تأسس عام 1999 في دولة السويد (تحت اسم مدينة عنكاوا العريقة) من قبل الاستاذ الفاضل (امير المالح) وبجهود خاصة والذي لازال المشرف العام عليه لغاية اليوم ... وهو من اكثر المواقع انتشارا وقراءة من قبل ابناء شعبنا (الكلداني السرياني الاشوري) بشكل خاص ...

ويعتبر ايضا احد الصروح والقنوات والمنابر الثقافية والاعلامية والاجتماعية التي دخلت قلوب ابناء شعبنا قبل بيوتهم لسرعته وامانته ودقته في نقل الخبر والموقف والحدث بالصوت والصورة احيان انه السلطة الرابعة ... حيث ذكر تقريرا تحليليا ل (كوكل) ان عدد زوار الموقع يوميا اكثر من (200000) زائر (مائتي الف زائر) (بين عضو وضيف) وهذا الرقم الكبير وهو في تزايد ملحوظ يؤكد مدى اتساع قاعدته الجماهيرية في الداخل والخارج وثقتهم وقناعتهم به ... حيث ان موقع عنكاوا نال شهادة القبول والرضى والحب والاعجاب من لدن اغلب ابناء شعبنا (الكلداني السرياني الاشوري) في الداخل والخارج بشكل خاص ومن اغلب ابناء العراق بكل الوانه بشكل عام ...

لان سياسته ومنهجه تتسم بالحيادية والاستقلالية والاستقامة والبقاء على مسافة واحدة من كل ابناء شعبنا العراقي بشكل عام وشعبنا (الكلداني السرياني الاشوري) وتنظيماته القومية ومؤسساته المختلفة بشكل خاص ... اضافة لتحليه بالنزاهة والمصداقية والشفافية والرصانة والامانة والتنوع وسرعة النقل والدقة والمسؤولية والتواضع وصناعة الخبر مختصرا ومركزا وطريقة تحريره بأستخدام الجمل القصيرة واعتماد المصادر الموثوقة التي تتناقله ...

لا زال موقع عنكاوا يحتضن بحب كل الاراء والافكار والطروحات المتنوعة من كل الميول والمواقف والاتجاهات القومية والسياسية والدينية والمذهبية لكل اطياف الشعب العراقي وتنظيماته المختلفة في الداخل والخارج والتي تنسجم مع قواعد وشروط النشر فيه حيث ينشر الموقع في منتدياته المنوعة كتابات نخبة وكوكبة كبيرة متميزة من الاقلام العراقية - العربية والكردية والتركمانية واليزيد والصابئة وكل الاطياف الاخرى - المشهود لها بالكفاءة والابداع والتميز والمقدرة اضافة الى جانب اقلام كتاب ومثقفي ومفكري ابناء شعبنا (الكلداني السرياني الاشوري) وتنظيماته القومية ...

ان موقع عنكاوا جسد الوجه الساطع والمشرق والرائد والناصع لتماسك ووحدة شعبنا العراقي بكل فسيفساءه المنوع بصرف النظر عن اي انتماء سياسي او قومي او ديني بشكل عام وشعبنا (الكلداني السرياني الاشوري ) بشكل خاص ... والموقع كان متسامحا ودافئا ونزيها وشفافا دائما حتى مع الذين ينتقدونه ويتهجمون عليه واحيانا يسيؤون له ... ولم يتدخل او يفرض وصايته او يملي على احد من الكتاب والمثقفين والتنظيمات رأيه ... واحتفظ بحياديته مع الجميع

لذلك اصبح موقع عنكاوا اليوم معتمدا وموضع ثقة ومصداقية من قبل الكثير من الصحف والمواقع الالكترونية العالمية الكبرى في نقل الاخبار والمعلومات والحوادث والمقالات والتحليلات واللقاءات التي تخص شعبنا (الكلداني السرياني الاشوري) بشكل خاص لسرعة ودقة وامانة المواد التي تنشر فيه خاصة من قبل مراسليه في الداخل والخارج اضافة لرصانة اغلب المقالات المنشورة فيه واستمرار الاشراف والرقابة من قبل ادارته على كافة منتديات الموقع على مدار الساعة ...

كذلك لا زال الموقع مستمرا في التطور والتقدم مهنيا شكلا ومضمونا بين مواقع ابناء شعبنا حيث نال الموقع شهادات وتقيمات ايجابية من مراكز اعلامية وثقافية دولية وعالمية معتمدة وحصل على مراكز متقدمة حيث ادرجت منظمة (اليكسا) التي تقيم كفاءة اداء المواقع الالكترونية عالميا وفق مقايس واحصائيات ومؤشرات ومعايير دولية فقد حصل موقع عنكاوا على (المرتبة الاولى نعم المرتبة الاولى) بين المواقع العراقية جميعا بضمنها مواقع شعبنا ... ومهما قلنا او انتقدنا الموقع لا يشكل نقطة في بحر امام تقيم هذه المؤسسات المهنية له عاليا والتي تعتمد المعاير والحسابات العلمية في عملها فهنيئا لموقعنا وادارته ...

وطبعا ادارته لم تفعل اي ضجيج اعلامي دعائي وهو حق مكفول وطبيعي قانونيا وديمقراطيا لها ان تفتخر وتعتز بتفوق ونجاح عمل الموقع .. اما تسلسله بين المواقع العربية والعالمية والتي تقدر بعشرات الاف هو (92) ... ان هذا التقيم والتقدير الايجابي ومن مؤسسة عالمية متخصصة كان بسبب التألق والحيادية والاستقلالية والشفافية والنجاح والتميز والتطور المستمر في الموقع وهو وسام شرف وسمو لادارته بكل مستوياتها فمبروك لهم ولنا جميعا بهدذا العمل المبدع والانجاز الذي يكبر يوميا ويتطور ...

فتحية لموقع عنكاوا وادارته المبدعه الذي سيبقى قويا وشامخا يكبر بكبر اماني وطموحات وامال واهداف ابناء شعبنا العراقي بكل اطيافه بشكل عام وامال واماني واهداف وحقوق شعبنا (الكلداني السرياني الاشوري) الاصيل وتجذره في وطنه العراق بشكل خاص ... حيث من يحفر اسمه على الحجر ليس كمن يخطه على رمال الشواطىء ..





                                                                                      انطوان دنخا الصنا
                                                                                         مشيكان
                                                           antwanprince@yahoo.com

 






غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1787
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخوة الاداريين في عنكاوا كوم، الاخ  الكاتب ليون برخو، الاعزاء القراء

تحية كبيرة لجهودكم جميعا

لا اريد ان ازيد المدح  لكم خوفا من ان يحسب تملق
ولا اقول رأي  هنا كعضو اداري للمنتديات وانما ككاتب في عنكاوا كوم لمدة سبع سنوات.

في رأي المتواضع احدثت عنكاوا كوم ثورة كبيرة في الثقافة العامة لدى العراقيين وابناء شعبنا لا سيما  في التاريخ القديم والحديث، زيادة في التوعية في الفكر الديني والسياسي والفلسفي والادبي وكل مجالات الابداع ، بحيث  اصبحت عنكاوا كوم تشغل مساحة قناة اخبارية مهمة بين ابناء مجتمعنا.

اما كيف يتم تطويرها
ارجو ان يكون للاخوة الاداريين رحابة الصدر في قبول اقتراحاتنا

اولا - ارجو ان لا تعطي الادارة  انطباع او مجال بانها اصبحت شركة ربحية بتاتا.
ثانيا- ادخال الكثير من المسابقات والمكافئات للمشاركين والذين يساهمون بصورة مباشرة وغير مباشرة في زيادة شعبيتها.
ثالثا- ارجاع المسابقة الثقافية وبتصميم افضل واوسع كي تشجع المشاركين.
رابعا- اقامة مهرجات فكرية وشعرية وامسيات ادبية وغيرها باسم عنكاوا كوم في كافة انحاء العالم.
خامسا- محاولة الانفتاح الى مجال التلفزيون كأن ان يكون هناك تنسيق في العمل الاخباري
سادسا- تكثير مندوبي عنكاوا كوم وان كان العدد الان لا باس به.
سابعا- الاستمرار في حفظ التوازن من ناحية الاهتمام بين شرائح المجتمع وعدم الميل الى شريحة معينة.
ثامنا- الاهتمام بالمجال الابداعي لدى الشبيبة بصورة خاصة.

ارجو ان تكون هذه الاقتراحات مفيدة وفي نفس الوقت ليست الادارة ملزمة في انجازها في مرحلة واحدة لان انجازها يحتاج  الى ان تصبح عنكاوا كوم الى مؤسسة كبيرة مع العلم ان  الاداريين  الحاليين فيها متطوعيين لحد الان.

مع تحياتنا مرة اخرى للاداريين  واقول برافو فأن جهودهم لا تثمن ابدا.

اخوكم يوحنا بيداويد


غير متصل Yacob Denha

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 1
    • مشاهدة الملف الشخصي
حذارى يا عنكاوا كوم من الوقع في شرك (محبيك الكثيرين) ....؟

شكرا لعنكاوا كوم على فسحها المجال للقراء الكرام بإبداء ارائهم وملاحظاتهم حول عمل الموقع وسبل تطويره ليواصل مسيرته الظافرة والمشرفة في خدمة شعبنا (.....) !
وشكرا للاستاذ برخو  ولكل المنصفين على كلمة الحق بحق الموقع كتبوها او يكتبونها مستقبلا!
ولكن...؟
الملفت للنظر هنا هو ما سطره (السيد انطوان صنا) في الردود وسيل الاطراء والمديح والتمجيد للموقع وادارته وشخص مشرفه العام الاستاذ امير المالح! في حين لم يتطرق ولو بكلمة الى سبل تحسين وتطوير الموقع وما طرحه الاستاذ برخو مشكورا.
نعم، قد يتفق المرء مع السيد صنا في وصفه لمسيرة الموقع لولا (خيط التملق المبتذل والصارخ الذي يجده القارئ بين كل السطور ومنذ بداية الرد وحتى نهايته).
يا ترى مالسر وراء ذلك؟ هل هي كلمة حق فعلا، ام عند جهينة الخبر اليقين! والقارئ المتابع يعرف جيدا ان الموقع يحجب او لا ينشر بعض كتاباته المملة والمكررة والمليئة بالطعن والتهجم على الاطراف التي تعارض افكاره وارائه التدميرية.( ولكنه يجدها في المواقع الموالية لمجلسه) ومن يدور في فلكه، وكذلك في جدول طويل عريض للروابط (والسيد صنا خبير في هذا المجال) التي ترشد القارئ الى اماكن نشرها.
فحذارى يا عنكاوا كوم من الوقع في شرك (محبيك الكثيرين)....؟ واستر يا رب!
وقد لا يضر ان انقل هنا فقرات مما كتبه احد الكتاب المرموقين، على امل ان تفي بالغرض وتوضح لنا جميعا حقيقة مفاهيم قد نكون نجهلها او لم نطلع عليها سابقا.

***
وإذا كان المديح والإطراء كالزبد يذهب جفاء وكفقاقيع الهواء ورغاوي الصابون التي لا قيمة ولا وزن لها، فإن النفاق والتملق والتخلف هي أمراض اجتماعية إذا أمسكت بتلابيب مجتمع ما فلا خير فيه ولا في أبنائه.
وإذا كان القليل من المديح والإطراء لا يتسبب في إلحاق ضرر بمن يستمع إليه ويتقبله راضيا، بل ربما في بعض الأحيان وفي بعض مراحل الحياة قد يفيد إذا ما استغل من قبل متلقيه كقوة دافعة إلى النجاح والتقدم وكقوة محفزة على تجاوز الصعوبات والتحديات، فإن الكثير من هذا المديح والإطراء الذي قد يصل أحيانا إلى حد النفاق قد يتسبب في إفساد من لديه الاستعداد النفسي للإصابة بالغرور الذي لا شفاء منه خاصة بين المشاهير من الرجال والنساء.
وكلمات المديح والثناء التي تقال في كل مناسبة ينجم عنها اختلال المعايير بحيث تصبح كلمات المديح والثناء الحقيقية التي يستحقها إنسان نظير تفوقه وتميزه لا معنى لها وليس لها قيمة حقيقية، وذلك بعد أن فقدت كلمات المديح والثناء مصداقيتها عند الناس جميعا.
ذكر الشاعر البريطاني جون ميلتون التملق بأنه صفة تخص الشيطان، والشاعر الإيطالي دانتي قال إن المتملقين مكانهم في الحلقة الثامنة من جهنم مع الطغاة والقتلة. والتملق ليس صفة تقتصر على بني البشر بل تتصف بها القردة التي يلجأ بعضها إلى المداعبة من أجل التقرب إلى البعض الآخر طلبا لإحراز تقدم في وضع معين أو في علاقة ما. ولم يسلم الفراعنة من صفة التملق، فقد أحبوا أنفسهم وتملقوها عندما ظنوا أن باستطاعتهم هزيمة الموت وتحقيق الخلود.


***




غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4012
    • مشاهدة الملف الشخصي
شكرا للسيد يعقوب على الملاحظات رغم عدم اتفاقي معه اطلاقا واوضح الاتي :

موقع عنكاوا تم تقيمه من قبل منظمة (اليكسا) التي تقيم كفاءة اداء المواقع الالكترونية عالميا وفق مقايس واحصائيات ومؤشرات ومعايير دولية فقد حصل موقع عنكاوا على (المرتبة الاولى نعم المرتبة الاولى) بين المواقع العراقية جميعا بضمنها مواقع شعبنا ... وتقيمه ليس من عندي او من غيري وانما من جهات ومؤسسات دولية مهنية متخصصة تعتمد المعاير العلمية والموضوعية في عملها وتقيمها واني لم اذكر سوى بعض الحقائق الموضوعية والتاريخية ووجهة نظري التي يبدو انك غير مقتنع بها وهذه مشكلتك حيث مهما قلنا او قدمنا من مقترحات لتطويره لا تشكل نقطة في بحر امام تقيم هذه المؤسسات الرصينة اما تسلسله بين المواقع العربية والعالمية والتي تقدر بعشرات الاف هو (92) ...

ومن خلال مداخلتك اعلاه يا اخي الملثم يعقوب يبدو انك متحامل علينا كثيرا لانك مختلف معي في الرأي الله يسامحك وفي نفس الوقت انك لم تقدم مقترح واحد لتطوير الموقع في ردك المغرض سوى التهجم والتطاول بدون معنى لان الموقع شامل ومتكامل انشالله ولا اريد ان ادخل معك في سجالات ومماحكات كتابية عقيمة لاجدوى منها وتؤثر على مناخات الحوار والمناقشة الديمقراطية الحرة التي وفرها لنا الموقع في هذه الزاوية فشكرا لك واذكرك انك لا تستطيع ان تقمع رأي وقناعتي وقلمي


                                                                                                   انطوان الصنا


غير متصل BASIM DKHUKA

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 397
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
                                       عنكاوا كوم بين الحقيقة والحلم الكبير .

الحقيقة ليس من السهل أن تبدي برأيك حول عنكاوا كوم , عنكاوا كوم بدأت بمجهود رجل لا يحب الظهور كثيرا ً , ولا يتحدث عن نفسه كثيراً ,  بقدر ما يخفيه في صدره من طموحات و أحلام كبيرة . الفكرة بدأت صغيرة ... صغيرة جدا ً , كما قال ألأخ أمير المالح في حوار صحفي أجريته معه قبل عدة أعوام , لكنه أضاف : لكن الحلم كان كبيرا ... وكبيرا ً جدا , و أضاف لم أتوقع يوما ً أن تكون عنكاوا كوم في الموقع الذي نحن فيه الآن . لكنه لم يخفي إنه كان هنالك العديد من ألأصدقاء ممن وقفوا معه و بمساندتهم ولدت عنكاوا كوم  .

فأن تأخذ فهذا سهل جدا ً ... أما العطاء فأنه الأصعب

من السهل أن تدخل الى عنكاوا كوم بمجرد أن تضغط على.. أو تكتب الأسم فتكون فيها , أما ما تراه فهذا يحتاج للكثير...  الكثير من الجهد , فالذين يوفرونه لك .. يضحون براحتهم و وقتهم و جهودهم لتراه على ما هو عليه .
أما ما اتمناه لعنكاوا كوم .
- اتمنى للأخ أمير وكل الإداري أن يوفقون في رسالتهم , بإيصال الكلمة الحرة لكل من يدخل عنكاوا كوم أي كانت جنسيته أو هويته , كما عهدنا بهم دائما ً.
- أتمنى أن يبقى إسم الموقع كما هو الآن , وهذه ليست نابعة من دافع إنتمائي , بل لكون الموقع وصل الى ما وصل اليه بإسم الذي عرفناه جميعا ً , حتى لو أصبح عالميا ً... فأتمنى أن أراه بهذا ألأسم .
- أتمنى أن يبتعد الموقع عن تعين الكوادر في المواقع المهمة أو المنابر على أسس العلاقات و المعارف , أن يبقى كما هو  وكما عرفناه .
- أتمنى أن تعود غرفة عنكاوا بالتوك و نخلق منها منبر لمناقشة كل الأمور بروح حضارية و نستقطب الشخصيات و نحاورهم في المستجدات , و كذلك نتحاور على ما يطرح في عنكاوا كوم و في نهاية كل إسبوع , كما كنا نفعل سابقا ً .
- اتمنى الموفقية للأخ العزيز أمير و كل إداري الموقع و أن يكونوا قدوة حسنة لكل من يحمل فكرا ً و رؤية .

باسم دخوكا  
  



غير متصل australian_green eyez

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 40
    • مشاهدة الملف الشخصي
نود ان نبدي شكرنا الجزيل للقائمين على موقعنا المميز عنكاوا كوم الذي يحمل اسم بلدتنا المسيحية العريقة عنكاوا بأنهم ساهرين دوما لتطويره واخراجه بالشكل الذي يميزه كموقع يفتخر به كل من يتصفحه من ابنائنا فنتمنى له التطور والرقي ، لدينا الملاحظة فقط والاعتراض حول عدم فسح المجال في احيان كثيرة بالتعليق على الاخبار الموجودة  في الصفحة الاولى من الموقع وهذا يزعج جدا القاريء للخبر في عدم استطاعته في التعبير عن رأيه وايضا نشكر الاستاذ ليون برخو على كل الملاحظات التي ابداها ولكن مع كل الاحترام له فقد لاحظنا اخطاء املائية في كتابته هذه الملاحظات والتي يجب جميعا ان نكون حذرين ودقيقين منها قبل ان نرسلها للنشر ولكم جزيل الشكر .........


غير متصل بطرس ادم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 743
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عزيزي ليون برخو

لا خلاف أن لموقع عنكاوة مكانة متميزة بين المسيحيين العراقيين, وهو في صدارة المواقع التي يتابعونها ولا سيما في الخارج, لشموله على مختلف المنابر والنشاطات التي تهمهم, غير أن الملاحظ في هذا الموقع الرائد هو عدم حياديته المطلقة ولا سيّما ما يخص التسميات في شعبنا, فرغم أن أسم عنكاوة يشير الى أهم مدينة كلدانية, وحسب معلوماتي أن معظم العاملين في الموقع هم كلدان , ورغم أن رئاستنا الكنسية وأساقفة كنيستنا الكلدانية بينّوا بوضوح لا لبس فيه أن الكلدانية هي قومية مستقلة بذاتها , وهذا مثبّت في دستور الدولة العراقية , وكان سيثبّت في دستور أقليم كردستان لولا المؤامرة التي حصلت في آخر لحظة , وأن القومية الكلدانية هي واحدة من أهم القوميات في العراق التي تشكل مع باقي القوميات الشعب العراقي الواحد.
ورغم كل ذلك فأن موقع عنكاوة لا يشير الى هذه الحقيقة, بل يورد الأسم الثلاثي الذي رفضه الكلدان والآثوريين أيضا في كتاباته وذلك واضح في ما نشره الموقع في منتتدى الحوار الهادي ليوم 18\1\2010 , وأدناه النص .

هل تعتقد أن أحزاب شعبنا ومنظماته السياسية، تعمل بما فيه الكفاية من أجل وقف الجرائم المستمرة ضد المسيحيين في الموصل؟
[/size]

(( يفتح موقع "عنكاوا كوم"  باب النقاش، والاستفتاء حول فيما اذا كانت احزاب شعبنا (( الكلداني الاشوري السرياني)) ومنظماته السياسية، وكنائسه، وممثلوه في البرلمان، و مجالس المحافظات، يعملون بما فيه الكفاية لوقف الجرائم المستمرة ضد المسيحيين في الموصل؟ وما هي مقترحاتكم وارائكم البناءّة بهذا الخصوص التي من شأنها اغناء الموضوع، والخروج بالفائدة القصوى؟))

حبذا لو يراعي شعور الكلدان الذين يمثلون النسبة الأعظم للمسيحيين العراقيين , ويكون مع ما قرره الكلدان وكنيستهم الكلدانية العريقة , بأنه لا بديل عن الأسم القومي الكلداني العظيم .

بطرس آدم



غير متصل انور توفيق شاتو

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 12
    • مشاهدة الملف الشخصي
بكل صراحة مع الأستاذ ليون برخو وموقع عنكاوا
شكراً للاستاذ برخو لاثارته هذا الموضوع الحساس ونشكر موقع عنكاوا لاتاحتهم الفرصة لأبداء الرأي بصراحة وبأسلوب حضاري مقبول من الجميع ، من غير نفاق او تملق وبعيداً عن اسلوب التجريح .
اولاً / موقع عنكاوا ومكانته ليسا بحاجة الى مديح وإطراء ، ونحن متفقين على ذلك .
 ثانياً / الموقع فيه روح حيادية من الجميع هذا لا يمكن نكرانه ، لكن احياناً يبدو انحيازه الى الحركة الديمقراطية الأشورية او المجلس الشعبي ، ولا استطيع ان اضع الأخ امير المالح في دائرة الأنحياز بل اضعه في دائرة الحياد المتكافئ من الجميع والرجل ينشد الخدمة فقط ولا اعتقد ان المادة تؤثر في حياديته وأخلاصه ، وهذا ينطبق على الأستاذ سامي المالح فالرجل هو اسمى من ان يقع في مطب الانحياز ورأينا كيف خرج شامخاً حينما تعامل مع المجلس الشعبي بفكر مستقل ولم تغره المكاسب ، لكن الأخ اسكندر بيقاشا لا استطيع ان ابعده عن مربع الأنحياز الى الزوعا بشكل خاص .
ثالثاً / موقع عنكاوا ارتفع رصيده بسبب سمة الحيادية هذه ، ولهذا  تبوأ هذه المكانة الرفيعة ، لكن ثمة شكوك في مصداقية الموقع في مسألة التسمية ، فالموضوع ومن منطلق الحيادية ينبغي ان يتعامل مع الذين يؤمنون بالتسمية القطارية ومع الذين يؤمنون بالتسمية ألآشورية ومع الذين يؤمنون بالتسمية الكلدانية ، وهذه مسألة حساسة فلا يجوز ان يكون الموقع مرآة لتسمية واحدة رغم ان الموقع هو كلداني ، ولكن من وجهة نظري وأرجو ان اكون مخطئاً فإن الموقع منحاز كلياً الى التسمية القطارية ويأتي في المرتبة الثانية الأشورية وأخيراً الكلدانية .
هذا ما لاحظته في احتضانهم للسيد يوسف شكوانا الكادر في حزب الزوعا والذي يقف بظهره حزب الزوعا ، وفي تهميشهم لمقالي انا الأنسان الكلداني المستقل إذ ليس هنالك حائط يمسك ظهري .
 هذا هو تصوري وأبديه بكل صراحة .
رابعاً / إن مواقع شعبنا تتفاوت في تعاملها مع آراء الكتاب من ابناء شعبنا ، فالمواقع الآشورية البحتة ، كموقع الزوعا وموقع زهريرا ، وموقع عشتار تي في ، وهناك مواقع آشورية اخرى لا يمكن لكداني ان يتقرب منها خصوصاً من يفتخر بقوميته الكلدانية فهذا لا يمكنه التقرب من حدودها ، هذه المواقع لا يمكن ان تنشر لاي قومي كلداني او اي شخص يحترم القومية الكلدانية ، بينما مواقعنا الكلدانية ولا اريد اسرد الأسماء ولكن عنكاوا واحداً من هذه المواقع لا تفرق بين ابناء شعبنا وتنشر للجميع  .
خامساً / انت شخصياً اخي ليون برخو ، لو لم تكن تتهجم على الكنيسة الكلدانية وعلى الكلدانيين الذين يعتزون بقوميتهم الكلدانية وتصفهم بالأنفصالين لما فتحوا لك نافذة في مواقعهم ناهيك عن فتح الأبواب ، هل كان فتح باب موقع زهريرا الآشوري المتطرف وموقع عشتار تيفي الآشوري لك بدون مقابل ؟ الا ترى ان احتضانك له ثمنه وهو ان تضمن تهجمك على كل ما اسمه كلداني ؟ وأنت المثقف والأكاديمي ولك تجربة بالحياة فلا يمكن ان تفوتك مثل المطبات .
 سادساً / لقد تم حجب مقالي المنشور على الصفحة الداخلية في موقع عنكاوا ولم يجد طريقه الى النشر على الصفحة الرئيسية وأعتبرت هذا الموقف انحياز ومغازلة للزوعا ، فهل يكون الموقع يخشى جبروتها ؟
بتصوري ان موقع عنكاوا بالذات يجب ان لا يقبل بذلك ، إن قوة موقع عنكاوا تكمن في شخصيته المستقلة دون خوف من الزوعا او المجلس الشعبي اللذان يملكان بايدهم الثروة والسلطة والأعلام ، وثقتنا عالية بالأخ امير المالح الذي لا اعتقد انه محتاج لجهة ما او يخشى سطوتها .
تقبلوا جميعاً تحيات كلداني يعتز بقوميته الكلدانية
 محيلا / انور توفيق شاتو



غير متصل thair60

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 934
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى الاخوة الاداريين في الموقع  "عنكاوة.كوم " المحترمين
بعد التحية

      انني احد متابعي الموقع ،لست كاتبا .. وانما قارئ فقط . بخصوص الموضوع لي بعض الملاحظات  مع التقدير
1.المحافظة على نفس "الاخراج" للصفحة الرئيسية لسهولتها على القارئ والمتابع اليومي حيث فيها مختصرات المواضيع الجديدة والسابقة وهذا نادر حتى في المواقع المتقدمة.
2. كما يقول الاخوة المحبين للموقع الحفاظ على الحيادية بخصوص الوان واطياف شعبنا . اني كمتابع اقراء المواضيع كافه المتشددة والناقدة والحياده ولكني لم اراجع المواضيع الجارحة واني اشكر ادارة الموقع لتدخلها السريع باخراج تلك من الصفحه الرئيسيه بالسرعه الممكنه وهذا جاري حتى فى المواقع الاخرى. بما ان موضوع التسميه والقوميه يشغل بال كثيرا من كتابنا،،
بخصوص ذلك اقترح فتح ممبر جديد بالرد المعاكس بين فترة واخرى وليس دائما ولمده زمنيه محددة فقط  قد تكون فصلية او شهرية فحسب، والاعلان عنها مسبقا ليتحضر الكتاب والمتابع والذين لهم اراء مختلفة وهذا يجعل المتابع ينتضر تلك الفتره وبشوق
3.متابعة اخبار الشباب من الطلبة باهتمام اكبر  فلهم متابعة كبيرة في النشاطات الترفيهيه  والمهرجانات السياسية والدينه والرياضية ولكن قليلا من النشاطات العلميه والتقنيه او الهواياة الاخرى وهذا يتطلب وضع مراسلين من نفس الطلبه في ثانوياتهم وكلياتهم  وجامعاتهم لكسب الخبرة في النشاط الاعلامي والفني،وكذلك الاتصال بشباب المهجر وفتح قنوات معهم بكل النشاطات
لكي لا اطول ..ارجوا الموفقيه للجميع.


   ثائـــر حيـــدو




غير متصل جولـيت فرنسيس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1073
    • مشاهدة الملف الشخصي
اولا مواكبة التطور الذي يحصل في المجال الالكتريني في الكومبيوتر ,والذي هو يطرح نفسه  للعمل والكتابة عن الاختيار الصحيح
والاستفادة من اي ظاهرة حضارية  في المجتمع ,نرى الان الشباب اهتموا بالفيسبوك مثلا,,نرجو الا ختيار الافضل بهذا المجال ,

الاهتمام بالشباب والتاكيد على اعمالهم وشهاداتهم ومواهبهم  في اي مجال كان اذا كان ديني او اجتماعي او سياسي او علمي او فلسفي  ,والخريجين في المجال الاعلامي هم المفضلون في هكذا استفتاءات ,
 التركيز على التخصص الذي يحمله اي كاتب ’فمثلا الاخ ليون يجوز عنده خبرة معينة في مجال معين ,ولكنه ليس هو ذالك الاب الروحي  الذي ينتقد الكنيسة ,وبدون اعتذار يريد ان يعمل ويكتب له الناس  ,بصراحة انه غير مشجع ,لوجود التناقضات في كتاباته
اخير هجمة له على الكنيسة الكلدانية لعدم قدرتها على شراء كنيسة  في السويد بينما الكنيسة الاشورية اعتقد في مدينة بالسويد حسب قوله بانها اشترت ملك عقاري وفي نفس الوقت كانت الكنيسة الكلدانية قد اشترت في شوبنك ورايناها نحن وتبرعنا لها , ورديناه في قلوبنا وفي جلساتنا , ولكنه  نقض نفسه  سريعا وكتب عنها في المقالة الاخرى .ما هذه التناقضات ,نرجو الدقة في العمل والابتعاد عن التفاهات , والاقبح  بانه  تبرع من جيبه الخاص 500 دولار  وهو قد زيد من الروابط الكتابية الفارغة سابقا حول تبرع احد الاخوان بمبلغ 1000 كرون لاغيرها لاحد الاباء  نرجو ان يمسحها ,
 والكثير من التناقضات في كتاباته خاصة حول اللغة التي هي واسطة وليس هدف للوصول الى المبتغى ,,الان يؤكد على اللغة الانكليزية ,واما في روابطه فقد يقيم الدنيا ولا يقعدها  على ترنيمة يسمعها بالعربي  ووو الخ من الازعاجات
نرجو ان لايزعل علينا ,,لاننا نبهناه ولاننا ليس لنا ذالك المجال لنرد عليه  كل ما في الامر قلبنا على كنيستنا ونصلي من اجلها  وعل قوميتنا  ومستقبلها   ,,واذا كان نقده صحيح  فعلى الرحب والسعة ولكن اذا العكس فلا
,,,ويقول بانه كلداني مخلص

ياريت والكلدان عددنا كثير يااخوان انتم اسستم هذه الصفحة الناجحة ونشكر المؤسس المالح والى الامام  كل العاملين بجد وامانة واخلاص فيها  ,..انتم فزتم في الانتخابات  بغض النظر عن القائمة الفلانية  لانكم شعب متطور اختاريتم الذي رايتموه في المستقبل , وانتم المشهورين في كل دول العالم والمجال قصير لنذكر كل الاخوان والاخوات الكلدان  بالاسم في دول العالم الناجحين   ولا يستطيع احد ان يغلبكم ,
وليكن العمل والعلم  شعاركم
وشكرا


                                 جوليت فرتسيس من السويد/اسكلستونا



غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1407
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخت العزيزة جوليت

ردك فيه الكثير من المباشرة والشخصنة. مع ذلك فقد طلبت من المشرف على الموقع عدم خذفه.

مع الأسف تعليقك لا يمت للموضوع بصلة ويجتر ذات الإدعاءات الفارغة للذين لا يميزون بين الكنيسة كمؤسسة والكنيسة كعقيدة. نعم أنا أنتقد الكنيسة كمؤسسة. ومن هو الحكم في هذه الأمور؟ سأحاول كتابة مقال منفصل عن الفرق بين الكنيسة كمؤسسة وكعقيدة.

إن كنت قد تطاولت على الكنيسة كما تدعين، فلماذا ضمتني الكنيسة ذاتها إلى عضوية واحدة من أكثر لجانها أهمية في العصر  الحديث الا وهي لجنة الحوار بين الأديان التي تضم كبار اللاهوتيين الكاثوليك؟ ولماذا يطلب مني معهد نيومان الكاثوليكي للاهوت والفلسفة والثقافة رسميا إلقاء محاضرات على طلابه؟

وأزيدك علما ان كبار رجال الدين في الكنيسة الكاثوليكية في السويد على علم تام بما كتبته من نقد لاذع وفي محله للمارسات السلبية لمؤسسة الكنيسة الكلدانية. وقد كنت قد قدمت لهم ملخصا لكل ما كتبته ولم ألق كلمة لوم واحدة.

وبناءا على ما كتبته وبعد تحقيق وتمحيص تم إيقاف كاهن من الكنيسة الكلدانية عن ممارسة أية طقوس في السويد وتم نقل كاهن أخر. وهناك المزيد مما أحتفظ به ..

وبناية الكنيسة في شوبنك لم تشتريها مؤسسة الكنيسة الكلدانية بل نادي أسيرسكا للكلدان.

أما إستخدام مبلغ التبرع للتندر فهذا شأنك الخاص إلا أن القائمين على نادي أسيرسكا في شوبنك إتصلوا بي عدة مرات شاكرين هذه المساهمة المتواضعة.

لم يكن بودي الرد ولكن هناك الكثير من التحامل غير الائق في  ما كتبتيه. مع ذلك أقبله برحابة صدر.

تحياتي

ليون






متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5477
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
سلام لكم , اذا كنا قد تفرقنا من مشارق الارض الى مغاربها فهناك موقع عنكاوا يلمنا . اهم شئ بالنسبه لي اني اتصفح هذا الموقع يوميا لااعرف ماذا دار ويدور باحوال وامور شعبنا داخل العراق وخارجه واقرا الاراء وكل واحد حر برايه وفكره وبارك الله بكل واحد ينفع شعبه , وليوفق الله الجميع ويبارك شعبنا وعراقنا للخير, وشكرا لجميع العاملين بموقع عنكاوا.

                                                                                             ظافر شانو

والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
في البداية نشكر موقع عنكاوا لقيامها بتوصيل اي خبر والى كل بقاع الارض ونتمنى ان تتصدر وتبقى في المواقع الامامية لخدمة امتنا الكلدانية السريانية الاشورية..ونشكر السيد ليون برخو على هذه المقترحات وعمله الرائع في كل مقاله يكتبها...
هناك بعض الملاحظات اود طرحها هنا وهي موجهة للسيد بطرس ادم الذي يعتبر نفسه احد رجال الدين وخادم الكنيسة في كندا .سيد او شماشا بطرس الموضوع كتب من قبل اعلامي معروف ولم يذكر اسم  اية قومية فهو ولمعرفته واعتزازه بموقع عنكاوا وحرصه الشديد على تثقيف ابناء قومه كتب هذا الموضوع وهذه المقترحات لكي يبقى الاتصال الثقافي مستمرا بين موقع عنكاوا وبين ابناء العراق خاصة وابناء الدول الاخرى عامة...انه لم يذكر بان يصدر االموقع باللغة السريانية او لم يذكر بان تقوم احدى كنائسنا بعمل القربان المقدس في كل يوم عند الافتتاح..استاذ ليون لديه هذه المقترحات لصالح الموقع وانا اعتقد بان لديه الكثير من المقترحات ليجعل الموقع اكثر ثقافة واكثر اتصالا بنا..انك حتى لم تقراء مضمون او اسم الموضوع بقدر اهتمامك بالقومية الكلدانية التي لولا الاثوريين والكلدان الشرفاء لكان اسم الكلدان منصهرا ومختفيا من زمان والسبب يعود من  وراء اعمالكم الهمجية التي كانت تخدم الحكم البائد والذي حولنا الى العربية بمساعدة افكاركم وتصفيقكم له في كل المناسبات واليوم تاتون وتنادون بالكلدانية وانتم من كنتم تنادون بالعربية في الزمن القريب.وكانكم تريدون من جعل انفسكم مثقفين على الشعب الكلداني العظيم وفي جعبتكم كل ما هو سئ وخبيث لضرب مبادئ وحقوق الكلداني الشهم لمصلحتكم التي نزع عنها القناع الاسود..لماذا لم تشجع وتشارك الجميع بمقترح يفيدنا بدلا من رزع الفتن التي اصبحت جزءا من صلاتكم وانتم شمامسة وتمدون بدل الشوك ورود لابناء واخوة لكم لهم نفس روابط اللغة والدين والتاريخ والحالات الاجتماعية...........شكرا استاذ ليون وليبارك الله مجهوداتكم واعمالكم لخدمة شعبنا وشكرا للموقع عنكاوا والموفقية لكم ..


غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4012
    • مشاهدة الملف الشخصي
شكرا وتحية لكل المساهمين من ابناء شعبنا من الكتاب والمثقفين والمتابعين في هذه الزاوية الديمقراطية الحرة التي وفرها لنا موقع عنكاوا الموقر واضافة لما ذكرت في مداخلتي السابقة اعلاه اقترح الاتي على موقعنا :

1 - اضافة صورة متحركة في واسط الصفحة الرئيسية للموقع للاحداث الجديدة والساخنة والمهمة اسوة ببعض المواقع مثل ايلاف في سبيل المثال

2 - استحداث منتدى خاص للمرأة وحقوقها وتشجيع كتاباتها ومساهماتها المختلفة في مثل هذا المنتدى المتخصص

3 - تثبيت توقيتات تغير الصفحة الرئيسية في اخبار شعبنا والمقالات والجمعيات وغيرها حيث فقط في الفترة الاخيرة هناك بعض الاختلاف في مواعيد الاستحداث يمكن السبب فني لكن نأمل تجاوزه في المستقبل مع تقديري


                                                                                                     انطوان الصنا
                                                                                                      مشيكان




غير متصل N.Matti

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 518
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نشكر ادارة  عينكاوة  للجهود التي  يبذلها الأخوة المسؤولين بادارتها  وجميع من يكتب فيها بروح  تنم عن حب العطاء سواء كان هذا مقالة او رد على خبر سواء كان هذا مدح او نقد لما يكتب.

 اود لو يوجد من يخبرني .....

 كيف  نفصل بين من يكتب من الشباب  وبين  الكتاب المخضرمين بالمادة التى يكتبون عنها.

انا  اعرف بان هناك مواضيع خفيفة الظل  لكنني ارى في بعض الأحيان  رد خفيف الظل مثل  يسلمووووا لمقالة جدية عميقة في فحواها.

انا  اشجع  الشباب على قراءة المواد  الجدية  والأستفادة منها  ولكن لااعلم كيف تقسم  المواضيع   بحيث يقرا  القارئ  المقالات

 الجدية وذات التخصص العالي   في  حقل  يختلف عن المقاله ذات الطابع  الخفيف  ولو تكون تحت نفس  العنوان.


غير متصل Hanna Sliwa Jarjis

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3277
    • مشاهدة الملف الشخصي

   سلام لكم ,وشكرا لجميع العاملين بموقع عنكاوا.



غير متصل sam suryani

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 9
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


                    ܫܠܡܐ  ܘ ܚܘܒܐ
أجل يا ملفونو ليون برخو الموقّر :
إن طريق التقدّم والنجاح طويلة وشاقّة , وكما قال المعلم جبــران :
ما صعدتُ عقبةً حرجةً إلاّ وبلغتُ سهلاً أخضراً .
إقتراحاتك موضوعية وبناّءة هادفة للسير بموقع – عنكاوا – الزاهر
إلى أرفع المراتب على مستوى شعبنا الكلداني السرياني الآ شوري اليوم
وعلى المستوى الإقليمي غداً والدولي مستقبلاً .
بالمناسبة إسمحوا لي :
إنطلاقاً من مبادىء ومهام إنشاء موقع – عنكاوا – الواعد بأسطره
الثلاثة الجامعة :
بمداخلة خاصّة في صلب الموضوع  تتعلق بالكلمات الست الأولى: - عنكــــاوا -
" ملتقى أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني "
بالتركيز عل أهمية إعتماد الطبقة الثقافية الواعية من أبناء شعبنا
في كتاباتها وأبحاثها ودراساتها بكل فخر وإعتزاز كون اللغة السريانية اللغة الجامعة :
لشعبنا الكلداني السرياني الآشوري .,
نعم وألف نعم : الكلدانية السريانية الآشورية : هويتي وقوميتي .
وكفانا شرذمةً طائفية ضيقّة متعصبة : أنا لست :
نسطورياً أو يعقوبياً , ولا كاثوليكياً أو بروتستانياً.
بل واحدُ في المسيح مع إخوتي في المسيح إلهنا وخالقنا .
ومن هذا المنطلق السليم القومي والروحي :
ليكن تراثنا ولغتنا السريانية وتاريخنا المجيد :
شعاراً لوحدتنا من خلال ثالوث:كلدو وآرام وآشور:هذا الفسيفساء الماسّي الخالد .                                                       
         
مع محبتي وتقديري
القامشلي في 12-9-2009
                               ســـام ســـرياني
[/size]


غير متصل نزار ملاخا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 726
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخوة المتحاورين الكرام
تحية كلدانية وتقدير
أولاً أشكر الأخ بطرس آدم على تفضله وتكلمه بصراحة متناهية
كما أود أن أشكر كل من الأخ أنور توفيق ساتو والأخت جوليت فرنسيس على صراحتهم وحقيقة ما كتبوا ، فإنهم عبروا بصورة حقيقية ما كان يجري فعلاً ، فلا تبرير ينفع ولا رد أتهام ، ليست أتهامات بقدر ما هي حقائق.
يستهزئ بنا التاريخيون حينما يقرأون في موقع عينكاوة " ملتقى أبناء شعبنا السرياني الآثوري الكلداني " ويسألون ما هي اساسيات هذا الشعب ؟ ومن هم المنتمون لهذه التسمية القطارية؟ ولماذا دمجوا كل تلك الأسماء التاريخية ذات الحضارة والتاريخ والتراث التي قل مثيلها بين حضارات العالم ؟ هل يستنكف الكلدان من تسميتهم بإسمهم الحقيقي؟ أم يخجل الآثوريون من أسمهم ما لم يرفقوه بالكلدان ؟
إنها مهزلة العصر الحديث، لا بل هناك مؤامرة كبيرة على الكلدان ، وستظهر يوما ما ، ولكن بعدما لا يفيد الناكرين لقوميتهم ذلك ، أما موقع عينكاوة فقد كان أنحيازياً ولم يكن حيادياً منذ تأسيسه ولحد الآن ، ويميل لجانب الآثوريين بينما يحجب عن الكلدان حقهم في ذلك ، لربما هناك مصلحة أو ثمن لا أدري ، لربما ، ولكن أسأل السيد أمير المالح ومن معه ، لماذا يسمحون لبعض الكتاب بالتطاول على الكلدان وحينما نرد يحجبون مقالاتنا ؟ كما حدث لمقالاتي ومقالات الدكتور كوركيس مردو و الأستاذ حبيب تومي وغيرنا من الكتاب الكلدان ؟
نحن كلدان ولا نقبل أن يسمونا بغير أسمنا ، لا نريد لا دمجاً ولا قطاراولا نؤمن بالتبعية مهما كان لونها وشكلها، الكلدان أحرار منذ أن خلقوا ، فلا يأتي يوم يستعبدهم أحد ليجرهم إلى تسمية مشتركة ليس لها تأريخ ولا أصل ولا فصل، تسمية مقبوض ثمنها مقدما، وهناك جهات معروفة دعمت وسندت وكانت وراء تلك التسمية القطارية، وما مؤامرة حذف الأسم القومي الكلداني من مسودة دستور أقليم كردستان في لحظاته الأخيرة إلا جزء من تلك المؤامرة ، ولكن بعون من الله وبركة ربنا يسوع المسيح الذي هو من أصول كلدانية من خلال أمه مريم العذراء بنت أبراهيم الكلداني أبو الأنبياء سوف ينتصر للكلدان ولأسمهم
وإن غد لناظره قريب