جريدة سَورا تلتقي الشاعر السرياني متي إسماعيل


المحرر موضوع: جريدة سَورا تلتقي الشاعر السرياني متي إسماعيل  (زيارة 3090 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل د. بهنام عطااالله

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1434
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
                                      جريدة سَورا تلتقي الشاعر السرياني متي إسماعيل

 
                           نشر اللقاء في جريدة سَورا (الامل) العدد الاول - تموز - 2010

التقت زاوية (موجز الموجز) في جريدة (سَورا) الامل بالشاعر السرياني متي إسماعيل من كرمليس فأجاب عن أسئلتنا بإيجاز:
*منذ متى وأنت تكتب القصيدة السريانية؟
- منذ مطلع التسعينات.
*ماذا تمثل لك القصيدة السريانية؟
- تمثل كياني وتجعلني أتذوق طعم المفردة .
*هل أصدرت مجموعة شعرية ؟
 - كلا لم أصدر أي مجموعة شعرية .
*هل تكتب شعراً بالعربية ايضاً؟
  - نعم وكانت بدايتي بالعربية في الثمانينات .
*على أي بحر من بحور الشعر السرياني تكتب قصيدتك السريانية ؟
- ألوزن السابع الأفرامي وأيضاً الثامن , وأكثر الأحيان الشعر الحر .
*آخر قصيدة كتـَبْتها باللغة السريانية.
- قصيدة بعنوان (عاتيروثن ) (غنى)  ألقيتها في ألقوش بمناسبة مرور ثلاث سنوات على تأسيس دار المشرق .
*آخر قصيدة ألقيتها وأين؟
- في بخديدا وعنوانها (رافدان), ألقيتها بمناسبة أربعينية شهيد الطلبة رديف والشهيدة ساندي .
*الأمل جريدة فتية وفي طريق النمو. ماذا تريد أن تقول للقارئ من خلالها.
- أملي أن تكون (الأمل) أملنا, في لم الشمل, وأن يكون هدفنا الثقافة قبل كل شيء.


                                       أحزان بخديدا

                                                متي اسماعيل / كرمليس
أي ورد هنا تغسله دماء الصباح
وأي مجد هنا يكتبه المداد الأحمر
فبخديدا ما بكت يوماً وحدها
والدموع على خديها أبداً ساحية
تبردها كفكفات الجيران والحبة
أي عروس هذه ؟
وأي عرس هذا؟
يا بنت الأخدار الدائمة
يا حبيبة مشتاقة أزلية
لاعليك.....ستبقين أبدً محروسة
وكل القلوب تنبض بحبك
مثلما تنبض نواقيسك
يا قبلة السريان
ها إن جميع القرى تطوبك
يا أجمل المدائن
وبهجة السورايي
تبقين أبداً محفورة في القلوب
ومضفورة على الرؤوس
فإن إنسكبت دموع وسالت دماء
إبتهلي وإبتهجي لأنك لن ترضي
عماداً واحداً فكل قلب
إنقلب جزئين واحداً للعماذ
وآخر لأعجوبة بخديدا.