المحرر موضوع: رسائل الشيطان الى ابن اخيه  (زيارة 2750 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رسائل الشيطان الى ابن اخيه

 هذه الرسائل منقولة بتصرف .

هذه رسالة أرسلها الشيطان إلى ابن أخيه، "عن الكبرياء".

إن الكبرياء، يا ابن أخي، هو خطيئتي المحبوبة. لقد جرّبتها داخل أوّل أسرة عندما كانت في الجنّة، في بداية تاريخ البشريّة، حالا بعد طردي نهائيّاً من الجنّة. كانت تجربة ناجحةً، إلى حدّ إن الله أرسل ابنه الوحيد ليصلح الأمور.
وفي انتظار هزيمتنا النهائية، دعنا نضاعف العمل. في هذه اللحظة، كلّ شيء يسير كما يجب. أنظر كيف يعتقد البشر أنهم آلهة ويتلاعبون بالأجنّة! يريد الإنسان أن يخلق الإنسان على صورته ومثاله... يا له من مهرّج! إني أموت ضحكاً.
العمل صعب مع المسيحيين. يجب أن نعقّد طريقهم. من أجمل ضرباتنا الناجحة أننا نجحنا في الخلط بين التواضع والبساطة، وبين الكبرياء والتميّز– وهي ما يدعونها "كِبَر النفس"، ولو أنها اختفت من القاموس... فهي أساساً تقود الإنسان إلى القيام بأعمال كبيرة مستوحاة من دعوته.
وإذا كان عند الغرب البقرة المجنونة، فعند الكنيسة ثور حكيم، وهو اللاهوتيّ توما الأكويني، الذي عاش في القرن الثالث عشر. إنه بالضبط "العجل الصامت". ذلك أنه يجترّ الأمور قبل أن ينطق بها. ستقابله كثيراً، هذا الرجل الذي يمنع الناس من التفكير. لم أستطع أن أفعل شيئاً ضدّه، فقد كان يضع رأسه في بيت القربان حتّى يحصل على إلهامات من الله!
يقول توما الأكويني أن الإنسان يرغب بطبيعته في الكمال، وما الخطيئة إلاّ تجاوز الحدود في تحقيق تلك الرغبة. يجب أن نلعب لعبتنا على هذه النقطة.
أولاً: عليك أن تبدأ مبكراً. يقول الأب لأبنه الصغير: "المهمّ في الحياة هو أن تُثبت نفسك". لأنه هو نفسه سحَقَه إخوانه وأصدقاؤه في المدرسة، وما يقوله لأولاده هو ردّة فعل داخليّة يّسقطها على ابنه.
ثانياً: اعمَل على أن لا تتكلم التربية عن موضوع الكبرياء. وإن تكلّم عنها الوالدون، ضع في أفواههم هذه العبارة: "تموت الكبرياء بعد موتنا بربع ساعةٍ". أو هذه: "في كلّ حال، كلّ العالم متكبّر". هذه هي دعاياتنا. الكبرياء هو كالكذب أو كالإعلانات الفاضحة، نعتاد عليها بسهولة.
لا تقلق كثيراً عندما تسمع أناساً يعترفون في سر التوبة أنهم متكبّرون. هذا الاعتراف عام ولا يُزعج. الدخول في التفاصيل هو الذي يحتاج إلى تواضعٍ كبير. انتبه فقط إلى أن لا يطلب الكاهن مثلاً واقعيّاً للكبرياء كي لا يعطي النصيحة اللازمة.
هنالك سلاح أساسي وهو أن تحرّف معنى التواضع. افْعَل ما بوسعك كي تقرأ العائلات حياة قديسين شبيهة بحياة لقديس ألكسي Alexis، الذي يُقال أنه بعد أن أمضي وقتاً طويلاً في المهجر، عاد إلى والديه، فلم يعرفوه: فعاش سنوات عديدة تحت درج بيته، ولم يتعرّفوا عليه إلاّ بعد مماته. هذا بالفعل أمر يفوق تصوّر الإنسان، ولذلك فهو مثل لاإنساني.
وبالمقابل، أحترس من القديسة الصغيرة تريزيا الطفل يسوع، كما تحترس من الماء المقدس. إنها عدوّتي الشخصيّة. فهي إنسانة واقعيّة، تسرد تجاربها ضد التواضع، وقد قامت بذلك طاعةً لرئيستها. وهي تقول أنها لم تولَد قدّيسة، وقد كتبت أسوأ كتابٍ ضدّنا وهو: (انتصار التواضع). حاولت كثيراً أن أحطّم هذا الكتاب، وحاولت أن أطفئ نار هذه الكرمليّة، ولكني انتهيت بأن حرقتُ جناحيّ بتلك النار.
لقد بدأتُ أفهم لماذا يحبّ الله الفتيات اللواتي يَرعَيْنَ الغنم، القرويات البسيطات. فنحن عادة لا نهتمّ بهنّ، ونتركهنّ يهربن منّا، لكنّهنّ يخلّصن العالم رغمًا عنّا!
فاحترس إذاً من تلك الفتيات يا ابن أخي!



 الرسالة الثانية ستكون عن الحسد
الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .



غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: رسائل الشيطان الى ابن اخيه
« رد #1 في: 09:13 12/09/2010 »
الحسد هو نقص في محبة الذات ، الحسد هو دوما نكران للجميل ، الحسدهو عكس الحب . لهذا الحسد هو مثل الجفاء واللامبالاة والنميمة واخيرا الانسان الحسود مخادع لذاته .


 رسالة الشيطاناالى ابن اخيه يعطيه بعض النصائح بخصوص الحسد

 الحسد يا ابن اخي العزيز يبدأ منذ الطفولة. كل شىء يبدأ بالنظر. يبدأ عندما يقارن الوالدان "زبونك" مع الاطفال الآخرين:" إن أصبحت لطيفاً كصديقك، سندعوك الى حضور عيد ميلاد فلان". وحاول أيضا مع بعض المديح، فهذا أمر فعّال لدرجة كبيرة. على سبيل المثال:" لحسن الحظ، أنك لست كسولاً كأخيك". وهكذا لن يبحث زبونك على أن يحقّق ذاته هو، بل على الاّ يكون مثل أخيه.
وهذا يستمر في المدرسةّ! يدخلون المدرسة، يا للحظ! يجتمع الاهل، والاولاد يدمدمون ... وهم يلمحون لعبة  في حقيبة زميلهم. وهنا تبدأ المقارنة مع أقاربهم، المهم أن يفهم الولد أنه يجب أن يكون الاقوى، والأكثر ذكاءً وغنى من الآخرين.
في عمر البلوغ، تستطيع أن تضع أمام "زبونك" نماذج يستحيل تقليدها. أن كان زبونك موسيقيا، كلّمه عن موزارت الذي ألّف مقطوعات على عمر 12سنة، علاوة على اللغات التي كان يتقنها.
ركّز على النماذج الكاملة. لقد نجحتُ في أن اجعل جميع النساء يتمتّعن بجسد مكتمل، ويكنّ محط شهوة جميع الرجال. هل تظنّ ان الخطر المرافق هو الشهوة؟ كلا، بل الحسد.
النظر، قلت لك. هل تعرف الفرق بين الرجال والنساء؟ ينظر الرجال الى النساء وتنظر النساء الى النساء. ويحسدن بعضهنّ بعضًا. لا تهتم. فقد أصبح ذلك في حكم العادة، ولم يَعدْنَ ينتبهن له.
الحسد لعبة يجب ان تستعملها بذكاء. تستطيع ان تقود زبونك الى الاحباط، ولكن انتبه: فعلماء النفس يعرفون أن الحسد هو أحد أسباب الاحباط. لذا خذه الى طبيب على سرعة من أمره، حتى يكتب له دواء دون أن يبحث عن اسباب مرضه.
الافضل هو ان ترتب له وقت راحة. وهكذا يوقعه في الوهم. اجعله يقضي عطلته بعيداً عن تلك العائلة السعيدة. اجعله يجد الفرح في الاهتمام ببعض الاشخاص الذين يعانون من نقص معيّن. زد من حبّه لنفسه، وأقنع الآخرين أنهم دوما خاسرون. اجعل "زبونك" يعطى أسماء مقنّعة عن الحسد: الطموح المنافسة، الغيّرة... اجعله مدافعا يخلط بين الشجاعة والغضب، وبين الثأر والحماس، وبين الأصالة والحقيقة. باختصار، اجعله أنسانا "مُرّاً" يعتقد أنه كريم ومنفتح على العالم، لأنه يخبّئ واقعه بنشاطه الزائد، ولا يخالط إلاّ أمثاله. أنا سعيد لأني حّولت جملة المسيح الكريهة: "أحبوا بعضكم بعضا" الى "يا حسّاد العالم اتحدوا". يجب على زبونك أن يمتنع من أن يتكلم عن مشاكله مع الكاهن الذي يسمع اعترافه: فالحزن مثلا هو شعور لا خطيئة، والشتائم سياسة لا اخلاقيات، الاحباط الداخلي هو مجرّد موضوع نفسي...
وهنالك نصرٌ أخر وهو أننا حّولنا خطيئة الحسد الى مشاعر حب عارم، وهو شعور نبيل نوعا ما. بينما نعلم، انا وانت، أن هذا الأمر معدٍ بشكل خطير. ألسنا نشتهي النساء كباقي الرجال؟ وهل من طريقة أفضل من نظرة حسد الى صحن جارك في العشاء كي تفسد جو الفرح السائد؟
لا تكتفي بأن تُحزن زبونك، بل اعمل الى تحويل حسَده الى كراهية وتدمير. ولهذا يجب ان يكون عنده أسباب جيدة كي يبرّر أقواله وأفعاله. إن عملت بنصائح عمّك، فستصبح يوما ما قريبًا من نقطة الانتصار. ولكن انتبه : فأنا أغار ممن ينجح أكثر منّي...
الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل نادر البغـــدادي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12144
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: رسائل الشيطان الى ابن اخيه
« رد #2 في: 10:42 12/09/2010 »
     

       الأخ المتألأق **  باول  **

              جزيل الشكر للأخ الغالي * باول * على هذا الموضوع المتميّــــــز !!!

                   ولكن العبــــرة .. تكمن في النّهايــــة .. يوم الدّينونــة

                       يوم يأتي الرّب يسوع المسيح ـ له كل مجد ـ ويلقي إبليــسَ في نار جهنّم  الأبديّــــة

                           حيث لا نهايـــــة لهـــــا ! وسيبقى الدّين المسيحي , شامخاً أزلياً

                                  لأن إلـــــهَــــهُ حــــي الى أبد الدهور !!!

                                       مع ودّنا وتقديرنـــــا ...

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: رسائل الشيطان الى ابن اخيه
« رد #3 في: 04:28 13/09/2010 »
اخي العزيز نديم

 يشرفني مرورك الدائم وطلتك المشرقة

 محبتي
الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: رسائل الشيطان الى ابن اخيه
« رد #4 في: 04:45 13/09/2010 »
الشراهة

 نحن نعرف من ان خطيئة الكبرياء هي التي ادت لسقوط الانسان وعصيانه . لكن الشراهة هي كانت موجودة فيها (( ورات المراة ان الشجرة طيبة الماكل )) . والكتاب مليء بالادانة للذين جعلوا الههم بطونهم .


 رسالة الشيطان الى ابن اخيه


 تقولُ لي: "الأمر في غاية السهولة!" كل المبتدئين في الرذيلة ينخدعون. تحتقرون الشراهة كأنها سلاح خسيس، وتحلمون بتجارب أسمى. ومع هذا، يا بُنيّ، الشراهة ليست زجاجة بيرة صغيرة. هل سمعت كاهناً صعد على المنبر ليعظ محذراً من أكل لحم الخنزير؟
استطعنا تشويه المعلومات وميّزنا بين الشراهة والتذوّق. هدف الرسالة بسيط وعبقري: "الخطيئة هي في الكميّة". باختصار، المبالغة في الأكل الكثير أخفي الأخطاء غير الظاهرة في موضوع الشراهة.
تكمن الخطة في الاستفادة من حاسّة التذوق عند الإنسان للوصول إلى إثارة الأنانيّة وفقدان الصبر والتشكي وفقدان المحبة.
راقب على المحطة M 666 التعليم الرسمي لأخينا ومعلمنا الأكبر جلوكوز ( اسم مصطنع لشيطان الشراهة). انظر على سبيل المثال، كيف يتصرّف مع هذه السيدة العجوز. آه! لا يطلب منها الكثير، فقط نوع شايٍ معين في ساعة محدّدة، على درجة حرارة معيّنة، بالإضافة إلى نصف قطعة خبز محمّرة بالجبن المغطّى بكريمة الفواكه من عند أفخم المحلاّت!
جلوكوز قوي جداً. فما تريده السيدة العجوز لا يزعج معدتها كثيرا، لكنه يحوّل من يحيط بها إلى عبيد. إنها لا تُسرف في الطعام، بل تبحث فقط عن أكبر كمّ ممكن من اللذة، مما يُرعِب مَن هم حولها. تسيطر معدتها على حياتها كلّها وعلى حياة أقربائها. وهذا عذاب مسلٍّ.
أسنان جلوكوز طويلة، فقد نجح في تخفيف حدّة الصيام يوم الجمعة لدى المسيحيين، وجعله غير ضروري، متناسياً توصيات القديس أغناطيوس: "يجب علينا أن نذكر وصية الصيام أمام وجبات الطعام المطهي (…) ويمكن عمل ذلك بطريقتين: إما الاعتياد على أكل الطعام العادي، أو أكل القليل من الأطعمة التي نحبّها".
انظر إلى كثرة الطعام الجاهز، حتى إن الرجال والنساء، والذين هم دوماً في عجلة من أمرهم، لا يأخذون الوقت اللازم للتمتّع في تذوّقه، فهم يبتلعونه بعجلة مصحوبة بنوع من الشراهة المحزنة. انظر إلى هذه المرأة التقيّة التي مع أنها تحترم الصوم وتمتنع عن أكل اللحوم، تحضر سمك الموسى وسرطان البحر بالمايونيز كمقبلات! آه، أيّتها الشريعة العزيزة، كم من المعجزات نعملها باسمك!
ورب الأسرة هذا الذي أوحى له جلوكوز بمقاومة التبذير "شعوراً مع الأطفال الذين يموتون جوعاً في العالم". فقد أغاظ زوجته وأولاده بفضلات طعامه التي لا ذوق فيها، والخبز البائت ومواعظه وشكاويه. انكسرت وحدة العائلة بسبب نيّة في عمل الخير.
تمتّع أيضاً بمشهد هذا الشاب الذي يفتخر بصوت رنّان كهديل الحمام أمام ضيوفه وهو يقدم لهم كأسات بوظة الكريمة الفاخرة. فقد قاده جلوكوز إلى شراهة الاعتزار بالنفس. وأصبح فن الطبخ لديه أداة تحكّم وتسلّط.
بالطبع يا ابن أخي، أن السموات أكبر بكثير من المعدة، ولكن لا تترك الشراهة أبداً. حاول أن تأخذ فترة تدريب عند جلوكوز. ستكتشف لذّة تصغير الإنسان إلى حجم شهوته: سيجارة، ويسكي، طبق شهي… وفي اليوم الذي يصبح فيه نقص إحدى هذه الخيرات يثير غضبه، ستمسكه من اليد التي تؤلمه ويكون كالسمكة في الصنارة.
ستكون محبّته وطاعته وشعوره بالعدالة تحت رحمتك. ( مع أنه، والكلام بيننا، يكفي جهد يومي صغير ومعتدل لهزيمة جلوكوز!)
وبعد ذلك، عندما تحصل على درجة متقدّمة، ستطّلع على فن الشراهة الروحيّة. والموضوع مهمّ جداً ولا نستطيع الكلام عنه في نهاية الرسالة… لكن يا أبن أخي ستجد في موضوع الشراهة الروحية لذّات أكبر بكثير ...
الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: رسائل الشيطان الى ابن اخيه
« رد #5 في: 16:02 14/09/2010 »
الدعارة جسد الخطيئة

 الدعارة مرض روحي انها عطش مفترس لا يرتوي . الخطيئة هذه هي ضد الله اولا واهانة له واهانة اجسادنا ثانية ((  واما تعلمون أن أجسادكم هي هيكل الروح القدس )) .


رسالة شيطان الى ابن اخيه بخصوص الدعارة

 أريد أن أقول لك يا بُنيّ، أن لا تضيّع الوقت، لنمرّ إلى الخطيئة التالية. فالخطط الجنسية التي يضعها وكلاؤنا ناجحة بشكل كامل تقريباً. تعليم الأطفال بعض الحركات الجنسية قبل سنّ البلوغ تحت شعار محاربة مرض الايدز. كتاب الصيف هو لائحة من أعمال الدعارة على شبكة الانترنت، يكفي ضغطة صغيرة ثم يدخل إلى عالم أكبر…
لقد انتقصتُ من قيمة المرأة وجعلتُ منها شيئاً، ومن قيمة الأطفال وجعلت منهم موضوع شهوة. والمربّون يدعون ذلك "تحرّراً". ما أبلدهم! عالم ممارسة الجنس مع الأطفال مفتوح وواسع، لكن لا أحد يفطن إلى هذه الظاهرة ما هي إلاّ نتاج لهذا المجتمع المنحلّ، وأن الأطفال هم كبش الفداء. وهذا أفضل بالنسبة لنا. من أجمل حيَلَنا، علاوة على اليأس الذي تقود إليه عبوديّة الجسد، هي إزالة فكرة الخجل، أو حتّى قَلْبُه رأساً على عقب: فالخجول اليوم ليس من يتكلّم عن حياته الجنسيّة، بل عن حياته الداخليّة!
ومع هذا بُنيّ، لا يزال أمامنا عملُ كثير. فعدد لا بأس به من المسيحيّين لا يزالون يرفضون الزنى أو الخيانة الزوجية . لا تيأس، فعملك هو حتى مع المسيحيين الملتزمين بإيمانهم. يعتقد بعضهم أنه قويّ في فضيلته، وهذا يجعل منهم هدفًا سهلا.
استغلّ باب النوايا الحسنة. على سبيل المثال الشفقة: ففي داخل كل إنسان هنالك شعورٌ أبويّ متأهّب للعمل. لا تركّز في البداية على العلاقة الجسدية. فالإنسان يتخيّل – لا سيما في حال غياب الشهوة – أنه لا ضرر من أن يتواجد بقرب صديقة تعاني من نقص عاطفي، وأن يأخذها بين ذراعيه ليواسيها.
وإذا قلقت المرأة الشابة بسبب الوقت الذي تمضيه مع هذا الصديق بعيداً عن بيتها، أو من هذا التقرّب الجسدي، ليشرح لها زبونُك أنه ليس واقعاً في حبّها. ثم إن تخطّيا بعض الحدود ووصلوا إلى المداعبة باللمس، ليقل كلّ منهما للآخر أنه ينوي أن يبقى أمينا لشريك حياته. فالإنسان لديه قدرة كبيرة على تصديق ما يقوله حتى إن كان ما يدّعيه مناقضاً للواقع، وأن ينسى مقاصده شيئا فشيئاً، مثل: لا تعانقها أبدا، لا تصعد إلى منـزلها…
الهدف: أن تقود إلى أن يتجاوز الممنوعات بشكل تدريجيّ (المداعبة ثم تبادل القبلات ثم العمل الجنسي)، ذلك أنه من الصعب جداً الرجوع إلى الوراء. المهم هو ألاّ يفقدوا التواصل بينهما.
اعمل أيضاً على موضوع الإحباط. اجعل زوجة زبونك تمتنع عنه، وترفض العلاقة الزوجية، وتخجل من رغباتها الجنسيّة … أوْقِدْ نار الخصام بينهما. لا تهمل شيئًا. حثّهم على مشاهدة فيلم خلاعي، فقط للمشاهدة، ويمكنهم أن يستعيروه من على الرصيف… ولا تدع زبونك يفكّر انه من الممكن وجود عواقب لهذه المشاهد الخلاعيّة على أمانته. المهم ألاّ يتعدّى المشاهدة إلى الممارسة…أليس كذلك؟
وإذا قرّر يوماً ما أن يذهب إلى كرسي الاعتراف، فالعب على الشعور بالخجل. فالزنى من أصعب الأمور التي يمكن أن نعترف بها. ليكن اعترافه ضبابيا، وليُخْفِ أنه متزوج، وليتكلم فقط عن شهوات عامة دون أن يلفظ كلمة "الزنى". وإن أقرّ بها، تدبّر أمرك كي يتشكّك الكاهن من ذلك ويكون قاسيا معه. عندئذ سيغضب زبونك ولا يعود ثانية إلى كرسي الاعتراف.
أخيراً، وبعد مرور مدّة من الزمن على هذه الحياة المزدوجة، أظهر له أن الأمانة الزوجية الكاملة شعارٌ مثاليّ جميل… لكنّه مثاليّ. حوّل هذا الاشمئزاز عنده إلى قاعدة حياة جديدة أكثر سلاسة وأقل نفاقاً. اجعله ينتقل من خطيئة الضعف إلى خطيئة الخبث: وبما أنه لا يستطيع أن يخضع حياته لإرادة الله، اجعله يُخضع حياة الله لإرادته هو. وخصوصا لا تجعله يظنّ أبداً أن خاطئا تائباً أفضل من خاطئ متحجّر.
وإذا تصرّفت بشكل جيّد، فستكون هذه النفس لك إلى الأبد. اذكُر أن هدفَنا هو أن نضع الإنسان فيما يدعوه اللاهوتيون حالة الخطيئة المميتة. ولهذا السبب يجب أن يبقى الجنس دوما في الصدارة ...
الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل كابوس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 537
  • الجنس: ذكر
    • ياهو مسنجر - sosweet_forever@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: رسائل الشيطان الى ابن اخيه
« رد #6 في: 22:00 15/09/2010 »
لقد اختبرنا هذه الاشياء سابقاً مثل الكبرياء, الحسد, الشراهة والدعارة عندما كنا نسمى مسيحيين فقط ولم نكن نعي ماهية الآب السماوي والأبن المخلص والروح القدس المرشد للحق والطريق القويم... ولكن هذه الاشياء تصبح لاشيء في حياة الانسان المؤمن عندما يتعلم كلمة الله ويطبقها في حياته ومع أحبائه ليشاركهم الفرح الآلهي بالخلاص الابدي, فعندئذ تصبح هذه الممارسات الرديئة في مزبلة الحياة.
وشكراً اخي الكريم Pawel لمجهودك في سرد هذه الممارسات الشيطانية السيئة واتمنى ان لا تصبح كل ممنوع مرغوب بالنسبة للأشخاص الغير ناضجين روحياً.

كابـــــــــــــــــوس
يع 4:6"يقاوم الله المستكبرون, وأما المتواضعون فيعطيهم نعمة"

عبدالمسيح

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: رسائل الشيطان الى ابن اخيه
« رد #7 في: 04:48 16/09/2010 »
الاخ كابوس

 شكرا لمرورك وردك

 محبتي
الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: رسائل الشيطان الى ابن اخيه
« رد #8 في: 17:14 19/09/2010 »
رسالة الشيطان الى ابن اخيه حول الخمول


 لا تنسى يا بُنيّ، أن تجاربنا لها هدف واحد فقط: زرع اليأس. وبالمناسبة، فأنت تنهي وجبَتَك بالحلويات: الخمول ثمين كالكبرياء لإهلاك نفس. هو حبّة الكرز على قالب الحلوى.
لقد نجحتُ في حذف كلمة "الخمول" من كتب اللاهوت الأدبي ومن الكرازة منذ خمسة قرون. فقد استبدلوا كلمة "خمول" بكلمة "كسل"، أو بكلمة من علم النفس "الكآبة". وحذف كلمة ما يعني إيقاف التفكير في الشيء، لكنه بالتأكيد لا يعني إيقاف عيش هذا الشيء. وكي تُثبّت هذا الفيروس عند زبونك، استغلّ أي خلاف مع من هم حوله (عائلة، زميل، جار، صديق…) ثم اهمس في أذنه: "هنالك حلّ واحد فقط، تغيير المكان، أو العمل، أو حتّى شريك الحياة…" فالإنسان يعتقد دوما أن التغيير الخارجي يقود إلى التغيير الداخلي. اعمل على حبّ الحركة عند زبونك. قُده إلى الرغبة في اكتشاف بلد جديد كلّ ستة أشهر. اعمل على أن يكون زبونك على خلاف دائم مع من هم حوله. اجعله يحكم على الآخرين، أن يشعر نفسه مختلفا عنهم ومنفتحاً أكثر منهم بكثير.
غذّ فيه الشعور بالمرارة واحتقار الآخرين: " في بلادنا، الناس غير متسامحين وعقولهم صغيرة، بينما في أماكن أخرى…" انتبه! تجنب أن يسأله أي شخص السؤال الجوهري: لماذا؟ أو عن ماذا تبحث؟ يجب أن لا يلاحظ أنانيته في الهروب.
وإن التقى يوماً بإنسان مسيحي متحمّس، ذكّره بالمسيحيين المنافقين الذي التقاهم. اجعله يحلَم دوما بكنيسة الكاملين. وفي اللحظة المناسبة، أي في منتصف الحياة أو حتى في نهايتها، أظهر له فراغ حياته. عندها ممكن أن تكسبه.
أريد أن أركّز في كورس الكراهية هذا على الذين يضحّون بأنفسهم من أجل الآخرين. في البداية لا تستطيع أن تعتمد على تجربة الإحباط، فهؤلاء الناس متحمّسون بشكل كبير. لكن استغلّ إرادتهم الطيبة، أتعبهم في العمل. كيف يمكن أن آخذ يوم راحة أسبوعيًا عندما أرى كثيراً من المرضى يجب أن أزورهم أو أشخاصا يجب أن أرافقهم؟
سمّنا الفعّال هو كثرة الأعمال. وبما أنهم يقومون بعملهم من أجل الله، فهم يؤمنون أن عملهم يأتي من الله. المهم أن يصل "مرض الاجتماعات" فيهم إلى أكل وقت الصلاة والتأمّل والقداس. هل أُصيب زبونك بالتعب؟ ادفعه إلى تعويضات سهلة. لا تنسى فترات التعب عندما يتواجد زبونك في المساء، في وقت متأخر، وحيداً منهكا، ينظر إلى شاشة التلفزيون. ففي كثير من الأديرة حلّ التلفزيون مكان بيت القربان.
وإن صمّم على القيام برياضة روحية سنوية، فليلتزم أقلّ ما يمكن بالصمت: أَكثِر من المشاوير ومن اللقاءات ومن التعاليم…
احرَص على تقليل أوقات الصلاة الى الحد الأدنى. حوّل هذا الوقت إلى وقت تحضير العظات أو الاجتماع والاحتفالات الليتورجية، أو حتى إلى قراءات روحيّة. فإن فقد معنى المجانية فقد طعم المحبة، وفقد بعدها طعم الله.
وفي نهاية حياة زبونك اجعله يعتقد أن تكريس حياته لم ينفع في شيء. فقط مشاكل. لم يلقَ سوى سوء الفهم والانتقاد. عندئذ يصيبه الإحباط، ويعيش في مرارة وألم. لكن انتبه! فالله لا يقبل أن يُغلب بسهولة ( بل هو الغالب دوما، لكن هذا بحثُ آخر). فلكي تنجح حتى النهاية، تجنّب أن يضع نفسه أمام هذا الاختراع البغيض ( أي الصليب)، أو أن يقول: "واحد يزرع وآخر يحصد"، أو أن الفشل الظاهر قد يُخفي بذرة حياة. لكن أتوقف هنا، لأني أرى نفسي أتكلم مثلهم. يكفي الآن يا ابن أخي، الوداع.
E-mailzebull
الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .


 


" "