شتان بين إيمانِ اليوم والامس


المحرر موضوع: شتان بين إيمانِ اليوم والامس  (زيارة 13820 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نوري كريم داؤد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 667
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فيـلادلـفـيـا

شتان بين إيمانِ اليوم والامس


في الماضِ كان الايمان قوياَ لا يتزحزح, يفدي المؤمن إيمانه بروحه, ويصل إلى الإستشهاد, او يُرمى للوحوش البرية لتلتهمهُ , وهو غير مُبالي إلا بمصيرهُ الابدي, لا ينكر المسيح, لا ينكر إيمانه, لايلين في مواقفه,  يسمع كلام الرسل والمبشرين برحابة صدر كأَنَّهُ يسمع من أُمَهِ وأبيه او إخوتهِ, ينصت ويخشع وتدمع عينيهِ لسماعهِ عن عذابات المسيح على الصليب, تمتليء الكنائس التي كانت محظورة ومخفية في المغاور او تحت في شقوق الارض, ويُراقب الشمامسة الابواب خوفاَ وترقباَ ولتنبيه المؤمنين للهرب ساعة ما يُكتشف امر الكنيسة او تهاجم من قبل أعداء الايمان ويُقتل مؤمنيها, وكانوا أثناء القداس وقبل توزيع جسد الرب يطلبون من الغير معمذين من الحاضرين الخروج حتى يُكملوا القداديس ويُوزعوا جسدَ الرب (من لا شيقيلالي معموذيته نيزل!) ويغلق الشمامسة ابواب  الكنيسة , ويتناول القربان فقط المعمذين من المؤمنين ومن إعترف بخطاياه منهم, يا لهول وقداسة طقس القداس لديهم !

وفي اوقات المحنة والإضطهادات,  تأخذ الأُمهات اولادهُنَّ معهُنَّ  إلى ساحات الإستشهاد كأَنَّهُنَّ يأخذونهم إلى عُرس واحتفال, يا للهول! يفضلون السكن الابدي على سُكنى الارض, ويرون بأُمِ أَعينُهُم ابواب السماوات قد إنفتحت لتستقبلهُم الواحد تلو الآخر, الشهيد تلو الشهيد, ورائحة دمائِهِم تملأ أنوفَ سافكي دمائِهم وجلاديهم, وهم غير مبالين يُصلون بكُلِ قلوبهم وبكل كيانهم منتظرين السيف الذي يحُز رقابهم, نعم هكذا كانوا, هكذا نشروا الايمان, بدمائهم , بإيمانهم, بعذاباتهم, هكذا تحملوا صُلبانهم وزفوا بعضهم بعض إلى العرس, عرس الحمل.

لم يَكُن أحدهم يملك كتاب الانجيل, لم يكُنْ أحدهم يحفظ اي شاهد من شواهد آيات الانجيل والكتاب المقدس او يستشهد بها, لم يكونوا يحفظون الآيات والشواهد كالببغاوات , لكِنَّهم كانوا يحفظون الايمان والمسيح في صميم صميم قلوبهم, كانوا متأكدين وعارفين بمن آمنوا ! بمن سيُعطيهم الحياة الابدية ! , لم يكونوا ليكترثوا بأنَّهُم آمنوا على يد بطرس او بولس او من أَوصَلَ الكلمة والبشارة إليهِم, كان المهم من آمنوا بهِ , كان المهم من فداهم , ومن هم مستعدين لفدائِهِ بأرواحهم ودمائهم وتلقي العذابات باجسادهم من اجلهِ ! نعم ثُمَّ نعم هكذا وصلكُم الايمان, يا سادتي مؤمني يومنا هذا !!

 أما كنائس اليوم, فبنايات فاخرة, واعمدة طويلة, وأقواس وقُبب جميلة, مزينة وآمنة, ولكنَّها فارغة, فارغة حتى من روادِها وهم حاضرون يسمعون القداس فيها, يسمعون ولا يفهمون, ينظرون ولا يرون, لا يرونَ إلا كبريائهم !  لا يرون إلا زي الكاهن, او ماركات ملابس بعضهم بعض ! يسمعون الانجيل ويستشهدون بشواهدهِ وآياته, وهم بعيدون كل البعد عنهُ, بعد السماء عن الارض, لا يعترف أحد بخطاياه, فهذهِ مودة قديمة قد بَطُلت, وعفى عنها الزمن ! لا تُغطي أية إمرأة او آنسة رأسها, فما هذهِ التقليعة  البولسية ! فكيفَ سَتُظهر المرأة تعبها وتعب الصالونات على شعرها والوانه وصبغته ! يجب أن تظهر الشنطة والحذاء الذان بلون الفستان جلياَ للعيان, للجميع ليُلاحظوها, فلما دفعنَّ غالياَ لشراء ماركاتها ! ويجب أن يقتنوا أُخرى غيرها للمرة القادمة التي سيأتون فيها, فقد رآى الجميع ما لبِسوه هذهِ المرة, ولا يصح أن يراهم أحد بها مرة أُخرى, فكيف سيتنازلن ويهدرن كبريائهنَ  وتعاليهن على بعضهن البعض!

ينادي الكاهن, من لم يعتمد فليخرج! , (من لا شيقيلالي معموذيته نيزل!) ,  لكن لا أحد يسمع, او يفهم ما قيل, فالكل في وادِ, ... في وادِ آخر, كل واحد يسبح في خياله بعيداَ, بعيداَ عن القداس, بعيداَ عن الرب, فهم لا يسمعون بآذانهم, تُحَدِق عيونهم على الخبز والكاهن يكسرهُ أمامهم, ويرفعهُ عالياَ فوق رأسِهِ, ولكنَّهم  لا يرون شيئاَ بأعينَهم, وفي الختام يصطفون الواحد تلو الآخر ليتناولوا هذا الذي يسمونَّهُ القربان, وهم غير عارفين لا معناه , ولا قيمتهِ, بسحقونَّهُ تحتَ أسنانهم, بلا رهبة, بلا خشية ! الحَمْدُ لله, لقد ماتَ المسيحُ من أجلنا, نحنُ المؤمنين ! نعم نحنُ مؤمنون آخر زمن, ومن بقيَّ , ومن لا زالَ يحظر ويتردد على الكنيسة! وأي كنيسة ! كنيسة ساردس !

يخرجون ويلتقون ببعضهم البعض, ويتحادثون لساعات في كل أمور الحياة, لكن إياك ان تتكلم مع احدهم عن المسيح! عن الايمان! كافي, مو دخنا يا ناس! شبعنا ! وتبدأ الألسن بتقطيع سيرة هذا وذاك, هذهِ وتلك, يتكلمون عن كل شيء, إلا الذي حظروا من اجله, او من يقولون بأنهم يؤمنون بهِ, ويُسارع القس او الكاهن بلقاء الحاضرين ويُصافحهم تأديةَ لواجب شكلي ولمدة عشرة دقائق او ربع ساعة, والحمد لله قد أدى الواجب! ويهرب, اي نعم يهرب !!

 ثُم يقول قائل, ما هذا لماذا لا يعملون دروس تفسير للإنجيل , لماذا لا يشرح الكاهن الآيات ويعطي دروس للتفسير , فنحنُ مشتاقين لسماع كلمة الله, لأننا نقرأها ولا نفهمها ! ثم يجتمع بعضُ الحاضرين, ويذهبون للقس او الراهب المستعجل, ويا ابونا نحنُ نحتاج إلى جلسات لتفسير الانجيل, جلسات للشبيبة, جلسات للمؤمنين مع بعض, لنتعلم حب بعضنا البعض, ونفهم الانجيل, ويُجيب هذا الكاهن المستعجل , اي بس ما عندي وقت! اي سأُحاول! ماشي سنعمل محاضرة كل شهر مرة, ولمدة ساعة!

 ويحددون الوقت والموعد, ويا ليتهم لا هم ولا قساوستهم وكهنتهم فعلوا! فوقت الجلسة والحظور وبحسب الموعد, لا يأتي إلى الجلسة سوى عدد تعدهُ على الاصابع, فيتذمر الحاضرون لقلة العدد, والكاهن يقول متشفياَ , لاحظوا لم يأتي الكثير , ويلقي محاضرة بسيطة لمدة عشرة دقائق او ربع ساعة على اقصى تقدير, ثُم يسال: هل من أسئلة؟ عشر دقائق او ربع ساعة للأسئلة فانا مستعجل , وعندي مواعيد ثانية! وإِنْ كان الموضوع طويل بعض الشيء يُجزئهُ إلى خمسة او ستة أجزاء , وشهر بعد شهر يكون الحاضرين قد نسوا حتى الموضوع!!  يا سلام حتى المسيح والايمان اصبح يُقدم كالهمبوركر الجاهز والاكلات السريعة, مودة آخر زمن! ومؤمنين آخر زمن! وكهنة آخر زمن, وإيمان آخر زمن!!

ثُم يتباكى المؤمنون والكهنة, ويقولون "الكنائس فارغة! " بعض الكنائس تُباع لتصبح نوادي للرقص والدسكو, وأُخرى تصبح حانات للشرب والعربدة! وهذا وذاك من مَنْ يُسمَونَ بالمؤمنين أصبح من عبدة الشيطان, أو من شهود يهوه, او مورموني, او سبتي! او لا يأتي من بعد إلى الكنيسة, ولا يحظر حتى بالسنة مرة! وتخرج إلى الوجود كل يوم بدعة! وكل يوم يقال الروح القدس هناك, في الكنيسة الفلانية, في الكنيسة العلانية, ويذهب بعض الاخوة مِنْ مَنْ لا زالَ بعض الايمان يلسع قلوبهم, ليتفاجئوا, كل شيء موسيقى, كل شيء تراتيل جميلة, كل شيء هليلة رقص ودبكات, عياط وصراخ, ضحك وهتافات! الكل يقول كلمني المسيح! قالَ لي المسيح! ناداني المسيح! وكل فكرة طرأت بمخيلتهِ وهو يُصلي تصبح من المسيح ! وإِنْ قال أحد ما هذا الهُراء؟ يُتهم فوراََ بعدم المحبة, وكره تعاليم المسيح, ونكران حظور الروح القدس, ويا تقليدي أين تذهب من نار جهنم الذي ينتظرك انتَ وباباك !

يُشرح الانجيل وآياته بحسبِ الاهواء, تُذم الكنائس الأُخرى بحسبِ الأهواء ! أصبحت قصة آدم وحواء رمزية! والخطيئة الاصلية لزقة جونسون ألأمريكية توضع وترفع بحسب الحاجة, ويتكلمون عن شعوذة الإحتفال بشجرة عيد الميلاد الوثنية ! وعيد الفصح الذي لا تتفق كنيسة واحدة مع الثانية بحسبِ موعده, وكانَّ المسيح اصبح مسيحين! والفداء اصبح فدائين! ويصبح إختلاف الآراء بين الكهنة والآباء هو شعار الايمان, فهذا في الطريق المستقيم, وذاك هو الشمولية والإنتشار! وضاع الحب ضاع, ما بين السماء والارض ضاع!

 يتكلمون من هو الصح, ومن هو الاصح! ومن اين ينبثق الروح القدس؟ أ منِ الآب وحدهُ او من ألآب وألأبن, وهذا يستشهد بالآيات الفلانية والآخر بالعلانية, ومن منهم قد رأى الآب أو ألأبن ليعرف فعلاَ إِنْ كان الروح القدس ينبثق من ألآب من دون الآبن؟ هل أصبحت الكنائِس تتفلسف في كينونة ووحدة الثالوث , فإِنْ كان الثلاثة واحد أحد لا ينفصل او يتجزأ؟ فلما تتقاتلون وتأولون مِنْ مَنْ مِنَ الأقانيم ينبثق الروح القدس؟؟ أ أصبحتم أنتم وتنظيماتكم الارضية ومناصبكم الشكلية , أهم من المسيح والوحدة, وتحت مسميات مختلفة وحجج أقل ما يٌقال عنها : بأَنَّها ارضية لا تُرضي السيد المسيح, ولا العذراء مريم وهم يُنادون من السماء , ومن العلياء, وحدوا الكنيسة !! وحدوا على الاقل عيد الفصح !! وإنتظروا الضيقة العظيمة التي ستحلُ بكم جميعاَ لتوحدكم وتصهركم في اتونِ نارها وعذاباتها!

ومسيكنةُُ هي العذراء, فهي قالت " ستُطوبُني كل الأجيال" ولم تظن ولو للحظة بأَنَّها ستصبح نقطة الخلاف بين من يدعون بأنهم يقبلون بفداء إبنها, ويُسمون أنفسهم مسيحيين, فهذا من ينكر إِنَّها والدة الله, وحاشا لله, ان تكونَ لهُ أُم! وهذا من يسميها الجرة والإناء الذي أدى الغرض منهُ وإنتهى! وهذا من يهبها العصمة في ميلادها! وهذا من يُنسب ظهوراتها للشيطان الذي ينتحل شخصيتها! وإحتارت حتى العذراء فيكم!! إِنْ ظهرت قال البعض , هذهِ غواية من الشيطان! وإن لم تظهر, قال البعض لقد تركت السماء اهل الارض لمصيرهم, وليحاربوا ابليس من دونِ مرشد او دليل! ولكن الحقيقة المُرَّة هي كالعلقم, فأنتم تطلبون ايةِ حجة تتحاججون بها لتنفصلوا وتتجزوا وتتباعدوا, ألا ترون بأنَّكُم تبحثون عن التفرقة, لا الوحدة تحت ايِ مُسمى! إتركوا العذراء وشأنَّها, فهيَّ لم بنالها منكم سوى الالم, ألا يكفيها آلامَ صلبِ إبنها عوضاَ عنكم؟ توحدوا فيما بينكم واتروكوها وشأنَّها , فهناك من يُطوبها ويحبها ويُبجلها ويُزكيها فوق روؤسكم جميعاَ, ألا وهو إِبنُها عمانؤئيل, وهو فوق جميعكم, وفوق كُلِ إِنقساماتِكُم وجهلِكُم, وحكمتِكُم الارضية الفانية!!

وحتى الإيقونات والصلبان فرقتكم, وإعتبرتموها أصناماَ, بينما أصنامكم ألحقيقية هي في قلوبِكُم التي تحجرَ الايمانُ بها, وحجج التقرقة كثيرة وكثيرة جداَ, فأنتُم تبحثون عنها, وإِنْ لم توجد لإِخترعتموها, ديناَ جديداَ وتمسكتم بهِ ودافعتم عنه بكلِ كيانكم!

والمسيح ووحدة كنيسته وحدهم من وراء القصد, فعلكُم تهتدون, وتتحِدون!!

ودمتم جميعاَ بحماية الواحد احد

ابنكم واخوكم في الايمان

نوري كريم داؤد

16 / 09 / 2010


أشكرك يا أبتي، رَبَّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لأَنَّكَ حَجَبْتَ هَذِهِ الأُمُورَ عَنِ الْحُكَمَاءِ والعلماء وَكَشَفْتَهَا لِلأَطْفَالِ! نَعَمْ أَيُّهَا الآبُ، لأَنَّهُ هَكَذَا حَسُنَ  لـديـك.



غير متصل فريد عبد الاحد منصور

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1157
  • الجنس: ذكر
    • MSN مسنجر - farid62iraq@hotmail.com
    • ياهو مسنجر - farid62iraq@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #1 في: 09:45 16/09/2010 »
 سلام المسيح معك
 شكرا  جزيلا لما تفضلت به اخي العزيز نوري كريم داؤد الرب يبارك حياتك ودمت لنا لانك دائما ترفدنا بمواضيع روحيه  عميقة وهادفه جــدا. انا أويد كل ما ذكرته  ؛ العذراء  امنا الكليه القداسة تحميك وتستمطر عليك من نِعَم ابنها وإلاهها يسوع المسيح.

لست بـَعد انا احيا بل المسيح يحيا فيَ

1kd1

  • زائر
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #2 في: 15:03 16/09/2010 »
عاشت ايدك استاذنا الفاضل على هل موضوع .
فعلا يعكس حالة الكنيسة والمومنين في هذه الايام الاخيرة , فعلا القسس لا وقت لهم للشعب , والمؤمنين اصبحت كلمة الرب قال لي ( زلاطة) وكانه الرب ليس له شيء يفعله الا لان يقول لهذا او ذاك . ( لكن كما تفضلت حضرتك انه الافكار الشخصية والاهواء النفسية لكي ما تلبس لباس القداسة لا بد من القول بان الرب قد قال لي ) , ولا مجال لمن يضع علامة استفهام على ما قاله ربهم او لم يقل , فيكون الشخص الذي يتجراء بذلك من اعوان ابليس الذي يحاول ان يعطل ما قاله ربه له .
اما بخصوص الكنيسة فانا اعتبرها شخصيا كنيسة لاودكية , واخر رسالة من الله كانت لها من ضمن بقية الكنائس

( 14واكتب الى ملاك كنيسة اللاودكيين. هذا يقوله الآمين الشاهد الامين الصادق بداءة خليقة الله.

15انا عارف اعمالك انك لست باردا ولا حارا. ليتك كنت باردا او حارا.

16هكذا لانك فاتر ولست باردا ولا حارا انا مزمع ان اتقيأك من فمي

17لانك تقول اني انا غني وقد استغنيت ولا حاجة لي الى شيء ولست تعلم انك انت الشقي والبئس وفقير واعمى وعريان.

18اشير عليك ان تشتري مني ذهبا مصفى بالنار لكي تستغني. وثيابا بيضا لكي تلبس فلا يظهر خزي عريتك. وكحّل عينيك بكحل كي تبصر.)

يملكون امول طائلة لكن لا يئثرون بشيء على المجتمع , المسيحية لا تضطهد اذ لم تشكل خطر بتعاليمها على العالم , فمادامت قد لبست لباس العالم فلماذا يضطهدها العالم , لا يحتاج لذلك لانه اغواها بتعاليمه واصبحت واحدة معه .

لدي اقتباس بسيط عن المسيحية التي تنشر عبر وسائل الاعلام فهذه هيا المسيحية اليوم

( .يمكنك قبول المسيح الآن بالصلاة الواثقة بالله. (الصلاة هي محادثة مع الله)

أيّها الرب يسوع، أعترف بأنّي إنسان خاطئ، اغفر خطاياي، اقبلني ابناً (ابنة) لك، إنّني أفتح الآن باب قلبي وأقبلك مخلِّصاً وسيّداً لي. من اليوم أضع ثقتي بك، تربَّع على عرش حياتي واجعلني ذلك الإنسان الذي تريدني أن أكونه. أشكرك لأنّك سمعت لصلاتي. آمين )

هذه هيا مسيحية الايام الاخيرة ان تصلي هذه الصلاة القصير فتدخل الى السماء حتى وان لم تكن تعرف ما قام المسيح به لاجلك.
تستطيع ان تقول مسيحية upy upy .

مسيحية الله لهو خطة لحياتك تحصل على عمل جيد براتب محترم ويختارلك زوجة جميلة ويركبك بسيارة اخر موديل , لان الله يريدك تستمتع بحياتك ( بس لسوء حظ الرسل الله مكان رايدهم يستمتعوا بحياتهم لذلك قتلوا ) بس مبين انو الله غير رايه وهسا يريد انو ناس تتونس وتتمتع بحياتها ( اقصد هل اله اللي الناس تمشي وراه ) .



غير متصل N.Matti

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 518
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #3 في: 17:10 16/09/2010 »
الأخ نوري

  كل  ما  قلته  صحيح واضيف  ان جماعة  النساء  فيهن من  يتباهين  بالتكلم  بالباطل على  الأخريات وهتك  الأعراض.

الحالة  مبكية  والشر  استفحل  بالقلوب .

 اما  ماذكرت  عن  حالة  الفرح   فيما  يطلبه  المسيحيين  الآن  ... هو  ليس  فرح  حقيقي  ،لهم  صورة  الفرح  وزيفه .

المسيحيين  الحقيقين  في  الماضي  كان  الفرح  الحقيقي  في  قلوبهم  حتى  في  اوقات  الضيق  لأن لهم  الأمل
 
 بملاقاة  رب  المجد  والشوق للحياة  الأبدية .



غير متصل كابوس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 537
  • الجنس: ذكر
    • ياهو مسنجر - sosweet_forever@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #4 في: 22:09 16/09/2010 »
الرب يبارك حياتك يا أخ الحبيب نوري كريم داؤد... اعجبني النضوج الروحي والفكري الموجود في هذا الموضوع لأنك قد لمست الجرح بحق... وأن ما مرت به الكنيسة من اضطهاد وتعذيب وخوف بالنسبة الى المؤمنين في السابق, فأقول لك الصراحة والصدق, ان في هذا البلد الذي اسكنه الآن يعاني المؤمنين نفس المعاناة التي مروا بها السابقين... وصدقني يا أخي الكريم, توجد في الوقت الحالي الكثير من شهداء المسيحية او الاشخاص الذين اعلنوا عن مسيحيتهم بجرأة فتم اضطهادهم وقتلهم, ولذي الكثير من الاصدقاء الذين استشهدوا من اجل اسم الرب يسوع ونحن هنا ننتظر دورنا لنعلن الشهادة لأن فمنا لا يتوقف عن التسبيح والتمجيد للرب يسوع لكي يعلم كل الناس ان ربنا جاء ليخلص العالم من شر الخطية والألم والحزن وجاء الى العالم ليعطينا الفرح الكامل... هللويا مجداً للرب يسوع لتسمع كل المسكونة من هو المخلص.

الرب يحميك ويحفظك من كل شر ومكروه وننتظر مثل هذه المواضيع الرائعـــــــــــــة


اخوك
كابـــــــــــــوس الفـــــــــــرح


يع 4:6"يقاوم الله المستكبرون, وأما المتواضعون فيعطيهم نعمة"

عبدالمسيح

غير متصل withjackie

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 481
  • يا رب ارحم
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #5 في: 02:22 17/09/2010 »
                  *** شكرا اخي نوري كريم داؤد ***

                     كلمات من الصميم لقلب صادق

                     
 

I will bless the Lord at all times; His praise shall at all times be on my lips
                                                                                                                    տեր ողորմեա

غير متصل الأب فادي هلسا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 920
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #6 في: 22:57 19/09/2010 »
أخي الحبيب نوري
تخونني الكلمات ولا أدري بماذا أجيب أو أعلق .
الأخ كابوس يقول لك لقد وضعت يدك على الجرح لكني أقول لقد وضعت جسدك كله على جروح عديدة تنزف دما وقيحا وجروح ملوثة وغائرة .
كم أتحسر وانا ارى من يتقدم من مائدة الرب ويتناول الجسد والدم الأقدسين وأنا متأكد أن هذا الشخص غير مستحق ولا مستعد حتى للاقتراب من المائدة الشريفة وينسى أو يتناسى قول الرسول بولس فليمتحن الإنسان نفسه فيتقدم ويأكل الخبز ويشرب من الكاس .
وأذهب أبعد من ذلك صدقوني يا إخوتي أن بعض المؤمنين يتناولون وهم أكثر استحقاقا منا نحن خدام هذا السر .
نعم أنا أقر واعترف ولا أخاف كائنا من كان وأمام العالم كله أن الكثير منا نحن كهنة الرب قد أصبح عثرة للشعب وانتهى موضوع القدوة أمام الناس .
ويصل الأمر حدا بأن نقف بلا احتشام ولا خوف أمام الذبيحة الإلهية ويجيب بعضنا على الموبايل في تلك اللحظات الرهيبة
لقد نسينا نحن الكهنة أن الرب يحاسبنا على الخطيئة كخطيئة بينما يحاسب الشعب على الخطيئة كجهالة لأننا نحن الكهنة من ندرك حقيقة الخطيئة أكثر من الشعب .
يا ويلنا من بحيرة النار والكبريت ومن عقاب لنا اشد ما يكون .
عظماء الأرض سيقولون ذلك اليوم انهالي علينا أيتها الجبال وغطينا من وجه الجالس على العرش ومن غضب الخروف .
نحن لا نترفق بأنفسنا فكيف نرفق بالشعب .
يا ويلنا نحن الكهنة ويا ويلي أنا الأكثرهم خطيئة وعصيانا


غير متصل كابوس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 537
  • الجنس: ذكر
    • ياهو مسنجر - sosweet_forever@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #7 في: 23:06 19/09/2010 »
أرجو ان يعذرني الاخ الحبيب نوري لأني سأضع تعليقي الآن, لأنني لم اتمالك نفسي عند قراءتي لتعليق الاخ والأب الحبيب فادي هلسا... يا اخي الحبيب, ان ما قلته هو حقيقة تعاني منها الكثير من الناس وخاصة المثقفين والدراسين لكلمة الله, فالكثير يرفض مثلك تلك الاشياء التي ذكرتها, ولكننا في زمن اصبحت المادة والوصولية والرياء والنفاق تسيطر على الامور, وصدقني يا اخي الحبيب, ان كلمة الله نور وستبقى نور وحتى الجهلة سيدركون يوماً بأنهم قد اخطأوا بحق من فداهم وبذل حياته من اجل ان يعطي للخاطيء الغير مستحق رحمة من الله حياةً ابدية... وصلاتي اليك يا اخي الحبيب الغالي فادي والى كل المؤمنين بمثل محبتك وطيبة قلبك التي المسها من خلال كلامك, ولا اعلم ان كانت محبة الرب في قلبي كبيرة بهذا المستوى اذ جعلت عيني تدمع لقراءة كلماتك.... والرب يبارك حياتك لتكون بركة فوق بركة لجميع الناس حولك.

مع خالص التقدير والاحترام

اخوك بالمسيح
عبدالمسيــــــــــــح


يع 4:6"يقاوم الله المستكبرون, وأما المتواضعون فيعطيهم نعمة"

عبدالمسيح

غير متصل نوري كريم داؤد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 667
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فيـلادلـفـيـا
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #8 في: 20:16 23/09/2010 »
الاخ الحبيب في المسيح السيد فريد عبد الاحد منصور الموقر

شكراََ على حضوركَ ومروركَ الكريمين, وشكراََ على تعليقك الجميل الذي لا استحقه!

ودمت بحماية الرب يسوع والعذراء مريم

اخوك في الايمان

نوري كريم داؤد


أشكرك يا أبتي، رَبَّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لأَنَّكَ حَجَبْتَ هَذِهِ الأُمُورَ عَنِ الْحُكَمَاءِ والعلماء وَكَشَفْتَهَا لِلأَطْفَالِ! نَعَمْ أَيُّهَا الآبُ، لأَنَّهُ هَكَذَا حَسُنَ  لـديـك.

غير متصل نوري كريم داؤد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 667
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فيـلادلـفـيـا
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #9 في: 20:48 23/09/2010 »
الاخ العزيز في المسيح السيد 1kd1 الموقر

شكراََ على حضروكَ وردكَ الكريم, وشكراََ على تعليقك الساخر من وصفات الخلاص الجاهزة في ايامنا هذهِ !! فكل شيء اصبح جاهز ووجبات سريعة "تيك أويي, كما يقولون! "

اما أن يكون رأيك, إن كنيسة ايامنا هذهِ هي لاودوكية وليست ساردس, فهنا يختلف المفسرون في تفسيراتهم, ولكل شخص قناعاتهِ! لكني ارى إننا في ايام كنيسة ساردس, اي البقية الباقية من انقسامات الكنيسة بعد سنة 1600 , وامامنا لا زال مرحلتين زمنيتين قادمتين, فكنيسة "فيلادلفيا" اي اخوية المحبة, لا تكون إلا بإتحاد الكنيسة بمنظومة واحدة وأن تكون مؤسسة واحدة, وهي كما تقول الرؤيا, فهي تنضج اثناء الضيقة العظيمة, والعذابات العظيمة التي يجلبها الكذاب على المؤمنين بالفداء, واخيراََ بعد هلاك الكذاب ما تبقى من المؤمنين الفاترين الذين لم يخططفوا بعد القيامة الاولى, هم افراد المرحلة الكنيسة الاخيرة على الارض "لاودوكية" وتبقى لغاية بلوغ نهاية العالم وقيام القيامة الثانية والدينونة الاخيرة.

ودمت بحماية رب المجد وفاديه

اخوك في الايمان

نوري كريم داؤد


أشكرك يا أبتي، رَبَّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لأَنَّكَ حَجَبْتَ هَذِهِ الأُمُورَ عَنِ الْحُكَمَاءِ والعلماء وَكَشَفْتَهَا لِلأَطْفَالِ! نَعَمْ أَيُّهَا الآبُ، لأَنَّهُ هَكَذَا حَسُنَ  لـديـك.

غير متصل نوري كريم داؤد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 667
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فيـلادلـفـيـا
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #10 في: 20:56 23/09/2010 »
الاخت العزيزة ناهد متي الموقرة

شكراََ على حضوركِ ومروركِ الكريمين, وشكراََ على تعليقكِ الجميل.

فعلاُُ الكلام عن الناس هو المُفَضل لدى معظم المؤمنين في ايامنا هذهِ, وكما قُلْتِ لا فرح حقيقي لمؤمن إلا الفرح في المسيح وفي خلاص الرب يسوع.

ودمتِ بحماية رب المجد وفادي البشر

اخوكِ في الايمان

نوري كريم داؤد


أشكرك يا أبتي، رَبَّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لأَنَّكَ حَجَبْتَ هَذِهِ الأُمُورَ عَنِ الْحُكَمَاءِ والعلماء وَكَشَفْتَهَا لِلأَطْفَالِ! نَعَمْ أَيُّهَا الآبُ، لأَنَّهُ هَكَذَا حَسُنَ  لـديـك.

غير متصل نوري كريم داؤد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 667
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فيـلادلـفـيـا
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #11 في: 21:03 23/09/2010 »
الاخ العزيز في المسيح السيد عبد المسيح الموقر

شكراََ على مرورك وحضوركَ الكريمين, وشكراََ على تعليقك الذي اعتز بهِ جداََ.

لا اعلم في اي بلد تقيم سيادتكم, لكني اطلب لك ولكم جميعاََ أن يحفظكم الرب يسوع المسيح في حمايتهِ وتحتَ رعايته.

ودمتم بحماية الرب يسوع المسيح

اخوك في الايمان

نوري كريم داؤد


أشكرك يا أبتي، رَبَّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لأَنَّكَ حَجَبْتَ هَذِهِ الأُمُورَ عَنِ الْحُكَمَاءِ والعلماء وَكَشَفْتَهَا لِلأَطْفَالِ! نَعَمْ أَيُّهَا الآبُ، لأَنَّهُ هَكَذَا حَسُنَ  لـديـك.

غير متصل نوري كريم داؤد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 667
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فيـلادلـفـيـا
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #12 في: 21:06 23/09/2010 »

الاخ العزيز withjackie الموقر

شكراََ على مرورك الكريم, وشكراََ على تعليقك الجميل.

حفظك الرب يسوع المسيح ورعاك

اخوك في الايمان

نوري كريم داؤد


أشكرك يا أبتي، رَبَّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لأَنَّكَ حَجَبْتَ هَذِهِ الأُمُورَ عَنِ الْحُكَمَاءِ والعلماء وَكَشَفْتَهَا لِلأَطْفَالِ! نَعَمْ أَيُّهَا الآبُ، لأَنَّهُ هَكَذَا حَسُنَ  لـديـك.

غير متصل نوري كريم داؤد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 667
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فيـلادلـفـيـا
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #13 في: 21:22 23/09/2010 »
الاب الفاضل الاب فادي هلسا الموقر

شكراََ على حضوركَ ومروركَ الكريمين, وشكراََ على اضافتك الاكثر جمالاََ ومحبةََ النابعة من صميم القلب والوجدان, وجدان ابِِ فاضل , وشفوق على رعيتهِ وحريص كل الحرص على خلاصهم, وإِستقامةِ إيمانهم.

اكرر كما سابقاََ , ليت ربع الآباء بربع محبتك وحرصك, فالآباء والكهنة في وادِِ , والمؤمنين كغنم تائِهة في وادِِ آخر, مع كل الاسف!! لكن هناك القلة من امثالكم في يومنا هذا لا زالوا يسوسون المؤمنين, ونرجوا لهم كل القوة والصبر من رب المجد الفادي يسوع المسيح ربنا.

ودمت في حماية رب المجد وفي رعاية العذراء مريم

ابنك في الايمان

نوري كريم داؤد


أشكرك يا أبتي، رَبَّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لأَنَّكَ حَجَبْتَ هَذِهِ الأُمُورَ عَنِ الْحُكَمَاءِ والعلماء وَكَشَفْتَهَا لِلأَطْفَالِ! نَعَمْ أَيُّهَا الآبُ، لأَنَّهُ هَكَذَا حَسُنَ  لـديـك.

غير متصل whats new today

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 86
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #14 في: 12:01 29/09/2010 »
موضوع رائع وجميل والرب  يباركك ويحميك لاجل مجد اسمه القدوس
فعلا اللي يحصل في الكنائس صحيح ونحن نشهد على صحته وابتعاد جماعه المومنيين عن الكنيسه والابتعاد عن الرب يسوع المسيح المخلص  والاتجاه الى اللي انت قلت له ووضحت في موضوعك ولكن لو كان الشعب المسيحي في الكنيسه فعلا يعرف مافي الكتاب لكانوا فعلوا اللي عملوه اهل بيريه في اعمال الرسل 17  (1 وَكَانَ هؤُلاَءِ أَشْرَفَ مِنَ الَّذِينَ فِي تَسَالُونِيكِي، فَقَبِلُوا الْكَلِمَةَ بِكُلِّ نَشَاطٍ فَاحِصِينَ الْكُتُبَ كُلَّ يَوْمٍ: هَلْ هذِهِ الأُمُورُ هكَذَا؟ فَآمَنَ مِنْهُمْ كَثِيرُونَ، وَمِنَ النِّسَاءِ الْيُونَانِيَّاتِ الشَّرِيفَاتِ، وَمِنَ الرِّجَالِ عَدَدٌ لَيْسَ بِقَلِيل)
 القصد من كعنى كلامي انه لو انا افحص الكتب  فاني ساعرف فهم الله ولا اكون مع مجموعه ليس فيها روح الله واتوجه  وابتعد عن المسيح

كذلك انا كنت اريد ان اقول انه في ايام الرسل والتلاميذ  ايضا كانت تحصل امور من المومنيين ومن اللي يحضر للكنيسه  وتصرفاتهم كما تحصل هذه الايام ولكن نحن نحس بها الان لاننا نعيش في هذا الجيل فهنالك كثير امثله من الممكن ان تنابعها في الكتاب المقدس تشرح الحاله في تلك الفتره
في رساله كورونثوس الاولى الاصحاح الاول بعد ان يثنى على ايمانهم بالرب يسوع ويعلمون الكلمه ولهم مواهب لكن لنرى بماذا يعاتب هذه الكنيسه  والمؤمنيين
وَلكِنَّنِي أَطْلُبُ إِلَيْكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ، بِاسْمِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، أَنْ تَقُولُوا جَمِيعُكُمْ قَوْلاً وَاحِدًا، وَلاَ يَكُونَ بَيْنَكُمُ انْشِقَاقَاتٌ، بَلْ كُونُوا كَامِلِينَ فِي فِكْرٍ وَاحِدٍ وَرَأْيٍ وَاحِدٍ، لأَنِّي أُخْبِرْتُ عَنْكُمْ يَا إِخْوَتِي مِنْ أَهْلِ خُلُوِي أَنَّ بَيْنَكُمْ خُصُومَات)
هنا الكثير من الانشقاقات والخصومات كما هذه الايام
والامر الاخطر في كنيسه كورنثوس هو موقف الكنيسه من لااخ الزاني في لااصحاح الخامس والكنيسه كانت ساكته وبها محاباه وعدم المجاهره بالحق كما نرى هنا الاصحاح الخامس (يُسْمَعُ مُطْلَقًا أَنَّ بَيْنَكُمْ زِنًى! وَزِنًى هَكَذَا لاَ يُسَمَّى بَيْنَ الأُمَمِ، حَتَّى أَنْ تَكُونَ لِلإِنْسَانِ امْرَأَةُ أَبِيهِ أَفَأَنْتُمْ مُنْتَفِخُونَ، وَبِالْحَرِيِّ لَمْ تَنُوحُوا حَتَّى يُرْفَعَ مِنْ وَسْطِكُمُ الَّذِي فَعَلَ هذَا الْفِعْلَ؟ فَإِنِّي أَنَا كَأَنِّي غَائِبٌ بِالْجَسَدِ، وَلكِنْ حَاضِرٌ بِالرُّوحِ، قَدْ حَكَمْتُ كَأَنِّي حَاضِرٌ فِي الَّذِي فَعَلَ هذَا، هكَذَا)
حتى انهم لو ينوحوا ولم يصلوا للرب لكي يزيل عنهم اللي هم فيه
وفي رساله كورنثوس الثانيه الاصحاح 12 فبولس الرسول يخاف ان ياتي الى الكنيسه ولا يجدهم كما هو  يريد حيث تجد كل الصفات اللتي هي شنيعه  فلو تاملنا الكلمات ودققنا فيها نرى الامر هو هو كما يحصل الان  (20 لأَنِّي أَخَافُ إِذَا جِئْتُ أَنْ لاَ أَجِدَكُمْ كَمَا أُرِيدُ، وَأُوجَدَ مِنْكُمْ كَمَا لاَ تُرِيدُونَ. أَنْ تُوجَدَ خُصُومَاتٌ وَمُحَاسَدَاتٌ وَسَخَطَاتٌ وَتَحَزُّبَاتٌ وَمَذَمَّاتٌ وَنَمِيمَاتٌ وَتَكَبُّرَاتٌ وَتَشْوِيشَاتٌ. أَنْ يُذِلَّنِي إِلهِي عِنْدَكُمْ، إِذَا جِئْتُ أَيْضًا وَأَنُوحُ عَلَى كَثِيرِينَ مِنَ الَّذِينَ أَخْطَأُوا مِنْ قَبْلُ وَلَمْ يَتُوبُوا عَنِ النَّجَاسَةِ وَالزِّنَا وَالْعَهَارَةِ الَّتِي فَعَلُوهَا)
وفي رساله افسس5 توضيحات اخرى عن الكذب والغضب وسخط كثير امور تحصل بين المومنيين ايضا (25 لِذلِكَ اطْرَحُوا عَنْكُمُ الْكَذِبَ، وَتَكَلَّمُوا بِالصِّدْقِ كُلُّ وَاحِدٍ مَعَ قَرِيبِهِ، لأَنَّنَا بَعْضَنَا أَعْضَاءُ الْبَعْضِ. 26 اِغْضَبُوا وَلاَ تُخْطِئُوا. لاَ تَغْرُبِ الشَّمْسُ عَلَى غَيْظِكُمْ، 7 وَلاَ تُعْطُوا إِبْلِيسَ مَكَانًا. لاَ تَخْرُجْ كَلِمَةٌ رَدِيَّةٌ مِنْ أَفْوَاهِكُمْ، بَلْ كُلُّ مَا كَانَ صَالِحًا لِلْبُنْيَانِ، حَسَبَ الْحَاجَةِ، كَيْ يُعْطِيَ نِعْمَةً لِلسَّامِعِينَ

وَلاَ تُحْزِنُوا رُوحَ اللهِ الْقُدُّوسَ الَّذِي بِهِ خُتِمْتُمْ لِيَوْمِ الْفِدَاءِ لِيُرْفَعْ مِنْ بَيْنِكُمْ كُلُّ مَرَارَةٍ وَسَخَطٍ وَغَضَبٍ وَصِيَاحٍ وَتَجْدِيفٍ مَعَ كُلِّ خُبْثٍ.
وَكُونُوا لُطَفَاءَ بَعْضُكُمْ نَحْوَ بَعْضٍ، شَفُوقِينَ مُتَسَامِحِينَ كَمَا سَامَحَكُمُ اللهُ أَيْضًا فِي الْمَسِيحِ.وايضا في رساله لاهل كولوسي لااصحاح الثالث لنرى ماهي صفات الناس اللي كانت تعتبر نفسها مومنه
(1 فَإِنْ كُنْتُمْ قَدْ قُمْتُمْ مَعَ الْمَسِيحِ فَاطْلُبُوا مَا فَوْقُ، حَيْثُ الْمَسِيحُ جَالِسٌ عَنْ يَمِينِ اللهِ
ا اهْتَمُّوا بِمَا فَوْقُ لاَ بِمَا عَلَى الأَرْضِ، لأَنَّكُمْ قَدْ مُتُّمْ وَحَيَاتُكُمْ مُسْتَتِرَةٌ مَعَ الْمَسِيحِ فِي اللهِ
لمهم ف مَتَى أُظْهِرَ الْمَسِيحُ حَيَاتُنَا، فَحِينَئِذٍ تُظْهَرُونَ أَنْتُمْ أَيْضًا مَعَهُ فِي الْمَجْد
ِ فَأَمِيتُوا أَعْضَاءَكُمُ الَّتِي عَلَى الأَرْضِ: الزِّنَا، النَّجَاسَةَ، الْهَوَى، الشَّهْوَةَ الرَّدِيَّةَ، الطَّمَعَ الَّذِي هُوَ عِبَادَةُ الأَوْثَانِ،
الأُمُورَ الَّتِي مِنْ أَجْلِهَا يَأْتِي غَضَبُ اللهِ عَلَى أَبْنَاءِ الْمَعْصِيَةِ،
7 الَّذِينَ بَيْنَهُمْ أَنْتُمْ أَيْضًا سَلَكْتُمْ قَبْلاً، حِينَ كُنْتُمْ تَعِيشُونَ فِيهَا
8 وَأَمَّا الآنَ فَاطْرَحُوا عَنْكُمْ أَنْتُمْ أَيْضًا الْكُلَّ: الْغَضَبَ، السَّخَطَ، الْخُبْثَ، التَّجْدِيفَ، الْكَلاَمَ الْقَبِيحَ مِنْ أَفْوَاهِكُمْ
لاَ تَكْذِبُوا بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ، إِذْ خَلَعْتُمُ الإِنْسَانَ الْعَتِيقَ مَعَ أَعْمَالِهِ،
وَلَبِسْتُمُ الْجَدِيدَ الَّذِي يَتَجَدَّدُ لِلْمَعْرِفَةِ حَسَبَ صُورَةِ خَالِقِهِ،
في النهايه اريد ان اقول لكل مسيحي اللي يسمي نفسه مسيحي من كل الطوائف وفي كل الاقوات وكل زمان ومكان بان يعيش كما يحق لانجيل المسيح ففي رساله فيلبي الاصحاح الاول
(27 فَقَطْ عِيشُوا كَمَا يَحِقُّ لإِنْجِيلِ الْمَسِيحِ، حَتَّى إِذَا جِئْتُ وَرَأَيْتُكُمْ، أَوْ كُنْتُ غَائِبًا أَسْمَعُ أُمُورَكُمْ أَنَّكُمْ تَثْبُتُونَ فِي رُوحٍ وَاحِدٍ، مُجَاهِدِينَ مَعًا بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ لإِيمَانِ الإِنْجِيلِ، غَيْرَ مُخَوَّفِينَ بِشَيْءٍ مِنَ الْمُقَاوِمِينَ، الأَمْرُ الَّذِي هُوَ لَهُمْ بَيِّنَةٌ لِلْهَلاَكِ، وَأَمَّا لَكُمْ فَلِلْخَلاَصِ، وَذلِكَ مِنَ اللهِ.)
ركزوا على شخص الرب يسوع ووصاياه وتعليمه الرائع واملائوا روحكم بالمحبه وسنرى كل شخص ينموا مع الرب وبالمحبه والكنائس تتسع بالمومنيين لان الناس محتاجه وتريد ان تعلم الكثير عن الكنيسه والمسيح وخلاصه فياريت لو كلنا كنا نكون مع بعض وننسى الخلافات والكلمات القاسيه من كل الاطراف للنموا ونعمل مع بعض  ولا نسمح لابليس ان يعمل ويبعث الخصومات بين المومنيين  ايمان ايام زمان هو نفس ايمان الايام هذه ونفس الحاله ولكننا نحن نعيش هذه لاايام ونلتمس لاامور هذه ونعتقد ان الامر هو مستحيل ومش معقول

 الرب يبارك الجميع ونشكر الرب من اجلكم اخوتي بالمسيح



غير متصل نادر البغـــدادي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12162
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #15 في: 12:24 01/10/2010 »
     

           شكـــراً أخي الحبيــب ** نوري كريم داؤد **

                 الربّ ـ له كــلّ مجــد ـ يبارككم ويقوّي إيمانكــم لخدمة كلمتـــهِ المقدّســـــة !

                       خالــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــص

                                تقديرنا وآحترامنــــا .



غير متصل hazimalhoozi

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 56
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #16 في: 19:15 23/11/2010 »
شكرا  جزيلا لما تفضلت به اخي العزيز نوري كريم داؤد
 الرب يبارك حياتك ودمت لنا
لانك دائما ترفدنا بمواضيع روحيه  عميقة


حازم يعقوب
هولندا



غير متصل ماري ايشوع

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2064
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #17 في: 23:05 05/12/2010 »
اخي العزيز نوري كريم داود ,

 لقد رأيت بعض ما ذكرته في بيت الرب وكنت دائماً احزن لما اراه ولكني الان صدمت وانا اقرا مقالتك .

اصلي الى الرب ان يعمل وبقوة في كل مكان من هذا الكون ليباركك الرب اخي العزيز .

لك محبتي صلاتي .


غير متصل نوري كريم داؤد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 667
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فيـلادلـفـيـا
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #18 في: 02:32 08/12/2010 »
الاخت العزيزة whats new today الموقرة

شكراََ على حضوركِ الكريم, وشكراََ على تعليقكِ وحرصكِ الإيماني وقلبكِ المليء بالإيمان والمحبة

لقد حدثت مشاكل عديدة وفي كل مراحل الكنيسة الزمنية السابقة كما ذكرتِ , إلا أنَّ ما يحدث في أيامنا هذهِ أخطر بكثير, فنحنُ في الايام الاخيرة, وقريبين من وقت النهاية, ومقدم المسيح الكذاب, ليُقيمَ رجاسة الخراب, ويمنع تحضير وتناول القربان المقدس في كنيسة الله! وبدل وحدتنا لنكون قادرين لمجابهتهِ, نحنُ متفرقين في شتى الاتجاهات, نتلاسن على بعضنا بعض, نُفَرِق ونفترق, ولكن لا يوجد أحد يعمل من اجلِ وحدة الكنيسة الواحدة التي أسسها الفادي بدمه! الكل يتكلم عن الوحدة, لكن لا يُنفذ, فالمصالح والمراكز اصبحت أهم مِنْ مَنْ نقول بأننا نتبعه مع كل الاسف!

ودمت بحماية الرب يسوع المسيح

اخوكِ في الايمان

نوري كريم داؤد


أشكرك يا أبتي، رَبَّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لأَنَّكَ حَجَبْتَ هَذِهِ الأُمُورَ عَنِ الْحُكَمَاءِ والعلماء وَكَشَفْتَهَا لِلأَطْفَالِ! نَعَمْ أَيُّهَا الآبُ، لأَنَّهُ هَكَذَا حَسُنَ  لـديـك.

غير متصل نوري كريم داؤد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 667
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فيـلادلـفـيـا
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #19 في: 02:35 08/12/2010 »

الاخ العزيز في المسيح السيد نديم دجلة الفراتي الموقر

شكراََ على حضورك الكريم , وشكراََ غلى تعليقك الجميل

ودمتَ بحماية رب المجد وفادي الكون

اخوك في الايمان

نوري كريم داؤد


أشكرك يا أبتي، رَبَّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لأَنَّكَ حَجَبْتَ هَذِهِ الأُمُورَ عَنِ الْحُكَمَاءِ والعلماء وَكَشَفْتَهَا لِلأَطْفَالِ! نَعَمْ أَيُّهَا الآبُ، لأَنَّهُ هَكَذَا حَسُنَ  لـديـك.

غير متصل نوري كريم داؤد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 667
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فيـلادلـفـيـا
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #20 في: 02:39 08/12/2010 »

الاخ العزيز في المسيح السيد حازم يعقوب الموقر

شكراََ على حضوركَ الكريم, وشكراََ على تعليقكَ الذي أعتزُ به, ولو إني لا أستحقَهُ!

الرب يبارك حياتك ويحميك ويشملكَ برعايتهِ وحنانهِ

اخوك في الايمان

نوري كريم داؤد


أشكرك يا أبتي، رَبَّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لأَنَّكَ حَجَبْتَ هَذِهِ الأُمُورَ عَنِ الْحُكَمَاءِ والعلماء وَكَشَفْتَهَا لِلأَطْفَالِ! نَعَمْ أَيُّهَا الآبُ، لأَنَّهُ هَكَذَا حَسُنَ  لـديـك.

غير متصل نوري كريم داؤد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 667
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فيـلادلـفـيـا
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #21 في: 02:43 08/12/2010 »

الاخت العزيزة في المسيح ماري ايشوع الموقرة

شكراََ على حضوركِ الكريم, وشكراََ على حرصكِ الايماني , وشكراََ على صلاتكِ

باركَكِ ربُ المجد يسوع المسيح الفادي

اخوكِ في الايمان

نوري كريم داؤد


أشكرك يا أبتي، رَبَّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لأَنَّكَ حَجَبْتَ هَذِهِ الأُمُورَ عَنِ الْحُكَمَاءِ والعلماء وَكَشَفْتَهَا لِلأَطْفَالِ! نَعَمْ أَيُّهَا الآبُ، لأَنَّهُ هَكَذَا حَسُنَ  لـديـك.

غير متصل الصوت الصارخ

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 749
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #22 في: 12:07 15/01/2011 »




بأسم الآب الهادي 

والأبن الفادي

والروح القدس  عليه اعتمادي

الإلـه  الواحد

آ مــيــن

جميل  رائع     في طروحاتك   وتعتمد القيم

الأيمانية  ا لروحية  للكتاب المقدس  ولكن  نحن  نعيش في مجتمعات انسانية بشرية  ومن  طبيعة البشر ما طرحته من واقع  اليم  نعيشه   حيث  طغت المادية  على  كل  شئ  ...

 السؤال  من  الذي  اوصل  مجتمعنا المسيحي  الى  هذه الدرجة  من المادية .. الم  يكن  للمؤسسة  الكنسية دور  في هذا  الذي  وصلنا  اليه

هل  يأتي  يوم   ونحلم  ...نعم  نحلم
 و ترتقي مجتمعاتنا   المسيحية  الى المجتمع  الأيماني  الروحي  النموذجي المثالي الذي نتمناه  ونسعى اليه

اشك  في  ذلك  كثيرا  وكثيرا  جدا ً



    الأستاذ  الفاضل  المبارك     نــو ر ي   

الرب يبارك بك وبجهودك المفيدة القيمة  والمتميزة

سلام ونعمة وبركة الرب  معك تحميك  وتحفظك  وتثبتك  على  الأيمان  المسيحي الحق
[/size]
[/size]           


1kd1

  • زائر
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #23 في: 18:36 24/01/2011 »
اخونا الصوت الصارخ
لدي بعض الاسئلة لحضرتك
في البداية تقول باننا نعيش في المجتمع وهذا صحيح
ولكن فيما بعد تتحدث عن المجتمعات المسيحية
هل لحضرتك ان تخبرنا (تخبرني) اي هيا تلك المجتمعات المسيحية التي تتكلم عنها
ام انك تضن بان العالم الغربي هو عالم مسيحي
اني اتسائل الان عن هذه المجتمعات لكي اعرف كيف اجيب على بعض الاشياء
اما بخصوص سؤالك عن ما الذي اوصل الكنيسة والمجتمع الى هذه الحالة المتردية
فان الاستاذ نوري قد كتب مواضيع عن النورانيين الذين يعبدون الشيطان وكيف يخترقون الاماكن التي يرغبون بتدميرها
كما ايضا هناك اناس قد تم غسل ادمغتهم وليس لهم هدف في الحياة سوى الهجوم على الكنائس
الطقسية ضانين بان هذا العمل هو عمل التبشير بالانجيل واضن بان حضرتك تعرف ما انا
اتحدث عنه
ولدي نقطة اخرى هيا ان المسيحية الشرقية للاسف قد نضرت الى المسيحية الغربية المادية وخاصتا في السنوات الاخيرة
 


غير متصل نوري كريم داؤد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 667
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فيـلادلـفـيـا
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #24 في: 21:59 18/02/2011 »
الاخ الفاضل الصوت الصارخ الموقر

شكراََ على حضوركَ الكريم, وشكراََ على تعليقكَ الايماني الجميل

نعم البشرية كانت دائماََ ولا زالت تعيش في مجتمعات  بشرية مادية, لكن الاحوال سابقاََ اي بعد المسيح وصلبه كانت مختلفة بعض الشيء, لانَّ المؤمنين حاولوا العيش بحسبِ القيم التي علَّمها لهم الرب, فباعوا ممتلكاتهم وأُعطوا أثمانها للرسل لكي توزع على الفقراء والمحتاجين, لكن بعد مرور السنين تراجع الايمان لدى البعض, وإنصرفوا ثانيةََ نحو جمع الاموال وإشتروا الدنيا وفضلوها على الآخرة والملكوت, وهكذا بدأ التوهان, فكان هناك اساقفة إشتروا المدن والمقاطعات بالمال من اجل ان يترأسوا كنائس هذهِ المناطق ليجمعوا الأموال ويكدسوها, وتركوا اماكنهم القديمة التي لم تكن تدرُ عليهم بالكثير, وهكذا تراجع الايمان شيئاََ فشيئاََ, وتدخلت المادية بدل الايمان وخدمة المؤمنين, وجمعت الكنائس ايضاََ الاموال ومولت البنوك, وحرمت الفقراء والارامل من المعونات, وخُدمَ الملوك والمتنفذين وتمت محابات الاغنياء وأُهمِلَ الفقراء, وسُرِقت الاموال من الكنائس وسُجلت في الحسابات الشخصية وكنزت الكنوز على الارض, وأُهملت السماء, نعم لقد تم كل هذا والكثير الكثير منهُ, لأنَّ هذا هو الطريق إلى ضعف الايمان لإستعلان مقدم المسيح الكذاب ومقدم النهاية, نعم نهاية العالم التي تكلمَ عنها الرب , وكذلك ذكرتها النبوءآت والرؤيا.

اما ما فعلتهُ الكنيسة ذاتها والتحديث الذي ادخِلَ على الايمان والطقوس , والذي سبب تراجع الايمان خاصةََ بعد تولي البابا يوحنا الثالث والعشرين ومؤتمر الفاتيكان الثاني سنة 1962 فقد كان تراجيدياََ , فقد تراجع الايمان في كل الكنيسة الكاثوليكية بصورة خاصة, وتراجع الايمان بسرعة فائقة وبدأ بيع الكنائس وتراجع عدد الحاضرين والمؤمنين فيها.

لكن نحنُ نتعزى بكلام الرب والنبؤآت التي تقول "إنَّ البابا الحالي سيكون هو آخر بابا ضمن سلسلة البابوات المنتخبين عن طريق الكرادلة في روما, وإنَّ البابا القادم والذي سيكون آخر بابا على الارض, سيكون منتخباََ من قبل السيد الرب يسوع المسيح , وهو ليسَ من سلك الكهنوت الحالي, فهذا البابا الذي بحسب النبوءة سيدعى "بطرس" كما سماه الرب يسوع, فهو سيوحد المؤمنين حول العالم ويعيد الامور الايمانية إلى سابق عهدها قبل التحديث , ويزيل تعلق الكنيسة بالماديات وقد يتم الكشف عن تابوت العهد وأجزاء خيمة الاجتماع التي عملها موسى واخفاها النبي ارميا في جبل نبو على يدهِ وبإيحاء من الرب يسوع المسيح, لتبيان تعينه من الرب يسوع المسيح لكي يستطيع توحيد كل الكنائس الشرقية والغربية والبروتستانتية وغيرها جميعاََ في كنيسة واحدة مقدسة رسولية خاضعة للرب فقط. سيوحد هذا البابا الكنيسة والمؤمنين وتمر الكنيسة بفترة ذهبية وسيسود السلام لفترة قصيرة أي عدة سنين فقط لكي تستعد الكنيسة وتتوحد لتستطيع المقاومة والنفوذ السليم في فترة الضيقة العظيمة التي سيجلبها المسيح الكذاب على كل المؤمنين بالمسيح الحيَّ الحقيقي ولغاية نهاية العالم, وسيقع الكثير الكثير من الشهداء اي بالملايين.

ارجو ان اكون قد بينتُ لك وللإخوة المؤمنين ما تقوله وتتوقعه النبؤآت للعالم والكنيسة والمؤمنين للفترة القادمة , أي فترة الايام الاخيرة للعالم اجمع قبل مقدم النهاية والدينونة  الاولى ثُمَّ الثانية والاخيرة بعدها بفترة قصيرة.

ودمت ودام الاخوة المؤمنين في حماية الرب يسوع المسيح والعذراء مريم

اخوكم في الايمان


نوري كريم داؤد




أشكرك يا أبتي، رَبَّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لأَنَّكَ حَجَبْتَ هَذِهِ الأُمُورَ عَنِ الْحُكَمَاءِ والعلماء وَكَشَفْتَهَا لِلأَطْفَالِ! نَعَمْ أَيُّهَا الآبُ، لأَنَّهُ هَكَذَا حَسُنَ  لـديـك.

غير متصل نوري كريم داؤد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 667
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فيـلادلـفـيـا
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #25 في: 22:10 18/02/2011 »
الاخ العزيز 1kd1 الموقر

شكراََ على مروركَ الكريم, وشكراََ على حضوركَ وتعليقكَ وأسئلتك, التي ارجو ان اكون قد أجبتُ على بعضها أثناء الرد السابق اعلاه

ودمت بحماية الرب يسوع المسيح

اخوك في الايمان

نوري كريم داؤد



أشكرك يا أبتي، رَبَّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لأَنَّكَ حَجَبْتَ هَذِهِ الأُمُورَ عَنِ الْحُكَمَاءِ والعلماء وَكَشَفْتَهَا لِلأَطْفَالِ! نَعَمْ أَيُّهَا الآبُ، لأَنَّهُ هَكَذَا حَسُنَ  لـديـك.

غير متصل فارس ايشو البازي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 229
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #26 في: 19:24 29/03/2011 »
سلام للجميع.

انا لا اتفق معك نهائيا في موضوعك (شتان بين إيمانِ اليوم والامس) فالايمان نفسه لم يتغير ولا زال هنالك الالاف تموت من اجل ايمانها ارجو ان تعيد النظر ثانيته بما كتبته وشكرا.

فارس البازي
استراليا


1kd1

  • زائر
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #27 في: 20:55 29/03/2011 »
استاذ الفاضل نوري
بالحقيقة انا تاملت في الاونة الاخيرة في موضوع الايمان في الماضي والحاضر !! وما اثار انباهي بينهما وانت ذكرت بعض تلك الاسباب , لكن انا اضيف شيء اخر قد تكون انت ذكرته لكن باسلوب مختلف !! هو ان الناس في هذه الايام ليس وﻻئهم ﻻيمانهم بالمسيح المخلص !! بل ايمانهم هو بالمذهب او الكنيسة او الطائفة التي ينتمون اليها !! وكل هجوماتهم او دفاعاتهم منصبة في هذه النقطة !! وليس في النقطة الاساسية التي هيا الايمان بشخص الرب يسوع !! وهذا تاكيد لكلامك بالفارق بين ايمان الماضي وايمان اليوم .
ففي الماضي كانوا مستعدين للموت من اجل ايمانهم بالمسيح ﻻن لهم ثقة به بانه سيمنحهم الحياة الابدية !! اما اليوم فايمانهم في تجمعهم الذي يسمونه كنيسة وهم ربما يكونوا مستعدين للموت من اجل كنيستهم ولكن هذا ﻻ يعني ابدا بان هذا الموت كان من اجل الايمان الصحيح بالرب يسوع المسيح !! بل فقط من اجل مبداء واهداف تلك الجماعة .



غير متصل نوري كريم داؤد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 667
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فيـلادلـفـيـا
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #28 في: 16:12 30/03/2011 »
الاخ العزيز فارس ايشو البازي الموقر

شكراََ على مروركَ الكريم, وشكراََ على ردِكَ وعدم إتفاقكَ معي, فعدم الاتفاق لا يُفسدُ للودِ قضية, وهو علامة صحية في الايمان والنقاش أيضاََ.

لكني اود أن الفت نظركَ إلى حقيقة واحدة:

 أعتقد بأنا نتفق جميعاََ عليها, ألا وهي بأنا نعيشُ في فترةِ ما يُسمى "بالأيام الاخيرة" او أواخر الازمنة, والتي تسبق عودة ومجيء الرب يسوع المسيح, وما دُمنا متفقين على هذا, نكون متفقين ايضاََ على صحة ما ورد في رسائل القديس بولس وما جاء ذكرهُ في سفر الرؤيا للقديس يوحنا, فالكل متفق على إنَّ الايمان في آخر الزمان او ما يُسمى بآخر الازمنة سيضعف ويتضعضع, وسيسمح هذا ويؤدي هذا الضعف في الايمان بمقدم المسيح الكذاب والذي قد اصبح وشيكاََ وعلى الابواب, وهذا ما تناولته انا في مقالتي. ولم اقول فيها بأنَّ لا احد سيموت شهيداََ في المسيح بسبب إيمانه, بل شهداء كنيسة النجاة في بغداد وشهداء كنيسة العذراء في الاسكندرية في مصر, خير شاهد على نيل الشهادة بسبب الايمان في الايام الاخيرة, فلم يقم احد من المتواجدين في كنيسة النجاة في بغداد او الاسكندرية بنكرانِ إيمانه بالرب لكي يبقيهِ القتلة حياََ, وتلقى من تلقى الرصاص في كل انحاءِ أجسادهم وماتوا بسبب إيمانهم, ونِعْمَ إيمانهم وشهادتهم في سبيل من آمنوا بهِ وبفدائِهِ!

بعكس ما فهمتَ اخي العزيز من مقالتي, فمقالتي تصف ضعف الايمان في الايام الاخيرة, ولا تنكر الشهادة, فالشهداء بسبب إيمانهم في الايام الأخيرة سيكونون بالملايين الملايين, وسيكونون كثيرين جداََ وهكذا تصف الرؤيا اعدادهم وإكتمالِ عددهم كما مكتوب في سفر الحياة للحمل , اقرأ ما سيتم عندما يُفتح الختم الخامس في الرؤيا, وانا أومن به إيماناََ مطلقاََ, واعلم بأنَّهُ قادم وسيمر بهِ كل المؤمنين بفداء الرب يسوع المسيح  في ايام الضيقة الاخيرة والتي سيجلبها المسيح الكذاب على كل المؤمنين, والعالم أجمع.

ودمت بحماية رب الكون


اخوك نوري كريم داؤد



أشكرك يا أبتي، رَبَّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لأَنَّكَ حَجَبْتَ هَذِهِ الأُمُورَ عَنِ الْحُكَمَاءِ والعلماء وَكَشَفْتَهَا لِلأَطْفَالِ! نَعَمْ أَيُّهَا الآبُ، لأَنَّهُ هَكَذَا حَسُنَ  لـديـك.

غير متصل نوري كريم داؤد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 667
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فيـلادلـفـيـا
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #29 في: 16:20 30/03/2011 »
الاخ العزيز 1kd1 الموقر

شكراََ على مروركَ الكريم, وشكراََ على حضوركَ وتعليقكَ, بالحقيقة ما ذكرتَهُ أنْتَ هو احد علامات ضعف الايمان وتشتت المؤمنين في آخر الازمنة, كُلَّ يجزء ويُِقسِم كنيسة المسيح في وقت يجب ان يكونوا بنياناََ واحداََ لمجابهة عدو الايمان الآتي, اي مقدم المسيح الكذاب


ودمت بحماية الرب يسوع المسيح

اخوك في الايمان

نوري كريم داؤد



أشكرك يا أبتي، رَبَّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لأَنَّكَ حَجَبْتَ هَذِهِ الأُمُورَ عَنِ الْحُكَمَاءِ والعلماء وَكَشَفْتَهَا لِلأَطْفَالِ! نَعَمْ أَيُّهَا الآبُ، لأَنَّهُ هَكَذَا حَسُنَ  لـديـك.

غير متصل فارس ايشو البازي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 229
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #30 في: 15:25 02/04/2011 »
الاخ العزيز نوري كريم

اخي العزيز ما كتبته لا يتكلم عن الايام الاخيرة بل انت تقارن بين الايمان في السابق واليوم وحتى عنوان موضوعك هو شتان بين إيمانِ اليوم والامس.

اخوك فارس البازي


غير متصل نوري كريم داؤد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 667
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فيـلادلـفـيـا
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #31 في: 16:12 02/04/2011 »
الاخ فارس ايشو البازي الموقر

موضوعي "شتان بين إيمانِ اليوم والامس" هو عن الفرق بين ايمان الامس اي ايام انتشار المسيحية وإزدهارها ومقارنة ذلك بإيمان ايامنا هذهِ , وهذا هو موضوع البحث, وفي ردي الاخير عليكَ حاولتُ ان ابين لكَ بأنَّ إعتراضكَ ليسَ في محلهِ, لأننا اليوم في الايام الاخيرة, وما كتبتُهُ عن تراجع وتضعضع الايمان يتماشى مع ما وردَ في رسائل القديس بولس ونبوءة يوحنا عن وضع الايمان في الايام الاخيرة!

إلا إذا كان لك إعتراض على اننا في الايام الاخيرة؟ فهل لك إعتراض على اننا في الايام الاخيرة؟ فإن لم يكن لك إعتراض, فكتابتي عن تضعضع الايمان وتراجعه صحيح! وإن كان لك إعتراض على اننا في الايام الاخيرة فسوف اورد لك الامثلة لتراجع وتضعضع الايمان كدليل على ما كتبت.

اما انت فكتبت في إعتراضك " فالايمان نفسه لم يتغير ولا زال هنالك الالاف تموت من اجل ايمانها " وانا ذكرت لك بانَّ الموضوع لا يقول بأنَّ لا احد سيموت شهيداََ في المسيح بسبب إيمانه, بل شهداء كنيسة النجاة في بغداد وشهداء كنيسة العذراء في الاسكندرية في مصر, خير شاهد على نيل الشهادة بسبب الايمان في الايام الاخيرة,  والشهداء بسبب إيمانهم في الايام الأخيرة سيكونون بالملايين الملايين, وسيكونون كثيرين جداََ وهكذا تصفهم الرؤيا.

فمعنى ردي عليك هو "الايمان قد ضعف" بالمقارنة على ما كان عليه سابقاََ! ولكن هذا لا ينفي إستعداد الكثيرين للشهادة عند مواجهة المحن" !

ودمت بحماية الرب يسوع

اخوك نوري كريم داؤد




أشكرك يا أبتي، رَبَّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لأَنَّكَ حَجَبْتَ هَذِهِ الأُمُورَ عَنِ الْحُكَمَاءِ والعلماء وَكَشَفْتَهَا لِلأَطْفَالِ! نَعَمْ أَيُّهَا الآبُ، لأَنَّهُ هَكَذَا حَسُنَ  لـديـك.

غير متصل N.Matti

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 518
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #32 في: 23:37 02/04/2011 »
اسمحوا  لي  ان  اعلق  على  كلام  الأخ  1kd1   الأخير


 انا  اؤيد  ما  ذكرته  على  ان  ولاء  البعض  ليس  للمسيح  ولا  للأيمان  الحقيقي  بل  للطائفة  التي  ينتمون  اليها .





 هذه   النقطة  تحتاج  موضوع  كامل  يبحث  عن  انواع   شخصيات  المسيحيين .

وشكرا

nahidha


غير متصل نوري كريم داؤد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 667
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فيـلادلـفـيـا
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #33 في: 14:18 22/04/2011 »
الاخ العزيز 1kd1 , والأُخت ناهد متي الموقرين

شكراََ على مروركُم وعلى تعليقكُم, فعلاََ كما يقولون "كُلُّ يُغني على ليلاه, فتُكَلِم من إنتمى لشهود يهوه (شهود الزور او شهود إبليس) فهم مقتنعين وقد اقفلوا الستارة على تفكيرهم وعقولهم, فالروح القدس اصبح قهوة كهرومغناطيسية , والابن اصبح رئيس الملائكة , والمختارين اصبحوا 144000 والله لا يتعداهم, والمؤمنين لا يتناولون جسد المسيح (المزور) الذي يوزعونه بينهم, مخافة الحصول على الدينونة, فهم ينكرون الاقنوم الثاني, وينكرون الروح القدس, ويخافون من تناول جسد رئيس الملائكة, فهل هناك عمى إيماني أكثر من هذا!

وغيرهم الكثيرين, كُلُّ لهم مسيح مختلف , وإيمان مختلف, فكما قال الكتاب وتنبأ " تيموثاوس 1:4 وَلكِنَّ الرُّوحَ يَقُولُ صَرِيحًا: إِنَّهُ فِي الأَزْمِنَةِ الأَخِيرَةِ يَرْتَدُّ قَوْمٌ عَنِ الإِيمَانِ، تَابِعِينَ أَرْوَاحًا مُضِلَّةً وَتَعَالِيمَ شَيَاطِينَ، " وايضاََ "   2 تيموثاوس 3:4 لأَنَّهُ سَيَكُونُ وَقْتٌ لاَ يَحْتَمِلُونَ فِيهِ التَّعْلِيمَ الصَّحِيحَ، بَلْ حَسَبَ شَهَوَاتِهِمُ الْخَاصَّةِ يَجْمَعُونَ لَهُمْ مُعَلِّمِينَ مُسْتَحِكَّةً مَسَامِعُهُمْ، (4) فَيَصْرِفُونَ مَسَامِعَهُمْ عَنِ الْحَقِّ، وَيَنْحَرِفُونَ إِلَى الْخُرَافَاتِ."

نعم كُلُّ اصبح يُغني على نغمة جديدة, بحسبِ ما يرغبون او يرغب معلموهم, او اصحاب البدع الجديدة القديمة, فالرب يبقى كما هو, والايمان يبقى, وكذلك إبليس سيبقى ليُغرر بالبشر عامة وبالمؤمنين بصورة خاصة - "لكي يضل المختارين, إن أمكن! "


ودمتم بحماية رب المجد وخالق الكون

اخوكم في الايمان

نوري كريم داؤد





أشكرك يا أبتي، رَبَّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لأَنَّكَ حَجَبْتَ هَذِهِ الأُمُورَ عَنِ الْحُكَمَاءِ والعلماء وَكَشَفْتَهَا لِلأَطْفَالِ! نَعَمْ أَيُّهَا الآبُ، لأَنَّهُ هَكَذَا حَسُنَ  لـديـك.

1kd1

  • زائر
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #34 في: 16:53 13/05/2011 »
هذا الكتاب رائع يبين الفرق بين ايمان الماضي والحاضر اسم الكتاب المسيحيون الاوائل



ابسط الامور انهم لم يكونوا يركضون وراء الغنى الارضي بعكس ما يعلم سيد بيني هن وجويس ماير وامثالهم !!!!!


غير متصل نادر البغـــدادي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12162
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #35 في: 21:51 22/02/2013 »

                    اخي في الإيمــــــان
                      نوري كريم داؤد
                  آسمح لي اخي المبارك
          أن ابدي آعجتبي بنشاطكم الرّوحــي
 وبذل مجهود عظيـم ( مَشكور عليهِ ) لإيصال كلمـة ربّ المجـد
                     يسوع ـ له كلّ مجد ـ
            ربنا يسوع يبارك خدمتكــم آميــــن .



1kd1

  • زائر
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #36 في: 19:14 02/08/2013 »
ايمان الحقيقي دائما مبني على التوجه الى الله, والله في المسيحية هو الرب يسوع المسيح الذي اخذ صورة انسان لكي ما يفتدي الانسان من الخطيئة, اما كل من يقول بان اسرائيل هم شعب الله ويجب مباركتهم ودعمهم بقدر المستطاع فو عابد للشيطان مثل اسرائيل!!!
لان المسيحية تؤمن بان المسيح يسوع هو الله الظاهر في الجسد, واليهود يقولون بانه ابن زنا!!!!!!! فادعم الشيطان يا من تؤمن بان اليهود هم شعب الله !!!!! فاللهك واللههم يكون واحد الا وهو الشيطان!!!!! فانت عابد للشيطان مثلهم!!!!!!!!!
http://www.youtube.com/watch?v=SouNKYdbpco


1kd1

  • زائر

غير متصل نوري كريم داؤد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 667
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فيـلادلـفـيـا
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #38 في: 22:42 28/05/2015 »
الاخ العزيز 1kd1 الموقر

شكراََ على مروركَ الكريم, وشكراََ على حضوركَ, نعم إيمان المسيحيين الاوائل كان مثال ألإيمان السليم والذي غالبا ما وصل بهم للإستشهاد في سبيل إيمانهم وإصرارهم عليه

ودمت بحماية الرب يسوع المسيح

اخوك في الايمان

نوري كريم داؤد



أشكرك يا أبتي، رَبَّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لأَنَّكَ حَجَبْتَ هَذِهِ الأُمُورَ عَنِ الْحُكَمَاءِ والعلماء وَكَشَفْتَهَا لِلأَطْفَالِ! نَعَمْ أَيُّهَا الآبُ، لأَنَّهُ هَكَذَا حَسُنَ  لـديـك.

غير متصل نوري كريم داؤد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 667
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فيـلادلـفـيـا
رد: شتان بين إيمانِ اليوم والامس
« رد #39 في: 22:45 28/05/2015 »
الاخ العزيز نادر البغدادي الموقر

شكراََ على مروركَ الكريم, وشكراََ على حضوركَ وتعليقكَ, كما وارجو من ألله أن أبقى عند حسنِ ظنّكَ دائما

ودمت بحماية الرب يسوع المسيح

اخوك في الايمان

نوري كريم داؤد




أشكرك يا أبتي، رَبَّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لأَنَّكَ حَجَبْتَ هَذِهِ الأُمُورَ عَنِ الْحُكَمَاءِ والعلماء وَكَشَفْتَهَا لِلأَطْفَالِ! نَعَمْ أَيُّهَا الآبُ، لأَنَّهُ هَكَذَا حَسُنَ  لـديـك.