رسالة عِتاب الى كنيسة المشرق الاشورية


المحرر موضوع: رسالة عِتاب الى كنيسة المشرق الاشورية  (زيارة 1947 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل جورج ايشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 398
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رسالة عِتاب الى كنيسة المشرق الاشورية
بسم الذي خلق الكون الله الواحد ابو ربنا يسوع المسيح



قداسة أبينا البطريرك مار دنخا الرابع بطريرك كنيسة المشرق الآشورية
سيادة المطارنة الإجلاء
نيافة الأساقفة الأحباء
الآباء الكهنة الأعزاء
الشمامسة المحترمون
الإخوة والأخوات في كنيسة المشرق الآشورية
نعمة لكم وسلام من ابو ربنا ومخلصنا يسوع المسيح تقبلوا. 
 
 أسيادي وآبائي وإخوتي الأحباء في كنستي المشرق الاشورية، اعلم علم اليقين، أن جميعنا يعمل بكل طاقته وبمحبة اخوية يجمعنا بها الروح القدس، من اجل خدمة رسالة المسيح وكنسته المقدسة، والسير على النهج المسيحاني الصحيح وسط تيارات وأمواج هذه الحياة العنفية، وتحت ثقل القتل، والتهجير، والسلب، والخوف الذي يرزح تحته شعبنا المسيحي في العراق بصورة خاصة، ووسط التجارب المُتوالية، سواء إنْ كانت تجارب روحية او فكرية او جسدية، والتي اشتدت في الآونة الأخيرة وذلك لعرقلة مسيرة الرسالة الإلهية المقدسة، كما هو واضح وجلي. 
 
 واعلم انه بسبب الانشقاقات في كنيسة المشرق، أصبح لدينا ثلاث أسماء لكنيسة واحدة، كنيسة المشرق القديمة، الاشورية والكلدانية، رغم إنْ الأخيرة تعكس الطقوس الكنسية فقط ولا علاقة لها بالإيمان القويم. وان الجميع يعمل من اجل توحيد هذه الكنائس مرة أخرى لكنيسة واحدة كما كانت قبلاً (كنيسة المشرق).
 
 واعلم انه من جُملة المُحاولات التوحيدية التي تقوم بها كنائسنا، هي بادرة قداسة أبينا البطريرك مار ادي الثاني لكنيسة المشرق القديمة في تغير تقويم عيد الميلاد المجيد من تقويم قديم (يولياني) الى الجديد (الغريغوري) وذلك لتقريب المسافة بين كنائس شعبنا من اجل التوحيد.
 
 وأيضاً هناك مُُحاولة قداسة أبينا البطريرك، مار عمانوئيل دلي بطريرك الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية، في زياراته المتتالية لرئاسة كنيسة المشرق القديمة، والعكس ايضا، وذلك من اجل تقريب المسافات بين الكنيستين، وإيجاد حلول سلمية لمصير شعبنا المسيحي.
 
 غير إنني ومع كل الأسف، لا اعلم لماذا لا أجد أي مبادرة ايجابية تتعلق بوحدة الكنيسة من جانب كنيسة المشرق الآشورية؟!

 فقد عزمتُ على ان لا اكتب هذا المقال الا بعد ان أتأكد بان الموضوع الذي انتظرهُ لن يتحقق، على الاقل الى ساعة كتابتي لهذا المقال.
 
 فقد نـُشر قبل أيام خبر وصول نيافة الحبر الجليل مار يوخنا يوسف أسقف كنيسة المشرق الآشورية في الهند إلى العراق، وأيضاً خبر تقديسه الذبيحة الإلهية في كنيسة مار عوديشو في منطقة كراج الأمانة في بغداد ومناطق أُخر (راجع الرابط ادناه). و السؤال الذي أحب ان أساله بروح مسيحية، بعيد كل البعد عن التعصب الكنسي الذي ومع كل الاسف قد اعمى بصير البعض منا، هو: لماذا لم يقوم الموكب الزائر بزيارة قداسة ابينا مار ادي الثاني في مقر البطريركية؟
 فان كنا نتحدث بمحبة المسيح وان كنا نبحث عن وحدة كنسية حقيقية، فلماذا إذن لم يقوم نيافة المطران مار كوركيس ونيافة الأسقف ما يوخنا بالتوجه إلى مقر البطريركية لكنيسة المشرق القديمة يوم وصله الى بغداد، لتفقد الراعي والرعية، مع العلم ان المسافة بين  كنيسة مار عوديشو وبطريركية كنيسة المشرق القديمة لا تبعد الا مئات الكيلو مترات!
 
 الموضوع ليس موضوع الزيارة فقط، بقدر ما هو موضوع الوحدة بين كنيسة المشرق، لكون الزيارة كانت سوف تحمل في طياتها الكثير بشان ازالة النزاعات المتواجدة في كنيسة المشرق بافرعها، والتخطيط من اجل الوحدة. نعم، هذا ما كانت سوف تحمله الزيارة والتي كنا وأنا أولهم متوقعها من كنيسة المشرق الأشورية ومن الوكيل ألبطريركي المطران مار كوركيس صليو ومار يوخنا يوسف بان يقوما بها.
 
الا انه ومع كل اسف إلى حين كتابتي المقال هذا، لم اجد او اقرأ أي شيء يتعلق بخصوص هذه الموضوع. فان كانا سوف يكون أي خطوة سوف تتخذ حول هذا الموضوع بصورة ايجابية، فأعذروا عجلتي وتسرُعي في الحكم، فكلنا بشر، وجلا من لا يخطأ. اما في حالة عدم وجود اي شيء، فاكرر ما قلته مُسبقا، مُقتبساً ذلك من الكتاب المقدس (كل مملكة منقسمة على ذاتها تخرب .
وكل مدينة او بيت منقسم على ذاته لا يثبت) (مت 12:25 )
 
والرب يبارك الجميع
الشماس جورج ايشو

خبر زيارة مار يوخنا يوسف الى العراق

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,445360.0.html