الطلاق ! مفكك الاسر ومبكي الاطفال!!! من الذي يفتح له الباب ليدخل للعوائل ويحطمها؟


المحرر موضوع: الطلاق ! مفكك الاسر ومبكي الاطفال!!! من الذي يفتح له الباب ليدخل للعوائل ويحطمها؟  (زيارة 13140 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل hewy

  • الاداري الذهبي
  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
الطلاق !

عزرائيل الاسر ...ومبكي الاطفال!!!
من الذي يفتح له الباب ليدخل للعوائل ويحطمها؟


---------------------  

ان الاوان لنفتح ملف الطلاق علانية ولنتحاور بصراحة .. فاليوم اصبح الطلاق اسهل حتى من الزواج ولكل الاديان والطوائف
بعد ان كان في الامس عيبا ...او وصمة عار .. او حتى محرما او مبتذلا

يا ترى ماذا تغير ولما هذا العدد المهول والمخيف من حالات الطلاق ؟

هل هو ناتج عن الفهم الخاطئ للحرية؟
ام تلاشي القيم الحقيقية للاسرة ؟
ام هو تساهل السلطات الدينية في منح الطلاق؟
ام نتيجة لتسرع في اتخاذ قرار الزواج نتيجة قلة الوعي بمعنى الزواج وتكوين الاسرة؟

ام ان الاهمية كانت في السابق تمنح للعائلة وليس للشخص الواحد فالام كانت تتحمل من اجل عائلتها وتستمر بالزواج وتحاول تفادي المشاكل!
هل في الامس كان الاهم هو الاخر واليوم طغت الانا حتى على احساس الابوة والامومة ؟

يا ترى ما السبب في ارتفاع نسبة الطلاق في السنين الاخيرة ؟
وما الذي يدفع الابوين ليمزقوا ويحطموا اسس بيتهم فيتشرد ابناءهم باحثين عن الحنان في احضان الاخرين ؟
ما ذنب الابناء ؟ ولما يحملونهم ذنوب اختياراتهم الخاطئة؟

اسئلة كثيرة تحتاج لاجابات
لان حياة اناس على المحك .. ومصير ابناء في خطر .. وقلوب اطفال يعتصرها الحزن والالم



لذا لنتحاور علنا نجد اسبابا فنعمل على حلها وبهذا نساهم في انقاذ اسر من الضياع ونكفكف دموع اطفال تمزقوا بين اهاليهم

والكلام لكم ....





غير متصل hewy

  • الاداري الذهبي
  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
بانتضار رائيكم بالموضوع
والكلام لكم ....


غير متصل hoznaya09

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2831
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
          أشكرك يا العزيزه hewy على طرحك لموضوع الحزام الناسف الذي إنفجر في الكثير من البيوت ...
بالنسبه للموضوع : سابقا كنا نسكن في القرى وكان إحترام الكبير سائدا في كل القريه وعندما كان يمر أحد من كبار
السن كنا نناديه عمو أو خالو وبكل إحترام ...
أما بعد خراب البصره تشتت القرى والناس بدأو يتأقلمون مع كثير من الشعوب الذي لن نسمع بهم سابقا . وبعد ما حدث لشعبنا
قمنا ننادي الرجل الكبير بأسمه وعوضا عن ما نقول عمو أو خالو نناديه بأسمه ونقول ( ها بولص أو ها يوسب أو ها أوراها )
وإذا نحترمه قليلا نقول ها أبو فلان .. وهكذا تغير كل شئ مع تغير إبن القريه وإنفتاحه على تقاليد ليست من شيمتنا ولا هي تقاليدنا .. ومع تغيير التقاليد والعادات بدأو بتقليد عادات وتقاليد الغير . هذا طبعا أحترامي وتقديري وحبي لكل من هو محافظ
ومتمسك بتقاليد الاباء والاجداد .
كنا سابقا لن نعرف ما هو الطلاق؟ لان الناس وحتى إذا كانوا ينوون ذلك فكانوا يخجلون الواحد من الاخر وكانت المشكله تمر
بدون الطلاق وإن حدثت... أما اليوم فالمحاكم الاوربيه والامريكيه والكنديه والاستراليه جميعا تعمل الكثير الكثير من هذه المعاملات
للكثير من أبناء شعبنا... كثير من المرات وأنا في الكنيسه وعند الموعضه يقول الكاهن يا إخوان لقد ملاءت مكتبتي من معاملات
الطلاق وأرجوا منكم أن يفكر كل شخص منكم قبل أخذ القرار بالطلاق لاننا إنفضحنا في محاكم الكنسيه من كثرة معاملات الطلاق الذي يقدمها أبناء شعبنا.. ماذا جرى لكم ؟ وما هو سبب هذا الكم من الطلاق؟
السبب هو إن الكثير من هؤلاء يبحثون عن أي سبب وأي حجه على شريكة حياته التي أنهت عمرها مع زوجها بالحلوى والمره
وبكل سهوله يبحث عن اللأخرى ويختار الشريكه الجديده بمزاجه وبدون أن يحاسبه أحد إلا الله فقط لان الجنس والطلاق شئ
طبيعي في هذه البلدان . يعمل ما يشاء ولا أحد يحاسبه . وإذا كان له مشكله مع زوجته ولا يقدر أن يطلقها لسبب معاتبته من
أقربائه أو من أصدقائه بهذه الحاله يقوم بخيانتها وهذا أسوئ من الطلاق .
لان شعبنا عندما كان في وطن الام  كانت حريته مقيده بالتقاليد وعادات الاباء والاجداد وحين توجهه الى  الدول الغربيه مع كل الاسف ترك
كل التقاليد هناك وعوضا اللباس السروال إرتدى البنطلون الجينس وعوضا عن كيس التبغ الذي كان يعلقها بخاصرته أصبح يدخن الجروت وعوضا من أن كان ينقل حدث للاحد من أبناء القرى المجاوره من شعبنا أصبح ينقل الخبر بواسطة الموبايل الخلوي بلحظات وفي أي بقعه من العالم وهكذا .
دعائي من سيدنا يسوع أن يبعد شبح الطلاق من كل أبناء شعبنا وأن يتقيدوا بتقاليد وعادات ابائنا وأجدادنا العظام امين ...

الشماس: وليد خوشو متي الهوزي                                  سدني / إستراليا


غير متصل hewy

  • الاداري الذهبي
  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي الشماس وليد الهوزي ممتنة جدا لردك القيم
قعلا ان انسلاخ شبابنا من العادات والتقاليد التي كانت تحمي تماسك العائلة وتزيده ادى الى تراخي الروابط الاسرية وبالتالي تفكك الاسر والطلاق
حسبما ذكرت يا شماسنا العزيز :ان للاغتراب تاثيرا كبيرا على هذا المسالة واعتقد ان السبب الحقيقي لازدياد الطلاق وخاصة للمغتربين ممكن ان يعود لما يلي
1- اما ان اساس الزواج كان مبني على المصلحة الشخصية ولاغراض السفر والهروب وليس اكثر . والمبني على الخطا .. خطا
2- سؤء الاختيار حيث المهم ان تتزوج او يتزوج والشريك من عائلة معروفة او غنية .. متناسين ان هناك اشياء اهم من اسم العائلة والسمعه الطيبة هناك اهم نقطة وهي التوافق ما بينهم .. فليس مهما ان يكون شريكي ملاكا لكن الاهم ان يتوافق معي ويفهمني والا ستكون النتيجة الانفصال لكثرة المشاكل وتعذر التفاهم .
3- الفهم الخاطئ للحرية فهناك سؤء فهم مخيف لمفهوم الحرية حيث يعتقد البعض انها ان افعل مااشاء دون الاهتمام بغير نفسي .
والحقيقة ان مفهوم الحرية يختلف عن هذا تماما لان الحرية تعني انا حر لكن حدود حريتي تنتهي عند حدود حرية الاخر فليس العالم لي بل لي وللاخرين .


اذن يا شماسنا العزيز في ردك شخصت مشكلة الطلاق المتزايده في الغرب
يا ترى ما الحل ؟ لانها حقا مشكلة مخيفة تطعن الاسرة في الصميم وتغتالها !!!
هل نحن بحاجة لوعي اكثر ؟ ام قناعة ؟ ام مستشاري علاقات زوجية ؟ اما ماذا ؟
اسئلة كثيرة تحتاج لجواب
والا ستستمر الازمة بالتفاقم وسنرى ماساة حقيقية تشوه مجتمعنا بانحراف الابناء وفساد الاهالي .
وعندها لن ينفع الندم بشيء لاننا سنكون قد خسرنا اساس العالم وهو الاسرة .


غير متصل thair60

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 932
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحية طيبة

 الدين ،نزل من المقدمة في القيم الانسانية
القانون، اصبح يقف على مسافة واحدة من الرجل والمراة
الوعي الثقافي والاجتماعي للاثنان اصبح متقارب او متساوي
الفرق الوحيد بين الاثنان هو فقط ان الرجل لا يحمل الطفل في احشائه لتسعة اشهر
سابقا كان لكل عائلة قانون معتمد خاص بها فقط تقريبا. الان، قانون الدولة، اصبح القانون المعتمد بين الاب والام  والعائلة


  ثائر حيدو


غير متصل hoznaya09

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2831
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
العزيزه ( hewy ) المحترمه :
الموضوع هو كالاتي :
لا يفيد الوعي ولا القناعه ولا مستشاري العلاقات الزوجيه!!!
لان المشكله هي في الضروف الذي مره بها شعبنا ....
سوف أتطرق مرة ثانيه الى أبناء شعبنا المغتربين
هنا في إستراليا لا أحد يلجأ الى الكنيسه في حالة حدوث أي مشكله ولا يقبل أن يتدخل أحدأ في شؤونه لحل الموضوع
قبل وصوله الى المحاكم فالرجل والمرأه لهم ذنب كبير في هذه الأمور ...
كلنا نعرف كيف كنا في وطننا اللأم وكيف كان الرجل هو من يحكم البيت ولكن بعد وصول العائله الى هذه البلدان وذاقوا طعم
الحريه أستقالت المرأه وأصبح لديها الحكم الذاتي تقرر ما تشاء وتعمل ما تشاء وليس من حق الرجل أن يأمرها بشئ ..
بهذه الحاله إذا نطق الرجل كلمه ما أو تحدث عن موضوع يخص العائله ويدور النقاش بين المرأه والرجل لن يتركوا المجال للأحد
من الأقارب المقربين لهم لكي يتدخل بينهم ويحل المشكله قبل وصولها الى البوليس ولن نسمع عن الموضوع إلا عندما ينفضح الأمر ويخرج عن إطار العائله . بهذه الحاله لن يقدر أن يتدخل لا كاهن الرعيه ولا أحد من الأهل . وحتى إذا تدخلوا بدون فائده ...
ويبدأ التهديد بينهم .. مثلا .. يبدأ الرجل ويقول .. خلاص أنا راح أتزوج وما أرجع مرة ثانيه وأعيش مع هذه الشكول ..
ويا عيني عندما تسمع المرأه هذا الكلام ترد عليه وبكل قوه وتقول ... روح أبويا روح يطبك مرض اني من زمان كان أريد أخلص منك
المشكله ليست في فراقهم ولا في زواجهم ... المشكله عندما يكون بينهم أطفال قاصرين هنا الطامه الكبرى .. تقوم الحكومه وتأخذ الأطفال وتربيهم تربيه بلدهم وبعد بلوغهم سن الرشد لن يعترفوا لا بالوالدين ولا بالأهل ولا بأحد ولا يعرفون أي شئ من تقاليدنا وعاداتنا...
عزيزتي ( hewy ) : نترك موضوع فراقهم أو طلاقهم ونرجع ما بعد المصيبه وهي :: يبدأ الرجل بالسفر الى سوريا التي أصبحت
لنا كابوس ولا يرجع من دون الزواج لانه مهما يطلب ومهما يشتهي يأخذه من سوريا وأول وصوله الى سوريا إن أراد سيتزوج أول
يوم ومن دون إستفسار عنه .. بهذه الحاله يبقى إختياره من يتزوج صغيره بعمر أولاده فلا مانع لهم لانه قد جاء من بلد أجنبي ...
الحل هو كالاتي ولا غيره :
على الكنائس جميعا:
1- المطالبه بشهادة مطلق الحال والتأكد منها إن كانت مزوره أم لا ..
2- شهادة العماد والتأكيد منها إن كانت مزوره أم لا ..
3- ألأتصال بالكاهن المنطقه التي جاء منها رجل كان أم إمرأه والأستفسار عنهم بدقه ..
4- إذا تم التأكد من سلامة أوراقه والمستمسكات التي يقدما بهذه الحاله سينكشف كل شئ ..
5- إذا تم تطبيق ما هو مكتوب وألاتفاق بين جميع الكنائس المشرقيه بهذه الحاله لن يلجأ الرجل الى هذه الدول لغرض الزواج ..
6- ذكرت عن التأكد من المستمسكات التي يقدمها  لان الكثير من هؤلاء يلجئون الى طرق ملتويه للحصول على أوراق مزوره ..
وإتمام زواجهم  إن كان في الدول اللأجنبيه أو في الدول الشرقيه ..
7- وعنما يتم كل ما ذكرناه أعلاه سوف ينتظر الرجل لفتره معينه من دون الزواج ويرجع الى رشده هذا طبعا بعد ما تبرد أعصابه
ولا يجد أي طريق اخر إلا العوده الى عائلته وزوجته وكما تعرفين طبع البشر إنهم 99 % يتذكون أطفالهم ويشتاقون للجلوس معهم كما كان في السابق ...
دعائي من مخلصي يسوع أن يبعد كل شعبنا من هذا الشبح الذي أصبح كابوس خطير على الكثير من عوائلنا وأن ينشر المحبه بين أبناء شعبنا  لاننا خصرنا الكثير الكثير ولا نريد أن نخصر أكبادنا الذي ليس لدينا شئ باقي لنا غيرهم . أبكي وأتضرع الى أمي مريم الحنونه ليلا نهارا للاجل إنقاذ أطفالنا من هذا الكابوس الخطير الذي هو أخطر بكثير من أي مرض معدي ...
   يا يما دإيشوح بثولثا               طلوب طالن مئيشوح ملثا  
   دمرحق منن بيشاثا                ودمشري شلاما بكو بريثا
   ولا ميثوخ بنوخرايوثا                ولا بكو نورا وشراثا
   كبوخ موثا دحقوثا                   دقانوخ خايي بملكوثا
                          ܀܀܀ امين ܀܀܀                  

الشماس : وليد خوشو متي الهوزي                              سدني / إستراليا
 


غير متصل hewy

  • الاداري الذهبي
  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
شكرا يا اخ ثائر على مشاركتنا لوجهة نظرك للموضوع
حتما ان الانسان وبحكم طبيعته الضعيفة بحاجة لقانون يحكمها ويحدد خطواتها ، ففي السابق كان قانون الكنيسة وقانون العشيرة هما الحكم والدليل .
اما اليوم فقد فرض علينا ودون ان ندرك ، قانون عام قد لا ينطبق علينا ولا يحترم خصوصياتنا يعاملنا كما لو نحن بيادق شطرنج لا مشاعر لها .
ينادي بشعارات كبيرة (المراة مساوية للرجل!!) شعار رائع لكن لمن يفهمه فعلا فالمساواة هنا بالكرامة والانسانية لكن المساواة عند البشر لا تعني ابدا التشابه والتماثل لمن خلقهم الله اصلا مختلفين .
وهذا ما يوقع الازواج بفخ الحقوق الزائفة فترى كل منهما يستقتل لفرض رائيه وكلمته بحكم ان القانون يمنحه هذ الحق وبالتالي لا تتحمل السفينة ربانين فتغرق .


غير متصل hewy

  • الاداري الذهبي
  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
شماسنا العزيز اشكرك  على مداخلاتك القيمة
هناك عدة نقاط طرحتها من الضروري ان نقف عندها ومنها :

1- حرية المراة : عند بعض النساء هي اشبه بالطائر المحبوس لدهور وفجاة فتحت ابواب القفص فطار بجنون متخبطا تارة يمنة واخرى يسرى .
من الجيد ان يتطور المجتمع وياخذ كل انسان حقه ومن الرائع ان تاخذ المراة حقها الذي اغتصب منها منذ قرون طويلة .وحتما عند اخذ حقوقها ستتغير لان نظرتها لاتها ستتغير ايضا وهذا من حقها .
وفي هذه الحالة المشكلة الحقيقية ستكمن في الرجل بالدرجة الاولى لانه لن يواكب التغيير الذي طرا على امراته وسيبقى يعاملها بنفس العقلية السابقة وحتما هنا سيحصل الاصطدام وتشتعل المشاكل لتحرق الاخضر باليابس .

هنا ارى لو ان الرجل بحكم المنزلة التي اعطاها له الرب عليه ان يمسك بيد زوجته بمحبة ويساعدها لتعي حقيقتها وتدرك ان الحقوق الجديدة التي حصلت عليها لا يجب ان تتقاطع مع واجباتها التي تعهدت بها امام المذبح يوم زواجهم .
على الزوج ان يساعد امراته لتفهم وتعيش ملئ وجودها لا ان يقف بوجهها وكان البساط سحب من تحت قدميه فيهب ثائرا على كل كلمة .
ان اخطات المراة بالفهم فليساعدها زوجها لتفهم فهو المعين والشريك.

----------

2- عند حدوث المشاكل لا احد يلتجا للكنيسة !!
يا ترى ما السبب ؟ هل ابتعدت الكنيسة عنا ام نحن ابتعدنا
هل باتت الكنيسة تتحدث لغة لا يستوعبها الناس فنفروا من نصحها وارشادها ؟
حتما نحن بحاجة لاجابة لنفهم


--------- 

3- اعتقد نحن نعاني اليوم من ازمة ابوة وامومة .. فبرائي هذا احد اهم الاسباب فلو كان هناك ابوة حقيقية وامومة خالصة فعندها لن نرى طلاقات لان كل منهما سيفكر الف مرة قبل ان يتخذ قرارا يحطم ابناءهم ويمزقهم بين اعز الناس على قلوبهم والذان كلفهم الله بتأمين الرعاية والامان .


-------

4- سؤال يطرح نفسه : حسب المسيحية فالزواج لا يبطل الا بالزنى
اذن لما هذا الكم الهائل من قضايا الطلاق اليوم ولماذا تقبل خارج هذا السبب !!!!!
لماذا يمنح الطلاق لغير هذه العلة ؟
فالمسيح حين حدد الطلاق بعلة الزنى فقط كان يدرك ما سيحدث لو جعله بدون حدود . اذن ماذا تغير!!!
هذا حتما سؤال موجه للكنيسة نفسها

-------

5- يا ترى ما هو موقف الكنيسة اليوم من هذه المشكلة واين دورها ؟ يا ريت لو نسمع اجابات من رجال الدين واخص بالذكر من هم ضمن المحكمة الكنسية
يا اباءنا الكهنة نحن بحاجة لنعرف ما هو دوركم وماذا تفعل الكنيسة اليوم لتواجه هذا المد المخيف الذي يضرب العائلة في الصميم .


---------
6- النقاط التي حددها يا شماسنا مهمة جدا فاليت تطبق على كل من يطلب الزواج وبامانة خالصة .

-----




غير متصل chaldian prince

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 441
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سيدتي العزيزه الاخوة الافاضل الكرام
هذه الكارثه الاجتماعيه و الوحش المرعب بالنسبه للاطفال
هناك اسباب كثيرة اغلبها تم طرحه من قبلكم ومشكورين لي رائ خاص  لم يتطرق له احد بعد

1.تمرد المراءة على الاعراف والتقاليد الشرقيه او بالاصح على المجتمع الشرقي الذكوري
وعدها حق نوعا ما /بس مكلنا روحي زايد واتجاوزي الخط الاحمر

2.قيل لاجل عين الف عين تكرم يعني يارجال ويا مرة ممعقوله ماكو خاتر لاب او لام او لابن او لبنت راح تدمر من هكذا قرار/الطلاق/ القصد منه

الاوركازموس الوحش الخفي اغلب شبابنا الشرقي بغض النظر عن الدين القوميه او المذهب وللحياء لم يتعرف على المدعو  الاوركازموس /منتهى اللذه/لدى المراءة

طيب هسه عرفو المدعو المحترم شلون بلشو يتعاملون وياه بسلبيه المراءة حكمت على الرجل حكم اعدام كونه لم يتعرف على ا الموقر/والله يحلف الرجال يمعوده جنا بمجتمع لا تقبل هكذا ثقافات .ابد متقتنع المراءة وميفيد ليش معرفت .وهو يؤكد  لان كل مايتعلق بالجنس والثقافه الجنسيه ممنوعه ويحاسب عليها القانون والشرع وتعتبر رذيله.خلص

الرجال بعدهم يحلمون بال سي سيد لا وجماله كملوها بمسلسل باب الحارة

حلم وانتهى وصراحة اكثر حلم مزعج .

الجهل
هذا الوحش الخفي نملك جيوشا منه جهل في كل شئ القانون الحريه الزواج الحياة بصورة عامه.ووووووالخ

تسال امراءه لا نسوان اي كميه شصار ليش تتطلكون الجواب بتخلف
مو عيشة المراءه مو على الرجال /شكد جهله لعد/يعني من تصير عيشه المراءة على الرجل تحترم وتطيع وتمشي عدل لان ديدفع اكيد طاعتها واحترامها ابيت ابوها لنفس السبب تقبل بهذا الحكم ؟اكيد راح يكولون لا الاب اب .حلو مو زوجك هم هم اب لاولادك راح تقبلين حكم اولادج بالمستقبل عليك لان حرمتيهم من ابوهم بسبب /مساعده اجتماعيه/قد لا تتجاوز الاشهر فقط هنا يكمن الجهل.


قانون الرعاية الاجتماعيه بقدر هو قانون رائع يحمي الانسان بصورة عامه من التشرد والعوز الا انه بنفس القوة مسبب قوي لتدمير الانسان/سلاح ذو حدين /والكفيين متساويان لان اعتياش الانسان على الرعايه يجعل منه انسان كسول اذا ما اعتمده في حياته كوسيله للعيش بدون تعب/هنا في المانيا يلقبون الناس التي تعتاش من المساعدات الاجتماعيه ب الطفيليون
فكم امراءة تعي ذلك 1بالمئه على اكثر تقدير

السفينه تقاد بقبطان واحد هذا شئ لا يقبل النقاش برائ الخاص القيادة يجب ان تكون للاكفء لايهم من الرجل ام المراءة

وثقوا يا سيداتنا الموقرات الرجل يكون بقمة السعادة عندما يجد زوجته بكفاءة تدير المنزل

اما ان تقود وبسلبيه لا وبعناد لن يكون هناك اتفاق

المستوى الثقافي والاجتماعي والبيئي وحتى الطبقي مهم جدا جدا جدا لنجاح زواج او العكس صحيح
مثال دكتور ومتزوج من اميه والعكس صحيح لا يوجد اسس تفاهم لا فكري ولا اي شئ مشترك

زواج المصالح//الوصوليون// افات تنخر في جسد المجتمع

الكنيسه
لازالت قوانينها تمنع الطلاق الا لعله الزنى الا ان ذلك خطاءيجب ان تنفتح الكنيسه على مشاكل العصر
وتستوعبها ويجب ان تعاقب المقصر لاثبات العداله

هناك من يحكم على الكنيسه بتصرفات الكاهن خطا الكاهن لا يمثل خارج الكنيسه الا نفسه وتصرفاته فرديه هو مالكها ولا تهمني بشئ هذه بعض منها  مثلا هناك اتهامات لرجل الدين شوفو الجهل ليون يم البعض؟

1.عنده سيارة يعني شنو منين نجيبله حمار ونرجعه لوره وهم يتعاقب لو ركب حمار بالشارع
2.اشتره بيت بالمكسيك وعمارة  بميونخ  
يعني حجي الجاهل شيخلصه
وحتى اذا كان الكاهن عفيف هم ميخلص
راح يكولون شكد بخيل سيارة ميشتري وين يودي راتبه
ولو نسرد بهالقصص بعد سنه منخلص

بالمناسبه هذا الكلام فقط للمغتربين وليس لابناء الداخل المتواجدين في العراق.

تحياتي
سالم عقراوي
ميونخ /المانيا
اسف مقدما اكيد راح تلكون اخطاء املائيه للاستعجال  لا اكثر .

  

 


غير متصل habanya_612

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4812
    • مشاهدة الملف الشخصي


     الطلاق والحرية المميتة . . . !

       الكثير من شبابنا الغير عارفين معنى الحرية قد وقعوا

      مصيدة الطلاق المدمر لكلا الطرفين , تركنا فعلآ أوطاننا

      بدلآ من أن نتعلم ثقافة تلك البلاد والمستوى الراقي

     التي وصلت اليه , نترك الحسنات ونلهث وراء

      الأعمال المخزية .... الخ



غير متصل سامي توما البجويا

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 7
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

حقا اني استغرب من عما يجري بهذا الخصوص واكثر استغرابي هو كيف تسمح الكنيسة بالطلاق بدون حدوث حالة الزنى
وباي حق تمنحه الكنيسة من غير حالة الزنى؛اذا كانت الكنيسة تقبل بطلاق الزوجين بدون حالة الزنا وبعدها تقبل بتزويج المطلق بشخص  اخر اي بزواج جديد اخر كأنها تسمح بحدوث الزنا ...
فأن كان الرب يسوع يقول احبوا اعدائكم وباركوا لاعنيكم وصلوا لأجل اللذين يسيئون اليكم ويضطهدونكم.
فأن كان يوصينا بمحبة الأعداء فكيف ياترى يكون الحال بين الزوج او الزوجة اللذان تعاهدا على العيش معا في السراء والضراء
امام المذبح بحلول الروح القدس عليهما .
واكثر ما اسغرب به هو كيف يجرء المطلق بالذهاب الى الكنيسة ويصلي صلاة الربانيا فكيف يطلب من الرب ان يسامحه عن خطاياه ويغفر للذين اخطأوا بحقه وكيف يصلي في صلاته
(اغفر لنا كما نحن ايظا نغفر لمن اخطاء الينا)
اليس هذا كذب بذاته أليس هذا دجل بذاته
أنه لم يسامح شريك حياته الذي صار معه جسدا واحدا
أليس بهذه الصلاة التي يصليها يكون قد طلب من الرب ان يسكب نار جهنم على رأسه بدلاً من الرحمة والمغفرة لخطاياه
اني اعتقد ان كل من يطلق  لايسامح شريك حياته عن اخطاء ارتكبها معه
وكل من يكره شخصا اخر أو يكون( زعلان)منه
وكل من يحمل في قلبه غيظا ضدالاخرين او افكار سيئة او يتكلم بسوء عن الأخرين
عليهم ان لا يصلوا صلاة الربانيا ابد لأنهم  بهذا يكونون يكذبون على رب المجد ويطلبون منه نقمة لارحمة
لمحبكم
سامي توما ادم البجوايا



غير متصل انور مارزينا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 148
    • مشاهدة الملف الشخصي
الشيطان يحاول جاهدا  ان يخرب عمل الله
و الزواج هو اسمى رابط بين رجل و امراة و هو من صنع الله و لهذا فان هدف الشيطان هو كسر الرابط هذا ليدعي انه انتصر على الله هذا ما علمنا به يسوع لكن يسوع اشترط على بقاء و صمود عمل الله مجهودا من الانسان و اخبرنا يسوع ان الغلبة على الشيطان تكمن بالصلاة و الصوم
نعم بالصلاة و الصوم
و اذا افتقد الانسان هذين السلاحين فان الشيطان سيدخل البيت و سيحاول اسفاطه و سقوطه سيكون عظيما
السؤال الذي اود ان اطرحه هنا هل مازلنا نؤمن حقا بكلام يسوع هذا
 من منا يصوم و يصلي
من من نحن العوائل نجتمع من اجل الصلاة
من منا طلب من العاءلة المقدسة ان تسهر على عاءلته و طلب شفاعتها
من منا نحن الرجال  وضع القديس يوسف مثالا لحياته
من منا نحن الرجال عامل زوجته كما كان يفعل مار يوسف مع مريم
من منا نحن الرجال سكت امام الظلم كما فعل يسوع وهو على الصليب
العائلة هي كنيسة صغيرة  والرجل هو راس العائلة
لنحافظ على عطية الله لاننا سوف نسأل عنها امام الله



غير متصل Edy Simon

  • اداري منتدى الهجرة واللاجئين
  • عضو مميز متقدم
  • *****
  • مشاركة: 5222
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


اعزائي الكرام عزيزي المشرف الذهبي ـhewy

بالحقيقة موضوعك هذا مهم او من الصعب ان يناقش في صفحة او صفحتين وانما يحتاج الى اطروحةدكتوراه....
نعم اطروحة لانه كيفية طرح السؤال كانت عامةوليست محددة لبلد معين,فأذا نريد ان نناقش اي موضوع يجب ان نحدد اركان الموضوع.
على سبيل المثال الطلاق نقاشه من الناحية الدينية او الاجتماعية والاهم من ذلك ان يحدد الى اي اشخاص
وفي اي بلد او اي دين وطائفة.
كما تعلمون انه العادات والتقاليد فرضنا علينا في وطننا الام العراق يفهم الطلاق من قبل اطياف واديان شعبنا من عدة
وجهات نظر, على سبيل المثال نأخذ المسيحيين وخاصة الكاثوليك في السابق كان الطلاق عندهم محرم ,
اي بالاحرى اذا طلق الزوجان يحرما من الكنيسة ولايجوز لهما الزواج مرة ثانية في الكنيسة الكاثوليكية.
فنرى في الوقت الحاضر واني مازلت في العراق الكنيسة تصدر للمطلق شهادة تعرف بطلان الزواج, اي مطلق الحال
ويمكن للزوجان ان يتزوجو مرة ثانية.....
لذا الطلاق في وطننا الام العراق خاصة او في الغرب غالباً في الوقت الحاضر يعتبر الطلاق شي اعتيادي, اذا ما توافق الزوجان عليهما بالمانيا ان ينفصلا لمدة معينة وبعدها المحكمة تقوم بتوجيه السؤال للزوجين هل هما مصمما على الافتراق او الطلاق او الرجوع للحياة الزوجية, واذا واحد منهما قال نعم اريد الطلاق فالمحكمة تصدر قرار بانهما مطلقان ويستطعان بعد مدة ان يتزوجا مرة اخرى وبعض الازواج يصطحبون شريك حياتهم الجديد معهم حتى يصدق انهما طلقو قانونيا,
ويمكن للمطلقان ان يحصلو على شهادة مطلق الحال من المحكمة ويستطيعون الزواج مرة ثانية او ثالثة او رابعة كما يشأون, واغلبهم لايقدمون الزواج في الكنيسة لانه لايعتبر زواج رسمي لدى الدوائر الحكومية.
لذا الطلاق في وقتنا هذا اصبح شي روتيني, مع العلم انه الزواج اصبح ارخص من الطلاق...
نشاهد المجتمع الاوربي في المدة الاخيرة وخاصة الالماني انهم لايقدمون على الزواج لانه يخافون من مصائيب ومصاريف الطلاق, لذا يعيشون سويتاً بدون عقد زواج ويعاملون من قبل الحكومة مثل ما هما متزوجين من الناحية الضريبية والاشياء الاخرى, حياة عائلية بدون اوراق الزواج, وعندما يصبح لهما اطفال اما يتزوجون او يسجلون الاطفال بأسم المرأة....
كما ترون اني ركزتو على كلمة الطلاق وحاولتو ان اوضح من ناحية معينة لانه يمكن ان ينظر من عدة نواحي ولا اريد ان اطيل عليكم الحديث.

تقبلو تحياتي

جوسي البغدادي باحث اجتماعي المانيا



غير متصل RRYOUSIF

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 109
    • مشاهدة الملف الشخصي
عزيزي صاحب الموضوع والاعزاء المشاركون فيه تحية طيبة
ان كل ما طرحتموه من اسباب واقتراحات لمعالجة هذه المشكلة هي فعلا اسباب منطقية وحلول مقبولة ولكني قد اختلف معكم في وجة النظر من ناحية تحديد السبب والحلول والنتائج
انا لست من الذين يشجعون على الطلاق ولكن في مجتمعاتنا الشرقية والبيئة البدوية المسيطرة على اغلب سكان هذه المناطق اصبحت العادات والتقاليد هي من تتحكم في الظروف الاجتماعية للناس وهي ما جعلت المراة في المرتبة الثانية انسانيا اي ان التقاليد تحتم ان يكون الرجل هو الاول والمراة ثانيا ,ما يتطلب من المراة ان تتحمل جميع مساؤي الرجل من اجل الحفاظ على الاسرة وعليها ان تطيع فقط
وبعد هذه الثورة العملاقة في عالم المعلوماتية اصبح بامكان الافراد التعرف على حقوقهم الانسانية من اكثر من مصدر وفيما يخص المراة فاذا ما اجرت مقارنة بسيطة بين ظروف المراة الشرقية وظروف الغربية يجعلها تشعر بالظلم والاظطهاد فلا هي قادرة على الصمت والتحمل ولا الرجل قادر على التفهم والتفكر فاصبحت المشكلة مشكلة اختلاف في الفهم للحقوق والواجبات بين الرجل والمراة ومنه نشات حالات الطلاق
من وجهة نظر شخصية انا افضل الانفصال على ان يبقى احد الطرفين مظطهدا فاقدا لحقوقه الانسانية بسبب تسلط التقاليد
تقبلوا ودي


غير متصل noor_dd

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 66
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نتكلم اولا عن مجتمعاتنا فبسبب الظروف الصعبة التي مرت على شعبنا اصبح هناك اختلال في توازن الطبيعة واصبحت قساوة الظروف غيرت من مبادي وافكار الناس فنرى كثير من الاسر تضع فكرة الزواج كاساس لاولادها ولا ضير في ذلك لكن الابناء مع هذه الفكرة يريدون الزواج بدون تحمل المسؤولية الكاملة ,,, واغلب الاهل لا ينصحون ابنائهم بقدسية الزواج واقوال يسوع الرب عنه
اما في الغرب فمع الاسف قوانينهم علمانية لم يعطوا اي دور للكنيسة تقريبا الغوها لذلك ذهبت قدسية الزواج عرض الحائط وكل ما هو مقدس
ادى الى اختلال في التوازن الاسري سواء لهم او للمغتربين وبالتالي ضياع الابناء في حال وجودهم


1kd1

  • زائر
تحية طيبة

 الدين ،نزل من المقدمة في القيم الانسانية
لا اضن الدين انما قد تقصد رجال الدين!!

القانون، اصبح يقف على مسافة واحدة من الرجل والمراة
هل معنى هذا بان المساوات بين الرجل والمرءة في القانون معناه انفلات يقود الى الطلاق؟؟!!

الوعي الثقافي والاجتماعي للاثنان اصبح متقارب او متساوي
اي تقارب ثقلفي هذا الذي يقود للطلاق؟؟!!

الفرق الوحيد بين الاثنان هو فقط ان الرجل لا يحمل الطفل في احشائه لتسعة اشهر

فما دام بان المرءة تحمل الطفل 9 اشهر فمن حقها ان تتمرد على الزوج ( بالعامية تطلع روحه )
وتخرب العائلة بالطلاق!!!

سابقا كان لكل عائلة قانون معتمد خاص بها فقط تقريبا. الان، قانون الدولة، اصبح القانون المعتمد بين الاب والام  والعائلة

يعني المرءة لم تفهم اي شيء عن القانون المدني سوى الطلاق !!!!!!!! ما عظمة هذا العقل الجبار !!!!


 



1kd1

  • زائر
من احد الاسباب ايضا تدخل اهل الزوجين بالاخض ام المرءة تكون سبب رئيسي في المشاكل العائلية.