لابد ان تعود...........


المحرر موضوع: لابد ان تعود...........  (زيارة 1549 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل أدب

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 293
    • مشاهدة الملف الشخصي
لابد ان تعود...........
« في: 16:33 17/10/2010 »
لابد ان تعود...........

مزهر بن مدلول

تحرك قلبي..
وفجأةً إنفتحتْ نوافذه..
سأنحدرُ هذه المرة نحو الجنوب..
لقد اشتقتُ الى العفوية، والتمثال الذي أكلهُ النسيان..
 
مخاضٌ خاص، أعطى الماضي كلهُ حرية الحضور..
حضورٌ كثيف.. وحشةٌ متدفقة.. ساعةٌ أبداً تدور..
 
فقد كنتُ إبناً لأحد الملوك، وحصّادا ماهرا، ترتعبُ من منجلي سنابل القمح.. بينما أجلسُ على طنفسة خضراء، وينبتُ العشب تحت قدميَّ..
الشفقُ الهادئ يملأ السماء الفسيحة.. ابتسامتهُ تمسك الاعصاب، فأشعرُ بالانتماء العميق الى الارض والذات..

الارض.. ارض المنتفك.. تنام على نبعٍ فياضٍ من الشعر واللحن.. وعلى وجهي وشمٌ ثمينٌ تركتهُ رشقات الحالوب..
ذلك قبل ان يأتي كرنفال القربان البشري..
لقد كان ذاك مسرحا، والمتفرجون كثيرون.. الموجةُ الدامية اندفعتْ الى اقصى الجرف..
وكان النزفُ تاريخيا، والجنازات محمولة من غير كفن..
ارض المنتفك، عاريةٌ وقعتْ في قبضة الخوف والظمأ..
وليس على الجدارغير دماء الجنود، الذين ارغمهم الطاغية على القتال، لأثبات شرعيته، وهم مازالوا يخوضون في الوحل..

في اللحظة الاولى من اليوم الاول........
شئٌ مجهول أقلقَ طمأنينتي.. ولكن قرع الدفوف والهوسات وهلاهل النساء واكياس الجكليت والحامض حلو بددتْ مخاوفي..
كنتُ ابحثُ بين الوجوه الغريبة، عن وجهٍ مألوف اعرفهُ.. عن قلبٍ رقيقٍ، تركتهُ مثقوباً، وكنتُ انامُ على تنهداته..
فأنسابتْ دمعة مسحتها خلسة..

في اليوم الاخر
حملتُ معولي، وذهبتُ الى الحقل لأسقيهِ من عرق جبيني..
دخلتُ الى بستان ديستوفسكي، فوجدتُ اشجار الكرز غارقة في الرمل..
وكان الفجر حزينا كأرامل الحرب..
فسقطتْ احلامي مغشيا عليها..

وفي اليوم الثالث
شوارع مغلقة..
حدائق تحلم ان تمر بها ساقية..
في الازقة شاخ الزمن..
فانفجرتْ فقاعاتي..

في اليوم الرابع
سألتُ الشعراء وهم يترنحون
عن جوهرة الخيال..
فكانت الغيمة لاتمطر قصائدا.. والنبتة الغريبة مرّةٌ تقطع اللسان..

وفي اليوم الخامس..
كنتُ وحيدا ابحثُ عن كياني..