أمنا مريم العذراء ... ما معنى أسمها


المحرر موضوع: أمنا مريم العذراء ... ما معنى أسمها  (زيارة 4011 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل وردااسحاق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 862
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
 امنا مريم العذراء ... مامعنى اسمها

مريم أم الرب يسوع هي أمنا أيضاً لأنها أم الكنيسة المقدسة ومنذ أن سلمها المصلوب الى الرسول يوحنا لكي تكون له أماً فصارت أماً للمؤمنين جميعاً وكما تقول الترتيلة

أبنك أوصاك بنا في الصليب

أعطانا أياك في شخص الحبيب

عاشت مريم العذراء طفولتها بعد أن قدمها والديها الى الهيكل كراهبة منذورة لهيكل الله المقدس فصارت من تلك اللحظة وعمرها ثلاث سنوات في الهيكل

حياة الرهبنة والنذر هي المثال المسيحي الأعلى للوصول الى الكمال الروحي . شبه القديس برنردس العالم ببحر واسع يجب عبوره للوصول الى الخلاص ، والرهبان لا يمسهم البلل وهم يعبرونه لأنهم يجتازون على جسر .عاشت مريم في الهيكل في حالة صلاة وصوم وتأمل وخدمة فأختارها الله لكي تكون ذلك الأناء النقي الذي سيحمل أبنه المخلص الى العالم فتحل مريم محل حواء الأولى التي جلبت العار للبشرية ، أما مريم فأنقذت البشرية بأبنها الألهي . كما أنقذت أسم المرأة الملطخ بالعار بسبب حواء فأفتخرت بها البشرية

أمتازت مريم بالشرف والأيمان والطاعة والخضوع الكامل لله وشاركته في خطة الخلاص للبشرية . هذا الذي دعاها لذلك عن طريق الملاك فقبلت الدعوة لكي تكون هيكلاً مقدساً لأبن الله المتجسد

جاهدت مريم كثيراً من أجل أبنها منذ الهروب الى مصر بسبب تهديد هيرودس لقتل الطفل كم قاست كثيراً في مصر بسبب الغربة والتنقل ، قاست الطريق في الذهاب والعودة. ومن بعدها البحث عن الفتى المفقود والى يوم القبض عليه . لم تعاني أم نظيرها في طريق الجلجثة الطويل وعند الصليب . نعم تحققت نبوءة سمعان الشيخ عندما قال لها : ( ها أن هذا قد وضع لسقوط وقيام كثيرين في أسرائيل .وأنت أيضاً يجوز في نفسك سيف ) “ لو 2:35 . عند الصليب فهمت مريم كل تلك النبؤات والأقوال التي كانت تسمعها وتحفظها. حملت مريم صليباً ثقيلاً في حياتها ، لا وبل حياتها كانت مليئة من المرارة وحتى اسمها ( مريم ) يدل على لك حيث تفسير أسم مريم المتكون من مقطعين ( مر- يم ) يعني بالسريانية ( مرا – ياما ) أي البحر المر وتدعى ( مارت مريم

مريم العذراء هي أكثر نساء العالم مقامة ومكانة ومنزلة وأهمية وشهرة تحدث عنها الأنبياء في العهد القديم كثيراً قبل ولادتها . رموز عديدة في الكتاب كانت تعني هذه السيدة العظيمة . وما أكثر التمجيدات التي دونها الأباء والقديسين عنها. وما أمجد الألقاب التي لقبتها الكنيسة عبر الأجيال وكل تلك الألقاب الكثيرة هي مستوحاة من الكتاب المقدس . العذراء هي فخر البشرية وملكة السماء والأرض وأم النعمة الألهية وكرسي الحكمة وملجأ الخطاة ...تلك البتول المملوءة من النعم وحسب قول الملاك هي أم النور التي ترفعها الكنيسة فوق مرتبة رئيس الملائكة فتقول عنها التسبيحة : ( علوت يا مريم فوق الشاروبيم وسموت يا مريم فوق السارافيم ) . الكنيسة المقدسة كرمتها كأم الله فبنيت كنائس بأسمها وأديرة ، كما نظم لها تراتيل وتسابح وصلواة وألحان وأشعار لتمجيدها . تطوبها الكاثوليكية والأرثودكسية والأنغليكان وغيرهم وحسب قولها في الأنجيل المقدس . تكرمها الكنيسة الكاثوليكية بتخصيص شهر لها يسمى بالشهر المريمي ، وتدرس حياتها ودورها ومكانتها في المدارس والكليات الحبرية في لاهوت خاص يسمى باللاهوت المريمي . خصصت لها الكنيسة المقدسة صلاة الوردية وتقام تطوافات في يوم أنتقالها الذي يصادف 15 آب / أغسطس . رسمت لها أيقونات وتماثيل كثيرة ومداليات. هذه الأم الحنونة وسيدة كل الشعوب تحب كل أولادها فلا تنساهم ولو للحظة

لم ينتهي دور العذراء أبداً بأنجاب الرب كما يظن البعض ، لأنها الأم الحنون وأم الله وأم الكنيسة ، فنلاحظها تظهر في بلدان كثيرة مثل فرنسا ( لورد ولا ساليت) والبرتغال ( فاطيما ) ومصر ( كنيسة الزيتون) والمكسيك كسية غوادالوبي – راعية الأمريكتين.وبلجيكا ( سيدة بونو وسيدة بوراين ) بلجيكا ( سيدة بونو ) وغيرها

أما معجزات العذراء في كل أرجاء العالم فلا تحصى لكثرتها ، أنها الشفيعة الأولى عند أبنها كما أنه الشفيع الأول والوحيد عند الآب

أنتقلت مريم الى السماء وجلست عن يمين أبنها وألهها فتمت النبوءة التي قالها النبي داود

قامت الملكة عن يمين الملك

نطلب من أمنا الحنونة الشفاعة والصلاة وأن تكون معنا ساعة موتنا لكي تقدمنا الى أبنها المخلص فنكون من حصته في السماء نسبحه مع ملائكته القديسين وكل قديسه

ولربنا وألهننا يسوع كل المجد دائماً

بقلم

وردا اسحاق عيسى

وندزر - كندا




غير متصل فارس ايشو البازي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 229
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ وردا اسحق سلام لك.
 عندي اسئله ارجو الاجابه عليها والسؤال الاول هو كما يلي انت كتبت ( نطلب من أمنا الحنونة الشفاعة والصلاة وأن تكون معنا ساعة موتنا لكي تقدمنا الى أبنها المخلص فنكون من حصته في السماء نسبحه مع ملائكته القديسين وكل قديسه)... انتهى الاقتباس.

ماذا تقصد بهذا وخاصة عندما تقول (وأن تكون معنا ساعة موتنا لكي تقدمنا الى أبنها المخلص)  ارجو التوضيح ولك الشكر.

والسؤال الثاني كما يلي انت كتبت (عاشت مريم العذراء طفولتها بعد أن قدمها والديها الى الهيكل كراهبة منذورة لهيكل الله المقدس فصارت من تلك اللحظة وعمرها ثلاث سنوات في الهيكل).. انتهى الاقتباس

السؤال هو هل كان لليهود راهبات او نظام الرهبنه كما في المسيحيه؟ وان كان كذلك ارجو ان تذكر لي المصدر.

شكرا لك.



فارس البازي
استراليا




غير متصل الأب فادي هلسا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 920
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي الحبيب
يمكنني إجابتك ولكني لن أتعدى على الأخ وردا سلامي للجميع


غير متصل كابوس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 537
  • الجنس: ذكر
    • ياهو مسنجر - sosweet_forever@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لا يستطيع إنسان آمن بالمسيح وعرف الحق الإلهي واستنار بكلمة الله إلا أن ينظر باحترام وإعجاب وتقدير لهذه القديسة العظيمة المباركة المطوبة ، وإن حياتها تصلح أن تكون مثالاً يُحتذى ودروساً نتعلّم منها ممن وجدت نعمة في عيني الله ، فانعم عليها بأن يولد المسيح المنتظر منها دون كل النساء اللواتي كن يأملن ، على مر العصور ، أن يكنّ أماً للمسيح ، قالت " فهوذا منذ الآن جميع الأجيال تطوبني لأن القدير صنع بي عظائم وأسمه قدوس " (لوقا 1: 48،49(, على الرغم من اننا نحتاج الى الكثير من الصفحات والكتب لنتكلم عن القديسة المطوبة مريم ولكني سأركز على هذه الامور وأترك الباقي للقراء الاحباء لكي ما يزيدونا من المعرفة حول القديسة مريم.

لقد كانت أماً مثالية تتولى بعناية فائقة كل أمور أبنها بنفسها على الرغم من التعب الرحلة والألم ومشاق السفر " فولدت إبنها البكر وقمطته وأضجعته في المذود " ( لوقا 2 : 7 ) كما كرست إبنها لله " ولما تمت أيام تطهيرها حسب شريعة موسى صعدوا به إلى أورشليم ليقدموه للرب ، كما هو مكتوب في ناموس الرب أن كل ذكر فاتح رحم يدعى قدوساً للرب ، ولكي يقدموا ذبيحة كما قيل في ناموس الرب زوج يمام أو فرخي حمام " ( لوقا 2 : 22-24)
لقد كانت مطيعة لوصايا الله بكل تدقيق ، وليت الأمهات يتعلمن منها ، لقد كانت لديها حساسية عالية للروح القدس ، وتميزت بفهم واضح لطرق الله ومعاملاته مع البشر ( لوقا 1 : 46-55 ) وكانت مهمته بصورة خاصة في حفظ كل كلام يقوله الوحي الإلهي عن يسوع المسيح لتزداد فهماً له " وأما مريم فكانت تحفظ جميع هذا الكلام متفكرة به في قلبها " (لوقا 2 : 19)

كانت إمرأة مواظبة على الصلاة مع غيرها من جماعة المؤمنين " هؤلاء كلهم كانوا يواظبون بنفس واحدة على الصلاة والطلبة مع النساء ومريم أم يسوع ومع إخوته " ( أعمال 1 :14 ) هذه هي صورة مريم المشرقة كما نقلها إلينا بكل أمانة تلاميذ المسيح ورسله الأوائل المؤتمنون على رسالة الإنجيل ، ولا يمكننا إلا أن ننظر إليها كما ينظر إليها الله ، وكما رسمها الكتاب المقدس دون زيادة أو نقصان ، لئلا نكون ملومين في عدم إحترامها أو مغالين في تقديرها.

أخيرا لنعطي العذراء حقها في التقدير والأحترام فنحن نطوب عملها كما قالت "منذ الآن جميع الأجيال تطوبني" والسبب ان الله نظر الى اتضاعها لوقا 1:48 نصنع كما صنعت فهي جعلت المسيح المولود منها الأول والآخر وان يتربع على عرش قلبها . وكما قالت "تعظم نفسي الرب وتبتهج روحي بالله مخلصي. لوقا 1:46)

مع محبتي والرب يبارك الجميع,

عبدالمسيح خريستوذلس


يع 4:6"يقاوم الله المستكبرون, وأما المتواضعون فيعطيهم نعمة"

عبدالمسيح

غير متصل وردااسحاق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 862
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
الأخ العزيز فارس أيشو بزنايا المحترم
شلاما عمخون
أهلاً بك يا أخي فارس وآسف للتأخير لأنني لم أدخل الى الموقع هذه الأيام .
عن ألأسئلة التي تفضلت بها ،اقول عن الشفاعة وتفاصيلها فقدكتبت عنها مقال في هذا الموقع بعنوان ( شفاعة القديسين) موجود في الصفحة الثامنة فأرجو أن تقرأ ه لكي تلتمس ضرورة الشفاعة عند الله والتي تبدأ من أبينا ابراهيم ، حيث طلب الله من أبيمالك أن يذهب الى ابراهيم لكي يشفع له وأستمرت الشفاعة في كل الكنائس بدون استثناء في كنيسة مسيح الأرضية الكنيسة المجاهدة والأنجيل يطلب من كل محتاج الى صلاة وشفاعة ان يطلب من الكنيسة لكي تصلي له . أما الأشكال الذي اراه عندك فهو طلب صلوات الكنيسة الممجدة السماوية التي أعضائها الذين أنتقلوا اليها بعد رقاد الموت . وهل المؤمن بالمسيح يموت أم ينتقل الى الحياة الأبدية؟ نعم ينتقل الى حياة أفضل أي ينضم الى تلك الكنيسة وأعضاء تلك الكنيسة ليسوا بموتى لكي لا نطلب شفاعتهم والا كلنا في درب الموت سائرون ، أذن الاهنا سيصبح اله الموتى وهكذا سنعود الى نقطة الصفر اي الى عهد يسوع عندما سئل عن الموتى فأجابهم : ( الاهنا هو اله أبراهيم واسحق ويعقوب) أي قال لهم الهنا اله الأحياء علما بأن الثلاث كانوا قد رقدوا لكنهم كانوا من المؤمنين اي احياء في الرب .
ما كتبته عن العذراء فهي أم الكنيسة الدائمة . كيف؟
يسوع هو أبن مريم الوحيد وليس لمريم ولد آخر غيره ولكن أمومة مريم الروحية تشمل البشر الذين أتى يسوع ليخلصهم أنها ( ولدت أبنها الذي جعله الله بكراً ما بين أخوة كثيرين) " رو 29:8" ومن هم أخوة يسوع هم أبناء مريم أي المؤمنين تسهم محبتها الأمومية في ولادتها وفي تنشئتهم وفي موضوع شفاعتهم وخلاصهم لكي يكون الجميع لأبنها الفادي الذي مات من أجلهم.
أما عن موضوع الرهبنه : كلمة راهب مشتقة من الرهبة أي الخوف من الله المرهب بعدله اللهي لأن له صفتان هي أنه محب وعادل . أنذر الكثيرين من رجال ونساء أنفسهم لله فاعتزلوا عن العالم أما عن مريم فهي الأخرى كانت منذورة قبل الحبل بها من قبل والديها لكي يتحرروا من عقدة ( عاقرين) التي كان المجتمع آنذاك يحسبها كعقوبة من الله . فولدت مريم فقدموها الى الهيكل لتخدم الهيكل فعاشت في ذلك الجو الأيماني كراهبة ، نعم لم يكن في حينها رهبنة تنتمي اليها مريم كرهبنة القلب الأقدس او الرهبنة الأنطونية أو غيرها لكن حياة مريم كلها هي أفضل مثال للرهبنة وهي التي كرست نفسها للرب فقالت للملاك:ها انا امة للرب أي سلمت نفسها كلياً للرب فلهذا نستطيع أن نقول بأنها أول نموذج للرهبنة المسيحية.
اذا نؤمن بيسوع علينا ان نؤمن بأقواله بأن المنتقلين هم أحياء في الكنيسة السماوية وهم يسمعوننا ويصلون من اجلنا ويشفعوننا عند الرب وخاصة ام القداسة والنور ام الكنيسة المقدسة التي اختارها الرب قبل آدم ووضعها في خطته الخلاصية للعالم لأنه يعلم جيداً بأن آدم سيسقط يوماً فأراد ان يهيأ لتجسد ابنه جسداً طاهراً فعجنها الروح القدس لكي تكون خليقة جديدة منها يدخل الرب الى العالم ، لا وبل حواء جديدة وام جديدة لعهد جديد ، أنها ابنة الآب القدوس  وهي البكر وكما كتب عنها الروح في العهد القديم قبل ولادتها في ( يشوع بن سيراخ 5:24) ( أنما خرجت من فم العلي بكراً قبل جميع المخلوقات) أما هي فقالت عن نفسها وقبل ان تولد من امها حيث عبر عنها الروح قائلاً :( أن الرب خلقني أولى طرقه قبل أعماله منذ البدء ) " أمثال 22:8 أي قبل آدم . علينا اذن أن لا نقارن أم الله بعبيده علماً بأنها الأخرى عبيدته وأمه وشفاعتها مسموعة وتصلي وتدافع عند الرب من أجل خلاص باقي أولادها  وتقف معنا نحن عند ساعة موتنا كأم حنونة ومحبة لنا فعلينا أن لا ننكر دورها ومحبتها فنخسر صلاتها وتذرعاتها وشفاعتها، لا وبل نهينها ونخسرها وننكر دورها المستمر في الكنيسة كأم وظهواتها تبرهن لكل الأجيال عن صدق محبتها ودورها المستمر. أرجو  يا أخي العزيز بأنني قد خدمتك وجاوبت على كل ما تفضلت به والرب يباركك والعذراء تحميك.


غير متصل وردااسحاق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 862
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
ألأب الفاضل فادي هلسا المحترم
شكراً لمرورك ولما كتبت لكن لا تحرمنا من آرائك التي نحتاج اليها دائماً وخاصةً بعد ردي عليكم الآن . والرب الفادي يحفظك لنا.


غير متصل وردااسحاق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 862
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
أخي العزيز عبدالمسيح المحترم
أولاً اقول لك بأن اسمك هو أحلى أسم يفتخر به المؤمن بالمسيح وفي لغتنا السريانية هو ( عوديشو ) أي عبد أيشوع ( عبدالمسيح) ويا ريت أن تكتب دائماً بدل ( كابوس) عبدالمسيح علماً بأنني لا أعرف ماذا تقصد به .
أما عما كتبته في تعليقك فهو نابع من قلب مؤمن ناضج وفاهم لعمق ودور تلك القديسة العظيمة في حياتنا المسيحية وكما تفضلت مهما نكتب فلا نصل الى مستوى محبتها هي لنا قالت في أحدى ظهوراتها عن ذلك الحب :
                         
If you knew how much I love you
                                                                                                                                                                                               you ,d cry for joy   
  لا تريد الكنيسة ان تكثر من الكتابة عن العذراء لكي لا ينسى المؤمن أبنها فهي كل ما تريده هو أن توجهنا نحو أبنها وصوتها الذي نادت به العملة في عرس قانا لا ينتهي دويه الى نهاية العالم فهي لحد الآن تقول لنا ( أعملوا ما يقوله لكم أبني يسوع في الأنجيل ) كما لا تعترف الكنيسة بكل ظهوراتها التي تعدت ال( 350) بينما تعترف  رسمياً فقط ب( 15) كما للعذراء ظهورات شخصية شبه يومية لمن يطلبها بأيمان . وكما تفضلت المبالغة في الكتابة عنها قد يؤدى الى خارج الطريق فالذي يريد السجود لها مثلاً لقوة محبته لها ولجهل عمله فأنه لا يكرمها بل يهينها لأنه سيحولها الى صنم . فالمقالات التي تكتب عنها تساعد المؤمن الى التعرف عليها وما هو دوره هو وعلاقته بها ومن هي العذراء وما هو دورها في الكنيسة . ليباركك رب المجد يا أخي عبدالمسيح وتحفظك العذراء وتطلب لك النعم من أبنهاالمخلص.                                                                                                             


غير متصل فريد عبد الاحد منصور

  • اداري كتابات روحانية
  • عضو مميز
  • *****
  • مشاركة: 1153
  • الجنس: ذكر
    • MSN مسنجر - farid62iraq@hotmail.com
    • ياهو مسنجر - farid62iraq@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سلام المسيح معكم

شكرا على موضوعك الرائع والعميق روحيا اخي العزيز وردا اسحاق حقا كل ماقلته فالعذراء الكامله القداسه هي  ام الذبيحه وهي المذبح الذي تقام  عليه الذبيحه الالهيه وهي الباب الذي جاء منه الله  الينا ويريدنا  الله ان نعود اليه من خلاله. الرب يبارك حياتك وينير بصصريتك بشفاعة امنا العذراء  الكاملة القداسه.

شكرا لك ابتي  الفاضل فادي على اضافتك الجميله بركة الرب  تحُلُ عليك وعلى ذوويك.

لست بـَعد انا احيا بل المسيح يحيا فيَ

غير متصل وردااسحاق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 862
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
أخي العزيز فريد عبدالأحد المحترم
شكراً لمرورك ولكلماتك الحلوة التي عبرت بها عن العذراء الكاملة القداسة لتباركك وتحميك دائماً وتعضدك في حياتك الزمنية وتطلب لك من أبنها الحياة السعيدة في هذا العالم وفي العالم الآتي .


غير متصل مسعود هرمز النوفلي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 240
    • مشاهدة الملف الشخصي
أخي العزيز وردا المحترم
شكرا على الموضوع الرائع عن أمنا العظيمة مريم التي هي بحق أم لكل مؤمن الى الأبد ، رعاك الرب يا اخي والى المزيد من المقالات الهادفة ومليون شكر لك .



غير متصل وردااسحاق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 862
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
الأخ العزيز مسعود النوفلي المحترم
شكرأ لمرورك ولأيمانك ولكلماتك الحلوة والعذراء تحفظك انت أيضاً . وانا في خدمة الكلمة والقارىء العزيز دائماً.