مختبر المستشفى البيطري في البصرة وكر التصرفات غير ((الأخلاقية))


المحرر موضوع: مختبر المستشفى البيطري في البصرة وكر التصرفات غير ((الأخلاقية))  (زيارة 2823 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل iraqclean

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 6
    • مشاهدة الملف الشخصي
مختبر المستشفى البيطري في البصرة وكر التصرفات غير ((الأخلاقية))

  بعيدا عن أي صراعات قد تحدث أحيانا لاختلاف وتضارب مصالح البعض من الأشخاص ونتيجة لمحاولة كل طرف الاستقواء بكل ما يمكنه من اجل كسب المعركة لصالحه، إلا إننا نود الإشارة إلى ان هناك مسألة مهمة جدا أغفلت لسبب أو آخر وهي ما يتعلق بالأعمال المنافية للآداب العامة والتي تقترف في المختبر البيطري في البصرة أمام أنظار الجميع .

   صحيح أن  كل إنسان  لديه شهوات ورغبات تجاه الجنس الأخر ، لكن يجب أن يكون ذلك ضمن إطار الشرع والأخلاق والتقاليد العربية الأصيلة.ويجب أن تكون هذه الرغبات خارج إطار دوائر الدولة التي تعمل من اجل خدمة المجتمع .لا من اجل الرغبات الشخصية .

    إن ما حصل ويحصل في مختبر المستشفى البيطري هو أمر منافِ للآداب والذوق .فليس من المقبول أن يأتي المراجع لغرض معين إلى المختبر فيجد الأبواب (( موصدة على من فيها )) بحجة تناول الطعام لفترات طويلة بينما يجري  خلف تلك الأبواب ما لا يعلمه إلا الله (( والعاملين بالمستشفى )) حيث التفت إلى هذه الأفعال العديد من الموظفين وحتى الحراس وذلك بعد أن اخذ العاملون بالمختبر ((ولا أريد أن اذكر الأسماء **ألان**حرصا على المعنيين)).بالدوام حتى أيام العطل الرسمية والجمعة والسبت بحجج واهية من اجل الحصول على ((أوقات المتعة!!))..مما جعل الجميع يتندر على هذه الحالة الغريبة..

  فالمرأة كالزجاجة إذا انكسرت فلا يمكن إصلاحها ..وبالتالي فأن أهم ما يجب أن تراعيه المرأة هو سمعتها التي تعتبر أغلى ما عندها والتي تضحي من اجلها بروحها إذا اقتضت الضرورة..فالمرأة التي عليها شائبة أو موصوفة بأنها غير  ((مرباية)) هي التي تقبل أن تكون في مكان معروف من قبل الجميع بأنه مستنقع للإعمال المنافية للأخلاق.

هذه النصيحة نسوقها من اجل كل النساء اللواتي يحاول البعض أن يغريهن بالمال أو بالإيفاد أو غيرها  من الأمور التافهة التي يكون مقابلها خسارتها لسمعتها التي لا تعوض بثمن..فليس هناك رجل شريف يقبل أن يرتبط بامرأة عليها علامات استفهام وتعجب!!!!؟؟؟؟