كآدم ، ما له في الناس ثان


المحرر موضوع: كآدم ، ما له في الناس ثان  (زيارة 1593 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Mihiar

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 1
    • مشاهدة الملف الشخصي
كآدم ، ما له في الناس ثان
« في: 23:52 11/12/2010 »


كآدمَ ما له في الناس ثان

 
 إلى سيد الشهداء ، الطفل الشجاع  آدم


بطرس حلبي

                   أميرَ الوردِ ، ربُّ الصَولجان
                   كفاكَ من الفواجعِ ما كفا ني
 
                   لنا وطنٌ خصّه الرحمن ذِكراً
                   بأحلى كل أسماءِ  المعاني
 
'                   فما كان  العراقُ بطائفيّ
                    ولا شُرُ فا ته  أوكار جاني
                    
                     وما كان العراقُ بمانويِّ
                     ولا من صُلْبه شيخٌ يماني
 
                     ولا كان العراق بدارِ نَرْدٍ
                      ولا تعريسُ  زانيةٍ بزاني
 
                      فلم نَرَ غيرَ حكمِ اللهِ نهجاً
                      فما إنجيلنا  أضغاثُ ماني
      
                      بسيدةِ النجاةِ لنا إعتصام
                      تعلِّمنا مغالبة َ الزمان
 
                      أيا لَلْموتِ  والدنيا طريقٌ
                       كآدمَ ، ماله في الناس ثان
 
                        *************
 
                      تصيحُ بِ -عمّتايَ خذاني
                      وقوداني الى بَرِّ الأمان
                      إذا عزَّ ت منافذه   لبرٍّ
                      الى دارِ الخلودِ لنا حصاني
 
                      فتطلقُ راحتيها ضارعاتٍ
                      تخضِّبها بلونٍ أُرجواني
 
                      ألا يا ـ شَهدُ ـ درُّكِ ما دهاني ?
                      ذَ ريني أنْ يصارحكِ لساني
                      
                      فأنتِ وعمَّتي ـ ميرنا ـ لقلبي
                      أعزُّ أعزُّ من وردِ الجِنان
 
                      أنا يا شهدُ أرفعُ ساعديَّ
                       أصيحُ كفا : على القَذِرِ الجبانِ
 
                        لماذا يُذبحُ العصفور ظلماً
                        كفا يا ذئبُ قتلكَ للأماني
 
                        *************
 
                         أصيحُ بكم  بني قومي أفيقوا
                         فما آبائنا أحفادُ  جان
 
                       أشخُّ على مزاعمكم جميعاً
                       إذا غنَّتْ عنادلــكم لثان
 
                       فقد طافتْ بقبرِكَ مُزنتان
                       ومن حُلَلِ الطبيعةِ ، رافدان
                       فتلمعُ فوقَ رأسك نجمتان
 

                  ومن خلال آدم ، أبعث بأعمق مشاعر
                  التعاطف والعزاء لذويّ شهداء سيدة
                                النجاة