جمعية اشور بانيبال والاستلاء على اول الة طابعة باللغة الام (السريناية)


المحرر موضوع: جمعية اشور بانيبال والاستلاء على اول الة طابعة باللغة الام (السريناية)  (زيارة 1138 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Elias Mansor

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 2
    • مشاهدة الملف الشخصي
جمعية اشور بانيبال والاستلاء على اول الة طابعة باللغة الام (السريناية)

صرخة مدوية اطلقها الاستاذ الدكتور عبدالله الموسوي من منبر الجمعية وقال:
خسئوا كل الذين ارادوا لهذا الصرح الثقافي   (1)  ان لايكون  ...!!!؟؟؟
وكان يشير بذلك الى محاولة مديرية الجمعيات احد مؤسسات وزارة الداخلية  الى غلق جمعية اشور بانيبال  في نهاية التسعينات
                                  اما قصة الالة الطابعة قد تدهشكم !!!؟؟؟؟         
في بداية الثمانينات من القرن المنصرم  كانت مجلة  ( قالا سريايا )  بامس الحاجة لتصنيع الة طابعة  باللغة الام ( السريانية )لتحل محل العديد من الخطاطين من اجل توحيد خط المجلة
وبالفعل تقرر العمل من اجل تصنيعها  في فرنسا .  وتم تكليف الخطاطين الماهرين  المثلث الرحمات  يوسف توماس ،كان قسيسا" انذاك ويقم في بلدته القوش ، وكذلك  ل
الخوري ابلحد وردة الهوزي  والذي كان انذاك  خوري كنيسة مار كوركيس  في بلدة زاخو. ثم ارسلت الخطوط للمرحوم  الخوري فرنسيس ال شوران في فرنسا ، وهو
بدوره تعاقد مع احدى المعامل الفرنسية وتم تصنيع اول الة طابعة
  باللغة الام  ، ولكن ظلت الطابعة قابعة في فرنسا لسنوات دون ان تتمكن الجمعية الثقافية للناطقين بالسريانية  من الحصول على موافقة الجهات الرسمية  في الوطن الام ( العراق )من استيرادها ، وظلت المعاملة تتراوح بين مديرية الامن العامة ووزارتي الداخلية والثقافة والاعلام حتى صدور قرار غلق الجمعية الثقافية عام 1983والتي كانت تشرف على اصدار مجلة (قالا سريايا) ولكن المفارقة تم منح الموافقة باستيراد الالة الطابعة بعد صدور قرار غلق الجمعية الثقافية..
ومع ذالك قمنا بجمع المبلغ واستيرادها ، رغم معرفتنا التامة باننا سوف لن نستفيد منها ...لان قرار الغلق كان ينص على تحويل كل  ممتلكات الجمعية الثقافية واتحاد الادباء والكات السريان الى ملكية الاتحاد العام للادباء والكتاب العراقيين كونها المؤسسة المشابهة لهما ...وبعد عشر سنوات  وبقدرة القادر تمكنا من اخذ الطابعة  وضمها  الى ممتلكات جمعية اشور بانيبال .بالرغم من اننا لم نستفيد من الطابعة لدخول الكومبيوتر الى العراق وحل محل الطابعة الا اننا كنا وما زلنا  نعتز بها كاول الة طابعة  باللغة الام (السريانية ) (2)
وعندما علمت  بما حل لجمعية اشور بانيبال  اول امس..حيث كان الخبر ينص : بانهم استولوا على جهاز الطابعة .. وعاثوا في الجمعية فسادا" بعد انتهاك حرمتها ...
 
صرخت  واحسرتاه...ما اشبه اليوم بالبارحة !!!؟؟؟           
اما قول: خير خلف لخير سلف ... فقد افتقدناه منذ صغرنا ... !!!؟؟
              الياس متي منصور 
.............................................................
1-       قدمت من على منبر جمعية اشور بانيبال اكثر من خمسمائة  محاضرة  شارك في تقديمها اساتذة عراقيين من مختلف القوميات والاديان والمذاهب دون تمييز .. وانجزت عشر مهرجانات ثقافية وسبع مهرجانات للاطفال  وكل المشاركات كانت باللغة الام ( السريانية )
وكان شعار الجمعية : لتبقى راية الثقافة العراقية خفاقة في سماء الوطن الحبيب
2-      تم استيرا طابعة ثانية لهيئة اللغة السريانية ،المجمع العلمي العراقي