المحرر موضوع: بعد فوزهما على الامارات وكوريا الشمالية ايران والعراق يبلغان ربع النهائي من كأس اسيا 2011  (زيارة 3429 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل Sabah Yalda

  • الاداري الذهبي
  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 32864
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
بعد فوزهما على الامارات وكوريا الشمالية
ايران والعراق يبلغان ربع النهائي من كأس اسيا 2011

أ. ف. ب.

GMT 18:11:00 2011 الأربعاء 19 يناير 0Share
واصل العراق مشواره دفاعا عن لقبه بطلا لاسيا ببلوغه الدور ربع النهائي من النسخة الحالية المقامة في قطر اثر تغلبه على كوريا الشمالية 1-صفر اليوم الاربعاء على استاد نادي الريان ضمن الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الرابعة.


--------------------------------------------------------------------------------

وسجل كرار جاسم هدف لمباراة الوحيد في الدقيقة 22.

وتصدرت ايران التي حققت فوزها الثالث على الامارات 3-صفر، هذه المجموعة برصيد 9 نقاط، مقابل 6 نقاط للعراق، ونقطة لكل من الامارات وكوريا الشمالية.

وللمفارقة، فان منتخبي الامارات وكوريا الشمالية فشلا في التسجيل في ثلاث مباريات في الدور الاول.

ويلتقي العراق مع استراليا متصدرة المجموعة الثالثة في 22 الحالي، في اعادة لمباراتهما في الدور الاول من النسخة الماضية والتي انتهت بفوز لافت للعراق 3-1 في بانكوك. في حين تلتقي ايران في اليوم ذاته مع كوريا الجنوبية.

وبات العراق ثالث منتخب عربي يبلغ الدور الثاني بعد قطر عن المجموعة الاولى والاردن عن الثانية، في حين ودعت خمسة منتخبات عند حاجز الدور الاول وهي الكويت والسعودية والامارات والبحرين وسوريا.

واجرى مدرب العراق الالماني فولفغانغ سيدكا ثلاثة تعديلات على تشكيلته فاشرك كرار جاسم ومصطفى كريم على حساب هوار ملا محمد وعماد محمد فمنحا حيوية كبيرة لخط الهجوم وخففا الضغط عن الهداف يونس محمود، في حين شارك الظهير الايسر باسم عباس للمرة الاولى بعد ابلاله من الاصابة، فكان خط الدفاع بوجوده اكثر صلابة، كما انه غالبا ما ساند زملاءه في خط الهجوم.

وكان المنتخب العراقي استهل البطولة بالخسارة امام نظيره الايراني 1-2 بعد ان تقدم عليه، بيد انه استعاد توازنه وتغلب على الامارات بصعوبة 1-صفر، قبل ان يسجل النتيجة ذاتها اليوم في مواجهة منافسه الكوري الشمالية مقدما افضل عروضه في البطولة حتى الان.

وبدا واضحا منذ بداية المباريات بان الفوز على الامارات اعطى لاعبي العراق ثقة عالية بالنفس ومعنويات عالية، فضغطوا على المرمى منافسيهم املين في حسم الامور في مصلحتهم بسرعة. بيد ان هجماتهم كانت عشوائية بعض الشيء.

وسنحت اول فرصة للعراق عندما انفرد مصطفى كريم بالحارس الكوري الذي اعاقه لكن الحكم لم يحتسب ركلة جزاء بل ركلة ركنية ومنها سدد سامال سعيد برأسه كرة ارتطمت بالارض ثم صدتها العارضة (17).

وسدد مصطفى كريم كرة قوية صدها الحارس الكوري الشمالي ري ميونغ روك من دون ان يسيطر عليها ليتابعها كرار جاسم داخل الشباك (22).

وشعر المنتخب الكوري الشمالي الذي لم يسجل في مباراتيه السابقتين في البطولة الحالية بحراجة الموقف خصوصا بانه كان اصلا مطالبا بالفوز لكي يأمل ببلوغ ربع النهائي، فرمى بثقله الى الهجوم وسنحت له فرصة لمهاجمه جونغ تاي سي الملقب ب"روني" الكوري الشمالية لكنه سدد في الشباك الخارجية (25).

وحاول المنتخب العراقي تسجيل هدف ثان ليكون في مامن من مفاجاة كورية، لكن يونس محمود لم يكن موفقا في حين تميز مصطفى كريم بالانانية في بعض الاحيان.

واستهل المنتخب العراقي الشوط الثاني بكرة رأسية ضعيفة لمحمود (51).

واخطا الدفاع العراقي في تشتيت احدى الكرات فوصلت عند ريانغ يونغ غي الذي اطلق قوية من مشارف المنطقة سيطر عليها الحارس العراقي محمد كاصد (54).

وضغط المنتخب الكوري في ربع الساعة الاخير من دون ان ينجح في اختراق الدفاع العراقي المتماسك في حين اعتمد العراقي على الهجمات المرتدة خصوصا بعد ان اشرك مدربه هوار ملا محمد وعلاء عبد الزهراء دفعة واحدة.

وفي المباراة الثانية حصدت ايران العلامة الكاملة بتحقيق فوزها الثالث على التوالي وجاء على حساب الامارات 3-صفر اليوم الاربعاء على ملعب نادي قطر في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الرابعة لكأس اسيا الخامسة عشرة المقامة في الدوحة.

 

 

وسجل اراش افشين (70) ومحمد نوري (83) ووليد عباس (90 خطأ في مرمى فريقه) الاهداف الثالثة.

ورفعت ايران رصيدها الى تسع نقاط في صدارة المجموعة بعد ان كانت تغلبت على العراق 2-1 وكوريا الشمالية 1-صفر في الجولتين الاوليين، في حين خرجت الامارات بنقطة واحدة من تعادلها سلبا مع كوريا الشمالية، اذ كانت خسرت ايضا امام العراق صفر-1.

وفي ربع النهائي، تلتقي ايران مع كوريا الجنوبية، في حين يلعب العراق مع استراليا.

وسبق لايران ان توجت بطلة لكأس اسيا ثلاث مرات اعوام 1968 و1972 و1976، وفشلت من حينها حتى في الوصول الى المباراة النهائية.

وتبقى افضل نتيجة لمنتخب الامارات في المقابل وصوله الى نهائي النسخة التي اقيمت في ابوظبي عام 1996 قبل ان يخسر امام نظيره السعودي بركلات الترجيح 2-4 بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي صفر-صفر.

واجرى مدرب منتخب ايران افشين قطبي تغييرات كثيرة في التشكيلة فاراح الحارس مهدي رحمتي وجلال الحسيني وهادي عقيلي ومحمد نصرتي جواد نيكونام وبيجمان نوري وايمان مبعلي محمد رضا خلتعبري وكريم انصاري الذين لعبوا دورا مهما في الفوزين الاولين.

اما السلوفيني ستريشكو كاتانيتش فاعتمد على الاسماء المعتادة معولا على اسماعيل مطر واحمد خليل في الهجوم.

وكان منتخب الامارات الطرف الافضل في الشوط الاول حيث بدا على لاعبيه التصميم على التسجيل منذ البداية الا ان الهدف افلت من احمد خليل واسماعيل مطر في اكثر من مناسبة.

وتأثر منتخب ايران في المقابل بالتغييرات التي اجراها المدرب على التشكيلة فلم يشكل خطورة كبيرة على المرمى باستثناء بعض المحاولات الخجولة.

وكانت المحاولة الاولى على المرمى في الدقيقة السابعة من كرة بعيدة اثر ركلة حرة لسبيت خاطر في متناول الحارس شهاب غوردان.

وتلاحقت الفرص الاماراتية، فاخترق احمد خليل اختراق من الجهة اليسرى وسدد كرة ارتدت من القائم الايمن (12)، ثم ارسل اسماعيل الحمادي واحدة من الجهة اليسرى تحضرت عن طريق الخطأ من رأس المدافع احسان صافي الى اسماعيل مطر الخالي تماما من الرقابة لكنه سددها على يسار المرمى (17).

وارسل خالد سبيل كرة عالية من الجهة اليمنى ارتقى لها احمد خليل فوق المدافعين وحاول متابعتها في المرمى لكنها ارتطمت بالارض وتابعت طريقها الى الخارج (22).

وفي اولى المحاولات الجدية لايران، تهيأت كرة مرتدة من خالد سبيل امام محمد نوري على مشارف المنطقة فاطلقها قوية مرت على يمين مرمى ماجد ناصر (29)، اتبعها احسان صافي بمحاولة خطرة حين تلقى كرة من الجهة اليمنى للمنطقة فراوغ وسدد في الشباك الجانبي بعد دقيقتين.

وحاول احمد خليل من ركلة حرة لكن كرته علت المرمى (33)، ثم افلت مرمى ايران من هدف مع صافرة نهاية الشوط الاول حين تلقى كرة من عامر عبد الرحمن فتابعها بحرفنة رغم مضايقة مدافعين لكنها مرت قريبة جدا من القائم الايسر.

وتفعلت الناحية الهجومية لمنتخب ايران مطلع الشوط الثاني بعد ان زج المدرب بغلام رضا رضائي بدلا من مسعود شجاعي، ثم اشرك محمد نصرتي مكان احسان صافي بعد دقائق.

وكان رضائي وراء محاولة خطيرة حين مرر كرة بينية الى محمد غلامي انفرد بها بالمرمى لكن الحارس ماجد عبدالله نجح في انقاذ مرماه من هدف محقق (52).

وابعد ناصر ببراعة كرة من جاسم حداديفار اطلقها قوية من مشارف المنطقة حيث ارتمى عليها وحولها الى ركنية قبل ان تخترق الزاوية اليمنى للمرمى (61).

وحاول كاتانيتش في المقابل الدفع بعناصر جديدة فاشرك عمر عبد الرحمن ومحمد الشحي بدلا من علي الوهيبي وعامر عبد الرحمن على التوالي.

وسنحت فرصة لاسماعيل الحمادي حين تلقى كرة وهو داخل المنطقة من الجهة اليسرى للمرمى فاطلقها قوية بلمسة واحدة مرت امام القائم الايمن مباشرة (65).

وشهدت الدقيقة 70 هدفا ايرانيا غريبا، فقد وصلت الكرة الى غلام رضائي في الجهة اليمنى الذي حضرها باتقان الى محمد غلامي الذي تابعها برأسه ارتطمت بالعارضة وارتدت اليه فاعادها برأسه ايضا باتجاه المرمى لكنه اصاب العارضة ثانية لترتد الكرة مرة جديدة الى اراش افشين الذي وضعها في المرمى.

وازدادت الخشونة بشكل مخيف، فطار صاحب الهدف لمزاحمة ماجد ناصر على احدى الكرات مرتكبا خطأ كاد يتحول الى اشتباك، فاشهر الحكم الكوري الجنوبي كيم دونغ جين البطاقة الصفراء الثانية في وجه اللاعب الايراني وطرده من الملعب بعد خمس دقائق.

وحرم خالد سبيل منتخب بلاده من فرصة التفوق العددي في الدقائق الاخيرة اذ تدخل بقوة على جاسم حداديفار فلم يتردد الحكم في معاقبته ببطاقة حمراء (79).

واضافت ايران الهدف الثاني في الدقيقة 83 عبر محمد نوري الذي تلقى كرة من الجهة اليمنى من حيدري خوصري فلم يتردد في وضعها داخل الشباك.

وشهدت الثواني الاخيرة اكثر من فرصة خطرة للطرفين، لكن الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع حملت هدفا ايرانيا بنيران صديقة من المدافع وليد عباس الذي كرر مشهد تسجيله خطأ في مرمى فريقه كما فعل في الثواني القاتلة امام العراق في الجولة الثانية، حيث تحولت كرة من غلام رضائي الى قدم وليد عباس وتابعت طريقها الى داخل المرمى.




http://www.elaph.com/Web/Sports/2011/1/626081.html?entry=sportsnews
انت الزائر رقم     مرحبآ بك في منتديات عنكاوا كوم



غير متصل الصوت الصارخ

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 749
    • مشاهدة الملف الشخصي



   شكرا  على  المعلومات

  مبروك  للمنتخب  العراقي بالفوز على  منتخب  كوريا  الشمالية

 
بهدف  للا  شي


 والتأهل  للدور  ربع  النهائي   لمقابلة المنتخب  الأسترالي