المحرر موضوع: على عتبة كأس آسيا لا يمكن للفوز أن يبرر سوء الأداء  (زيارة 3729 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل علي الحسناوي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 80
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
على عتبة كأس آسيا لا يمكن للفوز أن يبرر سوء الأداء

علي الحسناوي
كل الحسابات الرقمية والفلكية كانت تؤشر لخروج منتخب الأمارات من البطولة لأسباب متعددة أولها حجم التخمة الإعلامية والمالية التي عليها لاعب المنتخب الاماراتي. كما أن المؤشرات ذاتها كانت قد أعطت مدلولا حقيقيا على عدم جدية منتخب كوريا الشمالية في هذه البطولة وهو القادم من المونديال الأخير إلا أنه لم يثبت سوى حسن انضباطه خارج الملعب وضياع هويته داخله. أما المنتخب الايراني فقد قال قولته منذ مباراته الأولى أمام المنتخب العراقي التي كسب نقاطها الثلاث بتميز رائع وتكتيك شبابي جديد. واليوم أضحى منتخب العراق الوطني يقف على اعتاب الدخول الى المربع الذهبي بعد أن حسم الأمر ودخل صراع الكبار ولم يعد أمامه سوى مباراة واحدة بمواجهة الكنغر الاسترالي. وبعد أن اثبت افشين قطبي مدرب ايران أنه مدرب من نوع خاص ومتميز على الرغم من قدومه من القارة الامريكية وتدريبه للمنتخبات النسوية فيها إلا أن مدرب منتخبنا الوطني سيدكا لازال حائرا شاردا قلقا بعد أن اثبت منتخب العراق أنه منتخب بلا مدرب وأنه لازال يلعب بروحية كأس آسيا ـ فيرا 2007. مباراتنا الثالثة في المجموعة وعلى الرغم من الفوز والتأهل على حساب كوريا الشمالية والامارات أثبتت بما لا يقبل الشك أن منتخبنا يلعب بلا هوية كروية وهو بالتالي لا ينتمي إلا لمدرسته الخاصة التي يقودها المعلم يونس محمود ويداري على تقلباتها وتناقضاتها الكابتن كريم ناعم (هنا لابد من مراجعة تصريحات الكابتن يونس خلال البطولة مثل اجتمعت باللاعبين وتحدثت مع اللاعبين وطلبت من سيدكا). فشل سيدكا في فرض روحيته الألمانية وتجربته كلاعب ومدرب كرة قدم في أقوى دوريات العالم من الناحية البدنية والحركية (الماكنات الألمانية) كما أنه فشل في اثبات سلوكياته القيادية من خلال اعتماد مبدأ العقاب الشخصي أو الفردي من خلال المغامرة بمستقبل العراق بعد أن تعمد الابقاء على الداينمو كرار جاسم والمدافع الصلب باسم عباس خارج حسابات البطولة. أما من الناحية الفنية والخططية فيمكن ملاحظة أن العراق كان يلعب وخلال مبارياته الأولى والأخيرة بدون خطة واضحة المعالم حيث سادت خطة (من كاصد الى يونس) من ناحية وبدون روحية الاسود من ناحية اخرى بعد أن خانت اسودنا لياقتهم البدنية خلال نهاية الشوط الأول وكل الشوط الثاني من مباراتنا أمام كوريا الشمالية بل يمكن القول أن الكوريين كانوا قاب قوسين أو أدنى من الفوز على منتخبنا لولا براعة الحارس كاصد وشفاعة رب العالمين تحت ضغط دعوات العراقيين. ولعل المتابع الذواق لكرة القدم يعي تماما أن كرة القدم تعني خلق جمل تكتيكية متميزة وتعني اللعب والاندفاع المنظم نحو الأمام وتعني التسديد المركز والمباشر نحو مرمى المنافس وتعني نقل الكرات بشكل سليم. أكاد أجزم أنه أي من هذه المواصفات لم يتحقق خلال تلك المباراتين فلقد ضاع منتخبنا الوطني في الملعب ولازال يعاني من عدم القدرة على تنفيذ اللعب تحت ضغط الخصوم والدليل تعمد لاعبينا إعادة الكرة الى الخلف في سابقة خطيرة قد ندخل معها موسوعة جينس للأرقام القياسية. كما أن التشتت بات واضحا من خلال إرسال اكثر من مناولة نحو خارج الملعب وأخيرا وليس آخرا لم يتمكن أي من لاعبينا (المسؤولية جماعية في فكر كرة القدم الحديث) من تحقيق تسديدة (حلوة) ومباشرة وخطرة اتجاه مرمى المنافس اللهم باستثناء التسديدة التي جاء منها هدف الفوز على المنتخب الكوري الشمالي. لازال منتخبنا الوطني يرزح تحت ثقل بقاء الأساسي وغياب البديل وذلك بعد شاهدنا اصرار سيدكا على اشراك قصي منير (الغزال الشارد) ونشأت أكرم (ثقيل الخطوة يمشي ملكاً) خلال التشكيلة الأساسية على الرغم من وجود بدائل ناجحة لهذه المراكز إضافة إلى تخمير المدافع الجيد سعد عطية على مصطبة الاحتياط. نعم بات واضحا أننا نفتقد لبصمات المدافع النبيل سلم شاكر ولكن هذا لايعني أن غياب لاعب مدافع يعني ضياع الانضباط الدفاعي وتهلهله الى مستوى تقديم هدايا مجانية للفريق المنافس كما أن خطة منتخب العراق باعتماده على لاعب صريح هو يونس محمود لم تعُد تعطي جدواها خصوصا مع غياب التنظيم والاسناد من الخلف. البطولة في فحواها الحقيقي ستنطلق من خلال ما هو آتٍ من مبارياتها القوية والتي لا تقبل القسمة على اثنين وهذا يعني أنه لازال أمام سيدكا متسع من الوقت كي يفكر مليا ويعيد حساباته الخططية من خلال الانصات لصوت العقل والمنطق خصوصا أن ماتوفر لسيدكا من معسكرات ومباريات تجريبية وبطولات لم تتوفر لغيره من قبل.



غير متصل habanya_612

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4806
    • مشاهدة الملف الشخصي


     ذهبت الكرة العراقية ادراج الرياح . . .

      لا  ولا نتذوق طعم الفوز ابدآ  . . .

      بعد رحيل شيخ المدربين المرحوم عمو بابا

        ابدآ  . . .

غير متصل محيسن

  • مبدع قسم الهجرة
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2549
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
يرجى رفع صورة التوقيع عن طريق موقع عنكاوا كوم
uploads.ankawa.com