المحرر موضوع: الحكم بسجن يساري سوري بارز لسبع سنوات ونصف  (زيارة 451 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ريكاني

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 9942
  • الجنس: ذكر
    • AOL مسنجر - مدريدي
    • ياهو مسنجر - مدريدي
    • مشاهدة الملف الشخصي
Mon Jan 24, 2011 2:33am GMT

دمشق (رويترز) - قال ناشطون في مجال حقوق الإنسان إن محكمة سورية اصدرت يوم الاحد حكما بسجن يساري عمره 69 عاما لمدة سبع سنوات ونصف في اشارة إلى استمرار خط متشدد ضد المعارضة بعدما هزت ثورة تونس الحكومات العربية.

وعباس عباس الذي تعرض للسجن بالفعل لمدة 17 عاما في عهد الرئيس السوري الراحل حافظ الاسد لانتمائه لحزب العمل الشيوعي جرى اعتقاله مع ثلاثة من رفاقه في مايو ايار 2009.

واستمرت محاكمتهم لاكثر من عام فيما بعد أمام محكمة أمن الدولة بتهمة الانتماء الى "منظمة سرية" في قضية قال عنها محامون انها تسلط الضوء على شدة القيود على حرية التعبير وتكوين الجمعيات.

وجرت العادة على استخدام هذه التهمة ضد المشتبه في انتمائهم الى أحزاب سياسية مستقلة تم حظرها في سوريا منذ أن تولى حزب البعث السلطة عام 1963 وجرى حظر المعارضة وفرض قانون الطوارئ الذي لا يزال ساري المفعول.

وقال عباس للقاضي في جلسة مغلقة بعد صدور الحكم حسب رواية المحامين انه (القاضي) لا يفعل شيئا في صالح سوريا بالزج به في السجن وسأله (عباس) ما الذي حدث للحوار وحقوق المواطنين؟ومتى سترخون قبضتكم؟

وحكم على الثلاثة الاخرين بالسجن لمدة اربع سنوات. وقضى ايضا اثنان منهم سنوات كسجناء سياسيين ينتمون الى حزب العمل الشيوعي الذي كثف معارضته لاحتكار حزب البعث السلطة في الثمانينات وتعرض للقمع.

ولم يصدر تعليق من السلطات السورية. وقال مسؤولون مرارا ان السجناء السياسيين في سوريا يخالفون الدستور وان الانتقاد الخارجي لسجل الدولة في مجال حقوق الإنسان تدخل في الشؤون السورية.

ولا يمكن استئناف الاحكام الصادرة عن محكمة أمن الدولة التي تعقد جلساتها في قصر العدل بوسط العاصمة السورية.

وكان عباس يقوم بزراعة قطعة أرض بالقرب من قريته في المناطق الريفية المحيطة بمدينة حماة منذ أن أطلق سراحه من السجن عام 1997 ومنع من العودة الى وظيفته في القطاع العام.

وقال سجين سياسي سابق يتابع القضية ان المدافعين عن حقوق الإنسان كانوا يتوقعون الحكم بسجن الاربعة لمدة سنتين ولكنه قال ان رد فعل الحكومة السورية الرافض للاطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي في تونس هذا الشهر أثار شبح فرض عقوبات أكثر صرامة.

وقال إن اصدار احكام بالسجن لمدد طويلة لا يزال بمثابة صدمة. واضاف انها تبدو رسالة من النظام أن تونس ليس لها تأثير على سوريا على الاطلاق وأن السلطات لا تخشى اصدار أحكام صارمة.

وقالت صحيفة سورية تسيطر عليها الحكومة إن بن علي اسقط لانه كان مقربا من الغرب. ولكن السلطات زادت دعما رئيسا قبل اسبوع في تحول في السياسة بعد أن أطاحت اضطرابات بسبب الاسعار والبطالة والقمع الذي تمارسه الدولة ببن علي من السلطة.

وقال محامي من المدافعين عن حقوق الإنسان رفض الكشف عن اسمه مشيرا الى الخطوات التي اتخذتها نقابة المحامين التي تسيطر عليها الحكومة لاستجواب المدافعين عن حقوق الإنسان ان احكام محكمة أمن الدولة التي تنتقدها منظمات حقوق الانسان الدولية لانها تفتقر الى الاجراءات القانونية الواجبة ليس لها منطق بالنسبة لهم.

واضاف أن الجريمة الوحيدة التي ارتكبها الاربعة هي أنهم اجتمعوا.

وشنت السلطات السورية حملة مكثفة ضد شخصيات مستقلة ومحامين في مجال حقوق الإنسان في السنوات الاربع الماضية رغم تخفيف الضغوط الغربية على الحكومة وأن دمشق لم تعد منبوذة

http://ara.reuters.com/article/topNews/idARACAE70N01G20110124?sp=true

كبريائي يقول لــي دائماًً:

مــا دام هـنـاكــ مــن فــي السماء ســيحميني ........... فــ لـيـس هـنـاكــ مــن فــي الارض ســيكسرني .. !!



غير متصل الصوت الصارخ

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 749
    • مشاهدة الملف الشخصي


 كل  السلطات  الدكتاتورية  والقمعية تتخذ  اشد  الأجراءات  قمعية  وتعسفية  ضد  المعارضين   لأساليب  السلطة  في  الحكم 

وتاريخ  حزب  البعث  العربي  الأشتراكي    في  العراق  وفي  سوريا   من  اكثر  الأحزاب  دموية  في  قمع  المعارضين   لنظام

 حكمه  مهما  كان  توجههم 

السياسي   وشعاره  المعروف  في  العراق  سابقا   

كل  العراقيين  بعثيين  وإن  لم  ينتموا   دليل  وافعي  وعملي   على  افكاره  السلطوية  الدكتاتورية 

  شكرا  جزيلا 

   ر يـــكـــا نــــي

على    جهودك  بتقديم  المعلومات المفيدة


الرب يبارك  بك  وبخدمتك

سلام  ونعمة وبركة  الرب  معك