الذكرى السنويه لرحيل الشخصيه الوطنيه والمربى الياس هرمز عجمايا.


المحرر موضوع: الذكرى السنويه لرحيل الشخصيه الوطنيه والمربى الياس هرمز عجمايا.  (زيارة 730 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل diyar elias ijmaya

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 478
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 الذكرى السنويه لرحيل الشخصيه الوطنيه والمربى الياس هرمز عجمايا.
بعد يوم وفى 29-01-2011 ستحل علينا الذكرى الاولى لرحيل
 أبو جودت .مسيرة ومواقف لاتنسى
لايخفي علينا هذا الاسم ومسيرته النضالية
من مواليد عنكاوه 1932 التحق بالمدرسه الابتدائيه في عنكاوه واكمل المتوسطه في محافظه اربيل ثم اكمل دارالمعلمين في بغداد عام1950
  وخلال فترة دراسته ببغداد شارك في الانتفاضة الوطنية في منتصف الخمسينات.  عين معلما في مدارس اربيل .
وهكذا بدات ومسيرته النضالية التي بدأت منذ مطلع الخمسينات من القرن
المنصرم  وبألاخص فترة الستينات والثمانينات في حركة الانصار التي بدأت
عام 1963 اثر انقلاب شباط الاسود حيث كان  المرحوم ملتحقا في صفوف الحركه الكرديه  ضمن فصائل الحزب الشيوعي العراقي.
نقل منفيا الى جنوب العراق مع نخبه من المناضلين والوطنين من معلمى عنكاوه. وهو والد الشهيد البطل (فهد) الذي عرف بشجاعته في
مواجهة ازلام النظام الدكتاتوري المقبور. لقي القبض على ابنه فهد مع مجموعه من رفاقه اثر خيانه وحكم الجميع بالاعدام وتم تنفيذ ذلك في حزيران عام 1985 .
تعرض الى الكثير من المضايقات والى الاعتقال عده مرات نتيجه رفضه ومعارضته لسياسه حزب البعث المقبور احيل الى التقاعد بعد اكماله المده القانونيه وظلت اجهزة السلطة والامن بملاحقته ومطاردته وتعرض هو وعائلته على اثرها الى الكثير من المضايقات وصلت الى قطع الخدمات وترحيل زوجته فضيله منصور ووالدته ساره عبد الاحد الى خارج حدود مدينه اربيل ورخم كل ذلك لم يتخلى المرحوم ابو جودت عن مواقفه الوطنية والقومية.
بعد انتفاضة اذار عام 1991 استمرت هذه المسيرة في العمل القومي من اجل حقوق الكلدان . وانتخب المغفورعضو لمجلس الشعب في عنكاوة .
وعمل على تحقيق انجازات في الشأن الكلداني وكانت ابواب بيته مفتوحة للشباب مساندا وداعما لهم . كما كان الفقيد من مؤسسي جمعية الثقافة الكلدانية عام 1998 وترأس هيأتها الادارية الاولى كان الفقيد من اوائل من لبوا النداء القومي لتأسيس حزب قومي كلداني عام 1993 وتحققت امنيته عام 1999 و كان  احد ابرز مؤسسي الحزب الديمقراطي الكلداني  وانتخب عضوا في مكتبه السياسي ، وفي المؤتمر الاول للحزب الذي عقد في مدينة دهوك خلال الفترة 19-20/10/2006 انتخب عضوا في اللجنة المركزية للحزب ثم عضوا في مكتبه السياسي ثانية. واستمر في العمل القومي الى يوم وفاته لا يعرف الملل في الدفاع
عن الحقوق القومية لشعبنا الكلداني وكان جل اهتمامه في السنوات الاخيرة دراسة
تاريخ الكلدان ودرس اللغة السريانية وكان دائما يبحث على المصادر التاريخية
والكتب التي تتحدث عن الشأن الكلداني وغيورا على قوميته يحث الجميع على التمسك
بالحقوق القومية وعدم الاخضاع للافكار والتيارات التي تحاول تهميش الكلدان
وقضيتهم القومية. سافر الى السويد طالبا الجوء وبقى هناك الى تعرض الى مرض عضال عان الكثير من خلاله .
  وعدت بحنين  الى بلدتك ودفنت فى ترابها
كما هى شيمة الابطال الغيورين على ارضهم ووطنهم، وها هى عنكاوا تحتضن وكما
هو معهود جسدك الطاهر فى تربتها الطيبة التى حملت السلام والامان لكل الناس الطيبين وعدا منا يا ابا جودت ستبقى لنا النموذج المثالي باخلاقك وشخصيتك الساميه ولتبقى ذكراك خالده في نفوس ذويك ومحبيك واصدقاءك وليغمدك الرب برحمته الابديه امين
 ودعا يا ابو جودت...