قصص قصيرة جدا


المحرر موضوع: قصص قصيرة جدا  (زيارة 1664 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل أدب

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 293
    • مشاهدة الملف الشخصي
قصص قصيرة جدا
« في: 18:16 05/02/2011 »
قصص قصيرة جدا


جمال الدين الخضيري

الحسناء والحصان

بملابس البيكيني تجري على شاطئ البحر. يلوح من بعيد حصان يلاحقها. يدركها، ويحاذيها. يعدوان بشكل متوازن ورزين. متدثرة به ودون أن تتوقف عن جريها أزاحت ما تلبسه وطوّحت به، فقط تبرز منها ساقان بلوريتان تتشابكان مع القوائم الأربع.
- آه.. ثمة احتمال أن تنجلي إذا زاد الحصان من سرعته، أو تقهقرت هي عنه.
ثارت ثورة المخرج وهو يدمدم ويحتدم في وجه المصور:
- من زاوية أخرى، ركّزْ على الفتاة وليس على الحصان يا حصان.                                                                   


ساحة الحمام

منذ مدة والساحة خالية من الحمام.
انقطع عنها مرتادوها، لم يعد الأطفال ينطّون وراء الحمام، هاجرها المصور، وبائع الحلوى، وماسح الأحذية،...
- لا قوت في الساحة، قال الذين انقطعت أرزاقهم، ولعنوا الحمام الذي قاد لواء الهجرة.
جاء صوت الزبّال مبتلا بنحيب مكنسته مشيرا إلى طيف هناك عند الطوار كأنه الغمام:
- أُغتيل الحمام، غبّ كل إطلالة شمس،عند عتبة المطعم ذاك أجمعُ أكوام ريش وبقايا حمام.

سحر أسود

- رجل أسود أدرد يشرب قهوة سوداء في ليلة حالكة.
هذا ما قاله لي وأنا أسأله عن لوحة تشكيلية لا أرى فيها إلا السواد. ولا أخفيكم أني لم أر سحرا أسود مثل هذا الذي يشع من اللوحة السوداء.

بُعاد

رأيتهم تتقلص أجسادهم وتقصر كلما نأوا عن أنظاري وذابوا  في البعاد والمحاق، ولا يعودون إلى أحجامهم الطبيعية إلا بالرجوع إلى نقطة انطلاقهم. أقول لهم مرارا:
- تذكرتكم وأنتم صغار.
يقولون لي كلاما مشابها:
- كم كنت صغيرا وأنت بعيد عنا!
فلست أدري إن كانت العلة في أجسادنا أو أنظارنا.

خلوة

حمل إلي الهمس أنها تختلي به في مكتبها عند الانتهاء من العمل.
لما تحرّيتُ الأمر انشرح صدري للحقيقة الساطعة التي توصلت إليها فانبريتُ أواجههم:
- أملياء بالخرافة أنتم، وأفّاكون، لم تختل به قط، بل هو الذي يختلي بها، فشتان ما بين الفاعل والمفعول به.

هاتف

ثار ملعلعا. تخلص من عقال سروال الجينز الآثم، ومن القميص اللاصق الكاشف، ومن كل الأثاث، ومن الأسلاك المنغمسة في الحيطان. تفضفض، تمضمض،...
ولما طال به المطال واشتاق إلى لجلجة العباد، تبدى له الهدهد بقنزعته يطل من ثنايا الإطمار. صاح جذلا:
- يا له من هاتف نقال بالمجان!


توارد خواطر

زجاجة فارغة إلا ثلثها، سرير أشعث، أثاث مبعثر متآمر مع خطيئة ما.
خمّن وهو يتأمل اللوحة:
تحتاج إلى لمسة متممة:
أ‌-   كارعان للزجاجة، متسببان في الشّعث.
ب- عاصفة ثلجية ما.
ج-  ...
طفق يرسم بعينيه ما فاض به خياله. أحس بالرسّامة جانبه تتأمل ريشته اللامرأية، قالت مبتسمة وهي ترمق لوحتها:
- دعها هكذا ففيها متسع للجميع.
صاح غير مصدق:
- يا لها من توارد خواطر!