خْوَيـَّا


المحرر موضوع: خْوَيـَّا  (زيارة 1562 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ميسون أسدي

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 2
    • مشاهدة الملف الشخصي
خْوَيـَّا
« في: 20:19 28/02/2011 »
قصة قصيرة
خْوَيـَّا

ميسون أسدي
آه ما أسعدني! عشش هذا اليوم بين ضلوعي عشقا، مثل أيام العيد وأيام الأعراس أو الطهور أو السنونية، أو أي من هذه المناسبات القروية السعيدة. لم نكن نعرف نحن الأطفال أصل وفصل يوم "خميس الأموات" ومتى يأتي تحديدا ولم نكن ننتظره بشكل عام، لأنه كان يغيب عن بالنا طيلة أيام السنة. ولكن بمجرد أن يبلغنا الأهل بأنه مقبل علينا، ننتظره بشغف وتلهف، ونحن نعرف ما يخبئه لنا هذا اليوم من مفاجآت سارة.. وكان هذا اليوم بالنسبة لأهل حارتنا عيداً، فهو مغلف بفرحة وسعادة، وفيه يحيي الأحياء ذكرى الأموات..
كانت أمي تجمع الكسرات المتبقية من خبز عتيق، وتنشرها على حافة الشرفة حتى تجف وتصبح يابسة، وكانت تردد على مسامعنا أن لا نضع الخبز في أكياس لئلا يصاب بالعطب والعفن.. وفي صباح يوم "خميس الأموات" تغلي أمي الماء وتضيف إليه القرفة المطحونة وقليلاً من زيت الزيتون وحفنة من السكر، ومن ثم تسقط فيها كسيرات الخبز اليابسة التي تتراقص على سطح الماء، وأما في البيوت الميسورة أكثر كانوا يقلون الخبز بالزيت فيصبح "مقرمشا" وبعدها يلقى في الماء مع القرفة والسكر.. تدعى هذه الأكلة الشعبية "الخويا" التي تعد من الحلويات الفاخرة والوحيدة في بيتنا، ما عدا كعك العيد، الذي يصنع مرّة في السنة، ويدوم من فترة العيد الصغير حتى العيد الكبير، ولا يخرج من مخابئه إلا بقدوم الضيوف.. ولم تر عيوننا حلويات أخرى إلا القليل التي نصادفها في حوانيت قريتنا.
في ذلك اليوم، نستيقظ باكرا على رائحة القرفة التي تحتل أنوفنا طاردة رائحة البول المعشش في فراشنا الرطب- وهو فراش تخيطه والدتي من الملابس القديمة والمهترئة- وكانت رائحة البول تفوح وتأبى أن تتبخر رغم أن أمي كانت تعرض هذه الفرش الرقيقة للشمس يوميا، فنضطر أن ننام عليها في الليلة التالية، فيقرصنا البرد أيام الشتاء من الرطوبة، ومع هذا نستيقظ من نومنا سعداء، واللعاب يسيل من أفواهنا، وننتظر يومًا سعيدًا يطل علينا بحلته الجديدة بطعم القرفة.
عجبًا! لم أفهم من الذي أطلق اسم القرفة على هذه النبتة، ذات الرائحة الزكية والمذاق الفاتح لجميع الحواس عند البشر، فالجذر الأصلي لكلمة قرفة هو قرف، ولا يغيب عن بال الجميع ما تعنيه هذه الأحرف الثلاثة، والتي تعني عكس تأثير النبتة على الحواس، وتدّعي أمي بأن اسم القرفة جاء حتى يبعد الشيطان عنها فلا تصاب بالعين وتفقد رائحتها ونكهتها.
قبل يوم "خميس الأموات" يتسابق الأطفال في قطف أزهار الصفير ونصنع منها أطواقًا نزين بها رؤوسنا وأعناقنا، وتكون أمي قد خبأت قشر البصل، فنجهز الصفـّير وقشر البصل، وتضع أمي وعاءين لسلق البيض، فتغلي البيض في الأول مع قشر البصل وفي الآخر مع الصفير، وتتماوج الألوان الزاهية للبيض المسلوق، على طاولة الفطور مما يبهج العين ويفرح القلب، ويتراقص صحن الخويا بلمعانه بسبب زيت الزيتون والسعادة تكاد تقفز من عيوننا اغتباطا، ولكن مع احترامنا وتقديرنا الشديد للبيض، إلا أن صحن الخويا هو ملك يوم خميس الأموات.
في ذلك اليوم، تقوم العائلات بزيارة المقابر باكرا، وتوزع الحلويات والفاكهة والكعك على أشكاله عن أرواح الموتى. وتتزامن عودة والدي من زيارة المقبرة، مع صحوتنا من النوم قبل شروق الشمس، وبيده سلة بلاستيك بلون أحمر مملوءة بكل الأطايب.. ولا أعرف أي قريب يزوره أبي في هذه المقبرة، فقد دفن جميع أفراد عائلته في مقبرة إجزم، القرية التي هجرنا منها، ولكن أبي لم يفوّت يوما واحدا من زيارة المقبرة في "خميس الأموات" وقد رافقته في مرّات نادرة إلى تلك الزيارات، وكنت أستيقظ باكرا بمفردي، لأن أبي شديد النسيان، فلا جدوى من تذكيره لكي يوقظني صباحا لمرافقته. وما زلت أذكر زيارتي الأخيرة للمقبرة حين سألت أبي عن السور الذي يحيط بالقبور.. لماذا يا أبي بني سور حول الموتى فهم لا يخرجون ولا أحد يود الدخول إلى هنا.. وبالطبع لم أتلق من أبي أي جواب فقط ضحك ضحكة بلهاء، لم أفهم معناها.
يتنقل أبي بين القبور ويواسي العائلات الثكلى، يترحم على فقيدهم فتستقبله العائلة بتفاحة أو خوخة أو قطعة كعك أصفر وحبة حلوى، أو أي شيء آخر كان بحوزة ذوي المرحوم، فيضع كل ما يتناوله في سلته البلاستيكية، وبعد أن يزور الجميع يعود بسلته التي امتلأت بأطايب الحلويات والفواكه ليطعم أبنائه المحرومين.
انتبه زائرو المقبرة في خميس الأموات، لتصرفات أبي في كل عام، فهو أول الوافدين إلى المقبرة، يملأ سلته بما لذ وطاب وما يتيسر له من أهل الخير، فيتهامسون بينهم كلما حضر، ويشفق عليه بعضهم ويعتبر غالبيتهم أن ما يفعله هو من ضروب التسول، ولكنه لا يبالي بأحد، يقوم بجولته دون أن يفوّت قبرًا بجانبه عائلة. وفي إحدى هذه الزيارات، تعرض لاستهزاء أحد أبناء العائلات في المقبرة، فقال كبير العائلة: صحيح إنه فقير معدم، لكنه طيب ورائحته زكية مثل "الخويا" ومن يومها أصبح اسمه "خويا"، حتى أن الناس نسيت اسمه الأصلي. ولم نغضب نحن الأبناء من هذا اللقب لأن الخويا كانت تعني بالنسبة لنا الكثير.
آه، أين أنت أيتها الأيام الدافئة الحنونة؟
 لم يعر أبي اهتماما بالمستهزئين، هو هادئ البال وأنا في اضطراب دائم، فسعادته كانت أقوى من همساتهم، خاصة حين يرى سعادتنا بمجرد قضم تفاحة أو كعكة أو تناول حبة حلوى. ويلاقي استهزاءهم بضحكة بريئة بلهاء تقارب الجنون، وكأنه طفل صغير، وكانت تستوقفني ضحكته هذه، التي لا تبدو لي كضحكة سائر الآباء، بل كان يشبه أخي الصغير بتصرفاته.. عجبًا، أهو مجنون فعلاً؟