نشيد أنشادي - صلوات لكل وقت


المحرر موضوع: نشيد أنشادي - صلوات لكل وقت  (زيارة 2040 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Putrus_Halabi

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 23
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

نشيد أنشادي - صلوات لكل وقت
شعر: بطرس حلبي

على نيَّتِكَ أيها الوطن المصلوب ، وعلى طريق جلجلة
ألإرهاب ، أقترحُ هذه التراتيل ، لكل منْ يُؤمن ، أن لا وطن
إلاّ وطن واحد للجميع ، إليه نقدّم بسخاء ، نشورنا ونذورنا
وإنّ العراق هو واحد أحد ، وعلى مذبحك القدّس ، أهيل
تراتيلي ، فتقبلْ منِّي يا وطن ألأجداد صلاتي ...
 
أبانا الّذي في السماء
أبانا الّذي فوق عرشِ النجوم
أبانا الّذي فوق كل البشر
أبانا الذي يرفعُ الشمسَ فوق المدار
ويربطُ قَرْنَ الربيع برعشاتِ ليل الشتاء
ويجري على الطُرُقاتِ خيول المساء
أبانا الذي في الملاجئ
أبانا ألّذي في المخابئ
أبانا الذي في المنافي
أبانا الّذي فوق كل البشرْ
 
أبانا أبانا ، إنَّ من لا أبا له
تضيقُ به الدنيا ويحيا ذليلا
فمهِّد لنا دربا إلى دار صَبْوةٍ
وشقّ لنا عبر الدواجي سبيلا
وخلِّص لنا شعباً تناكَأَ جرحه
وحطم لنا قيداً تمادى كثيرا
وقصِّرْ يدَ الطغيان عنا - بذلّةٍ-
وبارك لنا عمراً يدومُ طويلا
 
خلَّيتكَ كالنبعةِ تكبر
خليتُكَ تكبرُ في القلبِ
حَللّتُكَ تشمخُ كالنخل
لتداوي كَبْوةَ إحساسي
إنسانا يا وطني الأشقر
فتكوَّر يا همَّ الدنيا
أنزلْ وتجذَّر أعمق
وتوغلْ في رَدْهةِ روحي
وتوهَّج للوطنِ الغائب
إنسانا إنسانا أكبر
وإلى بغداد الأبية - التي حوَّلها الطواغيت إلى سلَّةِ عفن
وبركةِ دم
دعيني أراهنُ فيك المدى
أموتُ لعينيكِ صَبَّاً فِدى
 
هو الشوقُ فينا ولم نلتقِ
وعامٌ لعامٍ يمدُّ يــدا
 
فيحزنني أن أرى غادتي
وهذا الغرام يروحُ سُدى
نُودِّعُ عمراً حثيث الخطى
ينوءُ بعيداً كرجعِ الصَّدى
وهذي العيون إذا أُحرِجتْ
تغالبُ دمعاً كقطرِ الندى
تعالَيْ نرمِّم بيتا هوى
ليصفحَ عنّا زمانٌ عدا
 
 
تقبل الله صلاةَ الجميع .