البيان الختامي للمؤتمر الثالث للحزب الوطني الاشوري


المحرر موضوع: البيان الختامي للمؤتمر الثالث للحزب الوطني الاشوري  (زيارة 5860 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Atranaya

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 520
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
البيان الختامي للمؤتمر العام الثالث للحزب الوطني الاشوري
[/b]

تحت شعار (تجسيد حقوقنا الدستورية في العراق الفدرالي ترسيخ لوجودنا وسبيل لنهضتنا) انعقد المؤتمر الثالث للحزب الوطني الاشوري للفترة من 20 – 22 تموز 2006م\6756آ في قرية اينشكي .

شارك في المؤتمر مندوبين عن تنظيمات الحزب في الوطن والمهجر اضافة الى عدد من الضيوف تحاوروا جميعا بروحية وشعور عال بالمسؤولية القومية والوطنية مقيمين الواقع السياسي الوطني والقومي واداء الحزب للمرحلة السابقة، ومستخلصين من ذلك برنامج عمل سياسي للمرحلة المقبلة.

فعلى الصعيد القومي توقف المؤتمر عند واقع شعبنا في عراق ما بعد سقوط النظام، ودوره في العملية السياسية والدستورية، حيث اكد المؤتمر على الارتباط الازلي بين الانسان الاشوري والوطن، وبان شعبنا هو احد المكونات العراقية التي ارتبط تاريخها و وجودها ويرتبط مصيرها بالعراق.
وان من استحقاقات هذا الارتباط ان يعبر عن ذاته ويجسد طموحاته القومية والوطنية في العراق الفدرالي الديمقراطي التعددي عبر اقرار وتطبيق حقوقه السياسية والادارية والثقافية.

وفي هذا السياق فان المؤتمر يتبنى مطالب ابناء شعبنا في اقرار منطقة للادارة الذاتية في سهل نينوى الى جانب بقية مكونات النسيج القومي والديني والثقافي للمنطقة من الايزيديين والشبك، بما يضمن التواصل بين شعبنا في سهل نينوى واقليم كردستان العراق.
والمؤتمر اذ يثمن الدور الايجابي للقوى الكردستانية والوطنية في ضمان الاعتراف والإقرار بوجود وحقوق شعبنا القومية في الدستور العراقي فانه يدعوها الى الوقوف الى جانبه ودعم مطالبه في تجسيد حقوقه. وفي هذا السياق ايضا ثمن المؤتمر عملية التعليم السرياني، داعيا إلى تطويرها عبر جعلها عملية تربوية اختصاصية  .

كما أدان المؤتمر ما يتعرض له شعبنا (الكلداني السرياني الآشوري) من اعتداءات ارهابية في مختلف المدن العراقية ومحاولات الفرض القسري لثقافة ونمط عيش محددة عليه مما دفعه للنزوح طلبا للامن والامان في اقليم كردستان العراق وسهل نينوى والى دول الجوار. وطالب المؤتمر الحكومة العراقية بتحمل مسؤولياتها في حماية ابناء شعبنا في كافة المدن العراقية . وثمن عاليا برامج المساعدة والدعم واعادة الاعمار التي تنفذها حكومة الإقليم لمساعدة واستيعاب النازحين والعائدين من أبناء شعبنا، واستقرارهم في قراهم ومواطن جذورهم في الاقليم وسهل نينوى المتاخم. وفي ذات الوقت فان المؤتمر يامل في ديمومة وتوسيع هذه البرامج لتشمل مشاريع تنموية توفر فرص العمل وتستقطب الموجودين منهم في دول الجوار أيضا.

إن المؤتمر يؤكد وقوفه الى جانب مؤسساتنا الدينية في وجه محاولات الانشقاق  وخدش مقدساتها واستنزاف طاقاتها والإساءة إلى قيمها ورموزها.كما أكد المؤتمر على اهمية دور المهجر، أفرادا ومؤسسات، في دعم شعبنا ووجوده في الوطن وضرورة تشجيع المهجر للاستثمار الاقتصادي فيه، لتعزيز روح الانتماء والشراكة والارتباط به.

على الصعيد الكردستاني فان المؤتمر ثمن عاليا الخطوات المهمة التي خطاها الاقليم على الصعيد السياسي من انتخابات المجلس الوطني الكردستاني بدورته الثانية وتفعيل دور البرلمان وتوحيد الإدارتين . كما ثمن عاليا حرص القيادات الكردستانية على ضمان توسيع مشاركة المكونات القومية والدينية لابناء الاقليم وقواهم السياسية في المؤسسات التشريعية والتنفيذية .

وقد ناقش المؤتمر الاوضاع الامنية والاقتصادية في الاقليم وأشاد في هذا المجال بالدور الكبير للأجهزة الأمنية والحكومية للإقليم في تحصينه من الاعتداءات الارهابية وهو ما انعكس ايجابيا على الاستقرار والنمو الاقتصادي في الإقليم . وإذ يشيد المؤتمر بالنمو الاقتصادي في الاقليم فانه يرى الحاجة الى تنويع انشطته وبخاصة الانتاجية منها والاهتمام بتطوير الريف وتوسيع مساحة ونوع الخدمات فيه وحماية ودعم الفلاحين وانتاجهم ونشاطهم الاقتصادي .

على الصعيد الوطني فقد توقف المؤتمر بوجه خاص على ما يعيشه العراق من انهيار امني واعتداءات ارهابية تحصد ارواح الابرياء من أبنائه. المؤتمر إذ يستنكر بشدة هذه الجرائم الإرهابية وتدخل بعض دول الجوار في شؤونه الداخلية، فانه في ذات الوقت يدعو الحكومة العراقية الى تحسين اداء الاجهزة الامنية والجيش العراقي ووضع خطط جدية وسريعة ومسؤولة لاستتباب الأمن والاستقرار.
إن المؤتمر إذ يحذر من واقع الاحتقان الطائفي وجرائم القتل وممارسات التهجير القسري على الهوية فانه يدعو كل القوى السياسية والتنظيمات الجماهيرية والمؤسسات الحكومية والمرجعيات والقيادات الدينية للمساهمة في انهاء هذه الاوضاع عبر تبني برنامج وخطاب يقوم على تنمية روح المواطنة والتسامح ونبذ الجريمة والعداء.

كما توقف المؤتمر عند تشكيلة الحكومة العراقية وبرنامجها ، حيث أشاد بحرص القوائم الكردستانية والوطنية على تضمين مرشحيها للحقائب الوزارية شخصيات من أبناء شعبنا، مثلما أكد المؤتمر دعمه لبرنامج الحكومة وحرصها على تلبية استحقاقات المرحلة القادمة ، وخاصة في مجال المصارحة و المصالحة الوطنية.

ان المؤتمر يرى ان الجانبين الامني والاقتصادي مترابطان ، وان تحسين أي منهما يعني بالضرورة تحسن الآخر، حيث البطالة المتفاقمة في العراق ونتائجها الاقتصادية والاجتماعية هي مشكلة لا تقل اهمية عن المشكلة الامنية وترتبط بها. لذلك فان المؤتمر يدعو الحكومة العراقية الى الاسراع بتنفيذ خطط وبرامج اقتصادية تتعامل مع مشكلة البطالة ونتائجها اضافة الى تحسين اوضاع الخدمات العامة.

على الصعيد الحزبي فقد ناقش المؤتمر وبروح المصارحة والشفافية الأداء التنظيمي والجماهيري والمؤسساتي والإعلامي والسياسي للحزب خلال الفترة السابقة، مشخصا مواقع الخلل والاخطاء التي رافقت ذلك، إلى جانب مواقع القوة والنجاحات التي حققها.
وقد أكد المؤتمر على التزام الحزب بخطه ونهجه وخطابه السياسي القائم على المصداقية  والشفافية مع الذات ومع الجماهير بعيدا عن الشعاراتية . وفي هذا السياق تبنى المؤتمر جملة توصيات وقرارات لتطوير أداء الحزب من مختلف الجوانب لتفعيل حضوره الجماهيري عبر الاستمرار بخطابه السياسي العقلاني القائم على الشراكة القومية والوطنية.

كما أكد المؤتمر على  أهمية العمل القومي السياسي المبني على المصالح القومية العليا بعيدا عن الدعوات الضبابية والتكتيكية الرامية لتحقيق مكاسب سياسية مرحلية . وأكد المؤتمر في هذا السياق التزامه دعم اطار عمل مشترك للقوى السياسية لشعبنا العاملة في الساحة الوطنية والمؤمنة بوحدة شعبنا القومية بتعددية تسمياته.
مثلما اكد المؤتمر دعمه للمبادرات الجارية لتاطير العمل المؤسساتي لشعبنا في المهجر.

كما ألزم المؤتمر اللجنة المركزية المنتخبة لأعداد الصيغة النهائية للتقرير السياسي وبرنامج عمل المرحلة المقبلة، على أن تنجز خلال فترة لا تزيد عن الشهر . 
كما تلقى المؤتمر عددا كبيرا من برقيات التهنئة من القوى السياسية المختلفة القومية والكردستانية والوطنية.
ووجه المؤتمر برقيات وتحايا الى العديد من الجهات وفي العديد من القضايا.

وفي الجلسة الختامية للمؤتمر تم انتخاب اعضاء اللجنة المركزية والأمين العام للحزب إلى جانب إقرار البيان الختامي.



المؤتمر العام الثالث للحزب الوطني الاشوري
اينشكي – دهوك
إقليم كردستان العراق – العراق
22 تموز 2006م \ 6756آ
[/b][/size][/font]