ذاتَ كــلامُّ قليــــل


المحرر موضوع: ذاتَ كــلامُّ قليــــل  (زيارة 1726 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل هاتـف بشبـوش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 135
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ذاتَ كــلامُّ قليــــل
« في: 13:45 14/05/2011 »

ذاتَ كــلامُّ قليــــل

هاتـف بشـبوش

على سليقتـِها , وعبرَ أميلها الخاص
أجابتــني , بكلّ ترافة ٍ وحنــان
على قصيدة ٍ , باتتْ بلا إهــداء
وقالــت:
أنـّهــا قليلة ُ الكلام , ومحبطةُّ على الــدوام
قلتُ عجيــبُّ !!!!!!
كلُّ هذا الدفـق الوجيــب , وكلُّ هذا الــدلال المثيــر
البادي على صورتها الملصوقةِ  , في المايكروسوفت
التي تعني , إطلالة ُّ ضحوكُّ , هي الاكثرُ رفعة ُّ
وكلّ مايدركني في التحديق ِ  الشغوف ِ
لأرتعاش ِ مفاصلها , وحريق ِ دواخِلها في الخفاء
كــلّ هـــذا......
وتحشــرُ وقتها , ضيقاً وإحباطــاً
............................
............................
تمنيتُ لو صيرتُ نفسي مذياعا ً ثرثاراً في دارتِـها
ثرثارُّ كثير السؤال , عن ماهية ِ الوجوم
لأمرأة ٍ  , قادحة ٍ في القص
لأمرأة ٍ , يتجلّى في سحنتِها , بيدرُّ وبيلسان
لأمرأةٍ , قد عرفتُ من ثراء ِ يراعِها
أنّ الحبّ ............ قامةُ سنديان
لأمرأةٍ  ,حَفرتْ  فوقَ زنديها , شفتين ِ محمرّتين
وعدّتْ مع الريح , التي  لَعَبــت ْ , بعفاف ِ قميصِها
لأمرأةٍ , عند وصولنا قربَ محيطها , ربما سنكونُ
جثـةُّ مرمية ًً فوقَ أمواجها العتيّة ِ
جثة ُّ بدهشتها ...... منها وعليهـــا
لأمرأة ٍ لو كنـّـا  أمامَــها , لانتحينا في حضرتـِها
ووقفنــا حائــريـن , بينَ خافقنا السريع
وانتظارِ بسمتها العريضة ِ , المعهودة ِ في الويـــب
لأمرأةٍ , تتقنُ ترتيبَ مساءاتٍ , تغفو بين الساتان ِ والحرير
......................
.....................
إذنْ , فلتبداَ َ النشيدَ , عن سؤالي َ الالف , بل المليار
وأكيدُّ .... ستكون ُ أسئلتي ملولة ً  بطيّ لسانها
حتى تُثــارُ  أعصابها من السؤال ِ والثرثرة
فلربّما تصيبُ سهامُها الخضراء ُ خيولَ دمي.
وفي ليل ِ الخفوتِ
حيثُ يراقُ العنفوانُ , على هلوسةٍ , ودمدمةٍ
فيدركها الحديــثُ الماطرِ
فوق ذاك الاجداب المشاع ِ, في جنباتهــا
عندها , يكون إحراقُ زيت َ البرتقال ِ
بعيدا ً ......... عن دائرة , الصمت ِ والاحباط


عــراق/دنــمارك