بين يدي وزير الزراعة:ما وراء إعادة ((مشتاق عبد المهدي)) إلى المستشفى البيطري في البصرة!!!.


المحرر موضوع: بين يدي وزير الزراعة:ما وراء إعادة ((مشتاق عبد المهدي)) إلى المستشفى البيطري في البصرة!!!.  (زيارة 2810 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل iraqclean

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 6
    • مشاهدة الملف الشخصي
بين يدي وزير الزراعة:ما وراء إعادة ((مشتاق عبد المهدي)) إلى المستشفى البيطري في البصرة!!!.

   في ظل الظرف الراهن والذي أحكمت الخناق مهلة المائة يوم التي ألزم رئيس الوزراء نفسه فيها بتحسين الأداء من اجل النهوض من الواقع المأساوي الذي ما زال قائما بفعل الفاسدين الذين اخذوا على عاتقهم أن لا يدعوا العراق ينهض من كبوته بما أوتوا من إمكانيات استثمروها في ميدان الخديعة والفساد.

    سيادة الوزير المحترم ..نعلم جميعا أن الفساد الإداري والمالي هو الداء الذي يفت في عضد الدولة.وندري أن من يريد أن يبني صرحا لابد أن يكافح السوس الذي ينخر في الأساس....ونفهم أنكم استلمتم الوزارة منذ فترة ليست طويلة..وبالتالي فأن العديد من الأمور والمشاكل ((قد)) تكون غائبة عن مسامعكم ومتابعتكم...

   لكن الأمور لا تستقيم بهذا الشكل...ولنتكلم بصراحة...فأن موضوع ((مشتاق عبد المهدي)) المدير السابق للمستشفى البيطري في البصرة الذي تم إعفاءه من منصبه ونقله إلى مستوصف في احد الاقضية بسبب ملفات الفساد الإداري والمالي الذي ((سوّد)) به صفحاته...فهو لم يدخر جهدا في سرقة وتلاعب وتزوير وترهيب وتهديد وغيرها كثير في حق العمل والمهنة والموظفين في البصرة...حتى إن ملفاته قد ناهزت على العشرات في نزاهة البصرة ومجلس المحافظة الذي صوت بالإجماع على إعفاءه ما كان قراره إلا بعد أن لم يكن من بد في ذلك...

    سيادة الوزير...
    كان لقراركم في إعادة ((مشتاق عبد المهدي))إلى المستشفى أثر سيء جدا على نفوس الجميع لأنه اخذ يتبجح بأنه ((على علاقة خاصة بالوزير!!)) وانه ((سوف يثأر من كل من وقف بوجهه)) وان ((قرار الوزارة باعفاءه ونقله ..قرار الجبناء والأغبياء)) وغير هذا كثير وعلى مسمع الكثيرين...ثم انه قام بتهديد المدير السابق ((د.دريد باقر)) عشائريا واجبره على كتابة ما يخدمه من مذكرة وقد اضطر هذا المسكين إلى موافقته لأنه ((لا حول له ولا قوة))...وهو الأسلوب الذي دائما ما يلجا إليه..

أيها الوزير..كان الأجدر أن تطلب ملف هذا الشخص والآخرين من أعوانه...ووكيل الوزارة الدكتور مهدي ضمد القيسي على علم بكل التفاصيل...قبل أن تتخذ قرار إعادته حيث أصبح الانطباع أن الفاسد مدعوم من قبل الوزارة وأنها تغض الطرف عن الفساد ،وهي نتيجة غاية في القبح والعياذ بالله...

    إننا قد أخذنا على عاتقنا أن نفضح الفاسدين ولن تأخذنا في الله لومه لائم...وسننتظر الموقف المبدئي في معاقبة كل من يستحق العقاب...وألا فلنا العذر في أن نقول وحكي ونكتب والحكم لله وللشعب المظلوم الذي أزكمت رائحة الفساد انفه...

وزيرنا المحترم...

سوف نعدد لكم على سبيل الإجمال بعض قضايا الفساد الخاصة برمز الفساد البيطري ((مشتاق عبد المهدي وإبراهيم محمد داود وخوله بدن وآخرين)) وسنعرض المواضيع بالتفصيل إن شاء الله تعالى خدمة للصالح العام والله من وراء القصد:
1.   فضيحة استخدام مادة ((اللانيت المسرطن)).
2.   فضيحة ابتزاز التجار في المنافذ الحدودية.
3.   فضائح أخلاقية.
4.   فضيحة تزوير كتب رسمية وتلاعب بمحرر رسمي.
5.   فضيحة تهديد الموظفين أثناء الدوام الرسمي بالسلاح بحضور لجنة تحقيق من بغداد.
6.   فضيحة التلاعب بالأضابير.
7.   فضيحة بيع الأسماك والدجاج واللحم.
8.   فضيحة بيع المولد الكهربائي.
9.   فضيحة بيع المجاهر العشرة.
10.فضيحة تعويضات أنفلونزا الطيور.

وغيرها كثير .وكل ذلك موثق بالمستمسكات الرسمية...
فهل كان قرار إعادته مبنيا على ضغوط..وهل أن هذه الفضائح لا تستحق العقاب...ننتظر الرد يا سيادة الوزير...علما أن قرار إعادة إبعاده أفضل بكثير في صالح ((هيبة القرار الوزاري السابق))..وإلا كان من السهل على كل مفسد أن يتخلص من العقوبة بالطرق الملتوية....

نأمل أن نجد فيكم صوتا للحق والإخلاص للوطن وقطع دابر الفساد والفاسدين...وعذرا على الصراحة ..لكنها في سبيل الحق

تحياتي


نسخة منه إلى :
•   وزير الزراعة
•   الأمانة العامة لمجلس الوزراء
•   وكيل وزارة الزراعة/ الدكتور مهدي ضمد القيسي
•   مدير الشركة العامة للبيطرة
•   مجلس محافظة البصرة
•   هيئة النزاهة