لقاء مع الاعلامية صبا العلي..


المحرر موضوع: لقاء مع الاعلامية صبا العلي..  (زيارة 5617 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل ماجد ايليا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 429
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لقاء مع الاعلامية صبا العلي..


اجرى اللقاء – الاعلامي ماجد ايليا:

جريئة بعملها وحملها للقلم الحر ومعروفة بصدق مشاعرها واخلاقها العالية، امرأة عربية جذورها تغرز حتى نواة الكرة الأرضية , ونبتتها سورية اصيلة حرة، معدة برامج - كاتبة - شاعرة - ناقدة - عملت مراسلة لأبو ظبي اقتصادية لمدة 4 سنوات، ترى نفسها مرتاحة حين تكون في مكان تستحقه , وحين تجد ضالتها فالسعي من صفاتها، انها الاعلامية والشاعرة صبا العلي.. والتي ارتاينا اجراء هذا اللقاء الشيق معها لانها حقا مفخرة للاعلام والقلم:

مجلة عشتار \ هل لك ان تعرفي قراء مجلة عشتار بشخصك الكريم؟

أنا امرأة عربية جذوري تغرز حتى نواة الكرة الأرضية , ونبتتي سورية بلد قلعة صمود العرب وبلد المقاومة الأبية  مقدمة برامج - معدة برامج - كاتبة - شاعرة - ناقدة - عملت مراسلة لأبو ظبي اقتصادية لمدة 4 سنوات - اضافة الى أني أكتب كلمات الأغاني بكافة اللهجات ولي بعض الأغاني الملحنة والمغناة , وأقوم حاليا في الاستديو الخاص بي بقراء الكتب التي لايتسنى لضعيفي النظر قراءتها عن طريق النت , وهو مشروع متميز جدا , بحيث يرتاح القارىء من التصفح وهو يستمع لكتاب كامل من خلال صوتي . وقد أتتني الكثير من الكتب شعرا وأدبا وروايات وكتب من كافة المجالات لأقرأها وتوضع بعدها على موقع ما أو على اليوتيوب بحيث تكون في متناول الجميع .لي ديوان شعر بعنوان جمر بلا رماد وأعترف بتقصيري شعريا كطباعة كتاب آخر ولكن الشعر عندي كنبع أغلقت بوابته ولكن لاأستطيع أن أمنع تدفقه في كتاباتي اليومية.

مجلة عشتار \ كيف كانت بدايتك مع الاعلام؟

كانت البدايات حين استطعت امساك القلم, اهتممت بالمشاكل الاجتماعية وذوي الاحتياجات الخاصة وتنظيم الاسرة بناءا على اختصاصي الذي دخلت معتركه لأني أحبه في كلية علم الاجتماع والعلوم الانسانية.

مجلة عشتار \ كيف توفقين بين عملك كاعلامية وبين القلم والكتابة؟

طلب مني الكثير من المجلات بالمواظبة على كتابة مقالة اسبوعيا أو شهريا ولكن أعتبر الكتابة حالة وليست وظيفة فحين تكون وظيفة تكون خالية من صدق الكاتب وتجده يقدم وظيفته لاغير وطبعا لاأعمم ولكن أنا من النوعيات التي لاأكتب الا حين يناديني القلم وأسمع صراخه في حقيبتي   .أما عن عملي كمعدة ومقدمة برامج ! ربما تستغرب كما يستغرب الكثيرون بسؤالهم الدائم لي : لما الى الآن لم تعملي كمقدمة برامج , وأنا أقول بكل صراحة بأن الانسان كرامة وان كان العمل في أهم المحطات الفضائية سيدفع بدلا منه جزءا من الكرامة !! فاليبقى في الحقيبة خير لي ولغيري ممن يدافعون عن امكانياتهن العملية , وحين يأتي مدير قناة طالبا مقدمة برامج تعطي لبرنامجه اضافة وتظهر كل مالديها من امكانيات لانجاح العمل ! حينها سيراني أول المتقدمات ولكن حين يطلب ثمنا للشهرة فاليذهب ليغمس رأسه في الطين , ولي بهذا الشأن مقال بعنوان ( أسفل من الاسفلت) تستطيع أن ترفقه في مجلتكم المحترمة اخي الكريم وفحواها نخبة يستغلون النساء لأغراضهم الشخصية , ياأخي نحن في زمن اللابشر , رغم وجود أشخاص تركع لهم النفوس لأنهم يريدون أن ينتجوا لا أن يستغلوا جنس النساء دون تفريق بين العاهرة وبين بنات الناس , وليذهب العمل الاعلامي المرئي الى الجحيم ان كان ثمنه فنجان قهوة ساخن ( في الركن البعيد الهادي هههه).

مجلة عشتار \ حدثينا عن مجلة صبا العلي ونشاتها؟

مجلتي أنا فعلا رئيسة تحريرها وأكتل جل مقالاتي بها ولكن اسمها مجلة ( بيتي وبيتك ) وهي تجربة أحببت خوضها تشجيعا من الكثير من أصدقاء وكتاب وأصدقاء , وهي مجلة لاتختص بأمر ما لكوني اجاري كل الأذواق فليس من قناعاتي أن اجعلها مجلة شعرية وهناك في الطرف الآخر مرض يجب أن نتكلم به في زاوية طبيبك وأيضا لن أنسى نصف المجتمع واهتمام السيدات بركوب موجة الموضة لارضاء أنفسهن ورجالهم طبعا , والطفل الذي يحتاج أيضا بعضا بل أكثر من بعض من الاهتمام بكل مايعتريه من تغيرات منذ ولادته وحتى فترة المراهقة التي تحتاج منّا الكثير من الاهتمام وجعلهم في الأولوية و للمقالات قسم خاص بكافة فروعها , وأيضا للملفات العالقة التي تحتاج للحوارات المتبادلة كي نصل بها لحل يرضي الجميع , وللشعراء حصة أكثر من كبيرة في مجلتي والمجلة تحمل عنوان بيتي وبيتك مجلة كل العرب , لذلك ترى فيها مشاركات من كافة الجنسيات .

مجلة عشتار \ كيف ترين الاعلام بشكل عام في الشرق الاوسط اليوم؟ وهل هناك اعلام حقيقي 100%.

كيف أرى الاعلام ؟ لم أعد أرى الاعلام احترافا بقدر ما أصبح الاعلام مأجورا أو هواية مسيسة تماما من قبل ميول رب العمل , ولكن لا بد أن أذكر أن هناك اعلام شفافا , صادقا , يملأ القلم بمداد الضمير قبل أن يكتب , ولكن المنظر العام يوحي في الفترة الأخيرة أن الاعلاميين الاكادميين جلسوا في بيوتهم يقزقزون اللب أي يكشون الذباب , بعد أن أصبح كل واحد اعلامي دون علم بما تعنيها هذه الكلمة وما هي شروطها أو محظوراتها التي أقصد بها الضمير فالصحف صفراء والكتابة صفراء ومن يسمون أنفسهم اعلاميين أكثر اصفرارا , فهناك من يكتب لاثارة فتنة في قلب يعقوب , وهناك من يكتب ناقلا مشاعره الخاصة على آذاننا , بينما الاعلام هو أن تكتب بتجرد عن عواطفك والكتابة بموضوعية تامة بينما العواطف هي من حق المتلقي .. والكلام يطول ولن أنسى أن أزيد نقطة مهمة ألا وهي الزمن الذي نعتليه أصبح معتمدا على الاعلام أكثر من أن ترى الحدث بعينك بحيث لم تعد الصورة تتكلم فلا بد لقارىء الخبر أن يشرح حسب رؤيته الخاصة . هذا ان كانت الصورة حقيقية ولم تمر زيارة لغرفة عمليات فبركة من بعض اختصاصيي الفتوشوب والأنمي .

مجلة عشتار \ سؤال خارج التغطية؟ متى ترتسم البسمة على محيا صبا العلي؟ ومتى يشق الحزن ابتسامة صبا العلي؟

الابتسامة يا ماجد حملت حقائبها وركبت وسافرت على متن قطار القهقهات الى غير رجعة أصبحت عبارة عن حرف هاء يكتب هكذا ههههههه ولكن شفاهنا لاتستخدمه , وأي ابتسامة هذه ولكن ربما أسميها أنا ابتسامة العيون حين ترى منظرا ساحرا أو ضحكة طفل صغير حين ينثر براءته بسؤال غريب الأطوار . ... أما الحزن فهو موجود وقد جاء بكافة أدوات البناء ليبني أمام بجانب كل بيت من بيوتنا منزله الأسود , أما الدمعة لدى صبا العلي فقد تحجرت في مآقي العيون منذ زمن ولا تنزل أبدا وخصوصا عند الكارثة الكبرى ’ فالقلب أصدق بتقليب المشاعر , وأفسر دمعتي بجملة حسبي الله ونعم الوكيل هذل عو الكفيل الأول والأخير . ولكني أحب الحياة وأحب ساكنيها بشرا وحيوانات .

مجلة عشتار \ اين الرجل من كتاباتك؟

ان كان رجلا فلأجله كل كتاباتي , وان كان ذكرا فلأجله مزقت كل كتاباتي.

مجلة عشتار \ بعد رحلة عملك كاعلامية وكتاباتك، هل انتي راضية بكل ما قدمته صبا العلي الى اليوم؟

راضية كل الرضا الحقيقة لأني متصالحة مع نفسي ومؤمنة بما أومن به وأكون في قمة السعادة حين لاينجح أمر تعبت لأجله لأني على ثقة بأنه لو يحمل خيرا في حقائبه لكنت حصلت عليه .

مجلة عشتار \ بصراحة ، كيف رايتي مجلة عشتار وبدون مجاملة؟

مجلة عشتار يحضرني وصفا جميلا لها بأنها النجمة الخماسية التي تشير إلى كوكب الزهرة، ألمع الكواكب. وهكذا أراها بكل بواباتها المضيئة بجهودكم المبذولة ستبقى تلك النجمة اللامعة, بكتاب لامعين وادارة لامعة.

مجلة عشتار \ اين ترى صبا العلي نفسها مرتاحة وفكرها مطمئن؟

صبا العلي ترى نفسها مرتاحة حين أكون في مكان أستحقه , وحين أجد ضالتي فالسعي من صفاتي ولكن ربما أتمنى أن أكون مسعى لأحد المحطات الفضائية لأمارس ماخلقت لأجله ’ فلدي أفكار خلاقة لا أحبها أن تدفن في تربتي تحت سنديانة ما , بل أعشق أن أترك بصمة مشرفة وأرجو أن ألتقي بمدير قناة يعرف ما أريد ويعرف تماما ما أملكه ويعاملني على هذا الأساس , لأني لو تخليت عن كرامتي التي فرقتني عن أن أكون حيوانا بريا , لكنت وجدتني على احدى المحطات المحترمة .

مجلة عشتار \ ما قولك بالشعار الذي يقول(( احترام الراي والراي الاخر))؟

أنا أحترم الرأي الآخر جدا وكون الشخص احترم رأي فانا بالمقابل محترمة لرأيه ولو اختلفنا به فلا يجوز قطع حبل الود بيننا , والأهم أن ينتقدني فأنا أعشق الانتقاد لأني كاتبة ناقدة ولكن حين يحترمني ينتقدني بأذني وليس أمام الملأ وهنا أقصد النقد الجارح فقط , بينما النقد البناء , أحبه جدا لأني أثق أني سأبني من خلاله قصرا منيفا ههههههه . 

مجلة عشتار \ اين صبا العلي من ثورات الشعوب اليوم؟

الثورة حين تبنى على الحوار, والثورة تذكير بتقصير ما ولكن أن تقلب الى حلبة تشبه حلبة الثيران في اسبانيا , فلا نفع لها  وحين تقلب الى تخريب وحرق وتهديم واغتصاب ليصل الثائر لطلبه أيضا لانفع لها , فهنا لا أسميه سوى مخرب لبيته الداخلي وحين يستنجد بأعداء أمتنا العربية فهو منهم وليس منا , الثورة تحمل مطالب وتلك المطالب محقة ولكن الدنيا خلقت في سبع أيام , وكل شيء بالعقل والتفكر يتحقق , وانا ضد أي تدخل أجنبي لأي دولة مهما حصل بها , لأن التدخل هو الاستفادة والصيد في المياه العكر وليس حبا بنا وهم أهل المجازر وانتهاك حقوق الانسان , فحين تتصارع زوجة مع زوجها وتصل الأمور للطلاق , لا تفضح نفسها في الحارة لكي لايكون الحق معها ليصبح الحق عليها فاللبيوت أسرار والأسرة أدرى بشعابها , وان اضطر الأمر لقاضي ليفصل بينهما فلا يذهبان لقاضي سويسري وهم من اليمن مثلا .

مجلة عشتار \ ماذا ستقدمين لنا بمناسبة هذا اللقاء، ان كان كلمة او خاطرة؟

سأقدم لكم قصيدتي ( عودة ) من ديوان جمر بلا رماد:
رد لي من مؤونة عطاءك 
خبزا معطر 
تقيت له روحي ومهجتي 
تتعلل على ضفاف وحدتي
رهينة امرأة صوفية 
الأثر 
رد لي عشق الحواري 
أعطني من حبك 
أكثر 
وتبدل ياسيدي 
كيفما شئت أن تتبدل 
واغرس وجهك في ضبابات 
تتخزل 
ولكن !!!
عد لي يوما 
أيقظ في ّ شتاءات 
تتبعثر 
عمدني 
كللني 
بموج فيك ومني 
يتكرر
كن عريشة ياسمين 
كن صحوة موت أخضر 
كن جلادا بين يديك جسدي 
يتكدر
رد لي عبــــاءات القصب 
وتجول في مساماتي 
وأعتلي صوت 
التعب 
وتذمر في شراين أضلعي 
ثورة سكون من
الغضب 
فأنا امرأة من الصور
فصل يجن فيه 
الشجر 
أنا امراة عارية الأوراق 
لون بلا أثر .

مجلة عشتار \ كلمة اخيرة لقراء مجلة عشتار؟

شكرا لكم على هذا الحوار الممتع وشكرا للمحاور المبدع والأسئلة المدروسة التي تنم عن صحفي يرفع الرأس وناصع الجبين  ولعشتار كل الموفقية والسؤدد ولكل دول العالم العربي الراحة والأمان  لا تسألني من أنا ,, أنا عربية عربية حتى نقي العظام.