الغالبي رحيم وداعا


المحرر موضوع: الغالبي رحيم وداعا  (زيارة 609 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فرات المحسن

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 252
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الغالبي رحيم وداعا
« في: 22:29 21/06/2011 »
الغالبي رحيم وداعا
 
 
فرات المحسن
 
اجيتك ارد بالوحشه...مهر
كالولك نهر يمشي عكس ممشاه
جي ضيّع مصبه وما بعد يلكاه
اكول الهم :
نهر ... من يرجع بشوكه
يغمك بالعشك مجراه
بحلم  باجر يبوسك ،
يدفه باللذه...
تطيح الوحشه كلها  اوياه
 
مثلما كان يبحث بين دروب المحبة عن طير غريد أفتقده لسنين طوال، دار في مغتربه القسري بين أزقة الشطرة والناصرية متلفعا بطيبته بحثا عن مرتجى  دس ملامحه بين ضلوعه وكتمها خوفا من أوباش، وها هو يراه بعد ضنى وعذاب قطرات ندى تتساقط أمامه فيفرح بها فرح رجل وجد لعبته التي خبئها يوم كان طفلا، ولكن الفرح تسرب سريعا ليُصرع هو في لجة نار التهمت جسده وأدمت قلوبنا.
وجد أصحابه ووجد راياتهم تتسابق فتعثرت خطاه بالفرح الغامر وهو يطلق صوته مرمما ما أنهد في الروح، شحذ فرشاته بألوان قوس قزح ليطش رذاذه تحت أقدام رفاقه وأبناء وطنه.
 إن من يروم معرفة حياة رحيم الغالبي سوف يجدها رحلة سفر حفرت في صخر صلد ولكن روحه المثابرة كانت تفتت المصاعب وتهشم الصخر لذا بقي صامد طوال زمن هو الأصعب والأوجع في تاريخ العراق.
هكذا كان الغالبي يحكي لنا جروح وطن، مبعد ما يحمله جسده من طعون وجراح. أنينه من وجع الناس ويبقى هو المتوجع الأخير.
 لقد نبشت معه بعد إن وجدني في الشبكة العنكبوتية كل ماله علاقة بتلك الأيام التي كنت أجده فيها قبالتي على تخت الدراسة،  ثلاثون خلن لم أسمع منه صوتا أو أرى وجهه النحيل المكدود ولكننا وجدنا أنفسنا أخيرا وبلذة ما بعدها لذة نشطب كل تلك السنين العجاف لتكون رسائلنا مفتاح عهد أخر لأحلام متجددة. مثلما فرحي به كان غامرا كان فرحه طفوليا يحمل قدسية وعذوبة وبراءة وحسجة أهل ذي قار. سلسة ودودة مغناة كانت كلماته، حينما ينتشي تنساب روحه فيض طيبة وكلمات متقاطعة تفور وتغلي فتروح رسائلنا تتراقص مودة. السنة الماضية داعبته، زعلت عليه وهددته بالمقاطعة فما كان منه غير تهديدي بأنه سوف ينتحر كانت ثلاثة أيام من الدعابات وكأنما هي كركرة أطفال وددت بها إن أعيد جلساتنا الرائقة لأعانقه،  أطلق معه ضحكاتي ودعاباتي فأجد فيه ردة فعل دافئة صادقة عفوية. قبل شهر من هذا اليوم أرسلت له وللصديق المشترك العزيز غازي صابر صورة ضمتني ورحيم وغازي وتلامذة آخرين في حديقة كلية الآداب قسم اللغات، كان رد غازي مؤلما يحمل طعم الفجيعة ومثله جواب رحيم، صمت وكتمت ألمي بقدر ما حملته تلك الصورة من وخز لوجع بات مكنونا بين الضلوع لا يريد أن يعاف الروح.
اليوم أفقد برحيم أخا ورفيقا ووشوشة لحكايات عذبة ورجل كان قلبه مفعما بحب العراق صادق في كلماته وحبه وفيا لأصحابه طيب مفرط الطيبة.
وداعا رفيقي وزميلي أبا غيث، أذكر خطاك جوار خطاي على عشب الحدائق، أسمع صوتك وهو يعلو منشدا يستدعي بريق وألق شذا البساتين لتحتفل بعيد حزبنا والمستقبل المشرق للوطن، ضحكاتك الطرية وهي تتضمخ برذاذ الطلع حين أمسية بليلة جلسناها عند حافة النهر في أبي نؤاس، جيوبنا خاوية وصدورنا عامرة بالحب وأصوات أغانينا ترتطم بوجه الشط فترتد نشوة وطراوة .
وداعا يا من كانت عودته ومضة عين فلم أكمل بعد حكاياتي معه. وداعا ولتكن استراحتك عند بدعة الخير وتحت ظل جسورك الطينية. أذهب نحو طراوة الغراف وخرير ماء البدعة، تلحف بهما فكلماتك رسمت فيهما ما لا يمحى.