صحوة في الوقت الضائع


المحرر موضوع: صحوة في الوقت الضائع  (زيارة 2249 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عبد الستار نورعلي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 173
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
صحوة في الوقت الضائع
« في: 19:16 25/06/2011 »
صحوة في الوقت الضائع

عبد الستار نورعلي


(1)  الوطن

وقفتُ في عين وطني
شمساً
لم يذرفْني دمعةَ فرحٍ
ولم يطعْمني من جوعٍ
ولا آواني منْ خوفٍ
ولا رشّني بماءٍ بارد

وقفتُ في شوارع الغرباءِ
شمعةً تحترق
فاصطدتُ نفسي
قطراتِ حزنٍ ساخنةً
تنزفُ على بابِ وطني       
وماءً بارداً
على رصيفه الساخن

استقبلني الواطئون عتبةَ المقدّسِ
بسيفٍ ورصاصٍ وقضبانٍ فولاذيةٍ
وعصاً غليظةٍ
وكلامٍ يُقطّرُ سُمّاً

غمسْتُ أصابعي في دم قلبي
وكتبْتُ قصائدَ حبٍّ عذريةً
فابتلعني مغنو الدرجةِ صفر
بأصواتهم الصاخبة
في جمهوريةٍ ابتلعها جيبُ الساقطِ
في جحرِ  الفئران


(2) المُغفّلون

الحراميةُ أشكالْ ألوانْ
يُخرجونَ رؤوسهمَ منْ جحورهم
في كلّ زمانٍ ومكانْ
عندما تحينُ الفرصةُ ويأتي الأوانْ
فيدسّونَ أصابعَهم
في كلّ صغيرةٍ وكبيرةٍ

الحراميةُ أشكالْ ألوانْ
الذي ينشلُ القرشَ من جيب عابر سبيل مغفّلْ
الذي يختطفُ اللقمةَ من فم جائعٍ مغفّل
الذي يتسللُ الى بيتِ جارٍ مغفّلْ
الذي يسرق الكرسيّ من زعيم مغفّلْ
الذي يستلُّ سيفاً من غمدٍ مُغفّلْ
الذي يضحك على ذقن شعبٍ مغفلْ
الذي يشتري الكلمةَ من قلم مغفّلْ
الذي يخلطُ الحابلَ بالنابلِ في رأسٍ مغفّلْ
الذي يُدغدغُ الحسَّ في قلبٍ مُغفّلْ
الذي يطعنُ الجمالَ في شِعر مغفّلْ
الذي يحرقُ القلبَ في صدرٍ مغفّلْ
الذي سرقَ عمري مني
أنا المغفّلْ


(3) وأخيراً ..!

أكتبُ منْ نعومةِ الأظفارِ
في حرفي
وفاتَ ما يقربُ منْ خمسينَ
في الصفِّ:

مررْتُ بالغنيّ والفقيرِ
والصغيرِ والكبيرِ
والجنديِّ والمُشيرِ
والطائرِ والأسيرِ
والسلامِ والنفيرِ
والشاعرِ الواقفِ والرائع
والشاعر المنبطحِ البائع
ومَنْ يُقالُ عنهُ بالعاقلِ
ومَنْ يُقالُ أنّهُ مجنونْ

مررْتُ بالمثقفِ المُنيرِ 
والمثقفِ الطيّبِ
والمثقفِ المطفيّ
والمثقف الملعونْ

رأيتُ في الذي رأيتُ ما
يشيبُ منْ ضربتهِ الشايبُ والرضيعُ
والدافئُ والصقيعُ
والفؤادُ والعيونْ

لكنني لم أنتبهْ
بأنني المُغفّلُ المُكبّلُ العيونْ

عبد الستار نورعلي
الثلاثاء 14 حزيران 2011