زواج المتعة زنا مقنع واباحية مستترة


المحرر موضوع: زواج المتعة زنا مقنع واباحية مستترة  (زيارة 916 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عمانويل ريكاني

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 135
    • مشاهدة الملف الشخصي
زواج ألمتعة
زنا مقنع وأباحيه مستتره.
         
 بقلم.عمانوئيل يونان الريكاني
زواج المتعة أو المؤقت التي اشتهر فيه الشيعه يختلف عن الزواج الدائم أذ لاحق فيه ولاحقوق كألارث والسكن والنفقه ليس في هذا الزواج سوى صيغة العقد وذكر المهر والمدة وصورته أن يلقي رجل أمرأة فيعرض عليها التمتع ويذكر الصيغه بأن يقول لها أريد التمتع بك وتقول منحتك نفسي أو نحوها ويتفقان على المهر ويجددان المدة ولو يوم واحد وحجج الشيعه فيه هو ان يحل مشاكل الجنس ويحد من تفشي العنوسه في ا لمجتمع هذا هو احد الموضوعات الفقهية المختلف عليها بين السنه والشيعه فالاولى تحرمه قائلة بنسخه بعد تحليله بعدة روايات متعارضه فيما بينها والثانيه تحلله  وتشير الى بقاء هذا التشريع المقدس وعدم نسخه لا في في القرأن ولا في السنه والأيه القرانيه التي هي مصدر هذا التشريع(فما استمعتم فيه منهن فأتوهن اجورهن فريضه .النساء24)صرح بنزول هذه الايه عبدالله بن عباس وابي بن كعب وغيرهم واخرجه البخاري ومسلم وأحمد عن عبدالله بن سعود قال(كنا نغزو مع رسول الله(ص) ليس لنا نساء فقلنا الانستخصي؟ فنهانا عن ذلك ثم رخص لنا أن ننكح المرأة بالثوب الى أجل ثم قرأ عبدالله يا ايها الذين أمنوا لاتحرموا من طيبات ماأحل الله لكم ولاتعتدوا أن الله لايحب المعتدين و يقول السنه ان عمر بن خطاب حرمه بقوله متعتان كانتا على عهد رسول الله متعه الحج وزواج المتعه وانا انهي عنهما واعاقب عليهما وقد اورد مقالته هذه جمهرة من الكتاب والحفاظ في كتبهم أما الشيعة يرفضون موقف عمر بن الخطاب ويستندون الى مبدا عام لدى الاسلام(حلال محمد(ص) حلال الى يوم القيامة وحرامه حرام الى يوم القيامة)أورد الشيعة كثير من الادله على وجود هذا الزواج في كتب أئمتهم واعلامهم المعتبره لديهم لامجال هنا لذكرها مثل الكافي للكليني وخلاصة الايجازللمفيد.رسائل الشيعة...ألخ لايهمنا الخلاف الفقهي هذا بينهما مايهمنا هو اعتراف الشيعة وتفشيه في أوساطهم سنحاول توجيه سهام النقد ضده ومن منطلق الشيء بالشيء يذكر سيتم تعريف الزواج الحقيقي او الدائم وهو رباط مقدس ولقاء شخصين وحريتين مبني على الحب والود والتفاهم أن الوعد الدائم والوفاء الدائم هما الرئتان الذي يتنفس بهما وهو عطاء كلي للذات بابعاده الجسديه والنفسيه والعاطفيه للأخر وتكون سعاده وفرح المحبوب هي هدف المحب أن العائله هي اصغر خليه اجتماعيه وهي الرحم الذي يحمل جنين القيم والاخلاق والتكوين النفسي والفكري والروحي للفرد لذلك صحة المجتمع من صحتها ومرضه من مرضها أن زواج المتعة ينسف ركيزة اساسيه في هذه العلاقه المباركة وهي الحب الحقيقي الذي يشمل الانسان كله قلبا وقالبا ومن طبيعته الدوام والاستمرارية ويختزله الى حب جسدي بحت وعلاقه عابرة غايتها أطفاء لهيب الشهوة الجنسيه أن بين هذا الزواج والعلاقات الغير شرعية شعره واحده فهذا فيه رخصه لممارسة الجنس واعتبار الزنا والاباحية مقبوله اجتماعيا وشرعيا وقانونيا بعد تجميل المصطلح من وجهه القبيح الكائن فيه فالاثنان يشتركان في نفس المبدئ والهدف هي التسوية بين جسد المراة وجيب الرجل وبالعكس انها محاولة يائسه لانقاذ الغرائز السفلى للمرأة العانس على حساب الغرائز العليا مثل الكرامة الانسانيه والاحترام الذاتي أنها احراق الغابة لامساك الثعلب.سمو الاشياء بمسمياتها دون مناورات او لف ودوران لنفترض جدلا ان احدى المومس اسمها شريفة هل يعكس هذا اتجاه حياتها طبعا لا لانه لاعلاقه بين الاسم والشخصيه ينطبق هذا المثل على نظرتكم وان تم اطلاق اسم حليب معقم على عبوة مبيد جراثيم هل يغير المحتوى؟
في مجله الشراع الشيعية عدد684 سنة الرابعة أشار الرئيس رفسنجاني في حديث له الى وجود ربع مليون لقيط في ايران بسبب زواج المتعة.بالاضافه الى سلبية اخرى وهي اختلاط الانساب فالاب والابن قد يتبادلوا نفس المرأة دون ان يعرفوا
انها مجرد حيل شرعية لقضاء شهوات بهيمية فبأسم القضاء على الجنس تمارسون ابشع انواع الاستهتار الجنسي من زنا واباحية بأعلى درجاتها تحت ضلال الدين وتسخير لله ليكون خادم الرغبات الحسية.وكأن الانسان مجرد طبيعة خام تحت الحزام لم يتطبع ويتهذب بثقافة انها تشويه صوره الله والانسان والزواج اخي العزيز القارئ قد نختلف بالدين والمعتقد والثقافة وطريقه التفكير لكن دعنا نرى المسأله من زاويه مانشترك فيه لامانختلف عليه من منكم يقبل أخته او ابنته أن تتزوج بهذه الطريقة لتكن الحقيقة هي عقيدتنا وليس نص ديني او موروث ثقافي كي تكون احكامنا صحيحةوضميرنا حي مستريح دون اي خداع للنفس لانقاذ هذه المؤسسة الانسانيه المقدسه من التدنيس.
emmanul_y_alrikani_2009@yahoo.com