نداء إلى الشباب


المحرر موضوع: نداء إلى الشباب  (زيارة 2593 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Aprem

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 270
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نداء إلى الشباب
« في: 11:32 09/07/2011 »
                                       بسم الاب والأبن والروح القدس - الاله الواحد  امين -
                                 ================================
أخي الشاب : أنت تشعر بحيويه مفعمه بالنشاط , وتتصور نفسك مارد جبار , تقهر قمم  الجبال بعزمك ,  وتجوب فسيح السهول بأرادتك , وتمخر عباب البحار بهمتك, وهذا شئ جيد  إذا كنت تستخدم نشاطك وعزمك وهمتك فيما يفيد نفسك ويفيد مجتمعك . ولكن هل فكرت في يوم من الأيام - أن تعبر عما يجيش في نفسك من حيويه ونشاط بعبارات أدبيه وأساليب ثقافيه لترضي على الأقل من يسمعك ؟
نحن نسمع - ومع الاسف الشديد - بأن صخبك يرتفع كثيرا في كل مكان .  وهذا الصخب ليس مجرد صياح وصوت فارغ ربما يؤثر فقط على طبلة الأذن ويستطيع السامع أن يتفادى ذلك بوضع أصبعيه في أذنيه ,  ولكن هذا الصخب مفعم ومليئ ليس فقط بعبارات لا أدبيه وأساليب لا أخلاقيه وانما بالكفر والالحاد حتى أن السامع الوضيع لا يستطيع أن يسيطر على أعصابه ويضطر الى : اما أن ينصحك بالكف عن الالحاد أو يترك المكان عندما تقول له: ـ هذا المكان للجميع واذا لا يعجبك لا تأتي اليه . وتقول هذا بكل سهوله حتى اذا كان ذلك الشخص أكبر من والدك .
عزيزي الشاب : لا تجد نفسك اليوم شابا , ولك القوه والحيويه لكي لا تبالي بأي شيئ في هذا العالم الذي تصوره قد خلق لك , ولكن عليك أن تفكر - على الأقل - بان في هذا العالم أناس محترمون يجلسون معك في نفس المكان فعليك أن تحترمهم بعباراتك وتقدرهم بأساليبك هذا اذا كنت لا تخاف الله ولا تؤمن به لأنك لا تراه أمام أعينك , وأكثر من ذلك انك شاب قد نشأت في مجتمعنا وتختلف عن شباب العالم بالثقافه والمعتقد , ولكن يؤسفنا بأن الصياح والصخب والالحاد وعدم احترام الكبار هو لديك أعلى درجات الثقافه.
أخي الشاب: في الوقت الذي تفكر فيه بأنك شاب قوي, عليك في نفس الوقت أن لا تنسى بأن لك عدوان لدودان لا يتصالحان معك أبدا , الأول يرافقك حال خلقك في رحم والدتك , يكون معك دائما في عملك في بيتك في منامك في مسراتك في أفراحك , ولا يتركك وحيدا ولو في طرفة عين, وفي نفس الوقت لا يرحمك أبدا , فهو يقتص دائمآ من حياتك ولكنك لا تشعر ولا تفكر بذلك . ربما يسعدك أكثر مما ينغص عليك العيش , وربما ينغصك أكثر مما يسعدك ولكنه يضل عدوك , لا تقدر عليه مهما كنت قويا ومهما كنت غنيا ومهما كانت منزلتك , لا يؤمن بالحيل ولا يتحين الفرص لأنه واثق بأنك في قبضته دائما ولا تستطيع الإفلات منه أينما كنت في هذا العالم. فهل عرفت الان من هو هذا العدو القهار؟  اذا لا تعرفه فأنا أقول لك اسمه إنه [ الزمن ] . ليس هناك في هذا العالم من يستطيع قهر الزمن الا واحدا , ولكنك يا عزيزى الشاب - وا أسفاه عليك - لا تعرفه , وإن كنت تعرفه فإنك تتجاهله بل وتنكره وتجحد به . هذا الذي تنكره وتجحد به هو ( المسيح يسوع ) رب الزمن , ونقول لك  بأن الزمن لا وجود له عند المسيح .
العدو الثاني هو صديق الزمن المخلص  ويتربص بك دائمآ ويرصدك ولكنه أيضآ لا يتحين الفرص لأنه واثق كل الوثوق بأن صديقه الوفي الزمن سيلقيك أمامه وينقض عليك ولا يتركك إلا فريسة للدود ويحيلك الى تراب ولا يبق لك أي أثر , فهل عرفت الان هذا  العدو  المخيف ؟   نعم بالتأكيد ! انه ( الموت ) .  أين ماثر شبابك , وأين هي عظائم أمورك , والى أين يمض بك الصخب والضجيج , والالحاد والكفر أيها الشاب الشقي بعد أن ينالك الموت ؟!  تذكر جيدآ بأن المسيح الرب الذي في قبضته كل شيئ قد غلب هذا العدو اللدود بقيامته من الأموات وصعوده الى السماء ,  ووعدك بأنك ستغلبه اذا امنت به ولا تنكره , وان كنت تموت - لأن المسيح مات أيضا من أجلك - فان المسيح سيقيمك ويمنحك الحياة الأبديه حيث لا يتسلط الزمن ولا يحكم الموت . إن الرب يسوع المسيح - وهو الإله المتأنس - قد هبط من السماء من أجلك وأجلي  وتحمل العذاب والصعاب والموت المرير على خشبة الصليب من أجل أن يمنحنك الحياة الأبديه حيث لا ينغصك الزمن ولا يرهبك الموت . تعال الى المسيح أيها الشاب وتعرف عليه فإنه الصديق الودود والرفيق المحبوب الذي لا يتركك أبدا  مصيدة الزمن وفريسة الموت . لا تجحد بإسمه ولا تنكره  لئلا ينكرك فتبقى مصيدة لهذا  الزمن وفريسة حيه للموت الأبدي في النار الأبديه .
 وشكرآ  لقرائتك .  


                                                                خادم الرب وصديقك الوفي
                                                                   القس أبرم أوراها بثيو
                                               الكنيسه الشرقيه القديمه - ابرشية مار كيوركيس
                                                         ولنكتون    10 تموز 2011          





غير متصل جورج العراقي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 493
  • الجنس: ذكر
  • الرب راعيُ فلا يعوزني شيء
    • MSN مسنجر - george_korial@hotmail.com
    • ياهو مسنجر - george_korial@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نداء إلى الشباب
« رد #1 في: 06:14 10/07/2011 »







شكرا أبونا الكريم الأب الفاضل أبرم أوراها.. هذا الكلام أثر فيُ كثيرا.. لكنه جاء متاخرا بالنسبة لي على الأقل لأنني عبرت مرحلة الشباب.. ولكنه جاء في الوقت المناسب لشباب وجيل هذا اليوم.. أتمنى أن يستفاد منه الشباب والشابات في يومنا هذا لأنه كلام ذو مغزى..


 تحياتي لشخصك الكريم أبونا الغالي أبرم

أبنكم في الإيمان
جورج خوشابا كَوريال
هاملتون - كندا
[/b][/color][/size]

جـ العراقي ـورج

غير متصل butruseshwo

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 120
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نداء إلى الشباب
« رد #2 في: 21:02 14/07/2011 »
                                                            باسم الاب والابن والروح القدس

الرب يبارك الاب ابرم اوراها راعي كنيسة الشهيد مار كوركيسة ولنكتون على ما طرحه في مقالته الجميله لحثه شبابنا على السير بطريق الصحيح وهو طريق الرب يسوع المسيح وذالك لحثهم على مراجعت انفسهم هل بانهم مايقومون به هو الطريق الصحيح وارشادهم بان طريق الصحيح هو طريق الرب ولايوجد طريق ثاني لانه قال الرب يسوع من يحبني هو الذي يحفظ وصاي ويعمل بها ويعلم ولا تاتي وصايا الرب الا من قرائة الكتاب المقدس وفهمه والعمل به والحضور المستمر الى بيت الرب والتذرع الى الرب وزرع المحبه والايمان والاخلاص في كافة مراحل الحياة لانه هكذا علمنا الرب المجد له فهلموا يا شباب لنراجع انفسنا لاننا نحن على يقين بالايمان والمحبه والتسامح فيما بيننا ونكران الذات نستطيع ان نرث الحياة الابديه لا الحياة الدنيويه

                                                         امين يا رب

                                                                الشماس\بطرس خوشابا ايشو المنيانش
                                                                كنيسة مار عوديشو الطوباوي\شيكاغو\امريكا
                                                                الخميس المصادف 14\7\2011


غير متصل KHOLAMA_DMARYA

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 27
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نداء إلى الشباب
« رد #3 في: 07:58 15/07/2011 »
بارككم الرب ابونا موضوع ذو قيمة كبيرة خاصة في الوضع الراهن





                          خادم الرب والرعية
                         القس نينوس اوراها     


غير متصل جورج ايشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 394
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نداء إلى الشباب
« رد #4 في: 08:34 15/07/2011 »
موضوع جميل وسلِس، الرب يبارك تعب محبتك ابونا.

الشماس جورج ايشو


غير متصل فارس بيناثى

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 50
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نداء إلى الشباب
« رد #5 في: 12:51 15/07/2011 »
موضوع اكثر من روعة لما يحمله من معاني روحية يخص شبابنا بالذات في هذه الايام التي صار الانسان بعيد عن الله كل البعد. الرب يباركك ويرعاك يا ابونا الفاظل ويديمك بمحبته الى الابد . امين .


غير متصل Assyrian Eagle

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 958
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نداء إلى الشباب
« رد #6 في: 12:16 16/07/2011 »
الأب الفاضل أبرم أوراها المحترم

قال السيد المسيح له المجد: أنا هو نور العالم
وكلماتك هذه ...هي من هذا النور
وهذه الكلمات هي شموع تنير الطريق لكثير من الشباب ... لا بل لكثير من الكبار أيضاً ... الذين كانوا سائرين في ظلام دامس ... يتعثرون في كل لحظة ... ويهوون في كل لحظة ... لا يعلمون إلى أين هم سائرون.
وقال السيد المسيح تقدّس إسمه: أنا هو الطريق والحق الحياة
فتعالوا أيها التائهين ... إلى هذا النور ... إلى هذا الطريق
لتخلصوا من التعثر ... وتنجوا من الهاوية
وتنالوا الحياة الأبدية
بارك الله فيك أيها الأب الفاضل ... آمين يا رب

إيشايا هيلو
سدني - استراليا



غير متصل khobiar

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4299
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نداء إلى الشباب
« رد #7 في: 12:21 16/07/2011 »
واعطيكم  رعاة حسب قلبي فيدعونكم بالمعرفه والفهم  ..ارميا 3 ـ 15

نعم ابونا الحبيب ابرم الزمن هو عدونا الوحبد

ان حياتنا مرتبطه بالزمن الذي ينقضي ولا يرجع

وكم نحن جميعا وليس الشباب ففط في حاجه ان نكون ـ مفتدين الوقت لان  الايام شريره ـ

يقول الرب ايامي اسرع من عداء تفر ولا ترى خيرا ..اي 9 ـ 25

فنحن نمضي بسرعه

ياشبابنا ياخوتنا لنضع في اعتبارنا  حالتنا الهشه ولنفكر في الابديه  جميعا

ويقول داود ـ هو ذا جعلت ايامي اشبارا ، وعمري كلا شئ قدامك ..مزمور 29 ـ 5

علينا جميعا ان نسلك في الامور التي ترضي الله ، والسعي الى رضى الله في حياتنا اليوميه

يوصينا بولس الرسول ـ اسلكوا سلوك ابناء النور الذي يسعى الى رضى الله واكتشاف هذا الرضى

والعيش من ضمن هذا الرضى

رضى الله هو اهم ما نطلبه في حياتنا

رسالة الاب المحب ابرم للشباب رسالة محبه رساله تذكرنا بان الحياة قصيره ولابد ان تنتهي فكيف سيقدرها الله ؟؟؟

ولكن وراء ما هو زائل يوجد من يبقى الى الابد  انه الرب يسوع عطية الله لنا فلنقبله اولا ثم نترك له توجيه حياتنا لسعاتنا


العظمى .

ليباركك الرب ويمنحك القوه والصحه والحكمه  والعمر الطويل  ابونا العزيز ابرم والمزيد من النصائح والارشادات ...


خيري خوبيار شمس دين

المانيا










غير متصل almus_ashak

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 52
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نداء إلى الشباب
« رد #8 في: 17:22 17/07/2011 »
   موضوع مهم
   صحيح رابي هذه الايام أكثر الشباب أبتعدوا عن الكنيسة
   هل السبب هو
   العمل وظروف الحياة الصعبة
   أم هؤلاء الشباب غير مبالين بالكنيسة
   يجب محاورتهم
   عن الكنيسة
   عن الايمان
   عن سبب بعدهم عن الكنيسة
   وماذا يريدون ان تقدم الكنيسة لهم 
   شكرا رابي أبرم على هذا الموضوع

                                              الماس


غير متصل Rita83

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 1
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نداء إلى الشباب
« رد #9 في: 22:46 21/07/2011 »
شكرا رابي على هذا الموضوع الرائع.



ريتا يوخنا بثيو