لقاء مع الشاعرة والمدرسة زهور العربي..


المحرر موضوع: لقاء مع الشاعرة والمدرسة زهور العربي..  (زيارة 4735 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ماجد ايليا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 431
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

لقاء مع الشاعرة والمدرسة زهور العربي..


حاورها الاعلامي ماجد ايليا \ بدأت معاقرة الكلمة وهي  في أوج سنّ المراهقة  وكانت حينها تدرس في المعهد  وكانت كتاباتها متنوّعة خاطرة وقصّة قصيرة ومحاولات شعريّة  فلا يمكن أن تقول أنها أشعار فهي بدايات لكن تعتزّ بها حينها واغلبها لا يزال عندها للحفظ.. انها زهور العربي:
مجلة عشتار \ هل لك ان تعرفينا بشخصك الكريم؟
أوّلا  ألف شكر  لعشتار على هذه الاستضافة التي أسعدتني وتحيّة معطّره بأريج الرّوح محمّلة بكلّ الودّ والاحترام لإدارة عشتار ولكلّ قرّائها.. أنا   عاشقة الكلمة  زهور العربي مدرّسة    وشاعرة  أكتب النّقد وعضو هيئة التّحرير في جريدة اليوم الإلكترونيّة التّونسيّة  عضو اتحاد كتّاب تونس  عضو مكلف بالإعلام اتحّاد  الكتّاب التونسي فرع ولاية الكاف  عضو هيئة الإدارة رابطة الأدباء العرب وعضو بالعديد من الرّابطات الأخرى ومسؤولة عن العديد من المجموعات المهتمّة بالأدب  خاصّة في الفيس بوك لي مدوّنة وصفحة معجبين وصفحة خاصة على الفيس بوك  أيضا اصدرت مجموعتين الاولى بعنوان..  إمرأة من زمن الحب و الثّانية  بعنوان... عربيّة وأفتخر لي العديد من القراءات النّقديّة  والمقالات  والقصائد منشورة  في الصحف الورقيّة والإلكترونيّة.
مجلة عشتار \ متى رسمت أناملك كلمات الشعر ؟
بدأت معاقرة الكلمة وانأ  في أوج سنّ المراهقة  وكنت حينها ادرس في المعهد  وكانت كتاباتي متنوّعة خاطرة وقصّة قصيرة ومحاولات شعريّة  فلا يمكن أن اقول أنها أشعار فهي بدايات لكن اعتزّ بها حينها واغلبها لا يزال عندي  احتفظ  به ..ولأنّ دراستي أدبيّة فقد تعلّقت باللّغة العربيّة وتشبّعت من شعر الجاهليّة وأشعار نزار ومظفّر  ودرويش  وكبر ولهي بالشّعر وكمُن بداخلي كمون النّار في الهشيم .
مجلة عشتار \ كيف كانت البداية مع خليلك القلم؟
بدايتي مع خليلي القلم كانت  لقاءات ومقابلات اختلسها  لألتقي به في سكون الليل وعلى ضوء القمر  فيأخذ من مدامعي محبرته ومن دموعي الحبر ليشربه ويثمله وينطلق  لأعيش معه ساعات من الصّفاء الوجداني  أفرغ  فيها جام حبّي وغضبي وحزني وثورتي وفرحي وعشقي وانكساراتي وأفتح أشرعة أحلامي على مصراعيها.. وأعيش طقوسا خاصّة لا يعلمها ولا يفهمها غيري انّه القلم الذي قلت فيه هذه الأبيات:
زخّات الحياة
حين اختلي بقلمي
تشتعل أوراقيٓ العذراءْ
تستقبلُ الحروف نشوانة
وتغرقُ في جحيم من
القبل   
تتوهّج ْ  ..
تشتعلْ
تمدّد زمن البوح ْ
يتقهقر وحش الشّوقْ
تتلذّذ موتها على
مهلْ
ينتفض القلمْ
يريدها أن تتماسك
يرفض أن تتهاوى ..
أو تضعف
وتنكسرْ
يسجد للمحابر
يصلّي لها  ...
يبتهل ..
لترسل غيثها ..زخّات
دافئة
تداعب الأوراق وتبعثها
من العدمْ
مجلة عشتار \ حدثينا عن اعمالك الادبية وكيفها اليوم؟
كتبت لسنوات لنفسي وبعدها  كتبت في العديد من المواقع الاجتماعية والأدبيّة  وبعدها فكّرت في النشّر الورقي فأصدرت مجموعتي الشّعريّة  الأولى( امرأة من زمن  الحبّ) وقد ضمّت قصائدا في مختلف الأغراض عكست فيها فكر وميولات ووجدان زهور ومن خلاله وجدان المرأة   العربيّة   وكانت أغلب مواضيعها الإنسان و الكلمة  والوطن  وهموم الأمّة العربيّة  ووجدت صدى كبيرا والحمدلله وفي شهر مارس 2011اصدرت مجموعتي الثّانية(عربيّة وأفتخر)  وقد كانت في المطبعة من قبل الثّورة التوّنسيّة المجيدة  وهي انضج من  مجموعتي الأولى بشهادة  بعض  النّقّاد والقرّاء في صفحات الفيس بوك وغيرها من الصّحف الإلكترونيّة  والورقيّة والمواقع التي أنشر فيها  وقصائدها في مختلف الأغراض  ولعلّ اغلبها يصوّر حالة المواطن العربي المكبوت والثّائر وتصف حقبة تاريخيّة مرّت بها بلدنا تونس قبل الثّورة  ولك هذه القصيدة مثلا مصلوبة  على ؟
أقف مصلوبة على نقطة الاستفهام
أتأرجح.. مهزومة.. مضطربة
عاجزة عن الجواب
يخذلني القرار
تتقاذفني الأهواء
يثور النّسيم المنعش
يصبح ريحا.. هوجاء
إعصارا يعتنق الفوضى
تنتشر الغوغاء
تصطكّ الحروف
متعفّنة في أوعية الصّمت
انتهت صلاحيتها... يجب أن تتلف
القاموس يرفضها...
تبرّأ منها
يبحث عن رموز حيّة تعمّره
وأنا مصلوبة.. يصيبني الإعياء
أين ستقذفني الرّياح الهوجاء؟
ربّما في سرداب الموت أجد الحياة
هّبّت بنقمة... المحبّ
كشفت عورة الوطن
الأرض  ترفض... الانتماء
تبحث في الرّيح عن لواقح

أملا في  عودة الحياة.. ولدي  مجموعة جاهزة  تنتظر ان أطبعها  أشعارها كُتبت فبيْل الثّورة وأثناءها وبعدها   وستكون فيها زهور العربي متحرّرة أكثر وجريئة أكثر   وهذا لا يعني إنني كنت جبانة ههههه   فقد غرّدت ضدّ التّيّار منذ بداياتي وهذا يعلمه اغلب من قرأ أشعاري  التي أتناول فيها الإنسان كقيمة وأنشد فيها الحريّة وأجابه من خلالها كلّ أنواع الظّلم  والقهر
مجلة عشتار \ اين تجد نفسك اليوم بين الكم الهائل من الشعراء؟
سؤال  تصعب الإجابة عنه  آنا لا أستطيع ان أموْقِع نفسي بين الشّعراء هل يعقل أن أقول لك إنني  أحتلّ المرتبة الأولى أو الأخيرة ؟؟؟هذا لا يعقل  فمن الصّعب أو الخطأ أن تحكم على نفسك وتموقعها... لكن أنا اكتب مع العديد من الأسماء الشّعريّة المتمكّنة والمحترمة جدّا  وأيضا الكثير من الأسماء المبدعة ولا أخفيك دائما أراني  تلميذة في عالم الكلمة قابلة لأن أتعلم من الكلّ دون عقد ...والكلمة هي التي تفرض نفسها إذا كانت جيّدة والقارئ هو من يقيّم ويحدّد مكانة صاحب القلم ..
مجلة عشتار \ كيف ترين الشعر اليوم؟
مع كثرة المواقع وكثرة الأسماء  أرى أنّ  الشّعر بخير  فهذه المواقع الإلكترونيّة  مكّنت العديد من الأسماء الهامّة من التوّاصل والاحتكاك شعريّا إن صحّ تعبيري وهذه ميزة لم تكن موجودة من قبل لكن الآن يمكن لكلّ أصحاب الأقلام على اختلاف مستوياتهم وأوطانهم أن يتواجدوا مع بعضهم البعض ويكتبوا على نفس الصّفحات ...و  بصراحة  أنا استفدت من خلال تواجدي مع العديد من الأسماء الهامّة في الصّفحات التي تهدف إلى إعلاء راية الكلمة  وعلى هذا الأساس أرى أن الشّعر بخير ومتأكّدة انّه لن تستمر غير الكلمة المحترمة التي تحمل رسالة
مجلة عشتار \ اين تجد نفسك مرتاحة؟
هل تعلم؟؟؟ لا يسعدني في هذا العالم كلّه غير تلك اللّحضات التي أختلي فيها بقلمي على بساط الأوراق الرّحب والنّقي ..أنا مسكونة بحبّ كبير للكلمة لذلك  اسم مدوّنتي  (الشّاعرة زهور العربي عاشقة الكلمة)  نعم أنا أهيم بالكلمة المعتّقة في الجمال والأصالة والتي تبني ولا تهدّم وتعطي ولا تأخذ وتحيل كلّ قبيح جميل وكلّ هزيمة انتصارا عظيما..و,,و,, آآه من هذه الكلمة كم تشبعني وكم أعشقها
مجلة عشتار \ من اين تستوحين اشعارك؟
بالنسبة لي الشّعر حالة خاصة جدّا  تنتابني في أيّ لحظة دون برمجة  ويكون عادة بتأثير خارجي إمّا مشهد حيّ أو خبر مؤلم أو لوحة بريشة فنّان متمكّن ولقد كتبت العديد من القصائد من وحي لوحات لفنّانين  تشكيليين أهمّهم التشكيلي العراقي شوكت الربيعي  لوحة(تمشط أحزانها)و لوحة(شهيد الفكر) وربّما المثير المتواجد دائما هو هذا الوجدان العامر بالشّجن  وهموم هذه الأمّة وهذه الانكسارات التي تسكنني لكن  لا يهزمني القلم   فهو يقف إلى  جانبي ويمكّنني من الانسكاب بحرّيّة ولكن دائما كلماتي شامخة تتحلّى بألوان الأمل  والحرّيّة والكرامة والحبّ خاصّة  فأنا أؤمن أن الكلمة قوّة تبني وتدفع وتضيف وتشدّ من أزرنا ..
مجلة عشتار \ اين النصف الاخر داخل سطور قلمك؟
النّصف الآخر ليس نصفي هو كلّي كلانا ينصهر في الآخر هو حبيبي وصديقي ورفيقي وأب أولادي  هو من اسرّ له بكلّ شيء ويفهمني ويدعمني  وهو من وقف إلى جانبي ولا يزال   هو زميل في العمل وهو مديري ...رغم أن تكوينه علمي واهتمامه رياضي إلا انّه يقف إلى جانبي  لكن أحيانا يضايقه جنوني ههههه  لكنّه أدمنه  ولم يعد قادرا على الاستغناء عنه  ..ولا أنا اقدر على ذلك طبعا ولقد كتبت فيه الكثير  وأهديته مجموعتي الأولى  وكلّ أشعاري له أنا احمد اللّه على نعمة الاستقرار و الوفاق والتّوافق والحب والثّقة مع حبيب العمر جلال السّعدي  زوجي
مجلة عشتار \ متى تبتسم شفتاك ومتى تهطل دمعتها؟
ما يعرف عنّي في صفحات الأنترنت انّني دائمة البسمة وهي صكّ العبور لكلّ من أعرفهم فلا ينفع أن ألقاك مثلا دون ان أبادرك ببسمة من القلب هي لغتي وعلامتي المميّزة رغم كلّ الشّجن الذي يسكنني تقابله فرحة عارمة أيضا تسكنني لكن شجني أعيشه بمفردي لا أريده أن يوجع الآخر  إذن آنا ابتسم  للدّنيا لكي أجمّلها في عين الباكي والشّاكي  والثكلى والمقهور والمهزوم والفقير والمحروم واليتيم والسّائل والمسنّ والمريض ... فأبسط ما يمكن أن تقدّمه لهؤلاء هي البسمة التي تريح النّفس وتشعرهم بذواتهم
مجلة عشتار \ ماهو جديدك؟
كما أسلفت القول جديدي هو مجموعتي  ...التي تحمل عنوان عربيّة وأفتخر  والعديد من القراءات النقديّة وفي حوزتي 3 دواوين لشعراء سأقوم بقراءتها وأيضا مجموعتي التي تحمل أشعار الثّورة وما قبلها وما بعدها  إن شاء اللّه
مجلة عشتار \ ماذا ستقدمين لقراء مجلة عشتار اليوم بمناسبة اللقاء؟
إلى قرّاء مجلّة عشتار الغرّاء سأقدّم لهم  باقة من الودّ الكامن في وجداني واقول لهم أحبكم وهذه القصيدة  التي كتبتها من أيّام قليلة ولاقت استحسان العديد من القرّاء كتّابا وغيرهم  وأتمنى أن تنال رضاهم  وهي بعنوان:
صرخة الرّوح والجسد
دعوني احلّق بعيدا
أجنحتي عطشى لنسائم
الإعتاق
تريد مسابقة شبح
الريّح
لا يهم إن كسّر الإعصار أشرعة
الرّوح
إن بعثر أشلائي
إن هدّم بقسوة قفص الأمان
في أعماقي
إن هجّرني إلى مرافئ جدباء
سمادها يقتل أوراقي
أريد الرّحيل إلى منتهى الأحاسيس
إلى آماد الحيرة
إلى آفاق التّعب
إلى أوطان الشّك هناك على قمّة الألم
اشتهي الاغتسال بدموع الوجع الحرّى
المثقلة بملح محيطات الوجدان
اشتهي أن أتدثر بوشاح التّحدّي
واركب حروف الرّفض
واسكن بلاد الضّاد المتحرّرة من حدود الأوراق
ومن نير الرّقيب
ومن مقصّات أدمنت عادتها
السّريّة
دعوني أتوضّأ بماء القمر
واستر عوراتي بهذا الأفق الممتدّ
وأتهجد في محراب الغروب
أتعبد ...بكلّ لغات
البوح
وأتلو آيات ليست كالآيات
لا تحجبوا عنّي وجه الرّب
ولا تشهروا سلاح التّكفير في وجه
الحق
لم تعد تجديكم لغات المنع والصّدّ
أنا هنا في ملكوت القداسة
يأويني عرش الحرّية وتحميني يد
الرّب
سئمتكم يا بقايا النّكسات
سئمتكم
أريد أن أغير ملامح الوجود
سأعدمكم
وأمحو تاريخا كتبته أناملكم
وأغير طرقات الخنوع على
خرائطكم
وأكسّر صولجان سطوتكم العاجزة
لن يحمل الوجود ملامحا تقرّح وجه
الشّمس
لا زلت أشم رائحة الخنوع
في ثيابكم المأجورة
وارى رؤوس النّعام تحتمي برغوة
الزّبد
اختنق في مضيق بين فكّي الزّمان
والمكان
أجنحتي مشدودة إلى هيكلي
المشلول
تبحث في ثناياه عن خرم خفيّ
للخروج
كم تشتهي أن تلبس جبّة الهواء
قدماي تمضيان على بساط الرّتابة
مثقلتان بكلس   الخمول
يشدّني إلى الوراء واقعنا
المهزوم
أفك أزراه ..أخلعه
افتح قميص أحلامي بأيادي الإرادة
أتحرر من وصاية ساعتي اليدويّة
أتخلص من النّظرات الوقحة لساعتي
الجدارية
أكبل عقارب العمر ..وامضي
عكس دورانها المملّ
ها أنا تلك الصّبيّة بجدائلي العذراء
فراشة ذهبيّة أطير من هنا
أحطّ هنا ...
وهناك ... في خدر الأفق
أمارس طقوس الحبّ
واغنّي لحن السّكون
العذب
استسلم لأنامل الهوى
كليْلكة   جذلى
أتجمّل بالخجل البدوي
تسكرني خمرة  صبّار شامخ
عصيّ الدّمع
صدمة
على مشارف ربى الأيّام
تنذرني
صفّارة قطار العمر
اصطدم بجدار اليقظة
أتساءل بمرارة اليقين
كيف كبّلت العقارب وتركت قطار
الحنين؟
ها هو ..يطارد الدّقائق
يبتلعها
يطوي السّاعات
وها هي السّنين أمام جشعه
تنعدم
تثور العقارب المكبّلة
تفكّ قيدها
تحبسني مكانها
وتخضعني لتواتر أيّامها
يسحبني القطار
يطويني
ويمضي معفّرا بدماء أعمارنا
مجلة عشتار \ كلمة اخيرة لقراء عشتار ومتابعيك؟
شكرا جزيلا لكم  مجلّة عشتار على رقيّكم في التّعامل  وعلى هذه الأسئلة التي جعلتني أبحر بداخلي وأعرف بعض خفاياي  وقد كنت صريحة في كلّ إجاباتي  وهذا أسلوبي في كلّ الحوارات التي تجرى معي  فلا ينفع أن أتجمل بالمراوغة أو اختفي وراء الأقنعة  لقد كنت معكم زهور العربي إنسانة وشاعرة وللقرّاء هذه الأبيات  ليعرفوا كم آنا أحبهم  ويهمّني أن  يتتبّعوا كلماتي  وأرجو أن أكون عند حسن ظنّهم  بي..... من دروس الحياة علّمتني الحياة أنّ السّقوط مجرّد  كبوةبعده .. تكون الخطوة أعتىت كون ... أثبت  تحملنا   كالأحلام نحوى غد أفضل علّمتني .. أيّاميأن .. أصمد  و أتحدّى  و أنبت مكان الجرح وردة علّمتني أن أتوكّأ على جدار  الصّبروأشٌّقّ بالعزيمة دربي.

www.ishtarjournal.com