حطـــــام ُّ متنــــاثــرُّ


المحرر موضوع: حطـــــام ُّ متنــــاثــرُّ  (زيارة 2244 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل هاتـف بشبـوش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 130
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني



حطـــــام ُّ متنــــاثــرُّ

هــاتف بشبــوش

فوق أرضيةِ اللودس, بين الرمال ِ والدماء
لسبارتكوس والفريق ِ المجالدِ , صولةُّ
هزّتْ , كبرياتَ محمياتِ الرومان
في ذلك اليوم , حيثُ أعلنوا فيه
الثورة َ ..... الثورة َ.َ..... الثورة
وأطلقوا فيه قرارَهم
أنْ يقتلوهم جميعاً في قصورهم.
اليوم....................
الطغاة ُ كثيرونَ يا سبارتكوس
فكيفَ سنحمي القلوبَ والعقولَ من دسائسهم؟
وكيفَ لنا انْ نقوّم مساميرا ً معوجة ً على خشب السيسبان؟
ومن أيّ الدروب سنقتفي أثرَ المتبرّكين باللاهوت؟
وليس لدينا غيرَ أنْ نخفي ضجرنا, وسخطنا
وراءَ المزاحِ والضحكِ وهستيريا العجز
ولم نتسلّح , إلا بما تنطقُ أفواهنا
التي جعلتنا شاخصين في عنادٍ الى الارض.
لكننا نحملُ الكثيرَ من النعوش
فوق رؤوسنا , بأشرطتها السوداء ِ الخفاقةِ
التي ضيّعتـْها الاقاويلُ
بين مأذنةٍ تلهجُ باسم ِ علي
وأخرى باسم ِ أبابكر والخطاب.
والمجرمون ينذرون بالويل
بقيم ٍ رماديةٍ تسبحُ في السماء
بينما الناسُ مطاريد ُّ, تطاردُ بعضها البعض.
لقد أجدبتْ أفكارهم , ولم تنجبْ , غيرَ أبالسة ٍ وأشباح
تتلوا آياتا َ بالمقلوب
وترمي بالفقرِ والجوع ِوالمرض ِ
الى أرواحِ بيوتِ الطينِ والصفيح.
..............................
.............................
لسوف ننقرضُ مثلما إنقرضَ فتيان افريقيا
في مناجم ِ ومزارع ِالامريكات
سوف نُخضَعُ الى الـــ(ربيكاتيف) (1)
مثل (جاكوب كايتين) , طفل غانا الحالم (2)
و سيؤولُ بنا هذا الوهنُ الطائفي
مثلما آلَ بالافريقيين , في أنْ يباعوا في سوق العبيد
كما تباعُ نسائنا في أسواقِ الهوى العربيةِ
أو نبادُ , مثلما أبيدَ الهنودُ الحمرِ , وشعوب نيوزيلندة واستراليا
و مثلما فعلَ الالمان في ناميبيا , او البلجيك مع الكونغو.
سوف نُطحنُ تحتَ رحى التفوّق الحضاري
لأننا بدائيون لانملكُ غير العمةِ السوداء والبيضاء
ولأننا شعوبُّ تمتهنُ الثرثرةَ َ
سيأتي يومُّ , تـُسدلُ علينا ستارة ُ النسيان
بينما كلّ فرقةٍ منا , تدّعي أنها الناجية
لم يبق َ لنا , غير أنْ نوسمَ بأسياخ ٍ محميةٍ
ليستدلّوا علينا , لأي شركةٍ لتجارة ِالعبيدِ ننتمي؟؟؟
إيطالية ُّ, أمريكيةُّ , بلجيكية ُّ أو هولندية
أو نقفُ , بكامل ِ عُرينا
فوق صخرةٍ عاليةٍ, في سوق النخاسين
لربما سوف نُخصى, ونعودُ الى عارِ فجر ضمير البشريةِ
و نكون مثل ( محمد كرا) الاب الشيخ. (3)
أو محضُ تراتيلٍ ورعةٍ عقيمةٍ بلا جدوى
والأبناء تشتمُ ما كان عليهِ الاباء
والرب بكلّ تجلياتهِ وأسماءهِ , يصبحُ حديثا ًعابراً
ونحنُ , مثل حشودِ ذبابٍ , على جيفة حيوان ٍ
في دهليز ٍ مهجور................
 
(1) الـ( ريبيكاتيف) الدخول إجبارا في الاسر الثقافي/
(2) جاكوب الاسود تم خضوعه للعبودية منذ طفولته حيث بيع الى تاجر هولندي ودرس اللاهوت إجبارا وأصدر كتابا يدافع فيه عن العبودية فعاد الى بلده أشد غربة.
(3) محمد كرا وصل الى قمة مناصب حاشية السلطان في دارفور, فقام يخصي نفسه ليدفع عنه تهمة خيانة سيده السلطان (تيراب)



عراق/ دنمــارك