صوت بخديدا تلتقي الطالبة المتفوقة مسره رائد شموعي


المحرر موضوع: صوت بخديدا تلتقي الطالبة المتفوقة مسره رائد شموعي  (زيارة 4709 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فراس حيصا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 119
    • مشاهدة الملف الشخصي
              
      صوت بخديدا تلتقي الطالبة المتفوقة مسره رائد شموعي

                                             أجرى اللقاء: فراس حيصا
Firashesa@yahoo.com                                  


                      نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (90) أيلول 2011

بالرغم من الأوضاع الصعبة التي يمر بها الشعب العراقي وخاصة المسيحيين منهم وعدم وجود الأجواء المناسبة والمريحة للدراسة، واستمرار التراجع الملحوظ في المستوى التعليمي عند الكثير، إلا أن ذلك كله لا يمنع من وجود بعض الطلاب المتميزين والمتفوقين في الدراسة في بلدتنا العزيزة بخديدا. ومن هؤلاء الطلاب الطالبة مسره رائد بهنان شموعي التي ارتسمت على ملامحها براءة الطفولة، تبهرك بتفوقها وتجذبك بحسن خلقها، تسعى دائماً إلى القمة ولا ترضى بأقل من ذلك، يحدوها الطموح وحب التميز وإسعاد والديها وكل من حولها (أهلها، زميلاتها، صديقاتها)، متعاونة ومرحة ولا تخيبّ أمل أحد. ما رأيناه فيها هو مثال للطالبة المثالية في نظامها وسلوكها وتعاونها مع الزميلات واجتهادها في الدراسة. مسره أفرحت والديها وأهل بخديدا بحصولها على المرتبة الأولى على محافظة نينوى والثالثة على مستوى القطر للدراسة المتوسطة، وبهذه المناسبة السعيدة ارتأت جريدتنا ان تجري معها لقاءً صحفياً لتتحدث وتعبر لقرائنا الأعزاء عن كل ما يجول في داخلها، فدار بيننا هذا اللقاء.

* السيرة الذاتية:-
مسره رائد بهنان شموعي، من مواليد 18 تموز 1996 في الموصل. طالبة في الصف الثالث المتوسط/ متوسطة الحمدانية للبنات.

* قراء جريدتنا يودون معرفة المعدل الذي حصلت عليه. وما المرتبة التي حصلت عليها على محافظة نينوى وعلى العراق عموماً؟
حصلتُ على معدل (98.86) في الامتحان الوزاري وبدرجات (100) في جميع  المواد عدا اللغة العربية التي حصلتُ فيها على (92) وبهذا المعدل فقد حصلتُ على المرتبة الأولى على محافظة نينوى والمرتبة الثالثة على مستوى العراق.

* هل كنت تتوقعين حصولك على نتيجة التفوق؟
نعم، كنتُ متوقعة حصولي على نتيجة التفوق ولكن لم أتوقع أن أكون الثالثة على مستوى العراق.

* شعوركِ وأنت تحصلين على هذه النتيجة المفرحة؟
شعرتُ بالسعادة الغامرة لأنني كللت تعبي وتعب أهلي بهذه النتيجة المتميزة، علماً بأنني حافظتُ على مستواي العلمي الذي دخلتُ فيه الامتحان الوزاري وكان المعدل (99) وكنتُ الأولى على المدرسة.

* كيف بدأت بذرة التفوق لديك؟
بدأت بذرة التفوق عندي منذ الوهلة الأولى للدراسة أي الصف الأول الابتدائي حيث كانا والديّ يشجعاني وباستمرار على الدراسة، والحمد لله لقد حصلتُ على نتائج جيدة في المرحلتين الابتدائية والمتوسطة، وان شاء الله سوف استمر بهذا المستوى، لأنني اهتم بالدراسة بشكل كبير جداً.  

* من هي اليد البيضاء التي ساعدتك على التفوق الدراسي؟
أهلي كانوا إلى جانبي طوال فترة الدراسة وتعبوا معي كثيراً في توفير احتياجاتي.

* ما الأمور التي ساعدتك على التفوق الدراسي وحصولك على مرتبة متقدمة؟
من الأمور التي ساعدتني على هذا التفوق هو الجو الدراسي المناسب والهدوء التام وكذلك توفير كل احتياجاتي اللازمة فضلاً عن المستلزمات الدراسية.

* ما هو طموحك، والى أي درجة علمية تطمحين؟
طموحي هو الوصول إلى حقل الطب.

* ماذا يعني لك التفوق؟
التفوق يعني لي الوصول إلى الهدف ومن خلال هذا الهدف استطيع ان أحقق كل أمنياتي.

* كيف ترعين تفوقك وتحافظين عليه؟
أولاً من خلال مواضبتي المستمرة على الدراسة وثانياً الصلاة (الدعاء إلى الله).

* بماذا تشعرين حيال:- والديك، مدرستك، مُدرساتك، زميلاتك بالمدرسة؟
أشعر بالسعادة الفائقة حيال الجميع لأنني لم أخيب ظنهم بي فقد أرضيتهم وأفرحتهم.

* ما هي هواياتك. وهل اثر التفوق على ممارستك لهم؟
من الهوايات التي أحب ممارستها دائماً الطبخ، التسوق، الأعمال اليدوية الفنية، مطالعة الكتب (خصوصاً قاموس عربي- انكليزي)، مشاهدة البرامج التلفزيونية باللغة الانكليزية. التفوق لم يؤثر لان قسمُ منها أمارسها ضمن تفوقي في المدرسة.

* ما هي نصيحتك لزميلاتك المتأخرات دراسياً؟
انصح زميلاتي بالقراءة المستمرة لكي يعوضن ما فات منهن من وقت لان فرصة الدراسة لا تعوض ولا ينفع الإنسان إلا بشهادته. وأنا شخصياً اكتشفتُ بأن كل من ينجح يحقق ما يريد حيث تفتح له أبواب السعادة.

* ما هي الجوائز والشهادات التقديرية التي نلتها بمناسبة تفوقك؟
حصلتُ على تكريم من الأب الفاضل جليل منصور راعي خورنة مار نرساي الكلدانية، ومن الشيخ عبدالله حميدي عجيل الياور، ومن الأستاذ الدكتور سعد البزاز استلمتها من الدكتور احمد عبد المجيد رئيس تحرير طبعة جريدة (الزمان) في العراق خلال احتفالية كبيرة أقيمت في اربيل بتاريخ 24 آب 2011 لتكريم الطلبة المتفوقين للمرحلتين المتوسطة والإعدادية على مستوى العراق. كما حصلت على هدية بسيطة من إذاعة صوت السلام (من بغديدى) بعد ان أجرت معي مقابلة صحفية، ومقابلة صحفية أجرتها معي قناة الموصلية الفضائية. وأيضاً حصلتُ على هدايا أخرى من الأقارب والأصدقاء والأحبة، أتقدم لهم بالشكر الجزيل وأتمنى لهم الموفقية والنجاح في حياتهم.

* يقال ان الطالبة المتفوقة دائماً منعزلة وليس لديها روح المرح والتفاعل مع الزميلات. هل هذا صحيح؟
كلا ليس صحيحاً، فقط في وقت الامتحانات يكون الامتناع عن المرح والتفاعل وممارسة الهوايات.

* من قدم لك أول تهنئة بمناسبة تفوقك؟
أول تهنئة قدمت لي كانت من والدتي ووالدي وخالتي فرح غانم اسوفي. وأول تهنئة تلقيتها هاتفياً كانت من المواطن مجد سامي من أهالي كرمليس حيث زف الينا نبأ تفوقي بعد أن نقلته الوسائل الإعلامية (فضائية بلادي).

* كيف كان شعور والديك عندما حصلتِ على هذه النتيجة. وهل كانا راضيين عليك وعلى النتيجة التي حصلت عليها، وأنت شخصياً راضية على النتيجة، وهل حدث تلاعب في الدرجات والتسلسلات؟
والديّ فرحا كثيراً وخصوصاً تزامن ذلك مع حفلة تناول أخي (مُبشر)، فأصبحت الفرحة فرحتين. أمي كانت تتوقع أن أحصل على المرتبة الأولى في القضاء، وأنا كنتُ قلقة بشأن المنافسة مع الزميلات فالله أعطاني أكثر مما طلبتُ، فنلتُ كل الرضا، وأنا لحد الآن غير مقتنعة بدرجة اللغة العربية وتسلسلي الرابعة على العراق بسبب بعض الإشكالات ثم أصبحتُ الثالثة على العراق. وسوف أطالب المسؤولين بإدراج مادة التربية المسيحية ضمن الامتحان الوزاري لكي لا يحدث إشكالاً للطلبة من بعدي كما حدث معي.

* كلمة أخيرة؟
اشكر أمي وأبي وجدتي وجميع مدرساتي وكل من هنأني. كما أود أن أشكر منتسبي بدالة الحمدانية لتهنئتي وخاصة العم سامر والخالة نجيبة، وفي الختام أشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لإجرائها معي هذا اللقاء.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تهاني
مبروك يا مسره حصولك على المرتبة الأولى على محافظة نينوى والثالثة على مستوى العراق

عمتك أميرة شموعي/ أوكلاند/ نيوزيلندا
ألف مبروك حبيبتي مسره بالتفوق في دراستك لقد غمرنا الفرح والابتهاج بمناسبة نجاحك الباهر والى مزيد من النجاح والتفوق في المستقبل، متمنين لك دوام الموفقية والنجاح وتحقيق الأماني. سلامي لك ولأهلك في بخديدا .
                                                
                                                  
خالتك فرح غانم اسوفي/ بخديدا/ العراق
تهنئة قلبية نهديها أنا وزوجي يوسف بهنام لك يا ابنتنا العزيزة (مسره) بمناسبة تفوقك الدراسي، متمنين لك دوام التفوق والنجاح لتحقيق أمنيتك وهي الدراسة والتخرج من كلية الطبية. والرب يحفظك في ظل والديك وشكراً.