لقاء مع الاديبة نور ضياء الهاشمي عضو الإتحاد العربي لحماية حقوق الملكية الفكرية..


المحرر موضوع: لقاء مع الاديبة نور ضياء الهاشمي عضو الإتحاد العربي لحماية حقوق الملكية الفكرية..  (زيارة 4208 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ماجد ايليا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 429
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لقاء مع الاديبة نور ضياء الهاشمي عضو الإتحاد العربي لحماية حقوق الملكية الفكرية..


اجرى اللقاء – الاعلامي ماجد ايليا – مجلة عشتار – خاص:

مجلة عشتار \ بداية نشكرك على هذه الدردشة الشيقة وافساحك المجال واجابتك على اسئلتنا فاهلا وسهلا بك..

أهلا بكم  سعيدة بالحديث معكم

مجلة عشتار \ هل لك ان تعرفي بشخصية الاديبة المرموقة؟

أنسانة بسيطة تحب الناس جميعا وتؤمن بالفكر المثقف  تسعى بأن  تعلي أسم بلدها وأسم الوطن العربي أجمع وتعكس صورة جميلة للمرأة العربية خاصة والمرأة كإنسان عامة

مجلة عشتار \ كيف كانت بدايتك مع القلم؟

بداية ككل الأطفال الذين أمدهم الله بالموهبة وعشقوا الحرف وترنيمة اللحن فرسموا الحروف ونثروها على الجدران والأرصفة  حتى تمسكوا بالموهبة... كانت بداية بالشعر بقصيدة بسيطة جدا عن حب الوطن وكتبتها بخط يدي في السابعة من عمري بعد اان تعلمت كتابة الأملاء وأذكر إني ذكرت فيها أسم نهر دجلة ونسجت فكرة البيت العراقي بذكر سطح البيت وأطلالة الأمهات منه عندما تأتي الجنود عائدة لأمهاتها... وكنت أقصد فيها عمي طبعا لأنه كان جندي عراقي

مجلة عشتار \ اي الكتابات تروق للاديبة نور ضياء الهاشمي السامرائي ؟ السياسية البحتة ام الثقافية العامة؟

رغم إني درست السياسة لكني أعشق الكتابات الثقافية العامة كون الثقافة العامة هي عين الحقيقة لا يختلط بها نوع من شر النفوس أو الصور الزائفة

مجلة عشتار \ كيف ترين الاعلام في عراقنا الجديد اليوم؟

الصراحة لا أراه قد أخذ حريته الكافية في منحد الحدث الصورة الحقيقية

مجلة عشتار \ هل لك ان تحدثينا عن كتاباتك الادبية والسياسية ومجال اتجاه قلمك؟

الصراحة لا أريد التحدث عن بعض المقالات والحوارات السياسية لتطوير المجتمع التي عملت لي ولكن سوف اتحدث عن رواية حديث المرآة التي تشمل ما بين الثقافة والصورة السياسية التي طغت على المجتمع العراقي والصراحة لازلت في قيد كتابتها لأنني لا احب أن أظلم المجتمع من أجل تجميل شخصية البطل أو البطلة.. لكنها تناولت الكثير ما بيت المبدأ وأناس غسلت مبادئها وما بين بساطت المجتمع العراقي وطيبته وكيف أستعمرت افكاره الأفكار السياسية الدخيلة  وأعتبرها دخيلة لأنها أبدلت النفوس كون الروح العراقية روح طيبة جدا

مجلة عشتار \ ماهو رايك بالثورات الحاصلة في الشرق الاوسط ومنها العراق؟

الثورة حق على كل شعب جريح مضطهد سلب حقه  ان يتخذها ملاذ لصرخة الحق المتواجدة بداخله ولكن على ان تكون نابعة من الشعب ذاته دون تدخل اي يد غريبة في دفعه لأن اليد الغريبة تدفع الشعوب للثورات بناء على رغبات تريد تحقيقها في بلدان اخرى او تحقيق مصالح ذاتية

مجلة عشتار \ كثيرة هي الدواوين التي نسجتها اناملك هل لك ان تحدثينا عن بعضها؟

نعم كثيرة... وتوجد منها دواوين قد أجلت نزولها وظهور كلماتها وذلك لأنني أرى المجتمع الآن قد لا يحتاج لها ولكن يوجد لدي الآن ديوانين  محاورات أحدهما (نزف اللقاء المنتظر) محاورات شعرية وحكم مع الدكتور عمر عدنان السامرائي والثاني لا زال مجهول العنوان مع الشاعر الفلسطيني احمد الشيخ ديوان  (ديوان في غيهب الظنون) وهو من نتاج هذا العام وديوان (أمهليني) وهو نتاج السنة المقبلة ان شاء الله

مجلة عشتار \ اين ترى نور السامرائي نفسها اليوم وسط عولمة الادب الحديث؟

في فن الرواية على صعيد الكتابة والمقالات الإجتماعية لكن كهواية نفسية أتمسك بفن الشعر الحر الغنائي لما تراه تميل نفسي لفن الترنيمة واللحن

مجلة عشتار \ سؤال خارج التغطية؟ متى تهطل دمعة نور ومتى تبتسم شفاهها؟

تهطل دمعتي عند وجود ظلم  أراه ساد وأبتسم حين أرى نفسي انتصرت على الظلم ونصرت من معي

مجلة عشتار \ كيف تقيمين دور الاعلام في العراق اليوم؟

الاعلام كجهود اعلامين قوي وأرى بأن كثير من الرائدين في هذا العمل يريدون تحقيق أسم من نسج الحقيقة والمصداقية  للعراق لكن كل هذه الجهود محسورة بسبب أن الاعلام العربي عام يقع في دائرة التكتم والممنوع من السياسات الموجهة والساسة ورؤساء الدول

مجلة عشتار \ بعد كل صولاتك وجولاتك في الادب ودهاليزه؟ هل انتي راضية على كل ما قدمته نور السامرائي من ابداع؟

لا لحد الآن لست راضية وأرى نفسي لازلت تلميذة وأحتاج للكثير

مجلة عشتار \ ماذا ستقدمين لقراء مجلة عشتار بمناسبة هذا اللقاء؟

قصيدة قريبة لقلبي عن المرأة وتبجل بطولة فارس الأحلام
(قصيدة ثأر من حزنٍ باقٍ)
أنا امرأة قررت أن أقتل النفاق
وأن أتشبث بخيوطِ الأقدارِ المستحيلة
فمنذ الطفولة كنتُ أكره لفظ النفاقِ
وكنت أبكي من قولِ النفاقِ
والمجتمع من حولي يتباشر بالنفاقِ
أنا امرأة لم أكن امرأة
أنا الفارس والباسل والموقع
مزاجي أن أشهر سيفاً
وأن أصرخ ألف صرخةٍ
وتعانق أحضاني دجلة
مزاجي أن أسَيّرَ يوماً
تلكَ الخيول الأصيلة
فكيف أكون أماً
أن لم أخض البطولةِ
فهل تعشقُ النساء رجلاً بغيرِ رجولة؟
أنا امرأة لا أجملُ نفسي
وأمنح الطيب بالعطفِ للمقابل
أنا امرآةٌ من غرب العراق
أحتضن بذراعي حضارة بابل
وعلى جبيني أسجل مجد القبائل
فتارةٌ أنا امرأة أكدية
وتارةٌ أنا امرأة بابلية
وتارةٌ بنت الأعراف البدوية
وثوب عرسي حروفٌ أبجدية
فقصة عرسي صليل السوف ونور المشاعل
ومهري كان كتاب الله وسبع سنابل
ولا أملك بالشرط إلا
أريد زوجاً يتوجني بالكبرياء
لأجلي يقاتل
فهذا حلم عفراء النساءِ
أن تحصد حباً
كان يناضل
كم أتأسف لحلمٍ كان كذب
ورجائي من الأحباط ضوءٌ هرب
فروحي يأسٌ يتأمل الفرح في الضجيج
يقتلها صوتُ العتب
فكم أتذكر صوت أمي وهي
تلومني بالذنبِ
فلقد تركت حياتي وسرت مع العبر
كأنني شجرٌ محروق لا يطرحُ الثمر
فكم أشتاق لصوت الرعود
كي يذكرني بدمعٍ سالَّ مع المطر
كأني شاهقات الصواري
حين تأتيها ساعة السفر
نفاقٌ.. نفاق
فهل تذكر يا عمري ساعة السحر
عندما  كان يوقظُني شعوري
برؤيا تبين أنه القدر
أنا امرأة قطعتُ حبال النفاق
لماذا النفاق؟
لماذا الكره كله للنفاق؟
لأنه سبب حزني من طيفِ شبحٍ باقٍ
قتل حلمي  وأعتم من عيني الصباح
لأنه ذلك الجرح الذي لقلبي أستباح
فكان قتلي بصمتٍ دونَ سلاح
لماذا النفاق؟
لأنني وجدت الشعور كلهُ كلمات
فأصبح على شحوبي وبه أبات
لأنني وجدت قلبي يرموه للنفايات
فأتخذتُ من محرابي مسكناً
كي أنذر نفسي إلى الصلاةِ
لماذا تسألني الناس عن العدالةِ؟؟
وتصرخ الثوار بالعدالةِ
وتنادي الإناث بالعدالةِ
وتناشد أموالنا العدالة
فلماذا إذاً  تقتل الناس البطالة؟
وخوفي ينادي
من دمع الحيارى
فقد يتخذوا من الحبِ عبور
أو يتخذوا الإصرار نحو عنادي
لماذا يموت الشريف والأخرون
يغنون للعهر ويعتنقون الدعارا؟؟
لماذا  يموت المسلم والتافهون
يرقصون كالجرذانِ ليلاً وينامون النهارا؟؟
لماذا يموت حبيبي فقراً
والتافهون في خمرهم سكارى؟؟
لولا سيفه لكنوا عبيداً
يغسل وجههم الغبارا
يقولون
أن الشعر أثمٌ كبيرٌ
فلا تشعري
وأن الصلاة قرب  القبور حرام
فلا تقربي
وأن أبتهال الحب سم
فلا تعشقي
وإياكِ أن تشربي
وها أنذا
قد شربت كثيراَ
فلم أتسمم بإبتهال حبٍ مجهولٍ
وها أنذا
قد صليت كثيراً
وأشعلت لقبر حبيبي فرقداً منيراً
فليس من العار وفائي لحبيباً كان أبيّ
فقد رحل حبيبي وما عادا
فأنا أعرف مصير كل الغيارا
فأبات بدعائي أسقيه العذوبة
فدمع الحزن يسقيه المرارا

مجلة عشتار \ كلمة اخيرة تقوليها لقراء مجلة عشتار؟

شكرا لأسرة مجلة عشتار أولا وأرها مستقبلا مجلة لها اسمها الواعد بجهود العاملين بها ومصداقيتهم وشكرا لك اخي ماجد ولحوارك الشيق الذي استمتعت به كثيرا.. وشكرا نور ضياء الهاشمي عضو الإتحاد العربي لحماية حقوق الملكية الفكرية.