نظرة جديدة للاحلام


المحرر موضوع: نظرة جديدة للاحلام  (زيارة 282 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل altlkefee

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 60
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نظرة جديدة للاحلام
« في: 20:05 22/10/2011 »
                                     نظرة جديدة للأحلام ............رأي متطور .....للمهتمين أبداء الرأي لهذه الفرضية

                                                                                                                           
يلاحظ في حياتنا العامة وجود ظاهرة  ( تفسير  الأحلام ) المنتشرة بين بعض الناس وخاصة النساء اللائي     ينتظرن القول والتصريح المقبول لتوقع الأحداث للأيام القادمة أو لزمن المستقبل القريب أو البعيد المنتظر . من خلال الأعتراف بالحلم الذي عاناه الأنسان ومرّ بخياله وتأثر بأحداثه أثناء نومه  وظهر له في صور مؤثرة لمواقف حياتية غامضة  غريبة التكوين والنتائج يتذكر فيها تاريخه الشخصي القديم أو تجربة معاناة    يشعر بها حاليآ..يتجسد في معايشة صراع سلوكي أجتماعي عابر أو حاد وأحيانآ في موقف جنسي غرامي !  يلجأ الأنسان الحالم الحائر الى  ( الأستاذ المفتي المختص ) أو الى صديق قريب من نفسه ليصرح له بالرؤيا الحلم الذي أقلقه عند حالة الوعي التام من المنام , ويكون الجواب : بأن هذه البشارة بالمتوقع القادم بالأيحاء لعدة أحتمالات ينطقها بجمل جذابة قصيرة تجعل المستمع يتمتع بسحر الألقاء للعبارات الرنانة يتقبلها بكل حواسه ويصدق تفسيره وتحليله للمشكلة الوهمية المعانى منها في الطيف العابر .
    هذا الأسلوب يعتبر صنفآ من أساليب سلوك الدجل النفسي المتطور , بالأضافة الى ممارسات مادية أخرى مثل ( قراءة الكف أو معرفة آثار الفنجان وكذلك أخبار الأبراج ....... ) , هذه السلوكيات السلبية ما زالت قائمة شائعة وتتابع بتشجيع وسائل الأعلام كالصحافة والأذاعة والتلفاز !  الحاصل تكون النتيجة بأقتناع ورضى صاحب الحلم الذي يتأمل تحقيق طموح يسعى اليه في المستقبل , أو وجد الطمأنينة لنتيجة رؤيا أفزعته......أذن عليه  أنتظار النتائج حسب التعليل الذي سمعه ......!                                                   
                                                                 الحلم حالة نفسية صحية                                                         
أن حالة النوم هي عادة لسلوك طبيعي واجب مقرر لراحة الجسد وحواسه , ويكون الأنسان متمتعآ في مرحلة النوم العميق أي في وضع  ( الغيبوبة ) عن الوجود , في هذه اللحظات تبدأ الحواس الخفية الكامنة  في العقل الباطن بالأنطلاق لتكوين الحلم وتشكيل صور حياتية متعددة وأحياء ما ترسب من ذكريات بشكل  ( لا أرادي )  للأحداث المؤثرة من تجارب الشخص السابقة وحياته الحالية بالظهور بالصورة الحقيقية .....     كأنّ الأنسان النائم يمارس حياته الطبيعية في الرؤيا الوهمية ( الحلم ) الذي يشعره بتحمل المسوؤلية لأحداث تسبب له الأنفعال في أحدى هذه المشاعر الوجدانية ( فرحآ أو حزنآ أو حيادأ ) , وربما تتراكم مواقف الطيف على شكل ضغط عصبي يسبب الشعور بالخوف والرعب من النتائج السلوكية من معاناة ( كابوس )   الذي يهدد وجوده بمقاومة القدر الخطربالأنفعال المؤلم دفاعآ كأنه يعيش في رحاب الحياة الطبيعية اليومية.                                                   
   لماذا الحلم...........   رأي جديد للكاتب .هذه الوقائع السلوكية الخيالية في الحلم .....ماهي ألا رسالة مباشرة لذات الشخص النائم تشعره وتبلغه بأنه        ( مازال عائش سليم موجود في الحياة ) ,بالرغم  من انه مستغرق في حالة النوم الطبيعي لدرجة الغيبوبة , ويشعر عندها النائم بأنه  ( ليس بميت ) بل حي يمارس حياته في الخيال اللآ مرئي كاملة . وفجأة" تأتي مرحلة الأنتباه واليقضة الحسية , عندها يشعر الشخص بالبراءة والراحة الذهنية والجسدية من     تلك المسوؤلية التي عاناها في الطيف وما زال سالمآ متمدد فوق الفراش الدافىء .                                                                       ولم يثبت واقع تفسير الحلم التقليدي أي حقيقة أو برهان لتصريحاتهم التي تؤكد أدعائهم لمعرفة الأحداث      القادمة من واقع الحلم ولو بعد حين .                                       

تأليف : المنصور بريخو في 10 / 10 / 2011                                                                                                                                                                               


عجب ان نعشق الصعاب ونمشي ....في طريق به الشجاع يهاااااااااب...