في ذكرى مجزرة سيدة النجاة إذا لم يحاسب الجلاد.. فهل أُنصفت الضحية؟؟!!


المحرر موضوع: في ذكرى مجزرة سيدة النجاة إذا لم يحاسب الجلاد.. فهل أُنصفت الضحية؟؟!!  (زيارة 8322 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل جورج هسدو

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 53
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
في ذكرى مجزرة سيدة النجاة
إذا لم يحاسب الجلاد.. فهل أُنصفت الضحية؟؟!!
جورج هسدو
g_hasado@yahoo.com
خلال الزمن الممتد بين تاريخي 7 آب 1933 و 31 تشرين الأول 2010 لم يتعرض شعبنا إلى إستهداف مباشر وتكبد خسائر مادية ومن ثم معنوية بحجم ما تعرض له وتكبده في مجزرة كاتدرائية سيدة النجاة التي راح ضحيتها 45 شهيداً وقرابة 70 مصاباً.. ولنفس الفترة التي زاد زمنها عن 77 عاماً بقليل لم يشهد شعبنا (حدثاً) أكثر بشاعة وألماً من ما جرى داخل (بيت الرب) في بغداد عاصمة العراق (الجديد) من وحشية وقتل جماعي بدأ بكهنة أتقياء وإنتهى بالأطفال الرضع.. وعندما نعلم أن (الضحية) لم تكن سوى جمع من المصلين المؤمنين والمسالمين المتضرعين لله ليمنحهم وبلادهم وشعبهم السلام والطمأنينة في مناسبة دينية وقورة، سنصل إلى أن (الجلاد) كان أيضاً مجموعة من أدعياء الدين الذين كبّروا بأسم الله ليبدأوا القتل والترويع بحجة الحرص على الدين وحق المؤمنين.

بعد هذه المقدمة التوضيحية القصيرة لمدى خسارة شعبنا التي تعدت عشرات الشهداء والجرحى لتصل إلى مئات المهاجرين الفارين لدول الشتات وآلاف الميؤوسين من جدوى الحلول السياسية، وبعد هذه المقدمة الداعية إلى المقارنة بين من يتخذ الله (خلاصاً) ومن يتخذه (سلاحاً)، نرى من الملائم أن نقول:

لقد (فشلت) الحكومة العراقية المطالبة (آناء الليل وأطراف النهار) بالحفاظ على شعبنا من القتل والتهجير وما يتعرض له من إنتهاك لإنسانيته قبل عراقيته ومسيحيته، في أن تتجاوز حدود الكلام الشعري وتصل إلى ناصية العمل الفعلي الذي يضمن لأبناء شعبنا حياتهم ويصون كرامتهم ويتكفل بمعيشتهم.. كما أن الحكومة ومعها كل الكتل السياسية (قصرت) في إنصاف ضحايا كنيسة سيدة النجاة إن بالتعويض المادي أو بالموآزرة المعنوية أو حتى بالتكفل برعاية عوائل الشهداء ومعالجة المصابين ورد الإعتبار للكنيسة ورؤسائها.. وهي التي (عجزت) عن إلقاء القبض على الجناة الحقيقيين (نعم الحقيقيين) وإنزال القصاص المستحق بهم وكشف مؤامرتهم للرأي العام.. والأهم هو، أن الدولة العراقية بمؤسساتها التشريعية والتنفيذية والقضائية (تهاونت) في التصدي لمروجي الخطاب الديني العنصري الإقصائي الداعي إلى التمييز بين الأديان وتصنيفها إلى (حنيفة) وأخرى (باطلة)؟.

بعد مجزرة كنيسة سيدة النجاة بأيام وتحديداً في 4/ 11/ 2010 نشرت مقالاً تحت عنوان (جريمة سيدة النجاة.. مؤشرات خطيرة ودلائل مهمة)، طرحت في نهايته عدد من الأسئلة حول المطلوب عمله بصيغة المستقبل (ماذا ستفعل؟)، وبعد مرور عام على المجزرة ها أنا أكرر نفس الأسئلة لكن بصيغة الماضي (ماذا فعلت؟):

* ماذا فعلت الحكومة العراقية للوفاء بإلتزاماتها تجاه أمن وسلامة مواطنيها؟!.
* ماذا فعلت المرجعيات الدينية الإسلامية لنبذ الفرقة ونشر ثقافة التعايش السلمي بين الأديان العراقية؟!.
* ماذا فعلت المكونات العراقية ذات الأغلبية لتطمين شقيقاتها من الأقليات الدينية والعرقية؟!.
* ماذا فعلت الأحزاب والحركات الوطنية للمحافظة على العراق ووحدة أرضه وشعبه؟!.
* ماذا فعلت كنيسة المشرق بمختلف أقسامها للمحافظة على ديمومة وجودها في أرض الأنبياء والنبوآت؟!.
* ماذا فعلت الأحزاب السياسية الكلدانية السريانية الأشورية لتطبيق برامجها وأهدافها الرامية إلى المحافظة على الوجود القومي في أرض الآباء والأجداد؟!.

وحتى نكون أقرب إلى الواقعية والإنصاف نرى لزاماً علينا أن نعترف بأننا متيقنين بأنه ليس هناك (وصفة جاهزة) أو ترياق سحري يمكن إتخاذه علاجاً فورياً (لحاضرنا) الرديء، لكن أيضاً لا يسعنا إلا أن نضع علامة إستفهام ضخمة أمام (سذاجة) الخطط المرسومة وركاكة الخطوات العملية المتخذة بشأن (المستقبل) في ظل العلاقة الطردية المتصاعدة (بصورة قاتمة) بين، الواقع.. والمتوقع!!.





غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4012
    • مشاهدة الملف الشخصي
شكرا لموقع عنكاوا الموقر وشكرا للاخ الكاتب جورج هسدو المحترم
وجوابي بشكل مختصر على الاسئلة المطروحة في المقال اعلاه

1 - ان عدم اتخاذ الحكومة العراقية والتنظيمات السياسية والبرلمانية العراقية الكبيرة الاجراءات والتدابير الجدية دستوريا وفعليا على الارض في الوطن لضمان حقوقنا المشروعة كاملة بسبب استمرار سياسة الاقصاء والتهميش واعتماد نظام المحاصصة القومي والديني والسياسي للكتل الكبيرة في ديمقراطية البحار بعيدا عن معاير الكفاءة والنزاهة في توزيع المناصب والمسؤوليات القيادية حيث لا زال شعبنا وتنظيماته مهمشة  ... حيث لم تنفذ الحكومة العراقية توصيات اللجنة البرلمانية لاستهداف شعبنا والمصادق عليها من قبل البرلمان بالاجماع الا بصورة انتقائية للاطلاع الرابطين ادناه

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,478083.0.html

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,504186.msg5172484.html#msg5172484

2 - نعم لم يصدر فتاوي شرعية دينية من علماء ومراجع الدين الاسلامي السنية والشيعية لتحريم واستباحة دم واموال ابناء شعبنا بشكل واضح وصريح وكأننا ضيوف في وطننا ولسنا اصحاب الارض والدار لهذا لا زال المواطن المسيحي من ابناء شعبنا خائفا على مستقبله من الاتي من الايام مما يضطره التفكير بوطن بديل للامان والعيش الكريم ...

3 - نعم حصل ضعف وتراجع وانكماش في دور ونشاط القوى الديمقراطية والعلمانية واليسارية عن مواقعها الطبيعة لعدة اسباب لسنا بصددها الان خاصة التي تؤمن بكامل حقوقنا مبدئيا وفعليا في التطبيق مما اثر سلبا على توجهات الحكومة وسياساتها التي تلونت بلون الدين .. بينما حكومة اقليم كوردستان كانت تجربتها رائدة في مجال ضمان كامل حقوق وحريات المكونات القومية والدينية الصغيرة في دستور الاقليم وفعليا على الارض في التطبيق ومنها شعبنا بشكل واضح وصريح وصادق  ...

4 - نعم كان تقيم الكنيسة لاوضاع شعبنا غير دقيق وموضوعي فمثلا كلنا كنا ننتظر ان يصدر من سينودس اساقفة الشرق الاوسط الاخير الذي انعقد في روما برعاية قداسة بابا الفاتيكان قرارات وتوصيات مهمة وشجاعة فيما يخص شعبنا المسيحي في العراق لكن ما صدر عنه خيب امالنا ولم يرتقي الى مستوى ظروف ومأساة شعبنا رغم حضور اكثر من عشرة من المطارنة من داخل العراق لاجتماعات السينودس المذكور ... للاطلاع الرابط ادناه ...

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=450379.0

 5 - حسب رأي وقناعتي نجحت تنظيمات شعبنا السياسية في الوطن في التقارب والتألف ومد الجسور بينها وتجسد ذلك في انبثاق تجمع التنظيمات السياسية الكلدانية السريانية الاشورية بعد مجزرة كنيسة سيدة النجاة وهذا يعتبر انجاز كبير لصالح المصلحة القومية العليا لشعبنا انه حقا حدثا تاريخيا مهما وبارزا في حياة شعبنا يحمل في طياته مؤشرات ايجابية لافاق مستقبل العمل القومي المشترك بين تنظيماتنا لمواجهة المخططات التي تستهدف شعبنا ومستقبله في الوطن معا وشعبنا يعقد امالا واحلاما وردية عريضة على نتائج هذا التقارب والتألف وفعلا تم تقديم مطاليب وحقوق شعبنا الى الجهات المختصة بشكل مشترك وهذا تحول نوعي ... للاطلاع الرابط ادناه

http://www.ishtartv.com/viewarticle,32658.html


                                                                           انطوان دنخا الصنا
                                                                                 مشيكان
                                                    antwanprince@yahoo.com




غير متصل برديصان

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1165
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
   المعلومه العروفه والمتداوله وهي ان الحقوق تؤخذ وتنتزع ولاتعطى  هذا الجانب التي ان تلتزم به جميع تنظيماتنا السياسيه لشعبنا  وهي عندما اجتمعت بعد المجزره في كنيسة سيدة النجاة عملت عين العقل والصواب وهي عملت بمبداء الطبيب اللذي يختص بمجموعه معينه من البشر ويسجل ويشخص مرضاه كل له سبب معين لذا يستطيع الطبيبان يضع يده على العلاج الشافي   هذا الكلام يقودني الى يوم انعقاد الجلسه الاولى لمجلس النواب  فيها طرح السيد النجيفي عدة اقتراحات لمعالجة مايعانيه  وكما  قال المسيحيين لان كانت مساءلة المجزره تتداول اعلاميا  هنا طرح النجيفي نفسه طبيبا بدون ان يعلم انه غير ذو اختصاص  فقط لرفع العتب او كما يقال على انهم رفعوا صوتهم وطالبوا ولم يستجاب  نقول لمن رفع صوته اليس هو المسؤول الاول لذا لم يكن يريد المعالجه او لايريدها اطلاقا  لان مجريات الاحداث اللاحقه اثبتت واخيه اثيل انهم بالضد من توجهات  كما يقول هو المسيحيين اولا بعدم قبولهم لاحد من ابناء شعبنا ان يكون نائبا للمحافظ وثانيا بتثبيته  المدعو معن من اتحا الكتاب الكلداني البعثي ممثلا للمسيحيين اللذي بالتاكيد انه يخجل من رسم اشارة الصليب عند حضوره لفاتحة احدهم   وكثيرة هي مناوراته واخيه في شراء البعض لجعلهم الممثلين لنا لكن هذه الاجراءات تنم عن ضعف بصيرتهم وعقم نواياهم لانها مكشوفه للجميع وكان اخرها محاربته اي مطالبه من قبل شعبنا للتحكم في ارضه وجعلها جزءا خاصا به لجعلها محافظه مع المكونات الاخرى  لابل تمادى في غييه بتسميتها بمحافظه للمسيحيين كي يؤلب بعض من الشعب اللذي لايؤمن بالديمقراطيه ويريدنا العوبه بين يديه    نعم انهم اطباء لانفسهم وجماعتهم يطلبون مايريدون لجماعتهم ولايريدون لغيرهم فهو اللذي دعى الى اقليم سني  وعندما صعد الاعلام عليه من كلام  ينفي بطريقه قد يظن انها لبقه لكنها مكشوفه اذ انه يطرح الموضوع ويتراجع ويثيره بعد فتره وهكذا يبداءو بلعبة المخاتله الى ان يحققوا مايريدون نقوله لاهلنا يجب ان لاننتظر منة من احد ليصرح الى جانب مطلبنا في اي موضوع كان فان كان الموضوع دستوريا لنتكل جميعا بيد واحده للعمل على انجازه   شكرا للاخ انطوان على المعلومه عن المدعو  معن عجاج شكرا للاخ جورج للموضوع ولربطه مجزرة كنيسة سيدة النجاة بجزرة سميل واقولها انها امتداد لصوريا ومجازر جزارى العصور الاتراك بحق شعبنا والارمني   شكرا لجميع الجهود التي تعمل لاجل ابناء شعبن ووحدتهم


غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1787
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 بعد مرور سنة الطفل ادم  يسأل القتلة!
بقلم يوحنا بيداويد
ملبورن 30 اكتوبر 2011

ملاحظة :كنت كتبت هذا المقال كي انشره لوحدة لكن تلبية لطلب الاخوة في ادارة عنكاوا كوم  وضعته كتعليق لمقال الحوار الهاديء.

بالامس كنت اتحدث مع اصدقائي عن الذكرى الاولى لمذبحة سيدة النجاة في بغداد واثارها النفسية على المؤمنيين المسيحيين وعلى الحكومة العراقية التعيسة(1) التي شكلت نفسها من بعد هذا الحادث الاليم.
حينما عدت الى البيت ووضعت رأسي لأنام وانا مهموم بتلك الافكار الحزينة، حَلمتْ نفسي انها واقفة بقرب من كنيسة سيدة النجاة وهي تننظر الى اثار التي تركتها هذه العملية الخسيسة واذ ارى امامي روح  الطفل الشهيد ادم صاحب الصرخة المدوية كفى.. كفى ..كفى حينما كان المجرمون يسوق الارواح  البريئة الى الموت بدون او خجل امام المذبح وهي تسأل هؤلاء المجرمين عن  سبب ما حصل في ذلك المساء يوم 31 تشرين الاول 2010 له.
 سألهم وهو  يبكي ودموعه كأنها جمدت على خديه راجياُ اياهم ان يعودوا به  الى كنيسة سيدة النجاة حيث فارق اهلهم لعله يراهم هناك  فيعود مرة اخرى حضن امه ووالده وبين اخوته واقاربه.
سألهم ألم يكن لك افضل  بينما تَقِفوا هذه الاعمال غير الانسانية ويذهبوا ليعتنوا بعوائلهم ويوفروا الطعام والالعاب والملابس والتربية والتعليم لاولادهم.
حينها بدأت  اسأل  مع اهالي الشهداء وكل المسيحيين العراقيين
• ماذا  حصل للعالم من خير او فائدة كنتيجة لقتل هؤلاء الابرار في كنيستهم وهم يصلون ويبتهلون لله ؟
• هل تحررت فلسطين وعادت الى حضن العرب مثلا؟.
• هل صعد العرب الى الفضاء وعبرت المجرات واكتشفت لغز الوجود ؟
• ام هل تحققت الوحدة بين دول العربية والاسلامية!؟.
• هل قبل كل المسلمين رسالتهم ( اعني رسالة المجرمين) وتخلوا عن استخدام التلفون والسيارة والبيوت المتطورة وعادوا يعيشون الخيم والسيف والفرس كما كانت الحياة في بداية الاسلام ؟
• هل سيطر مسؤوليهم (اعني قادة المجرمين) على قرارات الامم المتحدة ام اجبروا قادة العالم على تغير قراراتهم؟
• هل انقرض الكفرة (المسيحيين) من العالم حسب شريعتهم (شريعة المجرمين) التي يعملون بموجبها؟
•هل يتذكرهم العالم بشيء حسن في مجالسهم المتنوعة. هل تنعمت عوائلهم بقتل 59 روحا بريئة وجرح وعوق عدد كبير من المصليين.
بينما انا مندهش بألاسئلة ذلك الطفل البريء الذي زهقت روحه؟.
•ما هي الا برهة الا جاء على مسمعي اصوات الطيور الصباحية، فتحت عيوني رايت طباشير نور الصباح تخترق النافدة ، حينها علمت مهما عمل اشرار تخريبا في هذه العالم، فأن الله سوف يمنح اخيار اكثر قوة للصبر  والتحمل وحكمة للفهم والشجاعة لقول الحقيقة .
لكن السؤال الذي جعلني دوما مقتنع بوجود مخطط كبير من جهات عراقية متنفذة وحتى دولية لسماح للقيام بمثل هذه الجرائم  بدون تحقيق كافي ومعلن والا كيف تفسر الاحداث؟
أليس السكوت عن الجرمية  علامة الرضا ؟
او الساكت عن الحق شيطان اخرس!
.......
لا اعتقد هناك يناقضني احدا اذ قلت لا توجد حكومة بمعنى الكلمة في العراق الان والاسباب واضحة وكثيرة .



غير متصل George Booya

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 405
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سيبقى حادثة مجزرة سيدة النجاة  وصمة عار على جبين الحكومة الحالية ..الجبانة... التي لا تعرف كيف تحمي
ابناء شعبها بكافة طوائفة المتعددة ...هولاء الذين يسمون ..الحكومة ...اتوا فقط لخدمة انفسهم



                                                 جورج
                                                           المانيا


غير متصل منذر حبيب كله

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 102
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

بعد التحية ....
مقالاتك هادفة وتستحق الوقوف عندها للمطالعة والحوار
اخي العزيز..

اشبه مجزرة كنيسة سيدة النجاة وما جرى بداخلها من كارثة انسانية والمتمثلة بالقتل الجماعي لناس عزل اطفال ونساء وشيوخ ورجال دين وهم يتضرعون الى الله وان للكارثة  ابعاد سياسية واهداف ومخططات تنفذها القوى الارهابية والدول الاستعمارية ودول الجوار قد يعجز السياسين والخبراء من تحليلها ،اشبه ماجرى بأحتلال العراق والكارثة التي حلت بشعبه وماحدث من دماروقتل وتهجير وتمزيق نسيجه الاجتماعي وسرقة اثاره واباحة اراضيه  ، فكنيسة سيدة النجاة فجرت ومصليها قتلوا ورهنوا وجرحوا والسالمين منهم اصابهم الرعب والخوف ، وهجروا في اصقاع الارض .
اخي العزيز.. اذا لم يطهر العراق من دنس الاجنبي المحتل ومرتزقته فلا يرد الاعتبار للشعب العراقي ولايتعافى فالمخطط هو استعماري امبريالي امريكي هدفه ، تدمير العراق وزعزعة امنه واستقراره ليسهل (للاستعمار) سرقة ثرواته وفرض مخططاته وعندما يحصل هذا فالدمار يحل بجميع ابناء الشعب وسوف تكون الاقليات اول من يدفع الثمن وكما يحصل الان لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري حيث يتعرض الان الى هجومين شرسين اولهما خارجي ومعلوم للجميع وثانيهما داخلي حيث الحرب الكلامية المستعرة بين بعض من كتابنا وادبائنا ومثقفينا فبدلاً من ان يقضوا اوقاتهم في حوار التسميات والمزايدات واحدهم على الاخر كان الاجدر بهم رص الصفوف  ووضع الايادي متشابكة من اجل ايجاد الحلول السليمة للخروج بالازمة التي يعيشها شعبنا لا كما يحصل الان فأحدهم ( يجر بالطول والآخر بالعرض وضاع الخيط والعصفور )..
منذر حبيب كَله / القوش في 2/11/2011



غير متصل habanya_612

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4812
    • مشاهدة الملف الشخصي


      الأخ الكاتب جورج هسدو  .  .  .

         في ذكرى مجزرة سيدة النجاة \ بغداد العاصمة

        هذه المجزرة خلقت شيء جديد وهو الصحوة  ...!

       لكن لاتستغرب منها لأنها متأخرة والسبب . . .

       الأنطلاقات القومية الجديدة والهشة بنفس الوقت ,

      ومؤتمرات عابرة للقارات وبعيدة عن بغداد . . . !

      وكل هذا نتذكر المجزرة لكن من هو الجاني  ...؟

     ومتى سيكون الرد بالمقابل . . . ؟