العلاج بالأعشاب


المحرر موضوع: العلاج بالأعشاب  (زيارة 3060 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل صفاءجميل الجميل

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 164
    • مشاهدة الملف الشخصي
العلاج بالأعشاب
« في: 18:28 29/10/2011 »


 العلاج بالأعشاب

لوحظ في الآونة الأخيرة إنَّ كثيراً من الناس أخذوا يتجهون الى العطارين المتخصصين ب ( علاج الاعشاب) أو ما يسمى بالمعشّب بالبحث عن اشياء ( وصفات ) ويعتقدون انها قادرة على ازالة امراضهم واسقامهم او ربما بعض الحالات مثل الصلع وأشياء من هذا القبيل . ولكي لا يفوتني لا بد ان اذكر هناك العشرات من الفضائيات التي تتحدث عن هذا الموضوع بإسهاب وهي المسؤولة عن تثقيف الناس بهذا المجال ونرى بعض الصور التي تحكي او تتحدث عن حالة الشخص قبل العلاج وبعده وهناك اراء في مجال استخدام العشب فهناك فريق يرى ان البحث في هذه الاشياء واستخدامها هي نوع من الخرافة وليس لها مصداقية . وفريق ثان يتحفظ في هذا المجال اما الفريق الثالث يشجع اللجوء الى العطّار كون اكثر الادوية هي من النباتات ونرى ان الفريق الاول متشدد في حكمه لانه يتعامل ضمن المختبر . ويجب احترام رأي كل شخص . الانسان منذ ان خُلق على الارض كان يتعرض الى الامراض فكان لا بد ان يجد الدواء لكي يعالج نفسه واكيد أنَّ الله لم يترك الانسان لكي يتعذب بل اعطاه عقلا وحكمة لكي يدبر اموره فقد ارشده الى الاشياء التي يمكن ان يستفيد منها للقضاء على المرض والتخلص منه.
لان المرض ( المزمن ) الملازم للشخص يجده الانسان صعبا وكذلك يجد صعوبة في الإستمرار في الحياة مع المرض ولهذا يطلب الموت ( الراحة الابدية ولا المرض العضال ) بن سيراخ 30/17 . فالانسان منذ البدء فكَّر في التخلص من المرض لكي يكون في تمام الصحة ( الصحة والقوة خير من كل ذهب ) بن سيراخ 30/15 ونلاحظ ان الكتاب المقدس يوصي الانسان باللجوء الى الله وطلب الشفاء منه( اذا مرضت يا ابني فلا تتهاون بل صلِّ الى الرب فهو يشفيك ) بن سيراخ 38/3 وأن سبب المرض الذي يصيب الانسان هو الانسان نفسه وذلك بسبب ابتعاده عن الوصايا التي قيلت له وخاصة فيما يذهب الاكثرية الى إكثار الطعام خلال ما يتناوله من وجبات . ويمكن القول عدم وجود ثقافة تناول الاطعمة في المجتمع . ( فكثرة الاكل تجلب المرض والشراهة وأوجاع البطن كثيرون هلكوا في الشراهة ومن يتجنبها تطول حياته ) بن سيراخ 37/30_31 وعندما يقع الانسان في المرض فلا بد الرجوع الى الشخص المؤهَل ( الطبيب ) ليتم تشخيص مرضه واعطاءه العلاج المناسب ( وأدع الطبيب لان الرب خلقه ايضا ) بن سيراخ 8/12 أذن هذه وصية كتابية للرجوع الى الطبيب . ولكن الطبيب من أين يأتي له بالدواء ، هل من الهواء ؟ أم ينزله من السماء ؟ فهذه استحالة ( الا للانبياء فقط ) ما لا يقبل الشك من الطبيعة وأعني الارض وما نبت عليها وهذه من النظريات التي لا تقبل النقاش ( الرب خلق الادوية من الارض والعاقل يستخدمها ) بن سيراخ 38/4 وكما ذكرت أعلاه ان الله لم يترك الانسان بلا معرفة بل اعطاه الحكمة ( الرب عرف بني البشر ) بن سيراخ 38/6 ومثل هذه الادوية ليست من اختصاص جميع البشر بل هي من اختصاص ذوي المعرفة ( فالعطّار يمزجها والطبيب يستعملها ليشفي الاوجاع من المرض ) بن سيراخ 38/7 إذا لاحظنا ان النباتات هي مصدر هذه الادوية فعندما استخدم الانسان عقله استطاع ايجاد ما هو مناسب ( بتفكير الانسان وانواع النباتات وقدرة جذوره على الشفاء ) الحكمة 7/2 واعتقد شخصيا أن الاعشاب التي لا تفيد الانسان فهي لا تضره لانها  لا تحتوي على مواد كيمياوية . وعندما يقول شخص ما ان الاعشاب لها قدرة شفائية ويضعها في اطار ديني فلم يأتي بشيء جديد . لان لنا نصوص تشريعية منذ قديم الزمان التي تبين العلاج . فاذن هذا هو العلاج عن طريق الاعشاب وهناك علاج عن طريق الايمان بواسطة الانبياء مثلا فلا مجال للاسترسال هنا فيه ولكن اذكر آية واحدة لتبين لنا قدرة الله الشفائية لعباده ( وكانت قدرة الرب تشفي المرضى على يده ) لوقا 5/17 ودائما نسأل الرب ان يشفينا من جميع امراضنا الجسدية والروحية لانه قادر على ذلك ( الرب ينعش النفس وينير العيون ويمنح الصحة والحياة والبركة ) بن سيراخ 34/17 ودائما ( الحمد الله بربنا يسوع المسيح ) روما 7/25 .
                                                                                     صفاء جميل ال جميل
                                                                                      16/9/2011