المحرر موضوع: ..((جولة في العراق ))..  (زيارة 1143 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل كيتاريست فلامنكو

  • مبدع قسم الهجرة
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2521
  • الجنس: ذكر
  • الملح من اثر الدموع على جدار البيت لي .!!!!!!!!
    • مشاهدة الملف الشخصي
..((جولة في العراق ))..
« في: 09:12 01/11/2011 »
اروع شئ في العراق صباحه .. ونسمته الباردة
واشراقه شمسه الحادة ..والجلوس في مطبخ البيت
والنظر الى نخلة الحديقة ..الافطار دومآ يكون..
على سماع الراديو ..الاجمل .. ذلك الاحساس ..
العتيق .. يشعرك ..ان نهارينتظرك .. تبدأ الاحداث ..
التي .. تغير كل شئ ..وتمحي الماضي ..بذكرياته ..
اذ يبدأ رنين الموبايل .. دون انقطاع .. فقط .. ليخبرك
ب((بمس كول)) ان تتصل بهم هنا اما يبدأ عتب ..لعدم زيارتك
لهم او طلب شئ ..او ليأتيك خبر كله ازعاج ..ويعكر يومك كله ..
وتسعى لحل ما اتاك من خير وفير من التعب ..
سوف اسرد بعض .. الاشياء .. التي حدثت معي ..
انا بدأت .. بزيارة المدينة التي كانت فيها طفولتي .. ومكان
معاملنا .. في المدينة .. كانت هناك نشوة
انني كنت هنا تركت نفسي الان ابحث عنها ..
كان من الواضح حتى في ملابسي
اني لست من هذا البلد !!!
بدأت بتصوري للاماكن وانا ابتسم
بفرح ونشوة ليس لها حدود ..
اتت بسرعة دورية .. من الحرس الوطني
ونزل رجالها المسلحين بكل انواع الاسلحة ..
وصرخ احدهم .. بي وهو ثائر كأنه رأى
مفخخة امامه ..
(( اوگف لتصور .. انطيني التصريح بالتصوير ))
انا هناوقفت كل افراحي .. وصدمت .. محاولآ اهدأ
نفسي .. قلت للهم .. (( هدو .. هدو يمعودين شبيكم شنو صار ))
صرخ الثاني منهم يكررنفس ماقاله صاحبه ..
قلت لهم
(( بابا اني لفترة طويلة ماشايف هاي المنطقة
   وهذني محلاتنا وراها معاملنا .. وهذا فندقنا ووو))
صرخ شرطي منهم ممنوووووووووووووع ..
يلة ممنووووووووووع .. قلت له ..
(( بابا ليش تصرخ ممنوع ممنوع اتمنة تضبطوها صدوگ))
ذهبت اسير كنت مصمم هذه المرة ان ارى كل شئ
في طفولتي ..سرت ابحث عن اصدقائي ايام الابتدائية ..
احدهم كان لديه محل لمواد التجميل في الوقت الحاظر بعد
ان سألت عنه .. دخلت محله نظر الي وكان محله ملئ
بالفتياة والناس الذين يشترون منه .. من بعيد وانا اخر
من كان داخل في محله .. نظر لي قال لي تفضل .. وفي
عينيه شك انه يعرفني .. قلت له مرحبآ .. سالني بدهشة
صارخآ (( لك هشام هذا انت )) هنا حقآ اقشعر جسدي
لانه عرفني مع اني لم اراه منذ اكثر من خمسة وعشرين عام ..
اذ كان صديق من ايام الابتدائية .. ترك كل شئ وركض نحوي
يحتظنني ..  الناس وهم ينظرون الينا .. ويقولون
(( هذا جاي من سفر طويل )) ويبتسمون على لقاءنا ..
وتكرر هذا مع اغلب اصدقاء الابتدايئة .. والمتوسطة ..
كنت مصمم وانا في غربتي في ايام صدام ان اذهب الى مدرستي
الابتدائية .. وادخل اليها مهما كلفني الامر .. وحقآ فعلت
وذهبت اليها ..حقآ كنت ابحث عن هشام الطفل هناك ..
وقفت في ساحة رفعة العلم والاصطفاف اليومي .. وحتى سمعت
صوت المدير وهو يصرخ بي ليعاقبني ..
مدرستي اسمها مدرسة صدام حسين النموذجية ..
في ذلك الزمن ..حقآ الان لا اعرف ماذا اسمها ولا يهمني اسمها الجديد ..
كانت معي وردة بنت عمتي
اذ هي ايضآ كانت في نفس المدرسة .. صورت كل شئ هناك ..
ومعي حرس المدرسة .. ووجدت احدى الصفوف مفتوحه
كان هو صفي الرابع ابتدائي .. دخلت اليه بسرعة..
هنا كانت المفاجئة لي اذ لم توقع ما يكون في الصف
ابدآ .. اذ اول دخولي .. استنشقت نفس الرائحة التي
كانت في الصف وهي رائحة (( المساحات لاقلام الرصاص ))
حقآ خنقتني عبرتي .. اذ عدت حقآ بكل وجودي وكياني
الى صفي الرابع واصبحت طفل صغير .. يبحث عن اشيائه
التي اعدمت على يد اناس جدد شوهوا كل شئ جميل ..
بأعلامهم السوداء واسماء لا توحي الا أن هناك الموت والموت
والموت فقط .. شكرت الحرس لانه سمح لي بتفقد ذكرياتي
وجثثها .. وذهبت الى بيتنا القديم وانا في داخلي اجمل الاحاسيس
او الامل الكبير ان اجد هشام الطفل هناك وايام مراهقتي ..
طرقت على ابواب جيراني .. للاسف لم يعرفوني ..
عندما نظروا الي .. ولكن بعد ان اخبرتهم انا هشام تساقطت دموعهم
وهم يستقبلني ويسلمون يريدون ان يضيفوني بكرمهم ..
لم ابقى الى نصف ساعة وهم حولي كلهم خرجوا من بيوتهم ..
يحاولون اقناعي ان اكون في بيت احدهم .. ولكن للاسف
اتى الغروب وحان وقت رحيلي وترك طفوليتي .. في قبورها
واصبح يوم اخر وكان يجب علي الذهاب الى كربلاء ..
وبعض محافظات الجنوب مع اني استقريت في بيت عمتي
ام وردة في بابل ..عندما ذهبت الى كربلاء.. كان يوم ليس ككل
يوم وقفت امام العظماء العباس والحسين وانا انظر اليهم ن بعيد .. اذ طلبت مني سيدتي
الموناليزا ان اوصل لهم امنيتها ليكونوا هم واسطة لتحقيق ما تريد واتمنى اني اديت الامانة واوصلتها ..
كنت اسير في الشوارع لم اسمع الا مكبرات الصوت وهي تحث
الناس على (( اللطم )) حقآ استفزني الامر . كثيرآ وانا اسير
اقول لهم اجل (( الطموا الطموا لان الحياة كلها لطم على لطم ))
اجابني احدهم ..
(( اي جا شلون كل يوم عاشوراء وكل ارض كربلاء))
قلت له  (( لعد حبيبي الطم الطم منو لازمك الطممممممم))
تعبت كثيرآ حقآ في سفرتي الى كربلاء الى حد تأزم وضعي الصحي ..
وفي العودة الى بابل .. عندما ركبت سيارة (( الكية ))
وكان معي اخي وابن عمي .. اصبحت افضل ..
هناك في السيارة .. بما يقارب ثلاث عشر مسافر ..
نحن جلسنا في الخير تقريبآ تحركت السيارة صرخت انا بعلوا صوتي
الى السائق اطلب منه .. وقلت له والكل يسمع
(( سايقنة حبيبي بداعتي اني جنت بكربلة هواي تعبنه
بداعتي شوفلنه فد بار خلي نشربلنه قوطتين بيرة ))!!!!
(( ياربي الكل خربوا من الضحك بالسيارة نساء ورجال صغار وكبار ))
ما حدث بعدها ان هناك حاجز كسر كان من الصمت والرهبة من كل شئ بين المسافرين ..
واصبحنا كعائلة واحدة الكل يتكلم مع بعضهم دون حذر او تخوف .. تكلمنا بكل شئ مع بعض
وتبادلنا حتى النكات واحسست ان السائق فرح يبتسم ويضحك
هنا ادركت اني استطيع ان اغير شئ .. واني استطعت ان اعيد
ما كان والاهم ادركت ان كل شئ هو في الناس في الشعب
هو يستطيع ان يدمر كل شئ ويحي كل شئ ...!!!!

ملاحظة الى صديقتي الغالية هايگو ::
لقد اوصلت سلامك الى اهل العراق عندما دخلت اليه اكيد اتمنى
ان يكون سلام دائم يسكن العراق كله من قلبك اللطيف عزيزتي هايگو .


 
   
 




غير متصل haigo

  • مبدع قسم الهجرة
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 8598
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: ..((جولة في العراق ))..
« رد #1 في: 13:44 01/11/2011 »
صديقي هشششام فرحت عند قراتي موضوعك ولكن اقسم بالرب بكيت وادمعت عيني اولا لانك في العراق الحبيب  وثانيا لانك زرت


اماكن طفولتك وثالثا لانك جلست وشميت هوا العراق ما اجمل احساس وانت في احضان الوطن الغالي حسدتك عن جد لزيارتك كنت اتمنى ان


اكون معك هناك والله يا فلامنكو شعوري لا اعرف كيف اصفه لطريقة كتابتك وزيارتك للاصدقاء والاهل والاحباب واقرباء مهم جميعهم بخير والبلد


يكون سالم دوما بمحبيه صديقي افرحني جدا تواجدك معنا


ملاحظه لصديقي .... اشكرك جدا جدا للامانه التي بعثتها معك


ارق تحيتي لك واحترامي يا صديقي العزيز

غير متصل sandy 88

  • اداري
  • عضو مميز جدا
  • ***
  • مشاركة: 4480
  • الجنس: أنثى
  • المحبة ثم المحبة
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: ..((جولة في العراق ))..
« رد #2 في: 15:43 02/11/2011 »

 سفرة سعيدة هشام وحمد لله على سلامتك

ومبين ايام حلوة جانت ومتونس هالمرة ،  فرحنا سمعنا اخبارك الحلوة