القساوسة الكاثوليك في أميركا . رجال أعمال أم رجال دين ؟؟؟؟


المحرر موضوع: القساوسة الكاثوليك في أميركا . رجال أعمال أم رجال دين ؟؟؟؟  (زيارة 3246 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سمير_سفر

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 6
    • مشاهدة الملف الشخصي

تحية طيبة وبعد...
من خلال تريبيتنا الكاثوليكية العريقة والاصيلة ومن خلال تعلقنا بالكنيسة تعلمنا الكثير من المبادئ السامية لهذه الكنيسة المقدسة وقد عشنا وترعرنا في كنف قساوسة أفاضل وعلى خلق رفيع يحملون الاخلاق والقيم الكاثوليكية الصحيحة . لم نعرفهم كرجال أعمال يبيعون ويشترون ويستثمرون لحساباتهم الخاصة ويكتنزون الاموال في المصارف الامريكية . لقد كنا نجد في العيد كيف المطران ومعيته من القساوسة يقومون بزيارة أبناء طائفتهم للاطمئنان اليهم ومعرفة حاجتهم , لكن وجدنا في بلد المهجر القساوسة حتى لايعرفون عدد أبناء طائفتهم وماهي أسمائهم وماهو واقع حالهم , وذلك بسبب أنشغالهم بأعمالهم التجارية والاستثمارية ودائما تجدهم في دور الاغنياء تجمعهم موائد الطعام ومالذ وطاب من طعام . أين هم من ما يقرأونه في الكتاب المقدس كل يوم أحد , كل مايذكرونه في الكتاب المقدس لايطبقونه على الاطلاق , فما يقراؤنه ينسوه بعدما يغادرون قاعة الكنيسة . لقد أنصب تفكيرهم تماما بالمادة وكم سيضع في جيبه هذا الشهر من مايجمع من ( التبسية) والحفلات من تأجير القاعات بحجة مساعدة الكنيسة , كفانا كذبا ورياءا هل نحن نضحك على المسيح حاشاه أم نضحك على الكنيسة ؟؟  لقد أصبح القساوسة الكاثوليك في أمريكا حديث البيوت والمجالس , الاغنياء تضحك بوجوههم وتجاملهم,  وفي مجالسهم الخاصة يتحدثون عنهم . لقد طفح الكيل بما نسمع , ما هذا التباهي بالاستملاك والتملك للعقارات والسيارات ؟ لقد عرفنا قساوستنا السابقين من كبار السن وحتى متوسطي العمر منهم بالعفة وبساطة الحياة , لقد كانوا متواضعين بسطاء وفقراء كما كان سيدهم , حيث لم يكتنزوا الذهب والاموال والسيارات والجاه. لم نسمع يوما هنا قسا كاثوليكيا زار عائلة كاثوليكية ضعيفة الحال أطمئن اليها ووقف على أحتياجاتها , أريد أن أعرف ماذا درس هولاء من اللاهوت ومن قرأءات الكتاب المقدس , واين تطبيقه على أرض الواقع؟؟
من المسلمات والمبادئ العامة في أي عمل وضيفي او أداري أن لايبقى المسؤول أكثر من بضعة سنوات , لان بقأءه فترة طويلة في مكان واحد يجلب الكثير من الكلام والمهاترات , كما هو البركة الراكدة الغير متحركة والتي دائما تكون رائحتها أسنة وكريهة , أن التغيير والتنقل في أي عمل وضيفي أو سياسي أو ديني هو مطلوب من أجل الادامة والتجديد والتواصل , فلن يعقل أن يأتي كاهنا الى اميركا ويجلس على كرسيها ويقول جئنا لنبقى وكل ماهو موجود أو عائد للكنيسة هذا من فضل ربي فهو لي !!!! والمصيبة أنهم يرشحون لمجلس الكنيسة من العناصرالهزيلة والضعيفة والتي لاتعرف معنى كلمة ( لا) في قاموسها فهم دائما يهزون برؤسهم علامة الايجاب بالموافقة على كل شي.  وهذا المجلس يلبي طلبات وأوامر صاحب الشأن راعي الكنيسة والرعية تدفع وتتبرع لملئ جيب الكاهن النجيب. بالأضافة الى ذلك مانسمعه ونلمسه من علاقات مشبوهة يقيمها هؤلاء المحسوبين على الكنيسة الكاثوليكية , لقد طفح الكيل وبلغ السيل الزبى. أنه أمر مشين ومعيب لقساوسة تعهدوا لخدمة الرب يسوع وخدمة الكنيسة , لا أن قساوسة ليصبحوا رجال أعمال .
أني أكتب الى مقامكم الكريم ل أضعكم في الصورة ربما أنتم لاتسمعون بما يجري هناك وليس هناك من ينقل اليكم الصورة الحقيقية عن واقع حال الكنيسة الكاثوليكية في اميركا, لقد كان غائبا عن أذهاننا لملذا يتهافت بعض القساوسة من ضعاف النفوس على الخدمة في كنائس الخارج ولكن الأن أصبح الامر واضحا وضوح الشمس.
وفقكم الرب يسوع سيدنا البطريرك لما فيه خدمة رعيتك وكنيستك . ومن الله التوفيق ....


سمير سفر     
الولايات المتحدة الامريكية                                                                                                                                                                               

 


















غير متصل Edy Simon

  • اداري منتدى الهجرة واللاجئين
  • عضو مميز متقدم
  • *****
  • مشاركة: 5221
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

اعزائي الكرام حضرة السيد سمير سفر المحترمين,

اود ان لبدء كلامي بجملة تعلمتها في حياتي المسيحي الا وهي...
ان نسمع كلام القسان(وليس القساوسة) ولا نعمل افعالهم...
اكيد نحن الرعية والرعية عليها تسمع كلام القسان ولا  تعمل اعمالهم الغير مطابقة لديننا المسيحي.
فنحن لسنا بالراقبين او الحكام لادانت هولاء الكهنة, فهناك حاكم اما في الحاضر او الاخر يدينهم...
كما تعلمنا من صلاتنا ...يارب اغفر لنا خطائنا كما  نحن نغفر لمن اخطئ الينا...
عزيزي اتصور انه حضرتك ما شفت القسان في وطننا, اتصور مو كلهم ملائكة
 وما ذكرت مايعملون في امريكا والغرب اغلبهم عملوه في الوطن الام
الفرق انه ما كنت امعشرهم او تعرف عنهم كثير في هذاك الوقت وفي الوقت الحاضر عرفت اكثر...
العفو اقول اذا شي ماصرفني ان اقول للشخص نفسه او اذا جوبني على سؤالي
خير على خير واذا ما ارتيحت منه افتش على غيرو, فهناك قسان غيرهم او فتش تجد ما يلائمك...
العفو اذا كلامي اجرحك واذا اردت اثباتات اني حاضر والسلام

تحياتي
جوسي البغدادي باحث اجتماعي المانيا