قصة حياة ملك الأغنية الآشورية, أدور يوسف "بيبا"


المحرر موضوع: قصة حياة ملك الأغنية الآشورية, أدور يوسف "بيبا"  (زيارة 6038 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل yousipos

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 1
    • مشاهدة الملف الشخصي

قصة حياة ملك الأغنية الآشورية
 أدور يوسف "بيبا"
1945 – 1995
" الفنان ألأصيل يعيش في القلوب "
-   الحلقة الأولى -


 
   رابي يوسيفوس سركيس – سيدني     

يلعب فن الغناء دوراً جوهرياً وأساسياً في المجتمعات، من حيث كونه يؤدي رسالة جمالية تحمل بين طيّاتها المشاعر الإنسانية السامية، والأحاسيس العاطفية الراقية، ترقى بالناس وتهذب سلوكهم، وتساعدهم في التخلص من لحظات اليأس والحزن. وأغنيات الفنان المطرب الراحل أدور يوسف "بيبا"، مثل "سابرجيون" و"بيّخ بزمارن" و"دمت أيناتي" وغيرها الكثير، علقت في أذهاننا، وإرتبطت بوجداننا منذ نعومة أظفارنا. هنا أسلط الضوء على حياته وأعماله الغنائية، بما تيسّر لديّ من معلومات، على مدى 20 عاماً، عملت على جمعها وترتيبها، بما يمكن أن يفيد عشاق وجمهور هذا الفنان الأصيل الذي يعيش في قلوب عشاقه ومحبيه في كل مكان. وهنا اود ان اشكر كل من ساعدني لاظهار هذا الموضوع من الصور النادرة والكتابات الصحفية أخص الذكر منهم الفنان ايبي سركيس والكاتب الاخ يوسف يلذا وغيرهم , كما اشكر الأستاذ موفق ساوا لاعطاءه هذه الفسحة لنشر موضوعنا هذا . ومن المؤمل أن تظهر هذه الحلقات في كتاب
 بعد الانتهاء  من نشرها في صحيفة "العراقية".
                                               ***

إستطاع الفنان والمطرب الراحل أدور يوسف (بيبا) أن يسهم إسهاماً كبيراً في إرساء قواعد الأغنية الأشورية المعاصرة، من خلال عطائه الغنائي والموسيقي الثر، على مدى أكثر من 40 عاماً. وهذا الفنان الذي أطرب الناس بصوته الجميل، وألحانه العذبة، وكلمات أغنياته المؤثرة، يقف في مصاف المطربين الكبار الذين شنفوا آذان العالم العربي بصوتهم العذب، مثل أم كلثوم، وعبد الحليم حافظ، وفريد الأطرش  القريب جداً من فناننا الراحل "بيبا"، والفنان العراقي الكبير ناظم الغزالي، والمطرب الأشوري الراحل أوشانا يوئيل مرزا.
والمعروف عن أدور يوسف أنه كان يؤدي جميع الأنماط الغنائية، وبمختلف اللغات، العربية والكردية والتركية، وبضمنها، طبعاً، أغنيات باللهجة العراقية. إلاّ أن شهرته كانت قد ذاعت من خلال تقديم أغانيه باللّغة الأشورية التي رددها الصغير والكبير من أبناء أمتنا في كل مكان من هذه المعمورة. كما كان يؤدي مختلف المقامات العراقية المعروفة، مثل مقام الحجاز، ونهاوند، وكرد، وعجم، ومقام البيات الذي غالباً ما يرافق التراتيل الكنائسية. وكذلك كان "بيبا" يستعين بمقام الصبا والبيات، في أغنياته ذات اللمسة الحزائنية، والتي كان لها وقعها الخاص في نفوس محبيه.

حياته

ولد الفنان الراحل أدور يوسف، الذي أطلقت عليه جدته "ناناجان" إسم "بيبا" لوسامته وروحه المرحة، في 01 / 07 / 1945، في محلة كمب الكيلاني، في بغداد – العراق. وكان له ثلاثة أشقاء هم يونس، وأندريوس، ونينوس، وشقيقة واحدة إسمها شميرام. كانت والدته تدعى "بنه"،وأما والده يوسف، فقد كان يعمل صباغاً، ويمتلك صوتاً جميلاً، ترك أثراً واضحاً في مسيرة ولده الموهوب الفنية. وكان شقيقه أندريوس ممن يحبون فن الغناء، في الوقت الذي إستطاع كل من ولديه توني وجيمس من تشكيل فرق موسيقية غربية غنوا اغاني بيبا ولهم اغااني خاصة بيهم نالت شهرتها في الأندية السريانية في بغداد.
وقدم الفنان أدور يوسف "بيبا" العديد من الأغنيات الناجحة، والتي لاقت رواجاً واسعاً بين أبناء جاليتنا، من الشباب والكبار، في آنٍ واحد. ومن بين أغنياته الأكثر إنتشاراً، والأقرب الى روحه، أغنية "سابرجيون – أي المسافر"، لكونه عانى من قساوة الغربة ومرارتها، كما هوحال كل من عاش بعيداً عن وطنه الأم، وحيداً وغريباً في بلاد المهجر.
توفيّ في 27 / 11 / 1995 في أمريكا . واليكم كلمات الأغنية باللغتين العربية والاشورية.
والى الحلقة القادمة.
 





  سابرجيون   كلمات: دنخا ايشو
  الحان:حكمت شابو وادور يوسف .غناء ادوريوسف"بيبا "


 سابرجيون كخدرين بنوشي
 عاواريوين  تولقين  نيشي
يارب قامو دردت دونيه                 
اخـكي قادا ليبي بيشـه
أوو جاني ألاخ البي شاري
كما شورشيتيوت بي درده مايره
باشوطيون باصولتا ال اورخا دلا ديتا
كت تليقا بخيل دونيه آدونيه دقاريبوتا
دمعه دعيني مليه مهسرت
درده دليبي مليـه مقيرت
اوو جاني الاخ البي شاري
كما شورشيتيوت بي درده مايره
كولي دخيي خشا مليه دميه لخارابيت نينوي
هتخا بيشن كودا دونيه أخ خا طيرا رخقا مقينه
سابرجيون كي خادرن بنوشي عاواريون تولقن نيشي
يا،،،،،رررر،،،،،،ب ،،، يارب اخكي قا دا ليبي بيشي
   

































غير متصل jacob barcham

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 472
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شكرا لكم رابي يوسيفوس وبارك الله فيكم وانتم تكتبون عن فنان كبير (الراحل ادور يوسف )فحقا انه يستحق الذكر على كثرة اعماله الفنية والتي نقرت في قلوبنا وتعيش معنا .. وفقكم الله