طالب بالكشف عن الجناة والاعلان عنهم رسميا وتقديمهم للعدالة...جونسون سياويش للموقع: " ماحدث من عنف لم

المحرر موضوع: طالب بالكشف عن الجناة والاعلان عنهم رسميا وتقديمهم للعدالة...جونسون سياويش للموقع: " ماحدث من عنف لم  (زيارة 3527 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 22544
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
طالب بالكشف عن الجناة والاعلان عنهم رسميا وتقديمهم للعدالة...
جونسون سياويش للموقع: " ماحدث من عنف لم يكن اعتباطيا بل نفذ بطريقة مرتبة ومدروسة"



عنكاوا كوم – ريفان الحكيم / خاص
 
وصف القيادي في المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري جونسون سياويش الاحداث الاخيرة في زاخو وسميل ومناطق اخرى بـ "المؤلمة والمقلقة"، كونها خرجت عن السيطرة رغم تحرك قوات الامن والشرطة في زاخو لايقافها في البداية.
 
وقال سياويش في حديثه لموقع "عنكاوا كوم" ان زاخو عاشت لاكثر من خمسة ساعات حالة من الفوضى، لذلك نستطيع القول بان اداء قوات الشرطة والامن كان ضعيفا. وتحرك الحكومة كان بطيئا. ولكن مع وصول قوات اضافية الى مدينة زاخو في ليلة نفس اليوم فان حالة الخطورة قد زالت وخصوصا بعد ان حكمت سيطرتها على زمام الامور في المدينة، في نفس الليلة، الا ان حالة الرعب كانت قد تمكنت من الجميع عندما انتقلت هذه الاحداث التخريبية الى مدينة سميل وقرية شيوز ومن ثم الى مدينة دهوك.
 
واكد سياويش ان الاحداث تم السيطرة عليها في اليوم الثاني من اندلاعها، لكنها كررت نفسها ثانية في مجمع ديرلوك يوم امس.
 
واضاف سياويش "اعتقد ان المتضررين من هذه الاحداث هم شعبنا والاخوة الايزيدين وكذلك حكومة اقليم كردستان .التي كانت تتمتع بسمعة جيدة في الاوساط الدولية وخصوصا الدول الغربية، ربما هذه السمعة قد تضعف بعض الشئ وخصوصا ان تكررت مثل هذه الاحداث مستقبلا".
 
وراى سياويش ان هذه الاحداث "لم تكن اعتباطية، ولم تكن من جراء تأثير خطيب جمعة بل نفذت بخطة مدروسة ومرتبة مسبقا وهناك ايادي خفية تقف وراء هذه الاحداث والا كيف تجمهر كل هذا الحشد الجماهيري الكبير بهذه السرعة ومن اين اتو بهذه اللافتات والشعارات".
 
وتمنى سياويش ان لا يصبح شعبنا ورقة سياسية بايدي جهات داخلية واقليمية تحاول فرض اجندتها السياسية على المنطقة كما حدث ذلك سابقا ولمرات عدة منذ سقوط النظام السابق، وان لا يكون ما حدث، محاولة من بعض الجهات الداخلية، بهدف تقليد شعوب دول الجوار ونقل انفلونزا ما يسمى بربيع العربي الى اقليم كردستان.
 
وبينّ ان اهتمام حكومة اقليم كردستان بعد الاحداث كان جيدا وخصوصا زيارة رئيس اقليم كردستان الى زاخو ودهوك ومواقفه الايجابية حيال هذه الاحداث ولكن مع ذلك المواقف الحقيقية تكمن من خلال نتائج التحقيق ويهمنا كثيرا ان نعرف الجهة التي تقف وراء هذه الاحداث ويتم اعلانها رسميا وان ينال الفاعلون اشد العقاب وخصوصا خطيب الجمعة الذي حرض الناس على اعمال الشغب والتخريب وان يتم تعويض المتضررين جراء الخسائر التي لحقت بهم.
 
واشار الى انه وبعكس ذلك فان شعبنا سيفقد الامل بمستقبل وجوده في العراق واقليم كردستان لان هذه الاحداث ستضاف الى مئات الاحداث الاخرى التي حصلت بحقه في العراق منذ سقوط النظام السابق التي كانت وراء هجرة مئات الالاف من ابناء شعبنا صوب دول الجوار والمهجر، ونتمنى ان لا تكون نتائج التحقيق سببا اضافيا لهجرة جديدة .
 

أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية