نكبة شباط الأولمبية الأتحادية 2012


المحرر موضوع: نكبة شباط الأولمبية الأتحادية 2012  (زيارة 558 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ليث متي

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 7
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نكبة شباط الأولمبية الأتحادية 2012

ليث متي
يا له من عنوان، نعم إنها نكبة كالنكبات التي اعتاد عليها العالم العربي كنكبة (نكسة) حزيران 1967 وقبلها نكبة فلسطين 1948 وبعدها توالت النكبات والحروب والإخفاقات والويلات في وطننا العربي وخاصة العراق، حتى أتت الساعة وحانت لحظة الحقيقة في غفلة من الزمن والناس المساكين نائمون على وقع خسارة مؤلمة للأولمبي العراقي امام شقيقه الإماراتي في مباراة الأياب بدوحة قطر (ارض العراق الافتراضية) حالمين ان يصحوا على وقع خبر عن تغيير مدرب او استدعاء مزيد من المغتربين بعد إنهاء اوراق انضمامهم لتدعيم ورص الصفوف والتقدم متطلعين الى الأمل المنشود نحو عاصمة الضباب (لندن) .
ولكن ما أن يصحو هؤلاء المساكين حتى يأتيهم الخبر (الصاعقة) ليقول لهم: ابشركم ايها الناس المستغفـَلون لقد خسرتم حتى مباراة الذهاب مع الشقيق نفسه  لأنكم او عفوا لأن اتحادكم المعظم ارتكب احد الأخطاء التسعة التي تستوجب ضربة الجزاء، وبعد محاولة يائسة بائسة من رئيس اتحادكم لصدها ولكن .....آه واحسرتاه، اخطأ (رسب) رئيسكم ناجح ودخلت الكرة اللعينة من بين يديه ليعلن الحكم (الفيفا) هدفا وايما هدف ؟؟ انه هدف الرحمة ومعه نقاط الفوز الوحيد الأوحد خصمت من فريقكم التائه الحزين  واضيفت للشقيق الخصم وانتهت اللعبة.
الناس الغلابة، مثلما يقولها المصريون، واولهم كاتب هذه السطور لم يصدقوا الخبر وتهيأ لي بأنها كذبة من طراز ما يعرف (بكذبة نيسان) !! ولكن هيهات فكيف يكون ذلك ونحن في شباط ؟؟ بدأت اتصل بفلان وفلان في المؤسسة الإعلامية التي اعمل فيها، والكل لايؤكدون ولا ينفون، وحاولنا الاتصال برأس الهرم الاتحادي ولم يرفع الهاتف، وذلك طبيعي ومتوقع، الى أن اطل علينا مسؤول في الأتحاد ليؤكد الخبر ويصعقنا ببرق نيسان وُيسمعنا رعده ونحن بعدُ في اوائل شباط، وليعلنها صراحة بانها نكبة شباط الأولمبية وبطلها اتحاد السيد ناجح بكامل أعضائه وضحيتها الجماهير العراقية الوفية بكامل رجالها ونسائها شيوخها واطفالها...
يالها من كارثة!!! بقيت لفترة ليست بقصيرة لا اعرف ماذا اقول، تصفحت كل المواقع الشقيقة والصديقة لا بل حتى مواقع الأعداء (طبقا لتصنيفنا اعتمادا على نظرية المؤامرة!!) والكل يؤكد ماحصل والإتحاد المجني عليه يعلن عن مؤتمر صحفي لتوضيح ملابسات ما حصل!!
ويا ليتهم لم يعقدوه واكرمونا باستقالة جماعية، ربما واقول ربما، كانت ستحسب لهم يوما ما، والكارثة الأعظم عندما ادعى الأستاذ ناجح بانه قد استفسر من اللاعب واستحلفه قبل ان يشركوه في المباراة المشؤومة تلك، واللاعب (فيصل جاسم) اقسم اليمين بانه لم يحصل على انذار في مباراة العراق وايران التي جرت على ارض اربيل حينها، وبكل اسف فاللاعب المذكور حلف اليمين كذبا والدليل لدي وكنت أتحفـّظ عليه لحين انتهاء الاستئناف، ولكن سبقتني احدى القنوات الشقيقة القطرية طبعا (الكأس والدوري) وعرضته لتبين ليس كذب اللاعب فحسب وانما سذاجة وغباء الأتحاد ويا له من غباء ..
وختاما اقتبس من المقولة الشهيرة (ان لم تستح ِ فقل وافعل ماشئت)  وحسبي الله ونعم الوكيل ..