امراض اللثة: الأسباب والأعراض والعلاج


المحرر موضوع: امراض اللثة: الأسباب والأعراض والعلاج  (زيارة 53591 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Edy Simon

  • اداري منتدى الهجرة واللاجئين
  • عضو مميز متقدم
  • *****
  • مشاركة: 5221
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني





هذا البحث منقول للعلم

امراض اللثة: الأسباب والأعراض والعلاج

Periodontal (Gum) Disease:


مقدمة
اذا كان قد شخص لك طبيب الاسنان بانك تعاني من امراض اللثة ، لست وحدك. الكثير من البالغين لديها حاليا شكلا من أشكال المرض. أمراض اللثة تتراوح بين التهاب اللثة البسيط إلى مرض خطير لما في ذلك من ضرر كبير على الأنسجة الرخوة والعظام التي تدعم الأسنان. وفي الحالات المتأخرة، يتم فقدان الأسنان.
 إيقاف امراض اللثة أو تطورها الى الحالة المتاخرة يعتمد إلى حد كبير على مدى الرعاية اليومية للأسنان واللثة من التنظيف بالفرشاة والخيط


ما الذي يسبب امراض اللثة؟
الفم مليئ بالبكتيريا. هذه البكتيريا، جنبا إلى جنب مع المخاط والجزيئات الأخرى، تشكل باستمرار طبقة عديمة اللون لزجة "البلاك" على الأسنان. تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط يساعد على التخلص من الترسبات. فاذا لم يتم إزالة هذه الطبقة تتصلب وتشكل "الجير" او الكلس التي لا يمكن ازالتها بالفرشاة . فقط يمكن تنظيفها من قبل طبيب الأسنان أو منظف الأسنان (هايجينيست)
 
التهاب اللثة
ويعد البلاك والجير المتراكم على الأسنان، الأكثر ضررا لانه يحوي على البكتيريا التي تسبب التهاب اللثة. في التهاب اللثة، اللثة تصبح حمراء، منتفخة، ويمكن أن تنزف بسهولة. التهاب اللثة هو شكل خفيف من أمراض اللثة الذي عادة ما يمكن علاجه بالفرشاة والخيط يوميا، والتنظيف المنتظم من قبل طبيب الأسنان أو منظف الأسنان. هذا النوع من أمراض اللثة لا يتضمن أي خسارة في العظام والأنسجة التي تحافظ على الأسنان في مكانها.
امراض اللثة

عند اهمال التهاب اللثة، فإنه يمكن أن يؤدي إلى "امراض اللثة" (الذي يعني "التهاب الانسجة حوالي السن.") اللثة تبدأ بالانسحاب بعيدا عن الأسنان وتشكل بؤر (وتسمى "جيوب") . نظام المناعة في الجسم يحارب البكتيريا المستوطنة في البلاك والكلس التي تنتشر وتنمو تحت مستوى خط اللثة. السموم البكتيرية واستجابة الجسم الطبيعية للإصابة يؤدي لكسر في الانسجة الرابطة للعظام والانسجة الضامة التي تحمل الأسنان في مكانها. وإذا لم يتم علاجها، ستؤدي الى تدمير العظام واللثة والأنسجة التي تدعم الأسنان. وقد تصبح الأسنان في نهاية المطاف متخلخلة ويجب ازالتها (اي قلعها).


 
العوامل المساعدة والمسببة لامراض اللثة
التدخين. هذا سبب آخر للاقلاع عن التدخين. التدخين هو أحد العوامل وأهم المخاطر المرتبطة بتطور أمراض اللثة. بالإضافة إلى ذلك، أن التدخين يقلل من فرص نجاح العلاج.
التغيرات الهرمونية في الفتيات و النساء. ويمكن لهذه التغييرات ان تجعل اللثة أكثر حساسية وتجعل من السهل الاصابة بالتهاب اللثة وتطوره.
مرض السكري. مرضى السكري اكثر عرضة للعدوى والالتهابات، بما فيها أمراض اللثة.
غيرها من الأمراض. يمكن للأمراض مثل السرطان أو الإيدز والعلاجات المستخدمة لها أيضا أن تؤثر سلبا على صحة اللثة.
الأدوية. هناك المئات من الوصفات الطبية وعديد من الأدوية المضادة التي يمكن أن تقلل من تدفق اللعاب، والتي لديها تأثير سلبي على صحة الفم. بدون اللعاب الكافي، الفم يكون عرضة للعدوى مثل أمراض اللثة. ويمكن لبعض الأدوية ان تسبب نمو غير طبيعي لأنسجة اللثة، وهذا يمكن أن يجعل من الصعب الحفاظ على اللثة نظيفة.
قابلية وراثية. بعض الناس أكثر عرضة لأمراض اللثة الشديد من الآخرين

 

من هم اكثر عرضة لأمراض اللثة؟
 عادة لا تظهر علامات أمراض اللثة قبل سن 30 او 40 سنة. الرجال هم أكثر عرضة لأمراض اللثة من النساء . المراهقين نادرا ما يتعرضون لامراض اللثة، ولكنهم اكثر عرضة لالتهاب اللثة، وهي أخف شكل من أشكال أمراض اللثة. والأكثر شيوعا، أمراض اللثة تتطور عندما يتم السماح لبناء الكلس على طول وتحت خط اللثة.

أعراض أمراض اللثة
رائحة التنفس الكريهة
احمرار أو تورم اللثة
 ألم و نزيف اللثة
ألم عند المضغ
خلخلة الأسنان
حساسية الأسنان للطعام والشراب البارد
انحسار اللثة وظهور الأسنان كانها اكثر طولا

يمكن لأي من هذه الأعراض ان يكون علامة على وجود مشكلة خطيرة، والتي ينبغي فحصها من قبل طبيب الأسنان. في زيارتك لطبيب الأسنان يقوم الطبيب بالاجراءات التالية
يسأل عن تاريخك الطبي لتحديد الظروف الكامنة وعوامل الخطر (مثل التدخين) الذي يساهم في الاصابة بأمراض اللثة.
فحص اللثة وملاحظة أي علامات على وجود التهاب.
استخدم مسطرة صغيرة تسمى "مسبار" لقياس ألجيوب. في الفم الصحي، يكون عمق هذه الجيوب عادة ما بين 1 و 3 ملليمتر. و اختبار عمق الجيوب عادة غير مؤلم
يقوم طبيب الأسنان أو أخصائي اللثة أيضا بأخذ الأشعة لمعرفة ما إذا كان هناك أي فقدان للعظام.
 



كيف يتم علاج امراض اللثة؟
الهدف الرئيسي من العلاج هو السيطرة على العدوى. وأنواع العلاج تختلف، اعتمادا على مدى تطور أمراض اللثة. لكن أي نوع من العلاج يتطلب أن يكون المريض مواكب على الرعاية اليومية الجيدة في المنزل. يمكن للطبيب أن ينصح أيضا بتغيير سلوكيات معينة، مثل الإقلاع عن التدخين، باعتباره وسيلة لتحسين نتائج العلاج.

التنظيف العميق
طبيب الأسنان، واخصائي اللثة، أو منظف الأسنان يزيل الترسبات من خلال طريقة التنظيف العميق. وهذا يعني كشط طبقة الجير من فوق وتحت خط اللثة. تنعيم سطح الجذر و التخلص من البقع المتصلبة على جذر السن حيث يتجمع الجراثيم، ويساعد في إزالة البكتيريا التي تساهم في المرض. وفي بعض الحالات قد يتم استخدام الليزر لإزالة البلاك والجير. الذي يقلل النزيف، والتورم، والالم مقارنة مع الطرق التقليدية للتنظيف العميق

الأدوية
يمكن استخدام الأدوية مع العلاج الذي يشمل التنظيف العميق، لكن الادوية لا تستطيع دائما أن تأخذ مكان الجراحة. اعتمادا على مدى تقدم المرض، قد يلجأ طبيب أسنان أو اخصائي اللثة الى العلاج الجراحي. وهناك حاجة إلى دراسات طويلة الأمد لمعرفة ما إذا كان استخدام الأدوية يقلل من الحاجة للجراحة وما إذا كانت فعالة على مدى فترة طويلة من الزمن. وهنا بعض الأدوية التي تستخدم حاليا:
الأدوية
Prescription antimicrobial mouthrinse
Antiseptic "chip"
Antibiotic gel
Antibiotic microspheres
Enzyme suppressant
Oral antibiotics


العلاجات الجراحية
جراحة فتح اللثة . قد يكون من الضروري لعملية جراحية في حالة التهاب الجيوب العميقة التي لا تزول بعد العلاج بالتنظيف العميق والأدوية. ويقوم طبيب الأسنان أو اخصائي اللثة اجراء عمليات فتح اللثة الجراحية لإزالة رواسب التكلس في الجيوب العميقة أو للحد من الجيوب اللثوية وهذه العمليات تجعل من السهل على المريض، طبيب الأسنان، وأخصائي اللثة الحفاظ على المنطقة نظيفة. هذه الجراحة تنطوي على فتح ورفع اللثة وإزالة الجير. ثم تتم خياطة اللثة مرة أخرى في مكانها بحيث تتلائم بشكل مريح مع النسيج المحيط بالسن مرة أخرى. بعد الجراحة, اللثة تلتئم وتحيط بإحكام حول الأسنان. هذا قد يؤدي في بعض الأحيان في ظهور الأسنان اطول من قبل نتيجة تراجع اللثة وانحسارها



 بالإضافة إلى عملية فتح اللثة الجراحي، قد يلجأ اخصائي اللثة أو طبيب الأسنان الى إجراء تطعيم للعظام والانسجة الرخوة للمساعدة على تجديد أنسجة العظام أو أي جزء قد خسر من اللثة. تطعيم العظم، الذي يوضع في العظام ام ان يكون مستخرج من العظام الطبيعية أو الاصطناعية يضاف الى المنطقة التي تعاني من فقدان العظم، وهذا يساعد في تعزيز نمو العظم. يطلق على التقنية التي يمكن استخدامها مع تطعيم العظم تجديد الأنسجة الموجه. في هذا الإجراء، يتم إدخال قطعة صغيرة من مادة معشقة مثل الشبكة بين العظام وأنسجة اللثة. هذا يحافظ على أنسجة اللثة من النمو في المنطقة التي يجب أن يتكون العظم فيها، والسماح للعظم والنسيج الضام بالنمو. البروتينات يمكن أن تساعد الجسم بشكل طبيعي الى عودة نمو العظام - ويمكن أن يستخدم طبيب الأسنان أو اخصائي اللثة أيضا. في الحالات التي تكون قد فقدت أنسجة اللثة,عملىة تطعيم اللثة والأنسجة اللينة، التي تستخدم فيها مواد تركيبية أو الأنسجة التي أخذت من منطقة أخرى من الفم لتغطية جذور الأسنان المكشوفة وتسمى ايضا ترقيع اللثة..
لأن كل حالة تختلف عن الاخرى، فإنه ليس من الممكن التنبؤ بمدى نجاح عملية الترقيع على المدى الطويل. نتائج العلاج تعتمد على امور كثيرة، بما في ذلك مدى تاخر الحالة المرضية قبل العملية الجراحية وكيفية العناية المنزلية من تنظيف الاسنان بالفرشاة والخيط وغرغرة الفم، وبعض عوامل الاخرى مثل التدخين والذي قد يقلل من فرص النجاح.

 



كيف يمكننا الحفاظ على الأسنان واللثة بصحة جيدة؟
نظف أسنانك مرتين في اليوم باستعمال معجون أسنان بالفلوريد
التنظيف بالخيط بانتظام لازالة البلاك من بين الأسنان. أو استخدام جهاز مثل فرشاة خاصة تدخل بين الاسنان
زيارة طبيب الأسنان بشكل دوري لتنظيف الاسنان و الفحص الطبي الشامل .
الاقلاع عن التخين


 

هل يمكن لامراض اللثة ان تسبب مشاكل صحية عامة؟
في بعض الدراسات، لاحظ الباحثون أن الأشخاص الذين يعانون من أمراض اللثة (بالمقارنة مع الناس اللذين بدون امراض اللثة) كانوا أكثر عرضة للاصابة بأمراض القلب أو لديهم صعوبة في السيطرة على نسبة السكر في الدم. وأظهرت دراسات أخرى أن النساء المصابات بامراض في اللثة أكثر عرضة من الغير مصابات لولادة الاطفال الخدج، انخفاض الوزن عند الولادة الرضع. ولكن حتى الآن، لم يتم تحديد ما إذا كانت أمراض اللثة هي السبب في هذه المشاكل.
قد تكون هناك أسباب أخرى مع أمراض اللثة تؤدي أحيانا الى مشاكل صحية إضافية. على سبيل المثال، قد يكون شيئا آخر يسبب كلا من أمراض اللثة والحالة الأخرى، أو أنها يمكن أن تكون من قبيل المصادفة أن أمراض اللثة وغيرها من المشاكل الصحية موجودة معا.
هناك حاجة إلى المزيد من البحث لتوضيح ما إذا كانت امراض اللثة تسبب مشاكل صحية في الواقع أبعد من الفم، وعما إذا كان علاج أمراض اللثة يمكن أن يحسن من الأوضاع الصحية الأخرى .
 الحقيقة ان السيطرة على أمراض اللثة يمكن أن تنقذ أسنانك - وهو سبب وجيه جدا لرعاية الأسنان واللثة





غير متصل الحياة غريبة

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 3
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السلام عليكم.............لو سمحتوا عندي سوال عن عملية فتح اللثة ...بعد ما يتم عملية فتح الثة ما ذا يحدث لااسنا؟؟هل ترجع الى الوضع الطبيعي ام ماذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟