العراق من الدكتاتورية البغيضة... الى الطائفية المقيتة


المحرر موضوع: العراق من الدكتاتورية البغيضة... الى الطائفية المقيتة  (زيارة 911 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نــوري حســينو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 112
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
     
العراق من الدكتاتورية البغيضة... الى الطائفية المقيتة

     عانى الشعب العراقي الجريح الامرين من جراء السياسات الدكتاتورية البغيضة كالقمع والتسلط والنفي وسياسة الحزب الواحد الاوحد التي طبقها النظام العراقـي السابق مما سبب العديد من المشاكل للعراقيين .
     لقد دخل النظام الحرب ضد الجارة ايران عام 1980 وذهب ضحية تلك الحرب أكثر من مليون عراقي بالاضافة الى مئات الآلاف من الجرحى والمعوقيين العراقيين!.
    وفي عام 1988 كان الهجوم على مدينة حلبجة في شمال العــــــراق بغاز الخردل السام والمحرم دوليا وذهب ضحية ذلك الهجوم أكثر من خمسة الآف كردي عراقي بالاضافة الى الاشخاص الذين لا يزالون يعانون من اّّثار تلك السموم.
    وفي عام 1989 قام النظام بابادة أكثر من 180 ألف كردي عراقي في حرب الانفال التي سببت بتهجير مئات الآلاف الى خارج العراق.
    وفي عام1990 أحتل النظام الجارة الكويت بحجة انها تسرق النفط من جنوب العراق وأدى ذلك الى القتل والسلب والنهب في الكويت.
     وبعد سقوط النظام المذكور في 9/3/2003 واحتلال امريكا للعراق وتعيين السفير (بول بريمر) قائدا عاما للعراق الجديد وبتشجيع من قبل الذين دخلوا العراق على عجلات ودبابات امريكية أمثال د.أحمد الجلبي الذي تبين فيما بعد بأنه عميــــلا مزدوجا لايران وامريكا بنفس الوقت!.حيث ذكر بول بريمر في كتابه (بانه جاء بالمسؤولين العراقيين الجدد من الشـــارع!.
وشجع على قيام المحاصصة الطائفية المقيتة وسمح للقوى الدينية والمذهبية على تقسيم الشعب العراقي واستبعد قيام نظام ديمقراطي فيدرالي تعددي علماني تكون فيه روح المواطنة العراقية هي الدين الرسمي للعراقيين جميعا.
    ان الظروف الصعبة التي يمر بها العراق حاليا من الوضع الامني والفساد المالي والاداري سيكون أكثر سوءا ما لم تلغ جميع الميليشيات الدينية والمذهبية والطائفية والسياسية فـــــــــورا
وبذلك وحده سيعيش العراقيون بسلام وأمن واستقرار في المستقبل.
نــوري حســينو / رئيس تحرير مجلة (صوت المهجر ) ديترويت