المحرر موضوع: أسأل الدهر ... بقلم قيس جبرائيل شكري  (زيارة 541 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Enhaa Yousuf

  • مشرف
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1686
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.enhaasefo.com/
    • البريد الالكتروني
   
  أسأل الدهر

                                             

قيس جبرائيل شكري





         أسألُ الدهرَ عَن الخطوبِ قد يجيبُ                  فـَصَـوتـي ليـسَ لـه سامع ٍ أو مُجـيـبُ
         كلُ مَْن أنا سائلهُ يخـدعُ أو يَنبـري                   ولـيـسَ بـصـدق ٍعـنْ سؤالي يُجـيــبُ
         مــاذا لـلـنــاس ِ حـَـلَّ مــن أمـــر ِ                    فـيهـُمْ مِـن الغــرابـةِ الشـئ العَـجيــبُ
         أنـتَ الـوحـيـدُ مـن بقـى يـادهــرُ                    فـي الافـق ِ أرى فيـكَ أنـتَ النـجـيــبُ
         لـَمْ يبقى لي وصلٌ إلا وسـائـلـهُ                      فحتى الازهارِ ضاحكتني ولا تُجيــبُ
        بأسَ مالنفسي فيهــا مـن جـراح ٍ                      أمسى قلبي مصاباً بالشجن ِ والوجيبُ
        لقـد حـَلَّ علـَيـنـا زمـانٌ بعـجـبـهِ                      المرتـعُ فـيـه لـيـسَ بـأرض ِخـَصـيـبُ
        لـِمـنْ سـَـأسـْعـى إذن بـِنـوائـبـي                      أيـنَ ســـأجـــدَ الـحــلُ الــمُـصــيــبُ ؟
        لـيسَ لي غَيـرَكَ يادهـراً نصيـحُ                      قــد سُجِمـتْ العـيـنُ وكـَثـُرَ الـنحيـــبُ
        فـيكـفـي لِعـَيـني حـَدقُ الســرابِ                      فأجعـلَ من سؤدَدِهِـا المستقبلُ اللـبيـبُ
       وسأ ُصبّرَ نفسي بعدَ عُجافْ سنون                    عَـلْـيَّ أنـال مـبتغـاً كالمِـزيـرُ المُهيـبُ
      فالمُنى نيلُ السراءَ بعدَ إنتطـارِ وإن                   لم أنـلْ فستكـونَ يادهراً أنتَ العـسيــبُ