تقرير حكومي: اوضاع معيشية صعبة للغاية تعيشها عدد من العوائل المسيحية في بغداد


المحرر موضوع: تقرير حكومي: اوضاع معيشية صعبة للغاية تعيشها عدد من العوائل المسيحية في بغداد  (زيارة 7947 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 30973
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تقرير حكومي: اوضاع معيشية صعبة للغاية تعيشها عدد من العوائل المسيحية في بغداد

 
خلال الزيارة قام بها فريق من قسم الاقليات التابع الى دائرة الرصد وحماية الحقوق في وزارة حقوق الانسان بالتعاون مع المركز الاعلامي والتنسيق  مع كنيسة سيدة النجاة بتاريخ  22/ 2/2012، عبرت عدد من العوائل المسيحية المتعففة  في بغداد عن معاناتها من الظروف القاسية التي تواجهها بسبب الحالة المادية المتردية، خاصة ان غالبية هذه العوائل فقدت عدد من افرادها في تفجير كنيسة سيدة النجاة.
 
ومن تلك الحالات، ما تعرضت له عائلة مايكل سمو ميخا الذي، اوضح للفريق ان عائلته المتكونة من اربعة افراد يسكنون في بيت للايجار ورب الاسرة كان يعمل طباخاً في احد المطاعم  قبل تعرضه لجلطة في الدماغ ،اثر حادثة كنيسة النجاة والتي تسببت في عدم مقدرته على العمل وعلى الرغم من مرور عام على تلك الاصابة لكنه لم يطرأ اي تغيراوتحسن في حالته الصحية، لعدم تمكنه من  الحصول على العلاج اللازم  بسبب الظروف المادية المتردية ، كما ان العائلة لا تملك  دخلاً مادياً آخر سوى بعض المساعدات من الكنيسة مما دفعها الى بيع اثاث المنزل، لتسديد الايجار وسد نفقات المعيشة.
 
ورفع قسم الاقليات اثر تلك الزيارات عدد من التوصيات الى وزير حقوق الانسان محمد شياع السوداني، المتلخصة بامكانية مفاتحة الامانة العامة لمجلس الوزراء  لغرض الايعاز للجهات ذات العلاقة للنظر بحالة هذه العوائل بهدف مساعدتهم  لتحسين مستواهم المعيشي.
 
موضوع  الخبر المنشور اعلاه يطرحه موقع "عنكاوا كوم" للمناقشة في الحوار الهادىء، حيث يسلط الخبر الضوء على معاناة المسيحيين الكبيرة في بغداد لكنه في الوقت ذاته يطرح اسئلة كثيرة وهامة تحتاج على الاجابة:

- كيف يمكن لمحافظة مثل بغداد ميزانتها تزيد عن الـتريليون  ونصف دولار ان تعيش عوائلها بهذا الفقر المدقع؟  وما هو دور ممثل شعبنا في مجلس محافظة بغداد الذي لم نسمع عنه شيئا منذ انتخابه و لحد الان؟

- ما دور ممثلنا في الحكومة وممثلينا في البرلمان في كل هذا؟ أليس من مسؤوليتهم الحفاظ على العدد الصغير من المسيحيين المتبقيين في بغداد التي شهدت عائلاتها المسيحية نزوحا جماعيا بسبب العنف الموجه ضدهم؟

- اين دور احزابنا ومنظمات المجتمع المدني التي من اولى واجباتها توفير العيش الكريم لجميع العراقيين وللاقليات على وجه الخصوص والذين كان لهم نصيب مضاعف من الازمات التي يمر بها البلد؟

- اين وصلت الوعود التي قطعتها الحكومة للمسيحيين بعد مذبحة سيدة النجاة؟

- هل تخلت كنائس شعبنا في الداخل والخارج عن ابنائها, واين تذهب المساعدات التي نسمع بها ولا ترى اثرا لها؟

- واخيرا اين المسيحيين العراقيين الذي بلغ عددهم اكثر من مليون في بقاع العالم, وهل يقومون بواجباتهم تجاه اخوتهم المحتاجين في الوطن؟



 


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية


غير متصل abed-kullo

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 258
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ربما تكون معدودة هذه العوائل المتعففة في بغداد، وعليه نسأل السادة المسؤولين ممثلي المسيحيين في البرلمان ان تفقدوا هذه العوائل وماهو دور لجنة اوقاف الشؤون المسيحية ورئيسها الكفؤ الذي استلم زمام الامور بعد المسرحية الهزلية التي كان بطلها السيد النائب المخضرم والذي اغدق او سيغدق هذه العوائل بالمساعدات ان سمح له الوقت لزيارتهم او ربما ليس ذلك من واجبه ،لاندري تاهت علينا لكثرة الاعذار ويا ليتها اعذار . ومن حقنا ان نسأل الى اين تذهب تخصيصات الوقف التي خصصت لهم لهذه السنة وشكرا؟
                                                                                                                                                               عبد قلو


غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4029
    • مشاهدة الملف الشخصي
شكرا لموقع عنكاوا الموقر على هذه التساءلات المشروعة والمنطقية بخصوص ظروف واوضاع بعض عوائل شعبنا الكلداني السرياني الاشوري المسيحي الصعبة من الناحية المعيشية في بغداد وبصدد ذلك اوضح رأي الشخصي الاتي :

1 - ان مثل هذا الموضوع الذي له علاقة بمعيشة المواطن العراقي واستقراره وامنه بصرف النظر عن قوميته او دينه او انتمائه السياسي تتحمل الحكومة العراقية والبرلمان الاتحادي والكتل السياسية والبرلمانية العراقية الكبيرة القسط الاكبر من المسؤولية الدستورية والاخلاقية والتاريخية والقانونية والانسانية في معالجته خاصة عندما يتعلق الامر بالحلقة الاضعف في المجتمع العراقي وهي المكونات القومية والدينية الصغيرة ومنها شعبنا في بغداد المستهدفة من قبل الارهاب والتطرف والعصابات الاجرامية ... بأعتبارهم مواطنون عراقيون ولهم حقوق المواطنة حيث لم تتخذ الحكومة العراقية التدابير والاجراءات الاقتصادية والادارية والقانونية لحمايتهم وتدعيم وجودهم في الوطن من اجل العيش الكريم والامن وذلك بتخصيص على الاقل راتب شهري مجزي اقتصاديا مؤقت لهم مع بقية المكونات الصغيرة ...

لحين زوال هذه الظروف اسوة ببقية حكومات العالم التي تتابع الاحوال المعيشية لشعوبها وتوفر الضمانات المالية والصحية لهم في مثل هذه الاحوال مثل دول الخليج العربي كذلك تتحمل الحكومة الامريكية بعض التبعات القانونية والاخلاقية والمالية والانسانية تجاه شعبنا لعدم وجود اي مشروع واضح لديها عند تواجد قواتها في العراق منذ 2003 لضمان حقوق المكونات الصغيرة ومنها شعبنا حيث لم تبذلا اي اهتمام او جهد جدي لحماية شعبنا المسالم الاعزل ومقدساته ورموزه الدينية وكان بعض المتطرفين يشككون بأخلاص وانتماء ابناء شعبنا لوطنهم ويتهمونه بالعمالة والتجسس والخيانة للقوات الامريكية زورا وبهتانا لان وطنية شعبنا واخلاصهم وكفائتهم يعرفها القاصي والداني ...
  
2 - على خلفية تداعيات الجريمة النكراء التي اقترفت بحق المصلين من ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في الوطن بتاريخ 31 - 10 - 2010 في كنيسة سيدة النجاة وسط بغداد حيث بتاريخ 23 - 11 - 2010 شكل مجلس نواب العراق الاتحادي لجنة برلمانية برئاسة النائب السيد (يونادم كنا) رئيس قائمة الرافدين وعضوية النائب السيد (خالص ايشوع) رئيس قائمة المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري وعضوية عدد من نواب البرلمان من شركاء العملية السياسية لدراسة ملف ابناء شعبنا في الوطن واسباب استمرار استهدافهم وتقديم تقرير مستعجل يتضمن الحلول والمقترحات والتوصيات الممكنة لتوفير الحماية اللازمة لهم وضمان حقوقهم المشروعة وبشكل عاجل

وبتاريخ 24 - 11 - 2010 استطاعت اللجنة المذكورة اعلاه من رفع مقترحاتها وتوصياتها الى جلسة اجتماع مجلس نواب العراق المنعقدة اصلا بالتاريخ اعلاه وصادق بالاجماع نعم بالاجماع على تلك التوصيات والمقترحات (للاطلاع على تفاصيل التوصيات والمقترحات بتواقيع اللجنة البرلمانية الرابط الاول ادناه) ورفعت التوصيات الى الحكومة العراقية السؤال المطروح لماذا لا تنفذ الحكومة العراقية تلك التوصيات ؟ ولماذا يتم تنفذ بعضها بطريقة انتقائية ؟ في محاولة للتسويف والمماطلة ؟ لذر الرماد في العيون وامتصاص واحتواء حالة الاستياء والغضب والاستنكار بين ابناء شعبنا في الوطن والمهجر ماذا يستطيع ان يفعل ممثلي شعبنا في البرلمان عند عدم اهتمام الحكومة العراقية بمطاليب شعبنا وحقوقه وهمومه رغم مصادقة البرلمان بالاجماع على تلك التوصيات ؟ ...

3 - اما احزابنا ومؤسساتنا في الوطن المنضوية تحت خيمة تجمع التنظيمات السياسية الكلدانية السريانية الاشورية فقد قدمت مطاليب وحقوق شعبنا بشكل رسمي الى الرئاسات العراقية الثلاثة قبل ستة اشهر من الان (الجمهورية ومجلس الوزراء والبرلمان) ولم تتلقى اي رد ايجابي او سلبي بصددها لغاية اليوم سوى بعض التطمينات والوعود الشفية ماذا تستطيع ان يفعل تجمع تنظيماتنا السياسية في الوطن في ظل استمرار سياسة التهميش والاقصاء ونظام المحاصصة المقيت ؟ انها ديمقراطية البحار !! الحيتان الكبيرة تفترس السمك الصغير !! ...

4 - اما دور الكنيسة لا زال مقتصرا على النصح والارشاد والتوجيه وفقا لمبادئها السامية فهي ليست مؤسسة سياسية او اقتصادية او بديل عن الحكومة العراقية لتعالج هموم ومشاكل شعبنا المعيشية والامنية لكن بأمكانها التنسيق مع تجمع تنظيماتنا السياسية في الوطن ومنظمات المجتمع المدني لتوحيد الطروحات عند لقاء ومناشدة المسؤولين في الحكومة والبرلمان والاحزاب بخصوص حقوق شعبنا المشروعة وخاصة المعيشية والامنية منها للموجودون في بغداد والبصرة وبقية المحافظات العراقية ...

5 - اما الاتحادات والجمعيات والمنظمات الخيرية والانسانية والمهنية ومنظمات المجتمع المدني التي تعود لشعبنا في المهجر تتحمل هي الاخرى لجزء من هذه المسؤولية التاريخية والاخلاقية تجاه ابناء شعبنا في الوطن ومنها بغداد حيث نسمع جعجعة اعمالها ونشاطاتها في الاعلام ولا نرى طحنا !! في ارض الواقع بشكل حقيقي ومقنع بالوقائع والمعطيات رغم ان قسم من هذه المؤسسات تمتلك امكانات مالية كبيرة ممكن تسخيرها لخدمة ابناء شعبنا بشكل مؤقت لتجاوز محنتهم والمحافظة على استمرار وجود شعبنا في ارض الاباء والاجداد حيث ان معظم مساعدات هذه المؤسسات والاتحادات ضعيفة وبسيطة وهي عبارة عن مبالغ مالية او عينية قليلة كل سنة او سنتان لمجموعة صغيرة من ابناء شعبنا لا تتعدى اعدادهم مئة شخص وان هذا العمل لا يشكل اي مساهمة جدية مهمة لدرء تبعات تفاقم نزيف الهجرة بين صفوف ابناء شعبنا ...

6 - الحل
---------
حسب رأي وقناعتي ان كافة انواع المساعدات المالية المؤقتة المشار اليها اعلاه ومن اي جهة او طرف كانت هو حل ترقيعي لا يرتقي الى الحلول الجذرية والموضوعية الشاملة والمقنعة لقضية حقوق ومطاليب شعبنا حيث لا حلول دائمية ومقنعة ومنطقية بغير مجتمع المواطنة والقانون والذي يرمي الية المسلم والمسيحي واليزيدي والصابئي وغيرهم في العراق لضمان حقوق الجميع بالتساوي والعدالة بصرف النظر عن الدين او القومية وهنا نؤكد لا حل لمشاكل شعبنا الكلداني السرياني الاشوري المسيحي خارج وطنه ومجتمعه ودولته لان قيام دولة المواطنة والقانون في العراق ليس بالامر الهين حاليا او في المستقبل القريب او حتى المتوسط على الاقل ...

لذلك لابد من النضال والكفاح السياسي السلمي والديمقراطي والقانوني مهما طال الزمن وغلت التضحيات وذلك بأتخاذ الخطوات والبرامج المطلوبة للحفاظ على وجود ومستقبل شعبنا في الوطن كشركاء اساسيين من دون تهميش واقصاء وتهجير واضطهاد وظلم والحصول على كاملة حقوقنا القومية والتاريخية والوطنية والانسانية غير منقوصة في مقدمتها استحداث محافظة لشعبنا في جزء من سهل نينوى بمشاركة المكونات المتعايشة فيه وتفعيل المادة 35 من دستور اقليم كوردستان بخصوص الحكم الذاتي لشعبنا وغيرها من الحقوق ...

وذلك بالتعاون والتنسيق بين الكنيسة وتجمع التنظيمات السياسية لشعبنا والمؤسسات والاتحادات الجماهيرية والمهنية المختلفة في الوطن والمهجر الذين يمثلون شعبنا وخاصة المنتخبين ديمقراطيا في برلماني العراق الاتحادي واقليم كوردستان ومجالس المحافظات بالتنسيق مع القوى الديمقراطية والعلمانية واليسارية والدينية من شركاء الوطن والعملية السياسية المؤمنين بحقوقنا المشروعة وحرياتنا واهدافنا وشراكتنا لمواجهة خطر استئصال وقلع شعبنا من جذورهم في وطنهم ...

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,460314.0.html

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,504186.0.html


                                                                                               انطوان الصنا
                                                                                                 مشيكان
                                                                  antwanprince@yahoo.com





غير متصل عدنان عيسى

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 743
  • الجنس: ذكر
  • قلمي الحر مبدأي الحر وطني الجريح ..شعبي المهجر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ان وضع العوائل المسيحيه في بغداد هو وضع صعب للغايه وليس كما ذكر في تقرير الفريق الذي قام بزيارة العوائل
فريق من قسم الاقليات التابع الى دائرة الرصد وحماية الحقوق في وزارة حقوق الانسان بالتعاون مع المركز الاعلامي والتنسيق مع كنيسة سيدة النجاة بتاريخ 22/ 2/2012، عبرت عدد من العوائل المسيحية المتعففة في بغداد عن معاناتها من الظروف القاسية التي تواجهها بسبب الحالة المادية المتردية، خاصة ان غالبية هذه العوائل فقدت عدد
                            من افرادها في تفجير كنيسة سيدة النجاة)
وكانت زيارته مقتصره على العوائل التي راح عدد من افراد عائلتها ضحية جريمة سيدة النجاة ولكن هناك في بغداد المئات من العوائل المتعففة التي تعيش تحت خط الفقر ولا احد يعرف بها او يسمع بها او يزورها لا ممثل المسيحيين في الحكومه ولا ممثلي المسيحيين في البرلمان ولا ممثل المسيحيين في مجلس محافظة بغداد وهولاء الممثلين لهم مشاكلهم ومشاكل اهلهم واقاربهم وهم غارقون في كيفية ما يمكن الحصول عليه في فترة تعينهم او انتخابهم والشعب يذهب الى ربه ويطلب الرحمه منه لانهم ليس لديهم الوقت لحل مشاكلهم ومشاكل اهلهم وتعيناتهم فالعائله التي تعيش تحت خط الفقر لها ربها وممثليها لهم جيوبهم واقاربهم ....

كيف يمكن لمحافظة مثل بغداد ميزانتها تزيد عن الـتريليون ونصف دولار ان تعيش عوائلها بهذا الفقر المدقع؟ وما هو دور ممثل شعبنا في مجلس محافظة بغداد الذي لم نسمع عنه شيئا منذ انتخابه و لحد الان؟
سؤال وجيه....[
/color]
انا بغدادي واعيش في بغداد منذ 1967 وعملت منذ عمري 10 سنوات الى ان اصبحت صاحب مطعم (اربعة نجوم) درجه اولى في قلب بغداد وتعرض ابني الوحيد الى الخطف وتعرضت انا الى التهديد وتعرض مطعمي الى اضرار جسيمه من جراء ثلاث انفجارات قريبه من موقع المطعم وقد اغلقت المطعم خوفا على نفسي وبناتي منذ نهاية 2005  لعدم تمكني من تحديثه والتهديدات وكان اخرها سنة 2007 اثناء محاولة اغتيال امين بغداد بسياره مفخخة انفجرت في ساحة كهرمانه وادت الى اضرار جسيمه وكامله بمطعمي مما اضطرني الى دفع ايجارات 50 مليون دينار لمدة خمسه سنوات  وبعد ياسي اصبحت عاجزا عن دفع الايجارات  وسلمت المطعم بكامل محتوياته الى صاحب العماره مقابل مبلغ بسيط عن اثاثي ولدي معاملة تعويض كاملة صادرة من مركز شرطة المسبح ولم استلم اي فلس وعاطلا عن العمل منذ بداية 2006..... وكلما اراجع لجنة التعوظات يقولون لم تاتي التعليمات وراجعت الوقف المسيحي ولم احصل على شيء....-

ما دور ممثلنا في الحكومة وممثلينا في البرلمان في كل هذا؟ أليس من مسؤوليتهم الحفاظ على العدد الصغير من المسيحيين المتبقيين في بغداد التي شهدت عائلاتها المسيحية نزوحا جماعيا بسبب العنف الموجه ضدهم؟
سؤال اخر وجيه.....
اين اعضاء البرلمان من مسيحي بغداد انهم في قلاعهم المحصنه وحماياتهم وخدمهم  وسياراتهم المصفحه تراهم ايام الانتخابات يقيمون الاحتفالات ويضحكون على الفقراء بقطعة كيك وبيبسي ومطرب واعلام لانتخابهم واني راجعت مقر زوعا لحاجتي لكتاب صادر من مكتب دولة رئيس الوزراء قالوا لي تجده في مكتب زوعا في الزيونه راجعت واستقبلني موظف فقال لي الموظف المختص غير موجود فاعطاني تلفونه وبعد عدة اتصالات لم احصل على نتيجه......وان ممثلينا في الحكومه هم فقط اسماء بدون افعال وافعالهم لهم وعوائلهم واقربائهم واعضاء ومناصري احزابهم والفقير ليذهب ويهاجر وبئس المصير...
اين دور احزابنا ومنظمات المجتمع المدني التي من اولى واجباتها توفير العيش الكريم لجميع العراقيين وللاقليات على وجه الخصوص والذين كان لهم نصيب مضاعف من الازمات التي يمر بها البلد؟
سؤال وجيه اخر......

ان احزابنا ان كانت موجوده ولها قاعده وهذا مشكوك فيه برأي انها موجوده في الاعلام فقط ولكنها على ارض الواقع تضهر في ايام الانتخابات ومنظمات المجتمع المدني فهي واجهات لوجوه انيقه وفضاضه ومرموقه ولكن بدون فعل يخدم الفقراء.......
- اين وصلت الوعود التي قطعتها الحكومة للمسيحيين بعد مذبحة سيدة النجاة؟

سؤال اخر وجيه.......
انا اسأل اين الوعود التي قطعتها الحكومه للعراقيين  حتى نحن نسال  اين وعود الحكومه للمسيحيين ان المسيحيين نسوا الوعود وتوجهوا الى دول الجوار لان هناك وعود على الاقل تنفذ بعد سنه او سنتين وتوطنه في بلد يحترم ويعامل كانسان.......
- هل تخلت كنائس شعبنا في الداخل والخارج عن ابنائها, واين تذهب المساعدات التي نسمع بها ولا ترى اثرا لها؟

سؤال مهم جدا جدا......
نعم تخلت وتخلت وتخلت ولكن ذهبت البعض منها الى ابعد من ذلك هي التي حاربت وزورت وشكلت لجان وهميه وهجرت واخلت عوائل مسيحيه من بيوتها عن طريق لجانها الوهميه وهذه الحاله وصلت الى البطريركيه الكلدانيه وبطريركية كنيسة المشرق القديمه ووكيل الكاردينال ونائب الكاردينال والوقف المسيحي ولدي الوثائق التي تثبت كلامي ومستعد تقديمها الى ايه جهة بشرط ان تكون جاده في تحقيقها واثبات الحقيقه ......
واخيرا اين المسيحيين العراقيين الذي بلغ عددهم اكثر من مليون في بقاع العالم, وهل يقومون بواجباتهم تجاه اخوتهم المحتاجين في الوطن؟

سؤال وجيه....
هناك نسب متفاوته في هذا الموضوع ولكن يشكل عام جيده واني من خلال وجودي في العراق ارى ان اللذين هاجروا هم احن واكثر رحمة وحنانا ومساعدة من حيث المساعدات الماديه والمواقف الانسانيه من الموجودين داخل العراق لان  العراقي داخل العراق اصبح هدفه كم يكسب كم بيت يملك كم دفتر في قاصته كم سياره لديه كم قطعة ارض يملك  والقيم والاخلاق اصبحت مركونه في رفوف عاليه يصعب الوصول اليها......
.


Abo   Rany

غير متصل Ashur Giwargis

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 848
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
إن هذا التقرير جاء لينسجم بالإتفاق مع ادعاءات يونادم كنا بأن الآشوريين (مسيحيو العراق) بهاجرون بسبب الظروف الإنسانية، وهذا أمر معهود من قبله في تهميش الإضطهاد السياسي والقومي والديني لآشوريي العراق.

إذا كان فقر المسيحيين في العراق حالة عامة حتى لغير المسيحيين، فلماذا تقرير خاص عن المسيحيين ؟
وإذا كانوا هم الوحيدين الذين يعانون الفقر، فلماذا غيرهم لا يعاني ؟ علما أنه من المعروف بأن المسيحيين في العراق كانوا من أكثر الميسورين.

إذا في كلتا الحالتين يبدو أن هذه التقارير ليست إلا لـ"أنسنة" المسألة الآشورية في العراق ومحاولة تحويل الآشوريين إلى شعب متسوّل، كممثليه. وقريبا سنسمع بتخصيصات مادية تمر عبر الجمرك "المسيحي العراقي" المعروف للجميع.


غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5483
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
لقد أسمعت لو ناديت حيا
ولكن لا حياة لمن تنادي
ولو نار نفخت بها أضاءت
ولكن أنت تنفخ في رماد
لا عاب حلكك ايها الشاعر الفارس عمرو بن معدي كرب  عبالك جاي يتنبئ بحال العراق بعد الف سنه من كتابه القصيده .....عمي رحمه لوالديكم المستفيد قله من العراق وخيراته والباقين كلهم الى جهنم وبئس المصير  ...انتوا من كل عقلكم تكتبون وتتعبون ...الي يجي للسلطه يكلك خلي اترس جيبي ...شنو مواطن ..بيش حكه المواطن كائن من يكون سني مسيحي شيعي تركماني كردي يزيدي  ...متعفف ميت من الجوع ..مايموت انا شكو ..انا المهم اترس جيبي واضمن العماره والفله والرصيد بالخارج ...والمواطن زوج  الي عليه يجي وينتخبني ويسكت...المهم الشك كلش كبير وماكو ركعه اصلا  ...بس الشئ الاكيد اكو الله .والله كريم .يمهل ولا يهمل. والله يساعد الشعب.

                                                                                                                      مواطن زوج

والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل azizyousif

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5629
    • مشاهدة الملف الشخصي

           
              ربما ان تكون معدودة هذه العوائل المتعففة في بغداد ولذا نسأل السادة المسؤولين ممثلي المسيحيين في
              البرلمان ان يقومون بتفقد هذه العوائل المتعففة . وما هو دور لجنة اوقاف الشؤون المسيحية ورئيسهاالكفؤ
              الذي استلم زمام الامور بعد المسرحية الهزلية التي كان بطلها السيد النائب المخضوم والذي اغدق او سيغدق
              هذه العوائل بالمساعدات ان سمح له الوقت لزيارو هذه العوائل المتعففة او ربما ليس ذلك من واجبه وبالأخص
              ان نسأل اين تذهب تخصيصات الوقف التي خصصت لهم للعام 2012 .   تحياتي .



                     عزيز يوسف /  النمسا



غير متصل tiali

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 6
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي