المحرر موضوع: وانا اريحكم ..... متى 11.28  (زيارة 1095 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سمير الشماس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 462
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
وانا اريحكم ..... متى 11.28
« في: 13:58 17/09/2006 »
مرة اذ راى يسوع تلاميذه مجهدين مهمومين قال لهم ... تعالوا انتم منفردين الى موضع خلاء واستريحوا . وقال لهم ايضا تعالوا الي يا جميع المتعبين والثقيلي الاحمال وانا اريحكم .. نعم هذا هو المسيح يقول تعال بقربي حيث تجد كل الراحة وفي قلبي واحة لكل مهموم . قرات مرة انه كان احدهم يزور صديقا له فوجده يشكو الاما نفسية مبرحة وكان يتالم ويقول راسي اه من راسي ... فقال له الصديق يا صديقي ضع راسك على صدر يسوع الحنون لانه وعد بالراحة لكل من ياتي اليه . وقرات مرة في احد الكتب انه يوجد صورة للمسيح رسمها احد الفنانين عنوانها .. تعالوا الي يا جميع المتعبين والثقيلي الاحمال وانا اريحكم ويرى في الصورة مع جمع من الناس من كل جنس ولون . وكل الذين كانوا واقفين امام يسوع اتوا الى يسوع يلتمسون من الرب خلاصا وعونا وعزاء وهدوءا وراحة . نعم هذا هو يسوع مريح التعابى تاتي اليه نفوس رازحة فتستريح وتاتي اليه قلوب خائفة فتطمئن وتنظر اليه نفوس مكتئبة فتفرح وتلتمسه نفوس خاطئة فتنال باسمه غفران الذنوب . نعم الجميع يرتاحون لديه لانه كما قال النبي اشعيا ... احزاننا حملها واوجعنا تحملها وهو مجروح لاجل معاصينا مسحوق اثامنا تاديب سلامنا عليه وبحبره شفينا . قال احد الاثرياء ... ويحي كم انا شقي لانني لا اجد السوق التي تباع فيها راحة الضمير .... مع العلم قال يسوع له المجد ... متى كان لانسان كثير  فليست حياته من امواله .... وقال سليمان الحكيم ... ماذا للانسان من كل تعبه تحت الشمس ... لان كل ايامه حزن .. وايضا في الليل لا يستريح قلبه .... اما يا احبائي في ديار الرب يسوع فلن يكون عوز لان المؤمنين به اي بيسوع يتمتعون بميراث لا يفنى ولا يتدنس ولا يضمحل . قد يستريح الناس هنا من الجهل ولكن اعلم العلماء يبقى عنده شيء من الجهل اما في المسيح فتكمل المعرفة لان الجميع يكونون متعلمين من الله . يعتقد بعض الناس انه يستريح من امراضه الجسدية ولكن اصح الاصحاء يكون معرضا للضعف ولكن في الرب يسوع لن يشكو احد من ضعف الجسد لان المسيح سيغير شكل جسد تواضعنا الى شبه جسد مجده ... وقد يستريح التعابى من الفقر ولكن اغنى اغنياء العالم يحتاج الى بر الله لاجل راحة الضمير . قال النبي داود ... عند كثرة همومي في داخلي تعزياتك تلذذ نفسي . فعلق احدهم فقال ان الهموم بلا تعزيات الرب كحجري رحى يسحقان المهموم اما التعزيات الالهية فهي الصليب تحمله وتسير خلف يسوع .... ويسوع له المجد يصيره بالنعمة نيرا هنيئا وحملا خفيفا يعطي حامله راحة النفس ... وهذا ما فعله داود النبي حين حاقت به البلايا وعصرت قلبه الهموم فاراحه الله من همومه واعطاه فيضا من سلامه الذي يفوق كل عقل فكتب لنا هذه الوصية ... سلم الى الرب طريقك واتكل عليه وهو يجري ويخرج مثل النور برك وحقك مثل الظهيرة ولكن للاسف كثيرين منا لا يفيدون من هذا الامتياز بل يلجاون للتخلص من همومهم الى وسائل تزيدهم هما وبوسا كمحاولة البعض اغراق همومهم في المسكر او الى اشياء اخرى . اخيرا نقول كما قال الرب يسوع ... انا هو نور هذا العالم من يتبعني فلا يمشي في الظلمة بل يكون له نور الحياة امين .... وبركة الرب علينا وعليكم ومن مريم العذراء القديسة والدة الله شفيعتنا والمجد لله امين



غير متصل zeer

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 752
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: وانا اريحكم ..... متى 11.28
« رد #1 في: 22:51 18/09/2006 »
انا معجب جدا بالحضارة الاشورية
never fear zear is here

غير متصل zeer

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 752
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: وانا اريحكم ..... متى 11.28
« رد #2 في: 22:58 18/09/2006 »
i love ashurian people
never fear zear is here