السَجان


المحرر موضوع: السَجان  (زيارة 1831 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل مصطفى سعيد

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 19
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السَجان
« في: 23:08 22/03/2012 »
السَجان


مصطفى سعيد

تسع سنواتٍ مرت وأنا أحدق بهذا السقف العفن, كأن الكلام والدعاء يسجن مع المرء ولا يجتاز السقف ليصل إلى الخالق العلي...
أشعر بالاعتزاز بين الآخرين عندما أرى نفسي ممدداً على السرير بعدما أخرجوني من الانفرادي اللعين إلى انفرادي أرقى يسمونه خمس نجوم, فقط لأن ثمة بصيص ضوء يتسرب من فوهة ضيقة لا تتسع لإنسان ميزتها العظمى أنها متصلة مع العالم الخارجي الذي نسيته..
يا لفرحتي عندما يمر طيرٌ من فوق الفوهة المغطاة بالشبك, ولا أعلم لماذا غطيت إن كانت لا تتسع لدائرة رأسي, وإن هطل المطر تلتقط تلك الشبكة اللعينة نقاط المطر حتى لا يصل لي الرذاذ من بعدها مهما كان انهمار المطر شديداً, بل ينكب الماء كالنازل من المزراب...
كم من الصعب أن تؤقلم نفسك مع هذه الحال التي لبستك..
ستضحك...
نعم ستضحك على نفسك ألف مرةٍ في اليوم, كيف كنت تذهب لمكانٍ لا يعجبك, تجلس لحظات ثم تغادر بإرادتك, أو أنك تلتقي مع شخصٍ غير مرغوب ثم تقنع نفسك أنه راحلٌ لا محال, أو أنك حضرت عرساً ولم يرتشفك الحضور فنهضت تبارك وترحل ويداك تتخبطان في الهواء, ياالله...
يا الله ... نعم ترحل بمحض إرادتك, ثم تتجول, تبتاع الذرة المشوية وتلفها بجوف الجريدة, ثم تجلس في غرفتك لتقرأ وتقرر ما ستفعله... يعني أنك تملك وقتك, يا الله... كم صعبٌ أن لا يملك المرء وقته ونفسه وحريته...
كم حقيرٌ ذلك النهار الذي طلع عليَّ, عندما كبلوني واقتادوني معصوب العينين, دخلت والضحكة تغمرني, معتقداً أنهم أخطؤوا عندما ألقوا القبض عليَّ, كنت أحسب نفسي في عرس وسأرحل متى أحببت, أو أني مع أشخاصٍ لا أحبذ أن أبصق في وجوههم لكنهم الآن يأمرونني ويهينونني...
خُلق الشعور الذي يهشم أنسجة العقل والخيال معاً عندما تلتقي بمن معك وتسألهم كم مضى عليك في سجنك, يأتيك الجواب الذي يهز ركبتيك وأكتافك أنه ربما بعضهم عشرون سنة, وغيرهم نسي عدد السنين لكنه يحتم أنه طاف العشرين بكثير, ويبدأ اليقين الحقير بالتضخم السرطاني المعتوه حتى تتيقن أنك مثلهم, وحالك ليس أحسن من حالهم, لا بل أسوأ من ذلك أن بعضهم أفضل منك استحق لقب السجين السياسي بتهمة توقع كفة التوقعات أرضاً, تدبير اغتيالٍ لمسؤول أو قيادي منتسب لتنظيم ٍيفكر بقلب الحكم في البلاد, تضحك على نفسك وعلى خيبتك وتفرح مرة أخرى, عندما تجد أنك لم تفعل شيئاً من هذا لكنك وضعت في تلك الخانة, خانة المعتقلين السياسيين, لا تدري أتبكي حينها أم تضحك مرة أخرى عندما ترى حولك بعضهم لا يعرف اسم حاكم البلاد أو معنى الثورة لكنه زج معك فقط لأن قريبه ترك يوماً عنده منشوراً أو قطعة سلاح, لستُ بأخير منهم, لكني أتفه منهم لأني اعتقلت وحتى اللحظة أظن أني سأخرج وألقى اعتذاراً من المشرفين على اعتقالي, أو من المحققين معي...
مازالت كلمات الوغد المعتوه لا تبارح خيالي عندما كان يقول :
أنت يا أيها الطالب المجد, لقد ترقيت حتى جئنا بك إلى هذا الانفرادي, لقد تخطيت من هم أقدم منك بكثير, فقط لأنك لا تحدث البلبلة في السجن, ولا تعارض أوامر السجانين من حولك...
مرت الأيام ولا أعلم سبب التغير الذي حل بنا, وبدأ قلب الرجل السجان يلين شيئاً فشيئاً حتى صار مثل التينة الناضجة المكرمشةلم يبق لها رابط بالشجرة سوى السقوط...
حتى حسبته يوماً سيفتح باب السجن ويقول للجميع ارحلوا أنتم أحرار...
لكن حتماً كانت لعنة عظمى تحيط به, ولا تجعله يقدم على ذلك, هكذا فجأة.. انقلب الرجل السجان معي ومع غيري وصار يحدثني باللين بعدما كان يلكمني في السابق فقط عندما كنت أحدق به...
أكاد لا أصدق, وأكاد لا أعي الحقيقة حولي, لا أقدر على ربط أفعاله الآن مع الذي كان يفعله بالسابق...
أحياناً أتساءل بيني وبين نفسي, هل سأغفر له إن خرجت يوماً ولقيت الحرية في الخارج أمامي؟..
لكن الليالي السود الماضية تُربك الأسود في غاباتها... وأكاد أصاب بالدوران فقط عندما أستذكر يوماً من العذاب الذي كان يمارسه السجان على رأسي... لا أقدر نسيان عباراته ولكماته وفنونه في قلب الإنسان لأكثر من حيوان... كنت عندما يشتد بيَّ الألم أصرخ دون وعي, أرجوك بالله عليك توقف...
    كان يضحك عندما أتوسل إليه قائلاً أرجوك بالله عليك أن توقف عذابي... كان يزيد من ضحكه ويزيد من قوة ضربه ثم يقف لا شفقة بل فقط ليتنهد من تعبه ويقول:
نحن لا نؤمن بأحد سوى حاكمنا, ولا قرآن نتلوه سوى كتاب يسمى فنون التعذيب, ولا نحبذ أن يغادر الحاكم منصبه كي لا نخرج من ظلامنا الذي صار جزءاً منا, هل فهمت .. يا أيها الثوري ...
رجوته مئة مرة, وقبلت حذاءه ضعف المرات حتى يريحني من العذاب, وأنا أقسم له أني أخطأت عندما تعاطيت في السياسة, صرت أشتم له كل الكبار في القيادة, وأشتم له أصدقاء الكفاح حولي وأشرح أمهاتهم على مسمع أذنيه ليصدق أني نادم على تعاطي السياسة يوم كنت مراهقاً..
أذكر أني لم أكن أسمعه ولا هو يسمعني, كان السجن الذي بجانبي فيه غنيمة وافرة, يومها توقف للحظات عن رفع السوط, فقط عندما سمع أنيناً متقطعاً يخرج من السجن الذي بجانبي, كأنه في سباق وصراع ومنافسة مع من حوله, أيهم يُقتل تحت يده أكثر عدد من البشر, كان الأنين ذاك الذي لن أنساه طيلة حياتي لصديقٍ ما عرفت عنه شيئاً طيلة فترة سجني, لكني علمت بعدها أنه كان أخاً لقيادي في حزبٍ منظم, لم يعد يظهر صوته, ولم أعد أسمع به بعد ذلك اليوم, المضحك أنهم روجوا لمن كانوا حوله بانتقاله لسجنٍ آخر, لكننا علمنا أن الأنين يومها كان أنين الوداع الخافت...
كلما كنت أقول له تلك الجملة المحظورة, كأني أضع جمراً في فمه, لا أعلم... لا أعرف...  كان يزيد من ضرباته الموجعة وهو يقول :
" نحن هنا في الشرق نأخذ بالعادات والتقاليد قبل أن نأخذ بالكلام والتقارير" ...
- سأسألك سؤالاً وأريد جواباً واحداً منك... كان يشد بالكماشة على أظافر قدمي ويقول:
- لو دخلت بيتك ورأيت زوجتك تضاجع شخصاً آخر وتتهاوى بين يديه بصياحها ... ماذا ستفعل بها؟ ...
أجب يا وغد... ماذا ستفعل؟ ..
أقتله.. وأقتلها.... انقلع الظفر وبقي الجلد الطري بمكان الظفر المخلوع وهو يعيد قوله...
أنت قلتها بنفسك... أنك ستقتلها ولن تحتمل منظر الرجل الذي يؤرجح بقضيبه على عانتها...لذلك احمد ربك أننا لم نقتلك بعدما ثبت أنك كنت تفكر بالانقلاب على قفاك ومضاجعة أعدائنا, هذا عقاب المتعاطي بالسياسة في بلداننا لنرى كيف ستتناكحون فيما بينكم أنت ورفاقك...
حقيقة كانت تلك وليس مبالغة, كنت أتمنى الموت, فقط لأصل للخلاص, بل في تلك اللحظات كانت أكبر أمنية لي أن يأتيني برشفة ماء, لو أ ن الغبي حينها ساومني على رشفة ماء لكنت اعترفت له بأنني قتلت السادات, وصنعت قنبلة ذرية, وأنا من يدير عصابات الإرهاب والمافيا في العالم كله, كان يعلم ما هي علتي بالضبط, حمل الماء بيده, ولوحه ثم رشقه في وجهي, حسبت حينها أن الماء شهق من هول ارتطامه, بعدما استراح قليلاً حسبته اكتفى وتعب لكنه نهض ثم وضع حول رأسي الكهرباء, لم أكن أملك القوة حتى لتحريك رأسي حركة لا شعورية كما يفعلها من يقع في خانة الدفاع عن النفس, انتفض جسدي وتخبطت على الأرض, وجهي كان يلامس الإسمنت.. ياه.. لن أنسى ذلك اليوم طيلة حياتي.. الأرض الإسمنتية رطبة وباردة... طاب لي رقودي حينها على الأرض الباردة, مر مشهد الأيام القديمة أمامي, اعتقدت أنها النهاية, تذكرت يوم كنت أنام في بيتنا وأنا صغير على البلاط البارد, أفيق من النوم بعد أن يكون خدي قد تجمد, شعرت فقط للحظات, أنه كابوس وأني سأفيق منه لأجد نفسي بين أولادي, لم يكن الشعور, سوى لحظات... نعم .. لحظات قصيرة, تكاد تكون ثوانٍ أرجعني الخد اللاصق بالأرض له...
كم كان ابن الزانية يستمتع بالحديث المصاحب للتعذيب, إلى أن حضر في يوم ٍ من الأيام مكفهراً وشحوب وجهه مثل حذائه...
أمر السجانين بفتح الباب وصاح على اسمي, دخلت مكانه القذر وهو جالس على سريره الحديدي حاملاً كأس المتة بيده, شفط من مصاصته بشكلٍ مسموع وتلمظ قائلاً:
- أهلا...بقيت لساعاتٍ أحدق بفراشه الذي يغطيه شرشفٌ وردي فاقع كأن تلك الأمور نسيتها في سجني, رغم تملكي للسرير, لكنه قطعة قماشٍ خاكي حشي بالقطن والصراصير معاً, أُحضرت ولم تنظف قط منذ حضر حاكم البلاد والموالون كالصراصير متغلغلين في فراش الشعب, كنت أجوب بنظري في المكان على الرغم مني, ربما لأن فيه بعض الروابط التي تصل بالعالم الخارجي, مثل الروزنامة التي علقت على الحائط, والصورة المقدسة بالإطار الذهبي الفخم التي ليس لها أي تناسب نسبي مع المكان..
أذكر أن يومها وقعت عيني على ورقة السلوفان الفارغة, الورقة الرقيقة التي كانت تغلف البسكويت, لا أعلم كيف أمسكتها وصرت أشمها...
نعم.. كنت أشتم ورقة البسكويت الفارغة مثل المدمن تماماً على جرعة مخدر, أشمها بنهم وكأن تلك الجرعة لا تُسكت إدماني, نعم .. شممتها وبكيت .. بقيت وقتاً أشمها وأبكي , وكلما استنشقت أكثر من رائحتها زاد بكائي...
كانت رائحتها تذكرني برائحة ابني عندما كان البسكويت يتناثر حول فمه,كنت أقبله, رائحة البسكويت نفسها كنت أشمها من خده الصغير... يومها حدق الرجل السجان فيَّ فاغراً فاه, ثم قام من على سريره وصاح بالعسكري أن يأتيه بعلبة بسكويت من الندوة, لم يكن يعرف حقيقة بكائي إلا بعدما أبلغته أنها تذكرني برائحة ابني...
خرجت من عنده واحتضنت علبة البسكويت الصغيرة وعدت لزنزانتي مثل العائد ومعه الغنائم, وظلت تلك العلبة مختبئة وبقيت عندي لأكثر من سنة حتى كادت أن تنتهي مدة صلاحيتها, لم آكل منها قطعة, بل كنت أذيب كل يوم كسرة صغيرة على راحة يدي لتبقى الرائحة عبقة كلما غطيت وجهي براحة يدي عندما كان يشتد بي الحنين كنت أبكي لوحدي في زنزانتي, دون مجاهرة, ظلت تلك الرائحة المتنفس الوحيد لي..
وفي يوم ٍبعد انقلاب السجان المعذب لنا, دخل عليّ في سجني يكاد يقع من طوله لشدة ضعفه, أمسكني من قدمي وسألني ...
- هل مازالت قدمك تؤلمك؟ ...
كنت قد نسيت وسط الكم الهائل من أيام التعذيب أي قدم ٍ يقصد, تذكرت في الحال تلك الحادثة عندما علقت قدمي في الكرسي الألماني وأبقاني لساعات, رأسي يلاصق قدمي داخل جوف الكرسي, لم ينتظر ليسمع الجواب مني, لكنه غادر, وعلمت بعدها أنه غادر للأبد ولم يبقَ السجان الظالم المعذب لنا...
مرت شهورٌ بسرعة, عجيبٌ كان مرورها هكذا في سجننا, ربما للتأقلم الصارم الذي صار يغمرنا, ولأني أصبحت مقرباً من بعضهم تجرأت وسألت أحدهم عن المساعد أول عاطف...أين هو...؟ هل نقلوه..؟
كان السجان الجديد صامتاً ينظر لي بإشفاق، لا يقل عن السجان السابق في يأسه تردد ثم قال:
- لقد تقاعد مبكراً بعد أن تعب, تعلم أن الضباط يوقع على تقاعدهم حاكم البلاد شخصياً, المهم أنه خلص في آخر الأمر وخَلص الناس من حوله بهذيانه في أيامه الأخيرة,  أحواله مضطربة, أصابته جلطة من قريب نجى منها بأعجوبة, علمنا أنه حزين جداً على ولده الكبير, وصلنا مؤخراً بعدما أجرى له التحاليل إصابته مبكراً بسرطان الدم...ادعوا له بالشفاء...
نظرت نحوه وأنا مذهول...
لا أعلم كيف تجرأت وقلت له تلك الكلمات والتي كانت كافية لإدانتي وإبقائي في سجني حتى بقية حياتي...
ربما لأني أيقنت أني أسند رأسي على صدر الإله.. ولأني مظلوم...
كان المساعد أول عاطف يقول:
بأنه لا يؤمن في الدنيا بأحد سوى بالحاكم, وقرآنه الذي يتلوه هو كتاب التعذيب, لنرَ ماذا سيقدم له ربه وكتابه وكل من آزره بعد الذي أصابه..

مصطفى سعيد
Mustafa.saeed1976@gmail.com
من مجموعة ( الظالمون ) الجزء الأول - صدرت عن دار الكفاح في 2007
مدونة المجموعة القصصية : http://alzalemon.blogspot.com/