روافد الوهم (حسين ابو سعود)


المحرر موضوع: روافد الوهم (حسين ابو سعود)  (زيارة 2348 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 30627
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
   
روافد الوهم

حسين ابو سعود
   


الوهم نهر له روافد تنقل عشرات الصور والرسائل وعيدان الثقاب وقصصا بالألوان  الطبيعية بدون إضافات ولا نكهات اصطناعية
وعلى رافد حزين حقيبة مهترئة لا تحوي شيئا  تركها صاحبها تحكي قصة افتراق تأخر قليلا بسبب هطول المطر
ليل طويل مليء بالخوف والشبق والترقب في مدينة لا تنتهي من قلقها المؤرق ، نظرات
في العيون  ، كلمات تتكسر على الشفاه، يدان متصافحتان لا تشتهيان الافتراق ، يستدير كل منهما في اتجاه معاكس ويمضيان بهدوء وينظر كل واحد الى الخلف نظرة  أخيرة قبل الاختفاء.


2

نفسي مهما تمردت وهواي مهما تمرد
تظلين في أوقاتي الساعة الأسعد
وتظلين عشقي الأوحد


3

قصة هروب

مرة أردت الهروب من خلال القضبان ،سالت دمائي على الأرض الباردة ، صفعني الحارس الأرعن،  وعلمني كيف اهرب ثانية ،  ولكن من خلال الظلال، ظلال القضبان
الظلال لا توقف احد ولا تؤذي أحدا ولا تمزق الأحشاء إذا اخترقتها وهذه طباع الظلال
هي كالأصل  ولكن بلا ألوان  ، هي حقيقة وسراب في آن واحد ،وجدت نفسي حرا طليقا اغني  في ظلال الصمت لصمت الظلال ، أطير في الفضاء ولكن بلا جسد.


4

حزني سقط كتفاحة في سلة قديس شبق  تمرغ في إثمه
وآثام القديسين لها رائحة الزنجبيل


5
فصلوا قلبي عن قلبي وضعوه في صحن من عذاب
تتجاذب الينابيع عطشي
انتشرُ في الفضاء مثل أوراق الخريف
تمنعني الحدود والأسلاك من أن المّ شتاتي
يسقط الضوء على قلبي برفق
أذيب حشاشتي في الحزن حد الابتذال
لم أكن ادري أن الحزن مثل البحر في عمقه

وتظل رغباتي تنظر الى السماء
تنتظر المطر
ماذا لو ارتوت نباتات الصحراء من دمي
ماذا لو كنت بلا وطن؟


aabbcde@msn.com

                  

أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية



غير متصل habanya_612

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4812
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: روافد الوهم (حسين ابو سعود)
« رد #1 في: 02:10 07/05/2012 »


 
            روافد الوهم

      حسين أبو السعود

     كلام جميل و رائع .